من المسؤول عن إيصال المغرب إلى حافة الإفلاس؟

 

د. حسين مجدوبي

Jul 25, 2017

مقال إلى حميد المهداوي الصحافي الحر المعتقل بسبب مواقفه
رغم الإنزال الأمني القوي للدولة المغربية في مدينة الحسيمة شمال البلاد، نزلت ساكنة المدينة للتظاهر يوم 20 يوليو الجاري، وتحول ذلك اليوم إلى جرح في ذاكرة الريفيين، لاستعمال الدولة العنف رغم تزامن هذا اليوم مع الذكرى 96 لمعركة أنوال الخالدة، التي كبّد فيها المغاربة الجيش الإسباني أكبر هزيمة عسكرية في تاريخه. ومن ضمن ما ميز مسيرة 20 يوليو هو اعتقال الصحافي حميد المهداوي مدير الجريدة الرقمية «بديل»، اعتقال يعيد طرح العلاقة المتشنجة بين السلطة والصحافة المستقلة في المغرب، ومن يمتلك الرؤية السديدة للمستقبل.
جاء اعتقال مدير «بديل» في ظروف غامضة، بعد الدور الذي لعبه في التعريف والدفاع عن الحراك الشعبي في الريف، هذا الحراك الممتد منذ ثمانية أشهر ويقترب من الشهر التاسع دون أفق للحل، رغم بساطة المطالب الاجتماعية للساكنة وهي، التعليم والشغل والصحة واحترام كرامة الناس، لكن الجواب كان اعتقال المئات وكأن البلاد تعيش حالة استثناء. وقد اعتادت الدولة المغربية شن هجمات شديدة ضد الصحافة المستقلة والجمعيات الحقوقية واتهامها بقاموس من الاتهامات منها، التشويش على الانتقال الديمقراطي، والتعامل والتخابر لتقويض النظام بهدف إقامة الثورة. وإذا اقتصرنا على العقدين الأخيرين، منذ وصول الملك محمد السادس إلى السلطة حتى الآن، سنجد علاقة متوترة بين الصحافة المستقلة والسلطة، وهي العلاقة نفسها بين الجمعيات الحقوقية والسلطة. ومن خلال استعراض وتحليل مقالات الصحافة المستقلة، طيلة عقدين من الزمن في المغرب، سنجد أن هذه الصحافة لعبت دور المنبه للسلطات لتفادي التدهور التدريجي للحياة السياسية والاقتصادية والاجتماعية فيه. وهكذا، سنجد الصحافة المستقلة قد نبهت ومنذ سنوات إلى:
أولا، إشكالية تدهور القطاعات الاستراتيجية مثل التعليم والصحة بسبب غياب رؤية استراتيجية.
ثانيا، التحذير من الاختلالات الاقتصادية التي تشهدها البلاد، والتي من نتائجها الفوارق الطبقية الخطيرة التي أخذت في التبلور منذ أواسط العقد الماضي، وبلغت مستويات خطيرة ابتداء من سنة 2015 وتهدد المجتمع المغربي بالانفجار السياسي والاجتماعي.
ثالثا، التحذير من الفساد بأنه تفاقم وتحول إلى أكبر عائق يعيق كل تطور سليم للبلاد، بل يحكم عليها بالتخلف البنيوي.
رابعا، التحذير من غلبة الهاجس الأمني، ومحاولة الدولة ترويض الأحزاب السياسية وإفراغها من صلابتها، وجعلها أشبه بملحق لوزارة الداخلية.
خامسا، نبهت الصحافة المستقلة إلى ظاهرة خطيرة وهي، تفضيل الولاءات على الكفاءات، وهي ظاهرة تقود الدول إلى الانهيار في جميع المجالات.
