«قسد» تنزلق في معارك عنيفة ضد قوات «درع الفرات» شرق حلب وتتقدم في الرقة القديمة

سقوط عشرات القتلى والجرحى... أنقرة: سنواصل صد التهديدات ضد حدودنا الجنوبية

Jul 18, 2017

عواصم – وكالات: شنت قوات «درع الفرات» هجوماً واسعاً على قرية عين دقنه في ريف حلب الشمالي الشرقي، التي تسيطر عليها قوات سوريا الديمقراطية. وشهدت المناطق الجنوبية من بلدة اعزاز اشتباكات بين مقاتلي الجيش السوري الحر ومسلحي منظمة «بي كا كا/ ب ي د» الكردية. بينما أكد مجلس الأمن القومي التركي مواصلة القيام «بما يجب إزاء التهديدات ضد حدودنا الجنوبية، وسنرد على الهجمات من العراق وسوريا في إطار القانون الدولي».
وقال قائد ميداني في المعارضة السورية لوكالة الانباء الألمانية (د.ب.أ) إن «قوات درع الفرات المشاركة في غرفة عمليات (أهل الديار) شنت، ظهر أمس الاثنين، عملية عسكرية واسعة على معاقل قوات سورية الديمقراطية في قرية عين دقنه التي تقع جنوب مدينة اعزاز بريف حلب الشمالي بالتوازي إلى هجوم اخر استهدف قرية قلعة المضيق التي تسيطر عليها قسد».
وأضاف القائد العسكري، الذي طلب عدم ذكر اسمه، أن «أكثر من 20 شخصاً من قوات قسد سقطوا بين قتيل وجريح وتم أسر عنصرين لا تتجاوز اعمارهم 15 عاماً، وأن الاشتباكات والقصف المدفعي لا زال مستمراً، وسط تقدم لقوات درع الفرات وأن العملية مستمرة للسيطرة على قرى عين دقنة التي تعتبر قاعدة عسكرية لقسد، إضافة إلى قرية دير جمال وصولاً إلى بلدة تل رفعت التي تسيطر عليها قوات قسد وأن المقاتلين الذين يشاركون في العملية العسكرية هم من ابناء هذه المنطقة».
وأكد القائد العسكري أن «عناصر قسد استهدفوا بعشرات قذائف المدفعية محيط مدينة اعزاز بريف حلب الشمالي ما أسفر عن نشوب حرائق ضخمة في الأراضي الزراعية». وقال شرفان دوريش، المتحدث باسم مجلس منبج العسكري إن «الهجوم الذي شنه عناصر درع الفرات انتهى ولدى قواتنا جثث عشرة قتلى اضافة إلى تدمير ناقلة جنود والية اخرى». يذكر أن عملية درع الفرات، يقوم بها الجيش السوري الحر بدعم من تركيا، وتهدف للتصدي لقوات قسد. اشتباكات بين السوري الحر وإرهابيي «بي كا كا/ ب ي د» جنوب اعزاز.
وأعلنت رئاسة الأركان العامة التركية، السبت، مقتل مدنيين أحدهما طفل، وإصابة 4 آخرين، في هجوم لتنظيم «ب ي د» الإرهابي، بمحيط مدينة اعزاز التابعة لمحافظة حلب شمالي سوريا. وقبل نحو أسبوع، أسفر هجوم إرهابي لتنظيم «ب ي د» على منطقة «مارع» قي محافظة حلب (شمالي سوريا)، عن مقتل 4 مدنيين وإصابة اثنين.
من جهتها أعلنت قوات سوريا الديمقراطية التي تدعمها واشنطن الاثنين انها استعادت السيطرة على حي جديد في الرقة (شمال سوريا) من أيدي جهاديين تنظيم الدولة الإسلامية. وتشن هذه القوات وهي تحالف كردي عربي عملية «درع الفرات» منذ ثمانية أشهر لاستعادة الرقة التي دخلتها في مطلع حزيران/يونيو.
وأعلنت المتحدثة باسم العملية جيهان الشيخ احمد لوكالة فرانس برس «لقد تم تحرير حي اليرموك البارحة»، في اشارة إلى الحي الكبير على الطرف الجنوبي الغربي للمدينة. وتابعت المتحدثة من مدينة عين عيسى (50 كلم شمال الرقة) ان «الحملة مستمرة لكن هناك اشتباكات عنيفة جدًا». وأضافت «نخطو خطوات ثابتة وسليمة (…) المهم بالنسبة لنا ليس السرعة بل تحرير المدنيين والقضاء على داعش».
من جهته، ذكر المرصد السوري لحقوق الانسان ان قوات سوريا الديمقراطية تقدمت في اليرموك لكنها لا تسيطر عليه بالكامل بعد.
وتابع المرصد ان التحالف الدولي بقيادة واشنطن يسيطر على القسم الغربي من الحي لكن معارك عنيفة تتواصل. كما أورد ان مئات المدنيين فروا من المناطق الخاضعة لسيطرة الجهاديين في المدينة إلى مناطق باتت تحت سيطرة قوات سوريا الديموقراطية في الساعات الـ24 الأخـيرة.
وسيطر تنظيم الدولة الإسلامية على الرقة في بداية 2014 وفرض على سكانها أحكام الشريعة المشددة ومارس فظائع مثل قطع الرؤوس والأطراف في الساحات العامة والرجم. وحاصرت قوات سوريا الديمقراطية الرقة أشهراً عدة قبل اقتحامها في 6 حزيران/يونيو وباتت تسيطر على نحو 30 بالمئة منها، وفق المرصد السوري لحقوق الإنسان ومقره في بريطانيا.

«قسد» تنزلق في معارك عنيفة ضد قوات «درع الفرات» شرق حلب وتتقدم في الرقة القديمة
سقوط عشرات القتلى والجرحى… أنقرة: سنواصل صد التهديدات ضد حدودنا الجنوبية
- -

1 COMMENT

  1. ألا يعتبر هذا التحرك طعنة بظهر الأمريكان ؟سيتوقف هذا التحرك بأوامر الأمريكان أنفسهم على الأتراك
    ولا حول ولا قوة الا بالله

أترك تعليقاً

القدس العربي قد تستخدم بعض التعليقات في نسختها الورقية - لذا الرجاء كتابة الاسم الأول واسم العائلة واسم البلد ---- لن ينشرعنوان بريدك الالكتروني

characters left