الإخوان المسلمون يدعون لمسيرات في القاهرة مع ارتفاع اعداد القتلى

Aug 15, 2013

2ipj

القاهرة- (رويترز): دعت جماعة الاخوان المسلمين في مصر أنصارها إلى مسيرة احتجاجية في القاهرة اليوم الخميس بعد مقتل 525?? ??شخصا على الأقل في حملة أمنية لفض اعتصامين للرئيس المعزول محمد مرسي واشتباكات لاحقة تركت مصر أكبر الدول العربية سكانا في حالة من الاستقطاب والاضطراب.

وتعرضت القاهرة ومدن أخرى لأعمال عنف صادمة الأربعاء ولكنها اتسمت بالهدوء بدرجة كبيرة الليلة الماضية بعد أن أعلنت الحكومة المدعومة من الجيش حالة الطواريء لمدة شهر وفرضت حظر تجوال من غروب الشمس وحتى الساعات الاولى من الصباح في العاصمة و13 محافظة أخرى.

ولم يتضح بعد ما إذا كان الجيش سيتمكن من كتم غضب انصار الرئيس المعزول.

ويبدو أن نقطة الاشتعال التالية ستظهر في وقت لاحق الخميس بعد أن دعت الجماعة إلى مسيرات في العاصمة احتجاجا على سقوط قتلى.

واشتبك إسلاميون من أنصار مرسي مع قوات الشرطة والجيش التي استخدمت الجرافات والقنابل المسيلة للدموع والذخيرة الحية الأربعاء لفض اعتصامين في القاهرة والجيزة تحولا الى بؤرتين للمواجهة بين الاخوان والجيش.

وامتدت الاشتباكات بسرعة وقال مسؤول من وزارة الصحة اليوم الخميس إن 525 شخصا قتلوا ونحو 3717 اصيبوا بجروح في القاهرة والاسكندرية وعدة بلدات ومدن في مختلف ارجاء مصر التي يقطنها نحو 84 مليون نسمة.

وهذه ثالث واقعة قتل لمتظاهرين إسلاميين منذ عزل مرسي قبل ستة أسابيع لكن نطاق إراقة الدماء أمس فاجأ كثيرين واشار إلى أن الجيش عازم على احكام قبضته على البلاد.

وجاء قرار فض اعتصامي الاخوان بمثابة تحد لمناشدات الغرب بضبط النفس والتفاوض على تسوية للازمة السياسية في مصر وجاءت إدانات من عدة دول وليس كلها.

وفي أنقرة دعا رئيس الوزراء التركي رجب طيب اردوغان مجلس الأمن الدولي اليوم الخميس إلى الاجتماع سريعا والتحرك بعد ما وصفه بالمذبحة في مصر.

وقال في مؤتمر صحفي “أناشد الدول الغربية. لقد لزمتم الصمت في غزة ولزمتم الصمت في سوريا … ومازلتم تلزمون الصمت بشأن مصر. لذلك كيف تتحدثون عن الديمقراطية والحرية والقيم العالمية وحقوق الانسان”.

لكن الإمارات العربية المتحدة وهي واحدة من عدة دول خليجية ازعجها فوز مرسي في انتخابات 2012 عبرت عن تأييدها للحملة وقالت إن الحكومة المصرية “مارست أقصى درجات ضبط النفس″.

وفي موقع اعتصام مسجد رابعة العدوية بالقاهرة قام اليوم الخميس جامعو القمامة بتنظيف المكان من بقايا الخيام المحترقة. وفكك الجنود المنصة المقامة في قلب مكان الاعتصام. وكان هناك مدرعة محترقة متوقفة في شارع قريب.

وتقول جماعة الاخوان المسلمين إن أعداد القتلى أعلى بكثير من البيانات الرسمية وقال متحدث باسمها إن نحو ثلاثة آلاف شخص قتلوا في “المذبحة”. ومن المستحيل التحقق من البيانات بشكل مستقل نظرا لاتساع نطاق العنف.

ويمنح إعلان حالة الطواريء وفرض حظر التجوال للجيش سلطات الاعتقال والاحتجاز لاجل غير مسمى التي احتفظ بها على مدى عقود في عهد الرئيس الأسبق حسني مبارك الذي اطاحت به انتفاضة شعبية عام 2011.

ويؤكد الجيش إنه لا يسعى للسلطة وانه تحرك الشهر الماضي لعزل مرسي استجابة للارادة الشعبية واحتجاجات حاشدة لكن الأزمة السياسية التي مزقت المصريين بين موال ومعارض لمرسي طغت على جهود استعادة الديمقراطية.

وقدم السياسي المصري البارز محمد البرادعي الذي أيد عزل مرسي استقالته من منصب نائب رئيس الجمهورية مبديا استياءه من فض الاعتصامين بالقوة بدلا من التفاوض على انهاء الأزمة المستمرة منذ ستة أسابيع.

ولم يتبع خطاه ليبراليون وتكنوقراط آخرون في الحكومة المصرية. وتحدث رئيس الوزراء حازم الببلاوي في كلمة بثها التلفزيون قائلا “لم يكن قرارا سهلا” موضحا ان السلطات لم يكن أمامها خيار اخر.