وكانت الصحافة التي تحذر من هذه الآفات وتطالب الحاكمين بتأمل هذه المعطيات السلبية، وكيف سيكون المغرب خلال السنوات المقبلة، كانت تتعرض لأبشع حملات الترهيب، من الاتهامات المجانية الى إيجاد سبل إقفال هذه المنابر المزعجة وتشريد صحافييها. ونجحت الدولة المغربية في إنهاء تجربة الصحافة المستقلة، لكن الأخيرة وجدت امتدادا لها نسبيا في الصحافة الرقمية، من خلال منابر متميزة من ضمنها منبر «بديل» للمهداوي. وبعد مرور أكثر من عشر سنوات على خطاب التنبيه الذي تبنته الصحافة المستقلة، كيف أصبح المغرب الآن؟ لنترك خطاب المعارضة جانبا، ويمكن إجمال التقييم في التقرير الذي أصدره منذ أسابيع قليلة المجلس الأعلى للحسابات، الذي يشرف عليه شخص لا يمكن التشكيك في ولائه للدولة المغربية، وهو إدريس جطو الوزير الأول الأسبق، الذي عينه الملك محمد السادس في المنصب. واعتمد هذا المسؤول على معطيات حسابية دقيقة، وهو تكنوقراطي لا علاقة له بالانتماء الحزبي باستثناء ولائه للدولة. وسطر تقرير إدريس جطو أن المغرب «قريب من الإفلاس». والتقرير الأخير هو خلاصة التقارير الفرعية أو الجزئية الذي يصدرها منذ ثلاث سنوات حول تدهور مختلف القطاعات الحيوية في المغرب. والنتيجة التي توصل لها تقرير إدريس جطو خطيرة بكل ما تحمله الكلمة من دلالة الخطورة، ومن تجلياتها الحراك الشعبي في الريف من أجل مطالب بسيطة، على رأسها مستشفى لعلاج السرطان. وللتذكير، هذه النتيجة الكارثية ليست جديدة، فقد صدرت عن ملك البلاد محمد السادس في خطابات سابقة، وأبرزها عندما تساءل حول الإدارة المغربية التي تعتبر عماد البلاد، هل هي من العالم الخامس؟ في الوقت ذاته، عندما تعجب منذ ثلاث سنوات في خطاب شهير عن الفوارق الاجتماعية وتساءل أين هي الثروة؟ سؤال ينتظر المغاربة الجواب عنه منذ ثلاث سنوات.
والآن نتساءل: من المسؤول عن وصول المغرب الى حافة الإفلاس، هل الصحافة المستقلة والجمعيات الحقوقية وبعض الهيئات السياسية التي عجزت الدولة على ترويضها؟ أم الدولة نفسها؟ الصحافة المستقلة والجمعيات الحقوقية لم تشرف على تسيير أي قطاع من قطاعات الدولة، سواء كان حيويا واستراتيجيا أو ثانويا، فقد اكتفى الفاعلون بالتنبيه والتحذير والتوجيه.
في المقابل، نجد أن الدولة عبر مختلف مسؤوليها هي التي تولت الإشراف والتسيير واتخاذ القرار. وعليه، هي المسؤولة عن الواقع الكارثي الذي توجد عليه البلاد في وقتنا الراهن، من انهيار مختلف القطاعات، خاصة التعليم والصحة، عماد نهضة كل دولة، علاوة على ارتفاع المديونية بشكل لم تشهده البلاد، 84% من الناتج القومي الخام، بل رهان الميزانية السنوية على المساعدات الأجنبية، الأوروبية والخليجية.
الصحافة المستقلة والجمعيات الحقوقية والهيئات السياسية المستقلة غير مسؤولة عن «الافلاس» الذي يتحدث عنه الوزير الأول السابق إدريس جطو في تقريره، بل إن المسؤولين لهم أسماء ومناصب وعناوين، والأدهى أنهم يتشدقون ويوزعون صكوك الوطنية. فهل الوطنية هي إيصال البلاد الى الهاوية وجعلها ضعيفة أمام الجيران؟ هل يدرك الحاكمون ما معنى تحويل البلاد بسبب سياستهم غير المناسبة إلى «كيان شبه مفلس» أمام جيران، شمالا وشرقا، يصنفونهم أعداء؟
كاتب مغربي من أسرة «القدس العربي»

