دعوة للسيسي لإحراجي شخصياً!

سليم عزوز

May 20, 2017

ثلاثة من أصحاب القلوب الرحيمة، التقوا بصحاب القلب الكبير، ليعلنوا في حضرته، تخوف المنافسين له في الانتخابات الرئاسية المقبلة من الإعلام وهجومه عليهم في حال إعلانهم أنهم سيخوضون الانتخابات، ولهذا فهم يحجمون عن الإقدام على هذه الخطوة، فدعا من فوره الإعلام أن يرفق بهؤلاء!
الثلاثة هم رؤساء تحرير الصحف القومية (الحكومية) الثلاث: «الأهرام»، و«الأخبار» و«الجمهورية»، وكان صاحب القلب الكبير هو الأخ الأستاذ عبد الفتاح السيسي، ولي أمر المصريين، ومنذ أن خلق الله الخلق، والذي «تشحتف» حتى دنا فتدلى فبدا كما لو كان الفنانة الراحلة «أمينة رزق»، وهو يتذكر مشهد «أولاند» و«ماكرون»، الذي يطلق عليه المصريون «ماكرون محمد أحمد» نسبة لرئيس المجلس الأعلى للإعلام «مكرم محمد أحمد»!
مشهد انتقال السلطة في فرنسا، جعل عبد الفتاح السيسي يحلم أن يراه في مصر. وقد حاول أن يقلد مثل هذا المشهد، بانتقال السلطة من «المؤقت» عدلي منصور إليه، لكن لأن الأمر كان على سبيل المحاكاة، فمنصور لم يكن يمتلك سلطة لكي تنتقل، نسى الناس هذا المشهد التمثيلي المزري ولم يعلق بأذهانهم، والمدهش أن السيسي نفسه نساه، فمحاكاة الواقع ليست واقعاً.
هذا فضلاً عن أن مصر كانت مؤهلة لمشهد انتقال السلطة قبل عامين، عندما تنتهي ولاية الرئيس المنتخب، لكن العسكر عصف بكل هذا «بجرة بيادة»، وأعادنا إلى العصر الحجري، فتصبح عملية انتقال السلطة من الأعاجيب، ولا شك أن السيسي كان يقف على حجم انبهار المصريين بالصورة المنقولة فرنسيا، فلم يبهرهم المشهد الأمريكي، الذي كان يفتقد للياقة التي يتمتع بها الفرنسيون، فقد بدا في الصورة الأمريكية، أن الرئيس المنتهية ولايته، من الهنود الحمر، في استقبال الفاتح ترامب لتسليمه مفاتيح البيت الأبيض إقراراً منه بالهزيمة!
ولا شك أن المشهد الفرنسي غلب عليه ثقافة القوم، حيث الاهتمام بالصورة التي تقدم للرأي العام، تماما كما قناة «فرانس 24»، وهي قناة جيدة من حيث الصورة، وجاذبة من حيث الشكل، ولأنها كذلك فإن المصورين في استوديوهاتها لا يناموا خلف الكاميرا، فهم في حالة يقظة تامة، لكن لم يحدث أن كانت المناقشة في كثير من البرامج جذابة، ولا يخبرك أحد بما يثار في برامجها، والمرة الأولى التي يذكرني أحد بها عندما كنت أشاهد عبد الفتاح السيسي، فنصحني بالذهاب إلى «فرانس 24» التي تنقل وقائع انتقال السلطة في فرنسا، فأخذت بالنصيحة وإن لم أغادر مشهد السيسي على القناة الأولى المصرية، فإن القلوب تمل، والسيسي ينشر الفكاهة في ربوع الكرة الأرضية!

