اليمن: إضراب للمصارف احتجاجا على السطو المسلح على أحدها

خالد الحمادي

Jul 17, 2017

تعز ـ «القدس العربي» : قررت المصارف اليمنية في مدينة عدن، جنوبي اليمن، أمس الإضراب عن العمل لمدة 3 أيام ابتداء من يوم غد، احتجاجا على السطو المسلح الذي تعرض له البنك الأهلي اليمني، الحكومي نهاية الأسبوع الماضي، من قبل مجموعة مسلحة كانت ترتدي الزي الرسمي لقوات مكافحة الإرهاب، ودخلت في مواجهات البنك وموظفيها أسفرت عن مقتل أحدهم واصابة 3 آخرين.
وبررت البنوك الحكومية والتجارية اتخاذها قرار الإضراب الذي وقعته بشكل مشترك وأرسلته للسلطات الحكومية أنها اضطرت الى اتخاذ ذلك على خلفية السطو المسلح الذي تعرض له البنك الأهلي الحكومي في حي المنصورة بمدينة عدن الخميس الماضي، وانتشرت صور السطو على البنك انتشار النار في الهشيم بشكل خلق رعبا لدى بقية المصارف العامة والخاصة.
وشدد على ضرورة القبض العاجل على الذين يقفون وراء هذه الحادثة التي تؤثر على العمل المصرفي اليمني، مطالبين بتوفير حماية أمنية كافية لجميع المصارف حتى تتمكن من استئناف نشاطها عقب انتهاء مدة الإضراب التي جاءت على خلفية عملية السطو.
وكانت مصادر امنية أن نحو 10 مسلحين ملثمين كانوا يرتدون الزي الأمني الرسمي لقوات مكافحة الإرهاب التابعة للحزام الأمني، اقتحموا البنك الأهلي الحكومي يوم الخميس الماضي في حي المنصورة.
وذكرت مصادر إعلامية أن عمليات السطو المسلح على البنوك وشركات الصرافة اليمنية تزايدت بشكل ملحوظ في المناطق الواقعة تحت سلطة القوات المدعومة من القوات الإماراتية، وفي مقدمتها محافظة عدن والمحافظات المجاورة لها. وتصاعدت هذه التحديات الأمنية للمصارف والبنوك العامة والخاصة في اليمن مع المشاكل والتحديات المصرفية التي تواجهها منذ الانقلاب الحوثي/صالح على السلطة الشرعية في العاصمة صنعاء في 2014 وتسببت في انعدام العملة الصعبة من البنوك وأيضا في النقص الحاد للسيولة من العملة المحلية الريال، بالإضافة الى الإجراءات المشددة التي اتخذها الانقلابيون الحوثيون للحد من التحويلات المالية الى الخارج بالعملة الصعبة، وهو ما تسبب في شلل كبير لعملية الاستيراد وللحركة التجارية عموما في اليمن.
وأرجع خبراء اقتصاديون انهيار الوضع الاقتصادي في البلاد خلال السنتين الماضيين الى التحديات والعوائق المصرفية التي واجهتها بسبب الانقلاب الحوثي، والتي أضيف اليها مؤخرا الفلتان الأمني في المدن الرئيسة والتي اسفرت عن تعرض العديد من المصارف وعرباتهم الى السطو المسلح والى تهديد الوضع المصرفي عموما.
ونسب موقع (المصدر أونلاين) الاخباري المستقل الى الخبير المصرفي عمار الحمادي، قوله إن «حادثة السطو على البنك الأهلي ستنعكس على اداء ونشاط بقية البنوك اليمنية وسترفع درجة المخاطر».
وأضاف «تكرار حوادث السطو المسلح على البنوك دون القبض على الفاعلين يعزز مخاوف المجتمع الدولي بشأن قيام جماعات مسلحة بنهب أموال المصارف لتمويل عمليات إرهابية».
وأشار الى أنه لا يكاد يمر أسبوع من دون وقوع عملية نهب أو سطو مسلح على مصارف وشركات للصرافة، فضلاً عن تزايد حالات سلب الأموال من عصابات مسلحة متخصصة في سلب أموال عملاء البنوك في عموم المدن اليمنية.
وكشف تقرير اقتصادي لوزارة التخطيط اليمنية عن «تعرض 59 فرعا لخمسة مصارف يمنية لأضرار متنوعة بما فيها السطو والنهب بسبب الحرب والصراع المسلّح المتفاقم منذ أواخر آذار/مارس 2015».
وأوضح التقرير الموسوم (المستجدات الاقتصادية والاجتماعية في اليمن) ان نحو 24.5% من فروع البنوك تعرضت للتدمير جزئياً أو كلياً، كما تضرر 22 جهاز صراف آلي». مشيرا الى ن التقديرات تؤكد أن إجمالي الأضرار المادية التي تعرضت لها المصارف اليمنية منذ بداية الحرب تصل الى 2.187 مليار ريال يمني (الدولار يساوي 365 ريال)، إضافة إلى نهب 8271.6 غرام من الذهب. في غضون ذلك أعلن وزيرالثروة السمكية اليمني فهد كفاين أمس الأحد، عن مقتل أكثر من 20 دولفيناً في مياه جزيرة سقطرى، اليمنية، في المحيط الهندي، التي تقع تحت السيطرة الإماراتية بالكامل.
وأوضح المسؤول اليمني أنه لم تتضح الأسباب حتى الآن عن نفوق هذه الدلافين التي عثر عليها في شواطئ منطقة قلنسية في جزيرة سقطرى، وأن العمل يجرى لإنزال فريق من هيئة الأبحاث إلى المكان لدراسة هذه الحالة، رغم صعوبة النقل وانقطاع الطيران بين سقطرى والعالم منذ نحو شهر، حتى اليوم.
وفي الوقت الذي أشار فيه وزير الثروة السمكية اليمني إلى أن هذه «الظاهرة تكررت أكثر من مرة في سواحل سقطرى على مدى العقدين الماضيين»، أرجع خبراء في البيئة أسباب ذلك الى احتمالية الجرف العشوائي للشعب المرجانية في أعماق مياه البحر في المنطقة التي نفقت فيها تلك تلك الدلافين.

اليمن: إضراب للمصارف احتجاجا على السطو المسلح على أحدها

خالد الحمادي

- -

بدون تعليقات

أترك تعليقاً

القدس العربي قد تستخدم بعض التعليقات في نسختها الورقية - لذا الرجاء كتابة الاسم الأول واسم العائلة واسم البلد ---- لن ينشرعنوان بريدك الالكتروني

characters left