من المسؤول عن إيصال المغرب إلى حافة الإفلاس؟
 
د. حسين مجدوبي
- -

19 تعليقات

  1. الذي فهمته من المقال هو أن المغرب قد أصبح كمصر ! أي أشباه دولة !!
    ولا حول ولا قوة الا بالله

  2. طرح الزميل مجدوبي سؤالا يسيل لعاب القاريء:
    من أوصل المغرب للهاوية؟. اجاب بالتلميح دون أن يصرح أو يقنع.

    نحن نتوجه بسؤال واضح عن مسيرة 20 يوليوز بالحسيمة:
    1- من قدم للسلطة طلبا بتنظيم المسيرة؟ ما هي صفته؟ واين مقره؟ وما هو عنوانه؟.

    2- لماذا دعت منظمات في أوربا إلى تنظيم مسيرة وامتنعت عن تقديم الطلب كما ينص على ذلك القانون؟.
    3– لماذا شارك اعضاء من حزب راديكالي في التظاهرة ، لكن قيادة الحزب اعتذرت عن توقيع طلب التصريح؟.

    احترام القوانين ليس حكرا على الحكام، والمحكومون ليسوا في حل منها يا زميلنا.

    • مقال الدكتور المجدوبي لا يركز على مسيرة 20 يوليوز، هي هامشية أمام ما يطرحه من انهيار الدولة المغربية. قل لي يا حنفي كم من شاب مغربي مات في البحر خلال العشر سنوات الأخيرة؟ لماذا ارتفعت ديون المغرب؟ لماذا لا يتوفر المغاربة على صحة جيدة. لماذا يحتل المغرب المرتبة 123 في التنمية البشرية وجارته اسبانيا التي تعيش فيها 23 وجارته اسبانيا 73؟ قد نختلف حول الجزئيات ولكن العمق هو ما يطرحه صاحب المقال: لماذا تدهور المغرب؟

  3. هناك رغبة حقيقية لانتقال ديوقراطي في المغرب عند كل المغاربة و عند اعلى سلطة في البلاد. هذه حقيقة لا شك فيها. المشكلة في تصور هذا الانتقال. السلطة على ما يبدو تريده انتقالا بدون تغييرات جدرية لقوانين اللعبة السياسية، و لا تريد زحاما و تدافعا مع فاعلين حقيقيين في الساحة، فتراها كلما سطع نجم شخصية وطنية تسارع الزمن لاطفاء نوره لتنفرد بدور الزعامة في الساحة. و ما وقع لمحمد ابراهيم و اليوسفي و مأخرا بنكيران لخيردليل. ربما ليس هناك تصور واقعي و هدف محدد للانتقال المنشود. هناك رغبة و حسب. لذلك نجد متناقضات عدة: هناك مشاريع بنيوية مهمة جدا ، و هناك استمرار للفساد، هناك خطوات مهمة في مجال حقوق الانسان، و هناك ثيار مضاد لهذا، هناك حرية تعبير واضحة، و هناك تكميم لافواه بعينها، هناك تقارير واقعية من اناس اكفاء موالين للدولة كالمذكور في المقال، وهناك عدم تتبع المسؤولين بالاسم في هذه التقارير قضائيا… كما نقول في المغرب، خالوطة جالوطة … (خلطة)
    .
    ربما آن الاوان لتحديد الهدف من الانتقال المنشود، هذا هو الشرط الاول بدونه سندور في حلقة مفرغة. و ربما آن الاوان لوجود احزاب حقيقيين في الساحة، فبدونهم لا يمكن فعل اي شيئ، و التجارب في العالم تاكد هذا، لنعدل اذا عن محاولة اكتشاف العجلة من جديد، فهي مكتشفة منذ قرون.
    .
    الاحزاب الحقيقية دات مصداقية هي اصلا طوق امان للملكية التي نجمع جميعا على ضرورة وجودها و استمرارها في المغرب. فبدون الاحزاب تصير الملكية المخاطب المباشر، في كل احتجاج، و هذا هو الخطر الحقيقي، و ما يقع في الحسيمة لخير دليل. ادا على الساسة في المغرب ان يكفو عن ترويض الاحزاب وافراغها من الداخل، فهم يساهمون في تخريب بيتهم من حيث لا يدرون. و هذا لن يتاتى الا باقتسام واضح للسلطة. لنتعلم من تجربة بنكيران و كيف ساهم حيز ضئيل من اقتسام السلطة في حل معضلات لم يجرأ احد من الاقتراب منها من قبل: المقاصة، الارامل، المعاشات …
    .
    حفظ الله المغرب من كل مكروه.

