هنية ومشعل يشيدان بأردوغان في الذكرى الأولى لفشل انقلاب «جماعة غولن»

Jul 17, 2017

غزة ـ «القدس العربي»: أشاد رئيس المكتب السياسي الحالي لحركة حماس إسماعيل هنية، والسابق خالد مشعل، بالرئيس التركي رجب طيب أردوغان، وبمواقف بلاده المساندة دوما للقضية الفلسطينية، وذلك في الذكرى الأولى لإفشال الانقلاب العسكري.
وفي رسالة بعثها هنية إلى أردوغان، قال إن يوم 15 يوليو/ تموز من العام المنصرم في تركيا، يمثل «درسا حضاريا ملهما لكل شعوب العالم، وخاصة الساعية إلى الخلاص من الاستبداد والظلم، والمناضلة في سبيل الحرية والكرامة».
وفي مثل هذا اليوم جرى إحباط محاولة الانقلاب ضد الرئيس أردوغان.
وجاء في الرسالة «تحيةً فلسطينية طيبة، مكللةً بتكبيرات مآذن المسجد الأقصى وأجراس كنيسة القيامة، ممتدةً من القدس الشريف إلى أنقرة، ومن غزة الصامدة إلى إسطنبول، ومن قلوب أبناء الشعب الفلسطيني إلى قلوب أبناء الشعب التركي الشقيق».
وأكد هنية في رسالته أن الشعب التركي أصبح «مثالًا للحق» الذي انتصر على قوة السلاح، مؤكدا لأردوغان أن عوامل «إفشال المحاولة الانقلابية، ممثلةً بثباتكم كرس أبهى معاني الزعامة والتضحية، ثم بقادة وعموم الجيش التركي الذي استطاع عزل الطغمة الانقلابية، وقبل ذلك الشعب التركي البطل عندما وضع جانبا كل انتماءاته السياسية والفكرية والأيديولوجية ونزل الى الشارع على قلبٍ واحد».
واستعرض هنية ما تتعرض له مدينة القدس والمسجد الأقصى حاليا من أفعال إسرائيلية، بعد إغلاق سلطات الاحتلال المسجد منذ الجمعة الماضية.
وقال خالد مشعل إن تركيا وقفت على الدوام مع قضايا الأمة، خاصة فلسطين والقدس والأقصى وجهود كسر الحصار عن غزة، وقدمت أبناءها في سبيل ذلك شهداء في سفينة «مرمرة».
وأكد في كلمة متلفزة نقلتها قنوات تركية ومواقع تابعة لحماس، بمناسبة الذكرى الأولى لفشل انقلاب تركيا، عن اعتزازه بالشعب التركي وقيادته. وقال «نعتز بتركيا، وسنبقى أوفياء لها، ونتمنى لها الخير، فقلوبنا وعقولنا معها، ونأمل أن تواصل مسيرتها في التقدم لا يعيقها تآمر داخلي أو خارجي».
ودعا مشعل القيادة التركية أن تجعل فلسطين والأقصى وغزة وقضايا الأمة «حاضرة دائما في عقلها وقراراتها»، مشيرا إلى أن الأقصى في خطر شديد، مستعرضا ما يتعرض له المسجد الأقصى.
وأشاد بشجاعة الشعب التركي وقيادته في التصدي للانقلاب، الذي جرى إفشاله في ساعات، واعتبرها «محطة تاريخية لتركيا والإقليم»، مؤكدا أن تركيا «قدمت نموذجاً حضارياً شجاعاً».
وحذر من أن تركيا لا تزال مستهدفة، كونها بلد «الديمقراطية والحرية، والاقتصاد، والرخاء، والتنمية، والنهضة، والقيم والأخلاق، والوقوف إلى جانب قضايا الشعوب والأمة».
لكنه أكد على أنها «قادرة على إفشال كل المؤامرات التي تستهدفها». وكانت تركيا قد شهدت قبل عام محاولة انقلاب فاشلة، نفذتها عناصر من الجيش تتبع منظمة فتح الله غولن، التي تصنفها تركيا بأنها «منظمة إرهابية».

هنية ومشعل يشيدان بأردوغان في الذكرى الأولى لفشل انقلاب «جماعة غولن»

- -

1 COMMENT

  1. Yes for our dignity yes for our unification yes for our liberation Palestine is still waiting your drastic action

أترك تعليقاً

القدس العربي قد تستخدم بعض التعليقات في نسختها الورقية - لذا الرجاء كتابة الاسم الأول واسم العائلة واسم البلد ---- لن ينشرعنوان بريدك الالكتروني

characters left