البرلمان الجزائري يبدأ عمله وسط جدل بسبب مبادرة نواب إسلاميين لدعم قطر

Jun 20, 2017

الجزائر – «القدس العربي»: يبدأ البرلمان الجديد في الجزائر عمله اليوم الثلاثاء بعرض رئيس الوزراء عبد المجيد تبون برنامج عمل حكومته على نواب البرلمان، وسط جدل بخصوص إقدام نواب من التيار الإسلامي على إطلاق مبادرة عنوانها تشكيل لجنة برلمانية لدعم قطر، وهي المبادرة التي أثارت جدلاً، على اعتبار أن البرلمان مؤسسة من مؤسسات الدولة الجزائرية، التي ترفض الدخول كطرف في الأزمة الخليجية، وأن هذا الموقف قد يضع السلطات الجزائرية في حرج تجاه دول تحرص على علاقاتها بها مثل السعودية والإمارات، مثلما تحرص على علاقاتها مع قطر.
وسيعرض عبد المجيد تبون رئيس الوزراء الجديد خطة عمل حكومته على مجلس الشعب اليوم الثلاثاء، ليدشن البرلمان الجديد رسميا عمله، علما أن الجلسات التي عقدها في وقت أول كانت من أجل تنصيب المجلس بشكل رسمي وانتخاب رئيس جديد، فضلا عن توزيع مناصب المسؤولية، بما في ذلك اللجان المتخصصة، وهي خطة عمل أثارت الجدل حتى قبل عرضها، بسبب اقترابها من إعلان النوايا، أكثر من كونها برنامج عمل مضبوط ومدعم بأرقام وإحصائيات.
وستكون جلسة اليوم فرصة لوضع النقاط على الحروف بالنسبة لرئيس المجلس الجديد، خاصة في ما يتعلق بالمبادرة التي أعلن عنها نواب ينتمون إلى التيار الإسلامي، والذين قرروا تشكيل لجنة برلمانية، وأعلنوا عن نيتهم زيارة قطر في أقرب فرصة، وهو الأمر الذي رفضت أحزاب الموالاة الانخراط فيه، مؤكدة التزامها بالموقف الرسمي الجزائري، معتبرة أن تصرفاً مثل هذا يمكن أن يضع السلطات الجزائرية في حرج، لأنها رفضت منذ البداية الدخول كطرف ضد طرف آخر، احتراما لعلاقات الصداقة والأخوة التي تجمعها بكل الأطراف، والتزاما بأحد مبادئها الأساسية التي قامت عليها سياستها الخارجية، والمتمثلة في عدم التدخل في الشؤون الداخلية للغير.
وكان النائب حسن عريبي عن حزب جبهة العدالة والتنمية ( تيار إسلامي) قد أعلن عن مبادرة برلمانية لدعم قطر، مؤكدا أن 31 نائبا ينتمون إلى مختلف الأحزاب السياسية وقعوا على هذه المبادرة، لأن استهداف قطر هو استهداف للمقاومة الفلسطينية، على حد قولهم، مشددا على أن ما تتعرض له قطر، وما يحاك ضدها من مؤامرات تستهدف أمنها وسيادتها وسمعتها، وأنه من الضروري توعية العالمين العربي والإسلامي بخطورة المؤامرة التي تستهدف تصفية القضية الفلسطينية، من خلال معاقبة كل الدول المساندة لها.
وذكر بيان وقّعه أصحاب المبادرة أن قطر تتعرض إلى حصار بري وجوي وبحري، وتتعرض إلى تحريض سياسي وإعلامي، وصل حد المطالبة علناً بوقف دعم قطر للمقاومة الفلسطينية، وهو ما يسقط حسبهم الإدعاءات التي تقول إن السبب هو رعاية قطر لـ « الإخوان» وتمويلها «للإرهاب».
وأوضح النواب الجزائريون أن الحصار والشحن الإعلامي ضد قطر يستوجب تحركا سريعا من أبناء وأحرار الأمة العربية والإسلامية، من أجل التصدي للمخخطات الأمريكية الصهيونية التي تستهدف المنطقة العربية.

البرلمان الجزائري يبدأ عمله وسط جدل بسبب مبادرة نواب إسلاميين لدعم قطر

- -

1 COMMENT

  1. الله الله ياأحرار الجزائر الله الله في فلسطين وحدوا صفوفكم مع إخوانكم من العرب والمسلمين في البلدان الأخرى وشكلوا جدار صد قوي لحماية إخواننا ومقدساتنا فلقد باع الأعراب القضية لإسرائيل بأبخس الأثمان وهم اليوم يعاقبون من يقف مع صف المقاومة كعربون وفاء منهم لهذا العدو الغاشم .

أترك تعليقاً

القدس العربي قد تستخدم بعض التعليقات في نسختها الورقية - لذا الرجاء كتابة الاسم الأول واسم العائلة واسم البلد ---- لن ينشرعنوان بريدك الالكتروني

characters left