  4. المغرب أجمل دولة في العالم المغاربة أذكي شعب .المغرب من طنجة الي لكويرة المغرب حضارة اثني عشر قرنا الاسبان يكروهننا لأننا كنا مستعمرينهم وكنا اسياد الأندلس الجزائريين يحسدوننا لأنهم لا يأكلون الدلاح موريتانيا كانت أرضنا. المغرب جنا علي نفسه بهذه البروبغاندا والمغاربة كل يوم يكتشفون شيء البارحة عرفو أن لكويرة تحت السيطرة الموريتانية واكتشفو أن الجزائر تحتل مرتبة متقدمة في التنمية البشرية وموريتانيا يهاتف الملك رئيسها ليطلب الاعتدار لتصريحات شباط وإسبانيا دافعت عن صخرة ليلي بكل قوة عكس المغرب الفالح فقط في الكذب وقمع الناس.

  5. نتمنى صادقين للمغرب نهضة حقيقية في جميع المجالات بعيدا عن بروباغوندا السلطة التي شوهت الحقائق ودجنت أذهان بعضهم حتى تصور لهم أن المغرب ملاك تحيط به الشياطين..
    نحن لا نحسد مسلما على نعم الله عليه ولا نسعى بمضرة لمؤمن ولطالما نبهت الاخوة هناك أن إعلامهم يضللهم وأن الحقيقة حين تتبدى لهم ستكون موجعة..
    تحياتي لسمير من فرنسا.

  6. الذي أوصل المغرب للإفلاس هو نفسه الذي أعطى و يعطي الأوامر ل “سلخ” المواطنين المستضعفين٠٠٠ألا يخشى اليوم الذي سيقف فيه أمام الملك العزيز الجبار المتكبر٠٠٠!!!

  7. من المفارقات الغريبة في المغرب تزايد ديون الدولة باستمرار، ففي سنة ٢٠٠٧ بلغت قيمة الديون ٤٠٠ مليار درهم ثم حوالي 600 مليار درهم سنة ٢٠١٢ لتصل سنة ٢٠١٦ ما يناهز ٨٣٠ مليار درهم، وبالتأكيد الذي يؤدي الفاتورة هو عامة المواطنين. في المقابل سجلت ثروة ملك المغرب ارتفاعا مضطردا في السنوات الأخيرة حسب مجلة فوربس، فقد قدرت ثروة ملك الفقراء سنة ٢٠١٢ ما يقارب ٢.٥ مليار دولار فيما قدرت ب٥.٧ مليار دولار سنة ٢٠١٥. حلل وناقش!!
    في اليونان حين تجاوزت ديون الدولة الحد المعقول، تم تعيين لجان تقصي وبحث، بعدها تم محاصرة مواطن الخلل ومحاسبة المسؤولين، أما في المغرب كل سنة يقدم تقرير البنك المركزي بين يدي جلالته لكن الوضع لم يثر أي قلق أو تخوف على مصير البلد ومستقبل أبنائنا!؟