«من قعر القفه»

«فرنس 24»، أفضل حالاً من القناة الألمانية الناطقة بلغة الضاد، التي تشعر أنها سقطت من «قعر القفه»، ورغم انتقال مذيع بكفاءة يسري فودة إليها، إلا أنه لم يجذب إليها المشاهدين، حيث تبدو ليست مشغولة بهم، فيبدو أن المتحكمين فيها يخافون عليها من «العين» وقد ورد في الأثر أن العين فلقت الحجر!
ما علينا، فقد استشعر عبد الفتاح السيسي، انبهار المصريين بالمشهد الفرنسي، فقال في حديثه مع رؤساء تحرير الصحف القومية، إنه يتمنى أن يحدث هذا في مصر في سنة 2022، وأنه يبحث عن من يمكن تأهيله ليخلفه في الملاعب، وكأنه صار وصياً على البلاد ليختار لها من يخلفه، وكأنه تم تأهيله هو لهذا المنصب الذي أثبت فيه فشلاً عظيماً، والنجاح الذي حققه هو لصالح إسرائيل، سواء على صعيد سد النهضة والتنازل عن حصة مصر التاريخية من مياه النيل، أو على صعيد تفريطه في التراب الوطني لتصبح المياه المصرية الخالصة مياهاً دولية. هذا ناهيك عن مخطط تهجير أهالي سيناء لتفريغها استعداداً لما وصفه بصفقة القرن!
قفز عبد الفتاح السيسي على الاستحقاق الانتخابي في سنة 2018، وكأنه يريد أن يقول إن أحلام المصريين قد تتحقق بعد أن يقضي دورتين في السلطة، وكأنه أصبح قدر مصر وقضاءها، ومع ذلك فعندما قيل له إن هناك من يريدون أن يخوضوا انتخابات الرئاسة، لكنهم يتخوفون من أن يشهر الإعلام بهم، دعا الإعلام إلى عدم التشهير بهم!
السؤال مسكون بدلالات أخرى غير الظاهرة، فمن سأله يُظهر من يريدون خوض الانتخابات في صورة الضعيف، الذي يخاف من الإعلام، ويطلب الأمان من السيسي، صاحب القلب الكبير، والذي يبدو في صورة من لا يملك حمل الإعلام على ذلك، فكل ما يملكه هو دعوة هذا الإعلام إلى الرحمة بهؤلاء، وكأن هذا الإعلام ليس أذرعاً إعلامياً له، يملك بعضه بصورة مباشرة، ويملك بعضه من الباطن، ومن خلال الملكية الظاهرة لرجل الأعمال أبو هشيمة، ويدار عموم الإعلام المصري من مكتب عبد الفتاح السيسي، وقد شاهدنا برنامج «يوتيوب» على التلفزيون العربي، الذي نقل مقاطع مشابهة في كثير من البرامج، بما ينحدر بالإعلام المصري في عهد السيسي ليكون نموذجاً لإعلام التعبئة الخاضع لسيطرة السلطة، وكأن مقدمي البرامج يقرأون من «سكريبت واحد» تم تمريره عليهم!