وأضاف الببلاوي إن الأمور “وصلت إلى درجة لا يمكن لدولة تحترم نفسها أن تقبلها”.

وامتدت أعمال العنف إلى خارج القاهرة فاشتبك انصار مرسي وقوات الأمن في الاسكندرية والمنيا وأسيوط والفيوم والسويس والبحيرة وبني يوسف.

وقالت قوات الأمن ووسائل الإعلام إن الإسلاميين شنوا هجمات انتقامية على أهداف مسيحية في عدة مناطق وأضرموا النيران في كنائس ومنازل وشركات يملكها أقباط بعد ان أعطى البابا تواضروس مباركته لعزل مرسي.

وقالت وكالة انباء الشرق الأوسط المصرية الرسمية ان الكنائس هوجمت في المنيا وسوهاج واسيوط حيث فر المسيحيون عن طريق الاسطح إلى المبنى المجاور بعد أن احاطت حشود بالكنيسة ورشقتها بالحجارة.

وقال وزير الداخلية محمد ابراهيم في مؤتمر صحفي إن 43 شرطيا قتلوا في الاشتباكات.

وأكد مصدر أمني رفيع المستوى بوزارة الداخلية لوكالة أنباء الشرق الأوسط مقتل ثلاثة من رجال الشرطة في الساعات الأولى من صباح الخميس اثناء دفاعهم عن قسم شرطة حلوان. وقالت الوكالة إن مئات من أعضاء جماعة الاخوان المسلمين قاموا في الساعات الأولى من الصباح بالتجمع امام قسم شرطة حلوان في محاولة لاقتحامه وهو ما ادى إلى وقوع اشتباكات عنيفة مع قوات الأمن.

وبالبيانات الرسمية عن أعداد قتلى الأمس يتجاوز عدد القتلى منذ عزل مرسي 800 قتيل أغلبهم من أنصار الرئيس المعزول.

وادانت الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي والأمم المتحدة العنف وطالبوا برفع حالة الطواريء وإلى حل سياسي شامل للازمة.

ووصف جون كيري وزير الخارجية الأمريكي إراقة الدماء في مصر بانها “مؤسفة” وهي كلمة نادرا ما يستخدمها الدبلوماسيون الأمريكيون وحث جميع الأطراف على السعي لحل سياسي.

وقال مسؤول أمريكي لرويترز إن واشنطن تدرس إلغاء مناورات عسكرية مع مصر مقررة هذا العام بعد أعمال العنف.

ومناورات “النجم الساطع″ التي تجرى كل عامين هي حجر زاوية في العلاقات العسكرية الأمريكية المصرية وبدأت عام 1981 بعد اتفاقية كامب ديفيد للسلام بين مصر وإسرائيل. واوقفت الولايات المتحدة بالفعل تسليم طائرات اف-16 مقاتلة فيما يشير إلى استيائها من الاحداث.

- -

3 تعليقات

  1. لا شك أن هذا القمع ومهما كانت مبرراته هو عمل أرعن ومرفوض جملة وتفصيلا.
    نذكر السيد أوردوغان أنه قام بنفس العمل, وإن كان اقل همجية مما قامت به حكومة العسكر في مصر, ضد محتجي ميدان “تقسيم”

  2. لا أدري على أي مصادر اعتمدت وزارة الصحة المصرية في اعدادها أم هي تخمينات كتطمينات !!
    لم يكن لهذه الوزارة أي تواجد في ميادين مصر بالأمس بل الموجودون هم القائمين على المستشفيات الميدانية والذين يوثقون بالإسم وبطاقة الأحوال الشخصية والصورة للشهداء والجرحى فهم بالتأكيد أصدق بمليون مرة من وزارة صحة الإنقلاب وأركان حكومة الإنقلاب فها هم يكذبون ويكذبون ويفضح الله كذبهم ليل نهار
    الشهداء الذين تم إحصاءهم يفوقون الألفين والجرحى يفوقون العشرة الآف وما قام به الجيش والشرطة من حرق للمستشفيات الميدانية في الميادين لإخفاء العدد الحقيقي لهو اعتراف منهم بأن الأعداد كبيرة وهو قمة الفشل.
    وحتى لو كانت الأعداد كما صرحت وزارة صحة الإنقلابيين فهو عدد مهول
    يسقط يسقط السيسي

  3. حقا انه من المؤسف أن تكتشف الدول التي تقع في مجاهل امريكا اللاتينية واسيا أن هناك جنسا انسانيا يسمي نفسه بالمصري ويقول دي مصر تقتل فيه الارواح ببساطة ولمن المخجل لي انا أن اتواجد معهم في قارة افريقيا وعليه اطالب منظمة الامم المتحدة بصب مياه البحر الميت على هذه البقعة من الارض أو نشكل عليها حزاما من المضادات الحيوية كي لا تعدي باقي الشعوب

أترك تعليقاً

القدس العربي قد تستخدم بعض التعليقات في نسختها الورقية - لذا الرجاء كتابة الاسم الأول واسم العائلة واسم البلد ---- لن ينشرعنوان بريدك الالكتروني

characters left