  8. إذا اسندت الأمور لغير أهلها فلا ترجون خيرا، الولاء والإنبطاح مقدم على الكفاءة والرصيد العلمي في منح المناصب العليا، العلة تبدأ من قمة الهرم حيث اختير مستشارو الملك: منير الماجدي وعلي الهمة والمنصوري… من أصدقاء الدراسة ومقربين بدل اختيار أهل الخبرة والتكوين الأكاديمي المتميز، تم انتقل الداء ليصيب أكثر الوزرات أهمية، أسندت المؤسسة الملكية وزارة الخارجية لشاب حديث العهد بدهاليز الديبلوماسية الدولي، ووزارة التعليم لمهندس طرق وقناطر في الوقت الذي يمر قطاع التعليم بمحنة كان أحوج من أي وقت مضى لرجل صبر أغوار التربية والتعليم من داخل أسرة التعليم وما أكثرهم في البلد والحمد لله، ثم عينت المؤسسة الملكية في وزارة الداخلية محافظ سابق اشتهر بما سمته الصحافة المحلية بفضيحة خدام الدولة، اختير لا لسبب غير كونه يناصب العداء لرفاق بن كيران ويصبو محيط الملك من تعيينه في المنصب أن يكبح جماح وزراء العدالة والتنمية من داخل الحكومة!
    ويسري نفس المبدأ على كافة المناصب العليا، فكيف يرجى بعد هذا أن يسير المسار الديموقراطي للبلد نحو بناء دولة المؤسسات وتخليق الحياة السياسية؟
    في آخر تقرير قدمه السيد ادريس جطو، أشار أن أقل من 4% فقط من كبار موظفي الدولة وذوو المناصب من صرحوا بالقيمة الحقيقية لممتلكاتهم!؟ الفساد واقتصاد الريع ينخر مؤسسات الدولة.

  9. في حقيقة الامر أن الحراك في الريف ليس ثمانية أشهر فقط . بل حوالى ٦٠سنة لم يتوقف بحيث كان يظهر بين الفينة والاخرى وفي كل مرة يقمع ليظهر من جديد
    وان كان هذه المرة يبدو أقل دمويةو قمعا من سابقيه فان ذلك يعود لتطور وسائل الاعلام وخوف الدولة من العقوبات الدولية ولذلك لجأت الى الاعتقالات بدل التصفية الجسدية التي كانت سائدة في عهد الحسن الثاني.
    في المغرب يصعب على المعارضة أن تكون معارضة ، ويصعب على الاحزاب أن تكون لها كلمة ورأي مخالف لراي القصر ..في المغرب كل شيئ يأتي من القصر الذي لا يخطيئ وله الرأي السديد فسواء كنت معارضا أو مواليا فلابد أن تمجد كل ما يصدر من الاعلى .
    الريف كان الاستثناء منذ استقلال المغرب لم يرض أبدا أن يكون مجرد تابع يرضخ للاملاءات ومن هنا كان الاشكال ،صعوبة ايجاد حل لمنطقة اعتبرت دائما متمردة على المخزن وهي لحد الان مستعصية على الحكومة والاحزاب لحساسيتها من جهة القصر ،، ولهذا نرى المغاربة دائما ينتظرون تدخل الملك لحل الازمة وان كانت كلمة تدخل في غير محلها لان كل ما يجري في الريف هو بامر الملك لا غيره ومن يعتقد غير ذلك فهو لا يعرف المغرب ،..
    تدخل الملك يقصد به اعلان الملك لموقف صريح والخروج عن السرية في تسيير مشكلة الريف الذي لا يريدون له أن يكون له راي آخر مخالف لبقية المناطق خاصة فيما يتعلق بطقوس البيعة التي يرى فيها الريف اذلالا للشعب ويرى القصر أن معارضتها تمردا على الملكية