صفائح القاذورات

لا أعرف أحداً في نيته خوض الانتخابات الرئاسية ويخشى من الإعلام، فإعلام السيسي لا يخيف ولا يؤثر، ولو كان مؤثراً لصار السيسي هو زعيم الأمة والأمم المجاورة، فالشاهد أنه مع انحياز الإعلام له، فإن فقرة في برنامج في قناة «الجزيرة» أو غيرها، تجعل السلطة تصاب بالارتباك وينسحب ارتباكها إلى إعلامييها، فتسيل صفائح القاذورات على ألسنتهم!
وقد شاهدنا بالصوت والصورة الاعتداء على الإعلاميين التابعين للسيسي أمام الكاتدرائية، ومحاولة الفتك بهم، ممن كنا نظن أنهم يمثلون الظهير الشعبي للانقلاب العسكري وأذرعه الإعلامية.
فليس صحيحاً أن الخوف من الإعلام هو ما يدفع للعزوف عن خوض الانتخابات المقبلة، ولكن عدم وجود ضمانات بنزاهة العملية الانتخابية، ومن المؤكد أن انتخابات تتوافر فيها النزاهة سوف تطيح بالسيسي من الجولة الأولى، وهو يعلم ذلك، ولهذا فلن يتعهد بضمانات النزاهة، لأنه يعلم أن القرار بانتخابات نزيهة هو حكم يصدره على نفسه بالإعدام!
إن مصر لا توجد فيها صحيفة واحدة معارضة أو مستقلة، ولا توجد فيها قناة تلفزيونية واحدة يمكن أن تتبنى مرشحاً آخر غير السيسي، والأمر هنا لا ينبغي أن يحكم بدعوة يطلقها السيسي، وإنما بضمان تطبيق القانون في حال خروج هؤلاء عليه، والذي يحظر السب والقذف، ويجرم الخوض في الحياة الخاصة، ويمنع نشر الأخبار الكاذبة، وكلنا نعلم أنهم يمارسون الخروج على القانون في حماية السلطة، التي لا يمكن أن تبقى في وجود إعلام حر!
ولا مانع عندي في أن تظل كل وسائل الإعلام المصرية الحالية ترسانة لعبد الفتاح السيسي، شريطة أن يسمح للآخرين أن يطلقوا إعلامهم، دون أن يُطلب من السيسي التدخل لدى وسائل الإعلام بأن ترفق بالمرشحين المنافسين، وبما يؤكد أن السيادة في مصر ليست للشعب أو للقانون ولكن السيادة فيها للسيسي مولانا ولي النعم!
لا بأس، إن أظهر السيسي أنه لا يملك سوى مجرد الدعوة من الإعلاميين بأن يكونوا «لطافاً» مع المرشحين المنافسين، لكن البأس الشديد، في أن يكون هذا من رجل يسيطر على المشهد الإعلامي برمته، وسأجاريه في إدعاء البراءة، فكيف يمكن الحديث عن الاستقلال الإعلامي وهناك ثلاث قنوات تبث من بلد آخر، لتتحدث في الشأن المصري بحرية وهي «مكملين» و»وطن» و»الشرق»، وتاريخياً فإن إطلاق الإعلام المعارض من الخارج، هو بسبب القمع الداخلي، الذي لا يسمح بوجوده في مصر، كما فعلها اليساريون والناصريون في عهد السادات بإطلاقهم إذاعتي «مصر العربية» و»مصر العروبة»!

«التكويش»

وما نلاحظه في مصر، هو «تكويش» السيسي على كامل المشهد الإعلامي، والذي أطلق واجهته «أبو هشيمة» لشراء القنوات والصحف والمواقع الإلكترونية مع أنها لم تمارس المعارضة قط، لكن العسكر بطبيعتهم لا يطمئنون إلا بالملكية الكاملة تماماً كما فعل عبد الناصر، عندما أمم الصحف، مع أنها كانت تسبح بحمده صباح كل يوم!
وبعيداً عن الإعلام، فكيف يمكن الحديث ببراءة عن الانتخابات الرئاسية المقبلة، بينما لا يسمح لرجل مثل الفريق أحمد شفيق بالعودة إلى مصر، ورغم أنه حصل على البراءة في كل القضايا التي كان يحاكم فيها، ولا يوجد ما يمنع عودته قانوناً، إلا أنه يعلم أن بلاغاً يتقدم به محام للنائب العام مدفوعاً من الأجهزة الأمنية كفيل بأن يذهب به إلى وراء الشمس ولو كان بريئاً، ذلك بأنه يمثل «البعبع» للسيسي ولو خاض الانتخابات الرئاسية منافساً له، فلن يجد السيسي مندوبين عنه في اللجان الانتخابية!
لقد ذهب الأكاديمي المصري الدكتور عصام عبد الشافي في اتجاه آخر، وهو إذا كان الانقلاب العسكري جاداً فعلاً في الحديث عن انتخابات ديمقراطية فليفرج عن الدكتور محمد مرسي، ليخوض الانتخابات ضده!
وكما يقول المثل الشعبي «تاهت ووجدناها»؛ فقد شوهت الآلة الإعلامية الدكتور محمد مرسي بما فيه الكفاية، فلا تنطق اسمه إلا مسبوقاً بلقب «الجاسوس»، ولم يمكن من الرد على كل الاتهامات الموجهة إليه وأقلها أخونة الدولة، والتبعية للمرشد بالشكل السلبي، كما كان «عدلي منصور» تابعاً للسيسي، وفي المجمل فقد قيل في الرجل ما قال مالك في الخمر!
والحال كذلك، والسيسي يثق في نفسه وفي شعبيته وفي التفاف المصريين حوله وإيمانهم به، فما هو رأيه في أن يخوض الانتخابات المقبلة في مواجهة محمد مرسي مع ضمان نزاهتها دولياً، لتكون نتيجتها إما أن يتحقق حلمه في أن يرى المشهد الفرنسي في مصر، أو أن يُسكت خصومه، وفي جميع الأحوال تتم «حلحلة الموقف» البائس.
أنا واثق بأن أي مرشح يمكنه في انتخابات نزيهة أن يسقط السيسي، ولو كان «خالد علي»، لأن شعبية السيسي في الأصل كانت «صرحاً من خيال فهوى»!
فإحرجنا يا أخي!

