لبنان: عون يفتح صفحة جديدة مع بري من خلال فتح عقد استثنائي للبرلمان… و«الكتائب» أقصي عن لقاء رؤساء الأحزاب في بعبدا بسبب معارضته

سعد الياس

Jun 20, 2017

بيروت ـ «القدس العربي» : في ترجمة للأجواء الإيجابية التي تسود البلاد بعد إقرار قانون الانتخاب الجديد، وقّع رئيس الجمهورية العماد ميشال عون بعد ظهر أمس المرسوم الرقم 904 تاريخ 19 حزيران/يونيو 2017 القاضي بدعوة مجلس النواب إلى عقد استثنائي يفتتح في 21 حزيران 2017 ويختتم في 16 تشرين الأول/اكتوبر 2017 ضمناً.
وحددت المادة الثانية من المرسوم برنامج أعمال العقد الاستثنائي بالآتي:
- مشاريع الموزانات العامة وموازناتها الملحقة المحالة إلى مجلس النواب.
- مشاريع القوانين المحالة إلى مجلس النواب والتي ستحال اليه.
- سائر مشاريع القوانين والاقتراحات والنصوص التي يقرر مكتب المجلس طرحها على المجلس.
وكان رئيس مجلس الوزراء سعد الحريري وقّع على المرسوم وأحاله إلى رئيس الجمهورية للتوقيع عليه.
ومن شأن فتح هذا العقد الاستثنائي أن يريح الاجواء بين الرئيس عون ورئيس مجلس النواب نبيه بري الذي سيزور بعبدا يوم الخميس من ضمن رؤساء الأحزاب العشرة الذين سيلبون دعوة رئيس الجمهورية إلى طاولة النقاش ومن بينهم رئيس تيار المستقبل الرئيس سعد الحريرير ورئيس تيار المردة النائب سليمان فرنجية ورئيس الحزب التقدمي الاشتراكي النائب وليد جنبلاط ورئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع ورئيس كتلة الوفاء للمقاومة النائب محمد رعد ورئيس التيار الوطني الحر الوزير جبران باسيل ورئيس الحزب السوري القومي الاجتماعي علي قانصو والأمين العام لحزب الطاشناق أغوب بقرادونيان.
وشدّد رئيس الجمهورية على «ان اللقاء الذي دعا اليه رؤساء الأحزاب المشاركة في الحكومة يوم الخميس المقبل في قصر بعبدا، هدفه البحث في عدد من المواضيع التي تهم اللبنانيين ولا سيما منها المشاريع الاقتصادية والانمائية التي لم تنفذ بعد، وذلك لدرسها وبرمجة تنفيذها، اضافة إلى التداول في مشاريع واقتراحات القوانين التي تعود بالنفع العام على اللبنانيين والاقتصاد الوطني».
ولفت إلى انه «لن يكون هناك وقت ضائع بل ست سنوات من العمل المنتج»، مشيراً إلى «ان موضوع اللامركزية الادارية، هو واحد من المواضيع التي تأخر تحقيقها على رغم اهميتها على المستوى الوطني».
في المقابل، أرخت مبادرة الرئيس عون إنزعاجاً لدى قوى المعارضة كحزب «الكتائب» وبعض المستقلّين الذين لم تشملهم الدعوة إلى اللقاء يوم الخميس، وإعتبرت اوساطهم أن الدولة لا تقوم إلا بجناحيها الموالي والمعارض، وان «بيّ الكل» لا يمكن ان يستثني أحداً من أولاده.
ورأت الأوساط أن دور المعارضة أساسي وضروري وحلبة عملها في البرلمان من خلال تقديم الاقتراحات في مسائل عدة وتصويب عمل الحكومة في المشاريع التي تقرّها، وما توقيع الرئيس على فتح دورة استثنائية لمجلس النواب سوى لحثّ الموالاة والمعارضة على حد سواء على تحمّل مسؤولياتهما بالانصراف إلى الاهتمام بشؤون وشجون اللبنانيين عبر اقرار مشاريع واقتراحات القوانين الضرورية والملحّة القابعة في ادراج المجلس منذ سنوات.

لبنان: عون يفتح صفحة جديدة مع بري من خلال فتح عقد استثنائي للبرلمان… و«الكتائب» أقصي عن لقاء رؤساء الأحزاب في بعبدا بسبب معارضته

سعد الياس

- -

بدون تعليقات

أترك تعليقاً

القدس العربي قد تستخدم بعض التعليقات في نسختها الورقية - لذا الرجاء كتابة الاسم الأول واسم العائلة واسم البلد ---- لن ينشرعنوان بريدك الالكتروني

characters left