  10. بلقاسم
    (على من تضحكون دولة القمع بامتياز. لا حرية تعبير ولا حرية الصحافة.)
    نحن نعرف مسبقا مواقف البعض من القضايا الاستراتيجية للمملكة وإن كان ذلك لا يعطينا الحق في تقييم تلك المواقف ولكن اجمالا فالتغطية التي حضيت بها احتجاجات الحسيمةقل نظيرها في المغرب وفي العالم العربي. هذه التغطية تثير احيانا بعض الاسئلة المقلقة
    أحيانا لكون اغلبها يسير في اتجاه تاجيج الاوضاع ويدفع بالمنطقة الى الهاوية خاصة وان الموضوع ألبس لباسا فضفاضا اكثر مما يناسبه فالريف جزء من المغرب ومختلف مناطق المغرب غدت تعبش على احتجاجات المطالبة بالعيش الكريم.
    ان معظم التغطيات الاعلامية لاحتجاجات الحسيمة غير برئية المقاصد ونادرا ما تجد بعضها تطرح مطالب المنطقة بكل مصداقية كما انها احيانا تنبه الى بعض الانزلاقات التي تهدد استقرار البلاد. كلنا مغاربة وكلنا ريافة وصحراويون وامازيغ وعرب.. كلنا وحداويون ولن نقبل من يزايد على همومنا وقضايانا وانشغالاتنا ويوظقها في الاتجاه المعاكس كما تريد بعض المنابر الاعلامية او كما يريد بعض الحقوقيون والساسة الذين ينامون دهرا ويستقيظون عصرا حبا وعشقا في احتجاجات الريف ونحن ادرى بنزواتهم المقنعة

  11. الكروي داود
    المنظمة أداة في يد القوى الاستعمارية الغاشمة والحاقدة على الدول الساءرة في طريق النمو. .دول تحتكر العلم والصناعة والاقتصاد والماء والهواء. ..ثم هي تدعي زورا وبهتانا الديمقراطية. ..تمارس هي ماشاءت من قمع شعوبها كما يحدث عندما يطلق الشرطي الأبيض في أمريكا النار على الرجل الأسود الأعزل النار فيرديه قتيلا دون أن يمثل ولو دقيقة امام القضاء. ..!!!وكما قطعت ألمانيا مؤخرا احتجاجات منظمات المجتمع المدني المناهضة لمؤتمر العشرين وهو مؤتمر تفقير الفقير وقشر جلده عن عظمه وهو من الأسباب الكبيرة لبؤس 80% من سكان الأرض. ..!!!…هذه ديمقراطيتكم. .!!!لم يقنعو بما نحن فيه. .يريدون الإيقاع بنا في الفوضى الخلاقة. ..يريدون لنا حرية وديمقراطية كسوريا والعراق وليبيا ومصر وهلم جرا. ..!!!أسقط تم القذافي بطاءراتهم لأنه كان ديكتاتورا…؟ ! اذن أعيدوا للشعب الليبي الأمن والأمان وطبقوا ديمقراطيتكم. .!!!!أم أن ليبيا تعيش بحبوحة الحرية والديمقراطية والمشكل الان في المغرب. ..!!!…كل هذا حقدكم! ! لاتريدون ان يبقي لنا قطرا آمنا ناوي إليه؟؟ أين منظمة مراسلون بلاحدود إغلاق الحرم وقتل الفلسطيني بدم بارد كالذباب. .!

    • حياك الله عزيزي (يحيا العدل) وحيا الله الجميع
      الديموقراطية في بلادنا العربية لا تخدم الغرب المنافق ! والدليل هو بإعترافهم بإنقلاب العسكر في مصر
      ومع هذا فاللوم الأكبر هو للثوار الذين إستنجد بعضهم (العلمانيين) بأعداء الثورة وأقصد العسكر للإنقلاب على الطرف الآخر من الثوار (الإخوان)
      ولا حول ولا قوة الا بالله

  12. أظن أن أعداء المغرب هم وصلوا للإفلاس ، المغرب وشعبه الطيب الحيوي يشقون طريقهم نحو الأمام رغم كل العقبات

