لبنان: فرنجية لن يبقى بعيداً عن القصر ويستعد لتلبية دعوة عون إلى طاولة النقاش وإقرار قانون الانتخاب يفتح الباب أمام الموازنة والسلسلة والتعيينات الإدارية

سعد الياس

Jun 19, 2017

بيروت ـ «القدس العربي» : التحضيرات لإطلاق ورشة ما بعد قانون الانتخاب جارية على قدم وساق، وبموازاة المساعي التي يقودها الرئيس اللبناني العماد ميشال عون لاطلاق طاولة نقاش في قصر بعبدا يضع رئيس الحكومة سعد الحريري اللمسـات على مجمـوعة مـن المشاريع المنوي تنفيذها ضـمن إطار الخطـة الوطـنيّة للتنمية الاقتصادية والاجتـماعية في صـيدا وصـور وجزّين وشبعا والعـرقوب وحاصـبيا ومرجعـيون.
وعلمت «القدس العربي» أن طاولة النقاش التي يستعد رئيس الجمهورية لإطلاقها قد تشكّل فرصة لزيارة هي الأولى من نوعها لرئيس تيار المردة النائب سليمان فرنجية الذي يترقّب توجيه دعوة له للمشاركة.
وسبق للنائب فرنجية أن تعاطى بإيجابية مع قانون الانتخاب الذي أقرّ على أساس النسبية في 15 دائرة رغم تحفّظ ممثله الوزير يوسف فنيانوس على الصوت التفضيلي في القضاء وليس في الدائرة.
وكان إمتنع عن زيارة القصر الجمهوري قبل موعد الانتخابات النيابية الذي كان مقرراً قبل 20 حزيران/يونيو لكن تأجيل الانتخابات بسبب التمديد التقني إلى أيار/مايو 2018 سيحتّم تغيير هذه المعادلة من القطب الزغرتاوي واعادة فتح الباب مع الرئيس عون الذي يسود التوتر العلاقة الثنائية بينهما بعد ترشيح رئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع لعون وقطع الطريق امام ترشيح الحريري للنائب فرنجية.
وتهدف طاولة النقاش في بعبدا إلى البحث في كيفية تفعيل عمل المؤسسات الدستورية وتطبيق البنود التي لم تنفّذ من اتفاق الطائف وتحديداً لجهة تشكيل مجلس الشيوخ. وسيسمح اقرار قانون الانتخاب بالتوافق وطي الصفحة الخلافية الابرز بإشاعة أجواء من الهدوء السياسي والانصراف إلى معالجة المشاكل الاقتصادية والمالية والاجتماعية بعيداً من التجاذب السياسي بإستثناء ما قد يثيره رئيس حزب الكتائب النائب سامي الجميّل مع مجموعات من الحراك المدني.
ولعلّ الاستحقاق الابرز الذي ينتظره اللبنانيون هو عودة الانتظام إلى الموازنة الذي قد يتيح اقرار سلسلة الرتب والرواتب على الرغم من الارقام الكبيرة للزيادات ومن تحذيرات الهيئات الاقتصادية من تداعيات هذه السلسلة التي تطاول موظفي القطاع العام والمعلمين وتترك انعكاساتها على مجمل الوضع الاقتصادي.
وفي مؤشر على تسريع إقرار الموازنة واظب رئيس لجنة المال والموازنة النائب ابراهيم كنعان على دعوة لجنة المال إلى ثلاث جلسات في الاسبوع للانتهاء من درس الموازنة لتكون جاهزة امام الهيئة العامة لدراستها بعد تحديد موعد الجلسة من قبل الرئيس نبيه بري على أن يليها نقاش في مشروع سلسلة الرتب والرواتب ومشاريع تتعلق بالنفط والخدمات وقضايا انمائية.
وفي حال تكرّس التوافق أكثر فأكثر سيسمح بإعادة ملف التعيينات الادارية إلى التداول بعد إنجاز التعيينات العسكرية والامنية بهدف ضخ دم جديد في عمل الادارة اللبنانية وخصوصاً على صعيد وظائف الفئة الأولى والفئة الثانية.

لبنان: فرنجية لن يبقى بعيداً عن القصر ويستعد لتلبية دعوة عون إلى طاولة النقاش وإقرار قانون الانتخاب يفتح الباب أمام الموازنة والسلسلة والتعيينات الإدارية

سعد الياس

- -

بدون تعليقات

أترك تعليقاً

القدس العربي قد تستخدم بعض التعليقات في نسختها الورقية - لذا الرجاء كتابة الاسم الأول واسم العائلة واسم البلد ---- لن ينشرعنوان بريدك الالكتروني

characters left