اختتام ثاني تمرين عسكري قطري أمريكي خلال 3 أيام

إسماعيل طلاي

Jun 19, 2017

الدوحة ـ «القدس العربي» : اختتم، أمس الأحد، تمرين عسكري قطري أمريكي مشترك، جنوبي قطر، وهو الثاني بين الجانبين خلال 3 أيام.
ونقلت وكالة الأنباء القطرية الرسمية (قنا) عن مديرية التوجيه المعنوي في وزارة الدفاع انه تم اليوم (أمس) اختتام تمرين الدفاع مع القوات الأمريكية الذي حمل اسم «نفنى وتبقى قطر ويبقى تميم (أمير البلاد)».
ولفتت إلى أن التمرين أجري في ميدان القلايل برعاية وحضور وزير الدولة لشؤون الدفاع القطري خالد بن محمد العطية. وأوضحت أن 3 وحدات نفذت التمرين، هي: القوات القطرية الخاصة المشتركة ممثلة في القوة الخاصة المحمولة، والعمليات الخاصة، والبحرية الخاصة بالاشتراك مع القوات الجوية الأميرية القطرية ممثلة بجناح النقل وسرب الطائرات العمودية، والقوات الخاصة الأمريكية «وذلك لتحقيق مبدأ العمل المشترك».
ولم يذكر البيان المزيد من التفاصيل عن التمرين ومدته وحجم القوات التي شاركت فيه.
ويعد هذا ثاني تمرين عسكري قطري أمريكي يختتم خلال 3 أيام. واختتمت يوم الجمعة الماضي، مناورات عسكرية أمريكية قطرية استمرت ليوم واحد هي الأولى من نوعها منذ بدء الأزمة الخليجية في 5 حزيران/ يونيو الحالي.
وشارك في تدريبات الجمعة التي جرت في مياه دولة قطر (جنوب الدوحة) سفينتان من قوات البحرية الأمريكية وقطع بحرية من القوات الأميرية القطرية.
وأعلنت قطر الأربعاء الماضي توقيع اتفاقية شراء طائرات مقاتلة من أمريكا من طراز أف 15 بتكلفة مبدئية تبلغ 12 مليار دولار.
وعلى صعيد الأزمة الخليجية، بحث وزير الخارجية القطري محمد بن عبد الرحمن آل ثاني، الأحد، مع نظيريه البريطاني بوريس جونسون، والأرميني دوارد نالبارديان، الأزمة الخليجية الراهنة بين دول خليجية وقطر.
وقالت وكالة الأنباء القطرية «قنا»، إن وزير الخارجية القطري تلقى اتصالا هاتفيا أمس، من جونسون، جرى خلاله «بحث القضايا ذات الاهتمام المشترك؛ إضافة إلى مناقشة الأوضاع والتطورات الأخيرة بين دول مجلس التعاون الخليجي».
وفي السياق ذاته، استقبل وزير الخارجية القطري في الدوحة، نالبارديان «وبحث معه تطورات الأزمة الخليجية»، حسب الوكالة.
ولفتت إلى أن «الجانبين ناقشا العلاقات الثنائية، وسبل تعزيزها وتطويرها، بالإضافة إلى آخر التطورات السياسية على الساحتين الإقليمية والدولية».
وأوضحت أنه «تم إطلاع وزير الخارجية الأرميني على مستجدات الأزمة الخليجية، والحصار المفروض على دولة قطر، وكافة الإجراءات غير القانونية التي تم اتخاذها من قبل السعودية والإمارات والبحرين».
من جانبه، قال وزير الخارجية التركي، مولود جاويش أوغلو، أمس الأحد، إن الأزمة الخليجية الراهنة يمكن حلها عن طريق الحوار والسلام والاحترام المتبادل بعد تقديم تفاصيل ووثائق واثباتات حول الاتهامات الموجهة لقطر.
جاء ذلك خلال مؤتمر صحافي مشترك عقده جاويش أوغلو مع نظيره المقدوني نيكولا ديميتروف، بعد اجتماعهما في مدينة سكوبيه التي يزورها لإجراء مباحثات رسمية.
وأشار جاويش أوغلو إلى أهمية التعاون والوحدة والأخوة بين الدول الخليجية بالنسبة لتركيا والمنطقة برمتها، داعيًا إلى التعاون والتحرك في صف واحد لحل جميع المشاكل التي تعاني منها المنطقة.
وأضاف أن «حل هذه المشكلة بسيط في الحقيقة؛ فهناك ادعاءات واتهامات موجهة لقطر التي ترفضها قطعًا».

اختتام ثاني تمرين عسكري قطري أمريكي خلال 3 أيام

إسماعيل طلاي

- -

بدون تعليقات

أترك تعليقاً

القدس العربي قد تستخدم بعض التعليقات في نسختها الورقية - لذا الرجاء كتابة الاسم الأول واسم العائلة واسم البلد ---- لن ينشرعنوان بريدك الالكتروني

characters left