بن دغر يتوجه إلى جنيف لحشد التمويل للعمليات الإنسانية في اليمن

Apr 21, 2017

11ipj16

مأرب - الأناضول – توجّه رئيس الحكومة اليمنية أحمد عبيد بن دغر، الجمعة، مع وفد رفيع المستوى متوجهاً إلى مدينة جنيف السويسرية؛ لحضور اجتماع تمويل خطة الاستجابة الإنسانية في اليمن.

وتنظم الأمم المتحدة ممثلة بمكتب تنسيق الشؤون الإنسانية (أوتشا)، اجتماع تمويل خطة الاستجابة الإنسانية، الثلاثاء المقبل، برعاية كل من سويسرا والسويد، وبحضور ورئاسة الأمين العام للأمم المتحدة أنتونيو جوتييرز، ووكيل الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية، منسق الإغاثة في حالات الطوارئ، ستيفن أوبراين.

ويرأس بن دغر، وفد بلاده، للمشاركة في اجتماع تمويل خطة الاستجابة الإنسانية لليمن للعام 2017، حسب وكالة الأنباء اليمنية الحكومية (سبأ).

ومن المنتظر أن يلقي رئيس الحكومة اليمنية، كلمة بلاده في مقر الأمم المتحدة، يطرح من خلالها الحقيقة الكاملة عن الوضع الإنساني عقب الانقلاب العسكري المسلح لجماعة “أنصار الله” (الحوثي) والقوات الموالية للرئيس السابق علي عبد الله صالح، أمام ممثلي الدول الصديقة والشقيقة والمانحين.

كما سيتحدث في كلمته، عن نتائج الكارثة الإنسانية التي تسببت فيها تحالف الحوثي-صالح، والتي فاقمت من معاناة المواطنين في المحافظات الخاضعة لسيطرتها، ما تسبب في ظهور حالات مجاعة في بعض مديريات محافظة الحديدة (غرب) التي يسيطر عليها مسلحو “الحوثي” و”صالح”، وفق ما ذكرت الوكالة.

ويرافق بن دغر، كل من نائب رئيس الوزراء وزير الخارجية عبدالملك المخلافي، ووزير الإدارة المحلية عبدالرقيب فتح، وعدد من المسؤولين الحكوميين.

وتسعى اليمن إلى حشد التمويل من المانحين للعمليات الإنسانية والإغاثية، في الوقت الذي تقول فيه منظمات الإغاثة إن “اليمن بات على شفا المجاعة”.

ويشهد اليمن حرباً منذ أكثر من عامين بين القوات الموالية للحكومة اليمنية من جهة، ومسلحي الحوثي وصالح من جهة أخرى، مخلفة أوضاعاً إنسانية صعبة، وأعداد كبيرة من النازحين.

كما جعلت معظم السكان بحاجة إلى مساعدات، فضلاً عن تسببها بمقتل أكثر من 10 آلاف يمني وجرح 40 ألف آخرين، ونزوح قرابة 3 ملايين في الداخل.

- -

1 COMMENT

  1. الحل الوحيد تحرير الحديدة من الحوثيون المجرمون لوصول المساعدات الى الشعب ايش الفايدة اذا طلبتم التموين للمساعدات الانسانية وفي النهاية سوف يستلموها المجرمون الحوثيون قتلة الشعب وسارقين امواله .

أترك تعليقاً

القدس العربي قد تستخدم بعض التعليقات في نسختها الورقية - لذا الرجاء كتابة الاسم الأول واسم العائلة واسم البلد ---- لن ينشرعنوان بريدك الالكتروني

characters left