حملة استنكار واسعة ضد إعدام الوحدات الكردية شاباً بالرصاص في ريف الرقة

عبد الرزاق النبهان

Jul 17, 2017

حلب – «القدس العربي»: أثار تسريب فيديو، يظهر إقدام عناصر تابعين لـ»وحدات حماية الشعب الكردية»، على إعدام شاب بالرصاص في ريف الرقة شمالي سوريا، حملة استنكار واسعة النطاق، خاصة مع تكرار مثل هذا النوع من الانتهاكات في الشهور الماضية.
ويقول الناشط الإعلامي الملقب بـ»أبو محمد الرقاوي»: إن المقطع الذي انتشر على مواقع التواصل الاجتماعي لعملية الإعدام الميداني من قبل عناصر وحدات الحماية الكردية تم تصويره في «قرية الدراوشة» في ريف الرقة الشرقي.
ويؤكد الرقاوي خلال لقائه مع «القدس العربي»، أن الضحية «علي الحميد العلاش»، الذي ظهر في المقطع المصور مدني، لا ينتمي لأي جهة عسكرية، حيث كان يعمل منذ سنوات في لبنان.
في حين أصدرت قوات سوريا الديمقراطية «قسد»، التي تشكل الوحدات الكردية الغالبية العظمى فيها، بيانا نفت فيه وجود أي دليل على انتماء العناصر إلى صفوف قواتها سوى ادعائهم اللفظي.
وجاء في البيان، أن ما حدث جريمة مكتملة الأركان ولا تعبر عن أخلاقنا ومبادئنا، ولدينا من القوة والانضباط ما يكفى للتصدي لهذه الظواهر وردعها وإنزال أقسى العقوبة بمرتكبيها واطلاع الرأي العام على كل حيثيات التحقيق.
وأكد البيان، أن لجان التحقيق المختصة بدأت تحقيقاً وبحثاً عن هؤلاء الجناة للوصول إلى الحقيقة سواء لجهة التثبت من كونهم ينتمون لقوات سوريا الديمقراطية، حيث لن نتردد في كشف ملابسات هذه الجريمة التي تسيء لها وتنال من تضحياتها في مواجهة الإرهاب حسب البيان.
وقال نائب رئيس المجلس المحلي لمحافظة الرقة محمد حجازي، إن المقطع المسرب لقوات «قسد» خلّف صدمة وهي تقوم بكل دم بارد بتصفية أحد المدنيين في قرية الدراوشة في ريف محافظة الرقة بدون أي محاكمة أو استجواب.
وأضاف في لقائه مع «القدس العربي»، أن هناك قوانين دولية تكفل حق حياة الإنسان المدني بموجب القانون الإنساني واتفاقيات جنيف، إلا أن قوات سوريا الديمقراطية التي تتشدق بالديمقراطية والمدعومة غربيا توجه رسالة خاطئة إلى أبناء الرقة، مما قد يخلق ردات فعل عكسية تخدم تنظيم «الدولة».
وطالب حجازي باسم المجلس المحلي لمحافظة الرقة محكمة العدل الدولية ومنظمات حقوق الإنسان بمحاسبة المجرمين، كما طالب التحالف الدولي بمراجعة سياستها بدعم وحدات الحماية الكردية الانفصالية.
جدير بالذكر أن وحدات الحماية الشعبية الكردية التي تقاتل تحت مسمى قوات سوريا الديمقراطية اتهمت بقتل عدد كبير من المدنيين في ريف الرقة خلال عملياتها العسكرية للسيطرة على المنطقة، وشملت الاتهامات عمليات قتل وتهجير في المناطق التي سيطرت عليها من تنظيم «الدولة».

حملة استنكار واسعة ضد إعدام الوحدات الكردية شاباً بالرصاص في ريف الرقة

عبد الرزاق النبهان

- -

2 تعليقات

  1. يتعاون هؤلاء الأكراد مع الطاغية السفاح بشار و يستقوون على المدنيين العزل سعياً لإثارة الفزع بين الناس و على أنهم قادمون لإنشاء دولتهم الكردية المزعومة.

  2. نحن أبناء الحسكة نناشد الرئيس اردوغان بتطهير جميع المناطق الواقعة تحت سيطرة عصابات قسد المتخلفة فهؤلاء القرج لا تنفع معهم سوى قبضة اردوغان الحديدية … فإلى الامام أيها القائد المغوار وجميع اهلي شمال سورية معك و سنكنس معا عصابات قسد الى مزبلة التاريخ.

أترك تعليقاً

القدس العربي قد تستخدم بعض التعليقات في نسختها الورقية - لذا الرجاء كتابة الاسم الأول واسم العائلة واسم البلد ---- لن ينشرعنوان بريدك الالكتروني

characters left