  13. يا أستاذ Ahmed HANAFI
    لاحظ أن المقال ركز بشكل كبير على تقرير الوزير الاول السابق , التقرير في مجمله يبين وجها سلبيا جدا و سوداويا لسياسة الدولة اقتصاديا و اجتماعيا أو سياسيا .
    بالنسبة لمسيرة الحسيمة الاخيرة , سؤالي لك : من رخص و من طلب الترخيص لمسيرة الرباط الاخيرة ؟
    من رخص و من طلب الترخيص لمسيرة و لد زروال الشهيرة ؟
    من رخص و من طلب الترخيص للمسيرة المعلومة ضد بان كي مون ؟ سواء اتفقنا أو اختلفنا معه .
    هذه عينات فقط من مسألة تراخيص الوقفات و المسيرات أرجو أن أجد عندك الجواب الشافي كي تمحو الانطباع الذي تولد لدي بمعاداتك للمطالب الاجتماعية لمغاربة الريف .

  14. من يسير بالمغرب إلى الهاوية؟ هم الذين لا يَصْلُحُون للمناصب التي هم فيها و يجب إقالتهم. لا يملكون عزة نفس و شرف و وطنية صادقة كي يتنحوا. و لن يستطيع الملك إقالتهم، حتى أن الناس أصبحوا يشكون أن الملك متواطيء! يتمتعون بمناعة سلطوية لن تسقطها عنهم إلا ثورة عارمة عامة. أذابوا الدولة. ميعوا الملكية. تحكموا في القضاء. إحتكروا الحكومة. تملكوا جميع مداخيل الإقتصاد! يعرفون الإصلاح و لا يطبقونه. يُموِّهُون الأمور و يُهَرِّبون المشاكل! يبغون التغطية بالقتل و الترويع و الإغتصاب، ثم يتظاهرون أنهم يبحثون عن حلول. حلول لا تخدم مصالح الناس. لأن ذلك سيضر مصالحهم. من إقترح الخير للوطن تسلطوا عليهم بشتى الطرق. أضعفها مثلا يسلطون عليهم نبَّاحُون (يتقاضون أجورهم من خيرات الشعب) فيهاجمون الشعب بأقذر السلوكات. يتصرفون كأن لهم دولة خاصة غير مسؤولة أو محاسبة بين عدة دول في البلاد. أصبح لكل مسؤول و إدارة دولة لا يتدخل فيها أحد! بما فيه الملك! تقول الحكومة مثلا أن الدولة ستحترم القوانين الدولية في سياق محاكمة السيد سعيد شعوا بعد تسلمه من هولندا، فيقول الشطاحون المتسيبون سوف يدخلون القنينات في مؤخرته عندما يعود. يقول الحقوقيون يجب أن تحترم القوانين و الدستور و حوق المواطنين و تسريح المختطفين الذين خرجو للتجمهر. فيتصايح شطاحوا القمع و (التسيب): يجب معاقبتهم بأقسى العقوبات! فهل هؤلاء يريدون حلولا؟ يرفضون كل إقتراح يعطي للشعب حقوقه! ثم يطلبون من المغاربة أن يهدأوا؟

  15. الى السيد المسمى جواد ظريف : لماذا تذخلون الجزائر في كل مآسيكم ؟ من قال لك ان الجزائريين لا يأكلون الدلاح كما تسميه ؟ إن هذه المادة لا تكاد تنقطع طوال أيام السنة في الجزائر و هي تباع بابخس الاثمان هذه الايام . المهم كل واحد ينتبه لنفسه و لاداعي للكلام عن الآخرين .

  16. من المسؤول عن ايصال المغرب إلى حافة الإفلاس؟ الجواب يعرفونه جميع المغاربة ،، لكن ولا واحد منهم مؤهل للإجابة عليه .

أترك تعليقاً

القدس العربي قد تستخدم بعض التعليقات في نسختها الورقية - لذا الرجاء كتابة الاسم الأول واسم العائلة واسم البلد ---- لن ينشرعنوان بريدك الالكتروني

characters left