مقتل ضابط في هجوم على سيارة أمن في القاهرة

مؤمن الكامل

Jun 19, 2017

القاهرة ـ «القدس العربي»: قُتل ضابط شرطة مصري وأصيب آخر و3 مجندين، في هجوم مفذه مجهولون، فجر أمس الأحد، على سيارة أمن مركزي كانت تسير في طريق الأتوستراد في منطقة المعادي في القاهرة.
وقالت وزارة الداخلية المصرية، في بيان : «أثناء سير سيارة تابعة لقطاع الأمن المركزي تقل مجموعة من ضباط ومجندي الأمن المركزي بطريق الأتوستراد في دائرة قسم شرطة البساتين، انفجرت عبوة ناسفة كانت مزروعة على جانب الطريق، مما أسفر عن مقتل الملازم أول علي أحمد شوقي، وإصابة 4 آخرين ضابط و3 مجندين تم نقلهم على الفور للمستشفى لتلقي العلاج».
وأكدت الوزارة أنها «تكثف جهودها لضبط مرتكبي الواقعة»، مشددة على أن» الحادث ناتج عن تفجير عبوة ناسفة»، رغم تداول كل وسائل الإعلام المحلية والمقربة من أجهزة الأمن معلومات عن أن الاستهداف كان بإطلاق الرصاص على السيارة.
وأكدت معاينة النيابة الأولية لموقع الحادث أن منفذي الهجوم كانوا يستقلون سيارة دفع رباعي، واستخدموا أسلحة آلية، اخترقت طلقاتها السيارة، ما أسفر عن مقتل ضابط، وإصابة 4 آخرين.
وأوضحت المعاينة أن الجناة تتبعوا القوات خلال مرحلة تغيير الخدمات الأمنية، فيما يستمع رجال المباحث لباقي أفراد السيارة للوقوف على ملابسات الحادث، ومعرفة الطرق التي استخدمها الإرهابيون للفرار.
وانتقلت القيادات الأمنية في مديرية أمن القاهرة إلى المكان للوقوف على ملابسات الحادث.
ووفق مصدر أمني فإن الحادث نتج عنه انفجار «تنك» السيارة واشتعال النيران به، وانتقلت سيارتا إطفاء إلى المكان، وأخمد رجال الدفاع المدني الحريق، وفرضت القوات كردونًا أمنيًا في محيط الحادث، لحين إجراء تحريات المباحث حول الواقعة. وأكد أن العبوة الناسفة التي استخدمت في حادث استهداف سيارة الأمن المركزي تم تفجيرها عن بُعد، أثناء مرور السيارة في منطقة الحادث.
وأوضح أن المعاينة الأولية رجحت أن يكون تم تفجير العبوة الناسفة عن بُعد بواسطة شريحة هاتف محمول.
وأضاف المصدر أنه تم على الفور تشكيل فريق بحث موسع من قطاع الأمن الوطني، والإدارة العامة لمباحث القاهرة، لفحص قاطني الشقق المفروشة والمستأجرة المطلة على منطقة الحادث؛ لتحديد هوية الجناة وضبطهم.
وأغلقت قوات الأمن في القاهرة مداخل ومخارج العاصمة على جميع الطرق الرئيسية، عقب حادث استهداف سيارة أمن مركزي في منطقة كافور المعادي لمحاصرة منفذي الهجوم الإرهابي. وأمر المستشار وائل شبل، المحامي العام لنيابات جنوب القاهرة، فريقاً من نيابة الحوادث ونيابة البساتين الجزئية بإشراف المستشار أحمد مجدي مدير النيابة، بالانتقال إلى موقع الحادث وذلك لرفع البصمات وفحص آثار الحادث.
وقررت النيابة انتداب خبراء المعمل الجنائي لفحص المكان، وكلفت الأجهزة الأمنية في مديرية أمن القاهرة بسرعة التحريات حول الواقعة.
ومن المقرر أن تأمر النيابة بتشريح جثة الضابط المتوفى لبيان سبب الوفاة، وستستمع للمصابين بمجرد أن تسمح حالتهم بذلك.
وتحفظت الأجهزة الأمنية في القاهرة على كاميرات المراقبة القريبة من موقع انفجار القنبلة، تمهيدًا لتفريغها للوصول لمرتكبي العملية الإرهابية.
ويقوم فريق من المباحث والأمن الوطني بمناقشة شهود العيان؛ لجمع المعلومات حول كيفية الطريقة التي تم زرع العبوة الناسفة بها.
وأقيمت جنازة عسكرية للضابط القتيل، أمس، تقدمها وزير الداخلية مجدي عبد الغفار، بعد تأدية صلاة الجنازة في مسجد أكاديمية الشرطة في القاهرة الجديدة بحضور العديد من قيادات وضباط وزارة الداخلية زملاء القتيل، الذين أكدوا جميعاً إصرارهم على المُضي قدماً في أداء رسالتهم السامية في تأمين الوطن وحماية أمنه واستقراره غير عابئين بما يكلفهم ذلك من تضحيات.

مقتل ضابط في هجوم على سيارة أمن في القاهرة

مؤمن الكامل

- -

بدون تعليقات

أترك تعليقاً

القدس العربي قد تستخدم بعض التعليقات في نسختها الورقية - لذا الرجاء كتابة الاسم الأول واسم العائلة واسم البلد ---- لن ينشرعنوان بريدك الالكتروني

characters left