كاتب وإعلامي من مصر

دعوة للسيسي لإحراجي شخصياً!

سليم عزوز

- -

15 تعليقات

  1. في ظل بيئة اعلامية وامنية محايدة تصاحب انتخابات نزيهة
    لن يستطيع السيسي الفوز في انتخابات المجلس القروي لقرية نجع ابو دومة
    واذا كان هناك من يعترض على هذه الحقيقة ويصف قائلها بالكذب والتدليس والاخونة والارهاب والى اخره من مصطلحات عبساوية اعلامية
    فليحرجنا سيادة الزعيم القائد ويقدم على مثل هذه الخطوة من اشراف محايد على انتخابات تتم في عموم الوطن
    لن يفعل بالطبع – فهو ادرى بشعبيته وحجمه – الا في مخيلة بعض موظفي اللجان الالكترونية الذين قد ينبرون فور قراءة المقال على التطبيل للزعيم القائد الملهم الذي فاقت شعبيته مجرة درب التبانة

  2. في البداية أود أن أقول أن المقال كان شيقا جدا. استمتعت بقراءته كثيرا . في الحقيقة ، أنا أتفق تماما معكم أستاذ سليم في أن مصر كانت بالفعل مؤهلة لأن يتم الانتقال والتداول السلمي للسلطة فيها قبل أكثر من عامين لو استمر الرئيس محمد مرسي في منصبه. بالفعل كنا سنشهد في مصر نفس المشهد الذي شهدته فرنسا مؤخرا عندما فاز ماكرون بمنصب الرئيس. بقدر ما يتناول المقال فكرة موت جنين الديمقراطية بمصرنا الحبيبة قبل مولده ، وينقلها للقارئ بصورة شيقة ، يترك بنفس القدر ألما وحزنا علي ما آلت إليه الأوضاع بمصر. الحماقات التي ارتكبها المصريون بنزولهم إلي الشوارع ، واستجابتهم لطلبه في يوليو 2013 هو أيضا ما كان عاملا مساعدا له لتحقيق ما كان يصبو إليه. المثير للانتباه أستاذ سليم أنه ، كما ذكرت ، بدا جليا أن السيسي يقتفي خطوات سلفه عبد الناصر تماما، والذي يعود إلي مذكرات محمد نجيب ، سوف تتأكد له صحة ذلك. السؤال الذي يطرح نفسه هو : هل هناك من مخرج من تلك المصيبة التي تعيشها مصر؟ وماذا سيحدث إذا استمر في منصبه لمدة أربع سنوات جديدة؟

  3. الشكر الموصول للأستاذ سليم عزّوز على هذا المقال الممتع ، وتحيّة له ولكل أحرار الشعب المصريّ الشّقيق من أرض تونس مهد ثورات الرّبيع العربي، لقد استبشرنا خيرا بقيام ثورة يناير 2011 المجيدة في مصر لأنّها كانت ستؤهّل مصر زعيمة العرب إلى أن تقود قطار التّحوّل الدّيموقراطيّ في البلدان العربيّة ، ولكنّ العسكر مدفوعا ومحميّا بالقوى الإقليميّة والدّوليّة المناوئة لثورات الرّبيع العربي انقضّ على هذا الحلم وأجهضه مؤٌقّتا لأنّنا نعتقد أنّ الشّعب المصريّ العظيم صاحب الأمجاد الخالدة في مواجهة الاستعمار والظّلم والاستبداد لا ينام على ضيم وسيستردّ الثّورة ومؤسّسات الدّولة المختطفة من السّيسي وزمرته بما في ذلك مؤسّسة الجيش ولو بعد حين، أمّا السّيسي فهو حتما لن يقبل التّحدّي لأنّ الأمر ليس بيده فهو مجرّد وكيل للصّهيونيّة العالميّة التي تريد للعرب أن يظلّوا بأسهم بينهم شديد ليطمئنّ الصّهائنة على وجودهم.

