جبهتا «الإخوان» تهاجمان أحكام الإعدام في مصر

مؤمن الكامل

Jun 20, 2017

القاهرة ـ «القدس العربي»: هاجمت جماعة «الإخوان المسلمين»، بجبهتيها، «القيادات التاريخية» و«الشباب»، أحكام الإعدام الصادرة بحق متهمين في مصر وجهت لهم السلطات تهم «القتل العمدي وارتكاب أعمال إرهابية».
وقالت جماعة الإخوان، جبهة «القيادات التاريخية»، إن «حرمة شهر القرآن رمضان لم تردع المسؤولين المصريين، ولم يوقظ ضمائرهم الخوف من غضب الله عليهم، فواصلوا إطلاق أحكامهم الظالمة المتجبرة على الأبرياء بناء على أدلة ملفقة ومتهافتة».
وأضافت في بيان مساء أول أمس الأحد، أنه صدر «بالأمس القريب حكم نهائي بإعدام ستة من الأبرياء، وقبل ذلك أحكام بإعدام آخرين، والسبت الماضي صدر حكم بإعدام 31 آخرين، وجميعهم من خيرة شباب مصر، بتهمة قتل النائب العام هشام بركات، وسط صمت العالم بمنظماته الحقوقية والقانونية وتغاضي الحكومات التي تضج ليل نهار بحقوق الإنسان وتواري أدعياء الوطنية والحرية».
وتابعت: لقد قامت وزارة الداخلية بعد الحادث مباشرة بقتل العديد من الأبرياء وأعلنت أنهم قتلة النائب العام، ثم خرج من يتحدثون باسم الداخلية في الإعلام المصري معلنين صراحة أنهم عجزوا عن العثور على القاتل الحقيقي، ثم فوجئنا في قفص الاتهام بسبعة وستين من الشباب، ظل القضاء يحاكمهم لمدة عامين ولم يأبه القاضي لشكاوى العديد منهم بتعرضهم لتعذيب شديد على امتداد عشرين ساعة متواصلة لانتزاع اعترافهم بالجريمة، ورغم ذلك أصدر حكمه الأخير الظالم، فأي تلاعب هذا بأرواح الأبرياء وأي استخفاف بعقول الشعب المصري والرأي العام؟ وأشارت إلى أن «إهدار الدماء البريئة بهذا الشكل الهمجي لا يقل خيانة ولا حرمة عن التفريط في الجــزر والأرض والسيادة»، مستطردة: لقد باع قضاة الأرض أنفسهم رخيصة لشيطان الانقلاب فأهدروا العدل وداسوا على العدالة، فويل لهم من عقاب الله المنتقم الجبار في يوم قريب.
فيما وجهت جبهة المكتب العام في جماعة الإخوان، المعبرة عن تيار الشباب، ما وصفتها بـ«رسالة للشعب المصري والثوار بشأن أحكام الإعدام»، قالت فيها إن «أحكام الإعدام في مصر تتوالى، ومع كل حكم يصدر يؤكد ضلوع القضاء في الانقلاب الفاشي على إرادة الشعب، بل واضطهاده أيضا، فقد صار القضاء مسيسا أكثر من أي وقت مضى، وصارت أحكام الإعدام تصدر على الهوية الفكرية والسياسية لمناهضي الانقلاب».
وتابع المكتب العام للإخوان في بيان أنه «لا أدلة على أي من هذه الأحكام المفرطة في عدوانيتها على شرفاء مصر سوى شهادات مفبركة لضباط الأمن الوطني، مشفوعة باعترافات تم انتزاعها بالإكراه من المختطَفين تحت التعذيب البدني والنفسي، والتهديد بإلحاق أشد صنوف التنكِيل بالأهل».
وأشار إلى «أنها جريمة جديدة يثبت فيها (القضاء) خروجه على الدستور والقانون، ويجدد بها ولاءه المريض لقادة الانقلاب العسكري»، وأن «الإخوان المسلمين» يؤكدون لشركاء الثورة على ضرورة وحتمية السعي إلى الوحدة على أرضية الثورة، ولا شيء سوى الثورة، فلا سياسة ستصنع حلولا، ولا انتخابات ستغير هذا الوضع البائس الذي لم تشهد مثله مصر في تاريخها المعاصر. وأوضح المكتب العام أنه بناءً على ذلك، فإنه يطلب من الجميع ـ بكل تقدير ـ من شركاء الثورة كافة، والشخصيات العامة، تنسيق مواقفهم، وإعلان رفضهم وإدانتهم لهذه الأحكام الجائرة بالإعدام، والتعاون سويا في طرح هذه القضية ودعمها محلياً ودولياً؛ باعتبارها هما إنسانيا ثوريا مشتركا.
وتابع: لقد بدأنا ثورتنا معا، وارتبطت مصائرنا بعضها ببعض، شئنا أم أبينا، وعلينا جميعاً الانتصار للإنسان لكونه إنساناً، والنأي بمصيره وحقه في الحياة عن أي خلافات سياسية؛ فإزهاق الأرواح بالباطل لا يمكن أن يكون محلاّ لجدال، أو خلاف، أو مناورة.
وطالب «رفاق الدرب وشركاء الثورة بحق الثائر على الثائر، لما وقر في قلوبنا بأنكم أهل لأداء هذا الواجب الذي لا يُمكن لصاحب مروءة أن يعتذر عنه، أو يتخلف عن القيام به.
عدوّنا واحد، ومصيرنا واحد، وإنْ تفرقت بنا سبل الرأي والفكر. لا لإعدام الإنسان».

جبهتا «الإخوان» تهاجمان أحكام الإعدام في مصر

مؤمن الكامل

- -

1 COMMENT

  1. لست إخواني ولآأنتمي إلي أي حزب سياسي .. مانشادهه من ظلم منذ الإنقلآب وتحكم العسكر في حكم الشعب بالغصب ثم سجن الشباب وتعذيبهم وقتلهم وإهانة الشعب لإنه ثآر ضد الظلم فيعاقب من جيشه ومغتصب السلطة بإهانات لآ مثيل لها . وكل العالم يشاهد ويصمت..؟؟؟ لأن الصهيوني يقف معه ويؤآزره .. هذآ العسكري يتفاني في التقرب للعدو ويستمد قوته منه .. والله المستعان .. وحسبنا الله ونعم الوكيل..لكل ظالم نهايه ..

أترك تعليقاً

القدس العربي قد تستخدم بعض التعليقات في نسختها الورقية - لذا الرجاء كتابة الاسم الأول واسم العائلة واسم البلد ---- لن ينشرعنوان بريدك الالكتروني

characters left