العبادي في السعودية: تبادل معلومات لمكافحة «الإرهاب» وتشجيع على الاستثمار

مصطفى العبيدي

Jun 20, 2017

بغداد ـ «القدس العربي» ووكالات: وصل رئيس الوزراء العراقي، حيدر العبادي إلى جدة ظهر أمس الاثنين، في زيارة رسمية للمملكة تدوم يوما واحداً، هي الأولى لمسؤول عراقي بعد 14 عاماً من القطيعة بين الرياض وبغداد.
وذكرت وكالة الأنباء السعودية الرسمية (واس) أن «ولي العهد الأمير محمد بن نايف بن عبدالعزيز كان في مقدمة مستقبلي العبادي لدى وصوله مطار الملك عبدالعزيز الدولي في جدة».
وفي كلمة له بثها التلفزيون العراقي الرسمي، قبل مغادرته إلى جدة، قال العبادي، «سنغادر في زيارة لدول إقليمية مجاورة من أجل التواصل وتعزيز العلاقات الثنائية؛ فالعراق خرج لتوه منتصرًا، ويريد التنسيق مع هذه الدول للقضاء على الإرهاب».
وشدد العبادي على أن «العراق لن يكون طرفًا بأي نزاع، ولن تكون أرضه مكانًا للعدوان على أية دولة جارة، بل هو يريد الدفاع عن حدوده بعد الحرب الإرهابية المدمرة التي شنت عليه».
وأضاف: «تم إغراق المنطقة بالحروب، ونريد علاقات جديدة مبنية على الاحترام المتبادل واحترام السيادة».
وفي ذات السياق، كشف مصدر رفيع في الحكومة العراقية، أن «زيارة العبادي إلى الرياض وطهران والكويت تستغرق 3 أيام».
وأوضح أن «العبادي سيتواجد اليوم (أمس) في الرياض، وغداً (الثلاثاء) في طهران، وبعد غد الأربعاء في الكويت».
وأضاف المصدر أن «محور الزيارة سيتركز على بناء العراق علاقات حسن جوار مع الدول، والتأكيد على موقفه الرافض لفرض أي حصار على أي دولة في المنطقة (في إشارة لحصار قطر)، والتأكيد على موقف العراق الرافض أيضًا لأن يكون طرفاً في نزاع بين الدول».
وقال بيان المكتب الإعلامي للعبادي، إن «هذه الجولة تأتي في ظل الانتصارات الكبيرة التي يحققها العراق على عصابات داعش الإرهابية، وفي ضوء توجّه الحكومة العراقية وسياستها الخارجية القائمة على تغليب المصالح العليا للبلاد، والسعي إلى بناء أفضل العلاقات مع جميع دول الجوار في المجالات كافة، وتطلعه إلى التعاون الجاد ضد الإرهاب الذي يهدد أمن واستقرار شعوب ودول المنطقة».
وسيبحث العبادي، حسب البيان، «خلال زيارته الرسمية إلى الرياض مع العاهل السعودي الملك سلمان تطوير علاقات البلدين والتعاون في مجال مكافحة الإرهاب، إضافة إلى مناقشة تشكيل مجلس تنسيق مشترك وتأمين الحدود المشتركة بين البلدين ومساهمة السعودية في إعادة إعمار العراق».
وتشير مصادر مطلعة في بغداد لـ«القدس العربي» إلى أن «زيارة العبادي للسعودية ستتناول العديد من المواضيع في مقدمتها تبادل المعلومات في مجال محاربة الإرهاب وتنسيق الجهود في مجال السيطرة على المناطق الحدودية المشتركة، إضافة إلى رغبة العراق بمساهمة السعودية في الاستثمار واعمار المدن المدمرة جراء الحرب على تنظيم الدولة الإسلامية».
وحسب المصادر «شمول الزيارة الكويت تهدف إلى تعزيز العلاقات وحل بعض القضايا بين البلدين منها تأجيل التعويضات المفروضة على العراق جراء احتلال النظام السابق للكويت، وزيادة مساهمة الكويت في الاستثمار وإعادة إعمار المناطق المحررة والمساعدات المقدمة للنازحين».
اما زيارة إيران، فانها تساهم، طبقاً للمصادر «في تعميق العلاقات القوية بين الحكومتين العراقية والإيرانية، وتعطي رسالة بحرص الحكومة العراقية على التوازن في العلاقات بينها وبين السعودية وإيران معا».
وكان العبادي، أكد خلال مؤتمره الصحافي الأخير أن «السعودية وجّهت إليه دعوة رسمية لزيارتها منذ سنة ونصف سنة، وتم التمهيد لها من خلال زيارة المسؤولين السعوديين إلى العراق أخيراً».
وأشار إلى «وجود مشتركات بين هذه الدول أبرزها المخاوف من امتداد الإرهاب إليها، الأمر الذي يستدعي تعاونًا مشتركًا لمواجهته».
وشدد العبادي على أن «زيارته إلى السعودية ليست لها علاقة بالأزمة الخليجية».
وقد شهدت العلاقات العراقية السعودية تطورا ايجابيا خلال العامين الأخيرين، أسفر عن اعادة فتح السفارة السعودية في بغداد بعد إغلاقها لحوالي 30 عاماً. كما زار وزير الخارجية السعودي عادل الجبير بغداد في فبراير/ شباط الماضي، والتقى خلالها بالعبادي وكبار المسؤولين العراقيين، وأعقبتها زيارة وزير الطاقة السعودي خالد الفالح في أواخر الشهر الماضي، حيث بحث خلالها مع مسؤولي الحكومة العراقية الوضع في سوق النفط ومسألة تمديد اتفاق خفض الإنتاج.

العبادي في السعودية: تبادل معلومات لمكافحة «الإرهاب» وتشجيع على الاستثمار

مصطفى العبيدي

- -

2 تعليقات

  1. يا ريت تمن علينا الماسونية بنشر اسماء الحكام العرب والمسؤلين ودرجة كل واحد فيها لتتفاخر نحن العرب من اعلى درجة بين حكام ومسؤلين الغربان

  2. مع الأسف أن أسلوب الغاية تبرّر الوسيلة، من خلال الاصطياد في المياه العكرة، هو الأسلوب المتبع لدى المثقف والسياسي في دولة الحداثة ولن يكون د حيدر العبادي شيء استثنائي، فكيف اجتمع السعودية وإيران والكويت في رحلة واحدة في توقيت الأزمة مع قطر من خلال الإعلان عن حياد العراق فيها؟! من يضحك على من هنا؟

    لكن هل سيستطيع البريطاني (سمك وبطاطس) د. حيدر العبادي أن يستسيغ الرز السعودي مع الإيراني مع الكويتي؟! مثل عبدالفتاح السيسي، الله أعلم :-)

أترك تعليقاً

القدس العربي قد تستخدم بعض التعليقات في نسختها الورقية - لذا الرجاء كتابة الاسم الأول واسم العائلة واسم البلد ---- لن ينشرعنوان بريدك الالكتروني

characters left