  4. البشرية بأكملها و بعد تجارب مريرة انتهت الى انو الديمقراطية مع سلبياتها هى الحل و التعايش السلمى بين البشر رغم اختلافهم هو الحل و فصل الدين عن السياسة أساس التقدم والرقى….فجاء قوم و قالوا ” لا “…نحن خير أمة أخرجت للناس و أصحاب العقيدة الصحيحة و ديننا هو دستورنا و لا نؤمن بما تؤمنون به…..
    اليوم نشاهد بأعيننا هم “فين” و نحن “فين “……

    • كُنتُمْ خَيْرَ أُمَّةٍ أُخْرِجَتْ لِلنَّاسِ تَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَتَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنكَرِ وَتُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ ۗ وَلَوْ آمَنَ أَهْلُ الْكِتَابِ لَكَانَ خَيْرًا لَّهُم ۚ مِّنْهُمُ الْمُؤْمِنُونَ وَأَكْثَرُهُمُ الْفَاسِقُونَ (110).هذا قول الله وليس قول قوم من الأقوام.ومع ذلك فإن هؤلاء القوم لم يرفضوا الديموقراطيه بل قبلوها وحاولوا أن يطبقوها فرفض العسكر ومن سبقونا في تطبيق الديموقراطيه في بلادهم,اللي همه الأروبيين والأمريكان,أن يدعونا نطبقها في بلادنا وتواطؤا هؤلاء الأوربيين والأمريكان ومدعوا الليبراليه والعلمانيه واليسارفي بلادنا مع العسكر لهدم أول تجربه ديموقراطيه في بلادنا.

  5. القاسم المشترك في كل الدول المتقدمة حديثها و قديمها هو الحرية و الديموقراطية من كوريا الى بريطانيا. وان اكبر جريمة ارتكبها الانقلابيون بحق مصر و حق العالم العربي كله هو اقتلاع شتلة الحرية و الديموقراطية التي تمكن الشعب من زرعها اثر 25 يناير و اعادة حكم العسكر و حكم الاقلية الذي خبرناه و اوصلنا الى ما ذيل الامم بكل المقاييس . ولانهم نتاج تخلف فقد فاقوا اسلافهم سوءا وحققوا ما يريده الاعداء من استمرار السيطرة على هذا الشرق البائس

  6. شكرًا أستاذ عزوز على المقال وبالتاكيد نحن هنا نعيش في اوروبا ونعرف جيدا معنى الديموقراطية والانتخابات النزيهة اما ما يقع في مصر فهي مهزلة واجرام في حق الانسان وفِي حق الديموقراطية بكل المقاييس ولا أظن سيسي له الشجاعة ان ينظم انتخابات شفافة فهو اجبن ان يواجه نفسه فبالاحرى يواجه مرشح اخر

  7. للأسف أخي سليم عزوز أن أقول أن السيسي سيبقى حتى 2022م لأن هناك مخططا مرسوما له سينفذه للآخر وأنت تفضلت وأفصحت عن جزءا منه
    من سيناء حتى سد النهضة وأعتقد أن هذا الرجل يخفي مخطط الدولة القبطية الذي تنفذه دوائره العميقة والمغلقة بدهاء وما تفجيرات الكنائس والهجوم على الأزهر وتجديد الخطاب الديني الذي يتبناه إلا حلقة ضمن مخطط كبير يحاك لمصر
    فقد تعودنا أن عدو الدولة الأول هو رئيسها
    حفظ الله مصر والدول العربية من شرور هؤلاء.

