لبنان: المشنوق لن يسمح بالتظاهر اليوم والأمن أوقف مدير صفحة «اتحاد الشعب السوري» في عين الحلوة والمنتدى الاشتراكي سحب الدعوة إلى الوقفة التضامنية رفضاً لوضعه في مواجهة الجيش

سعد الياس

Jul 18, 2017

بيروت- « القدس العربي»: لن يُسمح بالتظاهر مساء اليوم أمام حديقة سمير قصير في وسط بيروت تضامناً مع النازحين السوريين ضد القمع على خلفية المداهمات التي سُجّلت أخيراً في بعض مخيمات النازحين في جرود عرسال.
ويأتي قرار المنع من قبل وزير الداخلية نهاد المشنوق الذي أكد أنه لن يوافق على أي طلب للتظاهر وذلك في سلسلة تغريدات تويترية جاء فيها «لا يُتعب المغرّدون أنفسهم فالجيش الخاضع لقرارات مجلس الوزراء مجتمعاً هو مؤسسة وطنية جامعة لكل اللبنانيين ومنوط بها حماية لبنان وجميع المقيمين على أرضه، ونعوّل في المقابل على تسريع التحقيق المسؤول والدقيق في وفاة النازحين السوريين الأربعة».
وأضاف المشنوق « بعد التشاور مع القيادات الأمنية المعنية اتخذنا القرار بعدم الموافقة على أي طلب من أي جهة للتظاهر حفظاً للسلم والأمن الأهلي».
وكان المنتدى الاشتراكي الذي كان أول الداعين إلى الوقفة التضامنية ضد العنصرية والقمع ألغى تحركه مساء اليوم بعد الضجة التي أثارتها الدعوة إلى التظاهرة بسبب ما لفت إليه بيان المنتدى عن « عملية التحريض الواسعة التي شنتها صفحة مخابراتية مشبوهة على «الفيسبوك» اسمها «اتحاد الشعب السوري في لبنان»، ووصول العديد من التهديدات إلى أعضاء التنظيم»، الأمر الذي ذكّرنا، حسب البيان الذي تلقت «القدس العربي» نسخة منه، « بالجو الرهيب في عهد الوصاية السورية». وأكد المنتدى أنه «لا يحرّض ضد الجيش اللبناني، وذلك «على عكس ما يتم ترويجه في بعض وسائل الإعلام والتواصل الاجتماعي ولسان بعض المسؤولين «.
وأضاف البيان «طالب المنتدى في بيانه الصادر في 13 يوليو/تموز 2017 بتحقيق شفاف ومستقل، لكشف جميع ظروف الوفاة المشبوهة، والمستوجبة أقصى الإدانة، التي يقع ضحيتها المعتقلون، وبالمحاسبة العلنية الصارمة لجميع المتورطين بالتعذيب، والإيذاء والقتل، والكشف عن مصير باقي المعتقلين، تعسفيّاً، وإطلاق سراحهم، والتعويض عليهم، وسحب ملف اللاجئين من التجاذب والاستغلال السياسي، ووقف التعاطي الأمني معهم، وإلغاء كل القرارات العنصرية بحق اللاجئين، والكف عن ممارسة كل هذه المناورات والمخططات الرامية، بالفعل، إلى الدفع بهم للعودة، رغماً عنهم، إلى تحت مقصلة نظام القتل الوحشي، ومجازر سفاحيه، في ظل صمتٍ مجرم، ومريب، على المستويين الإقليمي والدولي».
إلى ذلك، رفض المنتدى «بشكل قاطع أي تحوير لأهداف الاعتصام ووضعه في إطار مواجهة ضد الجيش اللبناني، بخاصة وأن المنتدى الاشتراكي قد أعرب في السابق عن إدانته للتفجيرات التي استهدفت الجيش اللبناني في عرسال في يوم 30 حزيران/يونيو 2017. كما أدان في السابق عملية خطف الجنود والقوى الأمنية في المنطقة عينها وطالب الدولة اللبنانية بتحمل مسؤوليتها إزاء هذا الملف»، مطالباً بلدية بيروت بـ»تقديم تفسير حول نشر ورقة العلم والخبر، بهذا الشكل، في سياق التحريض والتجييش القائم، ونحملها نتائج أي أذى من الممكن أن يلحق بأعضاء تنظيمنا السياسي».
وطالب وسائل الإعلام بـ «توضيح ونشر الحقيقة كاملةً وفق ما جاء في بيان الدعوة للاعتصام والبيان الحالي»، مشيراً إلى أنه سيلجأ إلى القضاء اللبناني، في أي وقت يراه مناسباً، «لإبعاد الأذى الجسدي و/أو المعنوي عن أعضاـئه».
وبعد انتشار خبر إلغاء التظاهرة من قبل المنتدى الاشتراكي، ردّت صفحة «اتحاد الشعب السوري في لبنان» بما يلي: «المظاهرة لن تلغى مهما كلف الأمر، ونحن المنسقين وأصحاب الأمر وخبر إلغائها مجرد إشاعة وهيدا غيض من فيض، لو كنتوا على حق ما كنتوا خفتو من مظاهرة سلمية«.
وصبّت الأجهزة الأمنية كل جهدها لمعرفة من يقف وراء إدارة هذه الصفحة ومكانه وتوصل الأمن العام إلى معرفة مكان إدارة هذه الصفحة في تعمير عين الحلوة حيث أوقف هاني ح. (24 سنة) وتبيّن أنه هو صاحب صفحة «اتحاد الشعب السوري» المحرضة ضد الجيش اللبناني. وأفيد بأن هاني هو سوري الجنسية من الرقة، وهو ناشط في مجال الكمبيوتر والانترنت.

لبنان: المشنوق لن يسمح بالتظاهر اليوم والأمن أوقف مدير صفحة «اتحاد الشعب السوري» في عين الحلوة والمنتدى الاشتراكي سحب الدعوة إلى الوقفة التضامنية رفضاً لوضعه في مواجهة الجيش

سعد الياس

- -

1 COMMENT

  1. ليس غريباً على هذا المشنوق عبد حزب حسون الطائفي أن يفعل مافعل.

أترك تعليقاً

القدس العربي قد تستخدم بعض التعليقات في نسختها الورقية - لذا الرجاء كتابة الاسم الأول واسم العائلة واسم البلد ---- لن ينشرعنوان بريدك الالكتروني

characters left