115 نائبا يطالبون السيسي بتأجيل التصديق على الاتفاقية

تامر هنداوي

Jun 19, 2017

القاهرة ـ «القدس العربي»: أرسل 115 نائبا مصريا، من الرافضين لاتفاقية إعادة ترسيم الحدود البحرية بين مصر والمملكة العربية السعودية، المعروفة إعلاميا باتفاقية جزيرتي «تيران وصنافير»، مذكرة إلى الرئيس عبد الفتاح السيسي، يطالبونه بإرجاء التصديق على الاتفاقية لحين صدور حكم المحكمة الدستورية العليا بشأنها.
وقال النواب في مذكرتهم: «‎هناك أخطاء بالجملة، شهدتها طريقة تمرير الاتفاقية التي تمس السيادة على جزيرتي تيران وصنافير تتعلق بمدى التزام البرلمان بصحيح القانون والدستور في ظل حكم نهائي وبات من المحكمة الإدارية العليا ببطلان الاتفاقية، وقيام إدارة المجلس بتأويل نصوص الدستور حسبما تتجه إليه رؤيتها والمصادرة على أي رؤية مخالفة».
وتابع النواب في مذكرتهم : «لم تلتزم إدارة المجلس بصحيح القانون واللائحة حتى في الإجراءات الشكلية وصادرت على كل الآراء الرافضة للاتفاقية ولم تعط الفرصة لاستجلاء أي أمر أو توضيح وجهة نظر أو سماع خبراء يعتقدون بمصرية الجزيرتين أو إجراء تصويت صحيح طبقًا للائحة».
وأضاف النواب: «نتوجه لفخامتكم من منطلق مسؤوليتكم التاريخية وباعتباركم الحكم بين السلطات لتمنع تصادمًا بين السلطات وتتصدى لمن يفتح تساؤلات على مدى مشروعية ما يصدره مجلس النواب من قرارات أو قوانين خاصة في موضوع هو الأخطر في تاريخ مجلس النواب، وسيلقي بظلال كثيفة من البطلان المؤكد لإقرار هذه الاتفاقية ويزيد حالة الانقسام المجتمعي».
وطالبوا بإرجاء التصديق على الاتفاقية لحين صدور حكم المحكمة الدستورية العليا، وقالوا: «بناءً عليه تكون الاتفاقية إما منعدمة فلا علاقة لمجلسنا بها أو تعيدها لمجلسنا وتصبح في ولايته فيجري دراسة دقيقة ومتأنية تتوافق مع الدستور وتزيل الريبة من صدور الشعب الذي يتجه للإيمان بمصرية الجزيرتين فتكون نتيجة تلك الدراسة الحقيقية، فنحافظ على مبدأ الفصل بين السلطات ونعلي دولة القانون ونقطع الطريق على طالبي الفتنة والمتربصين بمصر».
وشدد النواب في رسالتهم إلى الرئيس: «نعترض على هذه الاتفاقية من قلب خندق الدولة كطريقة في تصويب مسار مؤسساتها الدستورية، وإذا رأيتم عقد لقاء مع النواب الموقعين على هذه الرسالة يكون لنا الشرف العظيم أن نلقاكم لنشد على أياديكم على كل جهودكم في حماية هذا الوطن وتنميته ونشرح لسيادتكم وجهة نظرنا كاملة».
يأتي ذلك في وقت، جدد النائب هيثم الحريري عضو تكتل « 25 ـ 30» المعارض، وأحد الموقعين على المذكرة، عزمه على الاستقالة من البرلمان حال تصديق السيسي على الاتفاقية.
وقال إن «لحظة النهاية له في المجلس ستكون عند تصديق السيسي على اتفاقية ترسيم الحدود البحرية مع السعودية»، مشيرا إلى «وجود جولة أخيرة أمام التكتل وهي تأجيل تصديق السيسي على هذه الاتفاقية، لحين صدور حكم المحكمة الدستورية المنتظر يوم 30 يوليو/ تموز المقبل».
وكان نواب تكتل « 25 ـ 30» البرلماني، أصدر بيانا عبر صفحته على الفيسبوك، قال فيه إنه في حال إقرار الرئيس لهذه الاتفاقية فإنه يصعب عليه أن يكون جزءا من هذا النظام حتى لو كان في موقع المعارضة، مؤكداً أنه ينظر بكل جدية لمطالبات الكثيرين من المصريين لنواب التكتل بالاستقالة.

115 نائبا يطالبون السيسي بتأجيل التصديق على الاتفاقية

تامر هنداوي

- -

بدون تعليقات

أترك تعليقاً

القدس العربي قد تستخدم بعض التعليقات في نسختها الورقية - لذا الرجاء كتابة الاسم الأول واسم العائلة واسم البلد ---- لن ينشرعنوان بريدك الالكتروني

characters left