  8. عذراً لقد ابتلانا الله فى الوطن العربى بحكام ظالمين لان هذا من افعال الشعوب فيوجد من لا يحب الخير لاخيه ويوجد من يخون ويغدر ويوجد من يريد ان يكون الأفضل والباقى لا علاقه بهم . اما بالنسبة لاوروبا فيوجد بيهم العدل والاحسان وهذه حقيقه لذلك رزقهم الله بحاكم عادل .
    يا اخوه الحل لنا هو شرع الله ولا داعى للفلسفله

  9. بسم الله الرحمن الرحيم
    الأخ المتميز ( سليم عزوز )
    إن زهرة ( التداول علي السلطة ) لا تنبت في أرض جامعة ( أبو الغيط ) !!!
    أما ثلاثيئ ( برمودا ) في صحافة المرحلة
    ( السيسية ) ، الأهرام ، الأخبار ، الجمهورية فلا يمكن أن ينتظر منهم إعطاء ما لا يملكون ما داموا
    ( هم ) الأجمل في عالم الإنقلاب ، إذا إستعرنا المثل الفرنسي : (la Plus belle fille du monde ne peut donner que ce qű elle a ) !!!
    السيد ( عدلي منصور ) الكومبارس في تمثيلية الرئاسة و السلطة ، لم يغضب بعد علي ( سيسيه )
    كما غضب السيد كومبارس الترشح الرئاسي :
    ( حمدين صباحي ) بعد خراب ( مالطا ) !!!
    فلا علي ( المصريين ) إنتظار مشاهد التداول علي السلطة بالشكل الذي تم به في ( فرنسا _ ماكرون )
    سواءا خاضوا جميعا ( الإنتخابات ) الرئاسية ضد السيد ( السيسي ) ، أ و سواءا قاطعوها لرجل الحتمية السيساوية !!!
    و السلام علي من إتبع الهدي .

  10. عظمة على عظمة يا عم سُلم حقيقة ابدعت يا سليم عزوز

    لينافس السيسي محمد مرسي لو كان يؤمن له شعبية في مصر :-)

  11. يا سيد سليم سلم فاك وفؤادك وعقلك وجسدك من الخونة اينما كانوا. السيسي هو مفروض فرضا على مصر ولن يستطيع احد ان يزحزحه عن هذا الكرسي الا الله سبحانه وتعالى ولن يزحزح نفسه ابدا عن الكرسي. السيسي هو واجهة لمعاملة القوى الغربية لشعوبنا بمعنى لا حرية لانها تنتج الا الاسلام السياسي ولا ديمقراطية لانها تصلح الفساد في كل شئ في الاقتصاد وفي السياسة والتجارة والخارجية والفساد البنكي الغ …يبقى فقط الدعاء والعمل على فضح هذا النظام المستبد الغبي الفاشل والتفكير في ما بعد السيسي. ومع الاسف هذا النظام مدعوم اقليميا حتى من دول الرز ويخافون من انهياره رهبة من الثورة التي ستصلهم ان شاء الله. الى العرب الاحرار حاسبوا حكامكم على ثرواتكم اين تصرف ولا تنتظرو الفرج فلن ياتي الا بالنضال والتضحية.

  12. أن تصبح مصر دولة قوية ومتطورة خطر على إسرائيل ومصالح الغرب، لذا تآمر الأمريكان والصهاينة وحكام العرب لحرمان مصر من المسار الديمقراطي

  13. ياسيدى الفاضل من مواطن عربى حر.
    فليعلم الجميع ان الجيش لن يتخلى عن سده الحكم فى مصر مهما كان الثمن وطالما وجد العسكر فعلم فلا ديموقراطية ولا حريه ولاتقدم بل تحدث عن الظلم والقهر والفساد والمصلحة الشخصيه حتى ولو على رقاب شعب بأكمله. الفساد سيدى هو
    جبش شرطه قضاء وقبلهم إعلام .ولا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم

  14. جيش اعلام قضاء وشرطه يساوى حال مصر اليوم.
    س.هل يعقل ان تحكم مصر 60 سنه عسكريا
    اعتقد انها عقيده راسخه مكتوبه على المصرين الحاكم من الجبش وفقط ابى من ابى وشاء من شاء

أترك تعليقاً

القدس العربي قد تستخدم بعض التعليقات في نسختها الورقية - لذا الرجاء كتابة الاسم الأول واسم العائلة واسم البلد ---- لن ينشرعنوان بريدك الالكتروني

characters left