حماس تتفق مع طهران على «فتح صفحة جديدة»

خلال لقاء جمع وفدا رفيعا من الحركة بوزير الخارجية الإيراني

Aug 08, 2017

غزة ـ «القدس العربي»: أكدت حركة حماس وإيران، على «فتح صفحة جديدة» في العلاقات الثنائية بينهما، من أجل مواجهة «عدو مشترك» ونصرة فلسطين والأقصى والمقاومة، وذلك خلال لقاء جمع وفدا قياديا رفيعا من الحركة يزور العاصمة طهران، بوزير الخارجية محمد جواد ظريف.
وقالت حماس في تصريح صحافي، إن وفد من قيادة الحركة برئاسة عضو المكتب السياسي عزت الرشق، التقى أمس بوزير الخارجية الإيراني، في العاصمة طهران.
ورحب الوزير الإيراني بزيارة وفد حماس لطهران، مؤكدا على أهمية القضية الفلسطينية في السياسة الخارجية الإيرانية، وضرورة وجود علاقة بين طهران وبين فصائل المقاومة الفلسطينية على رأسها حماس. وأكد ظريف أن موقف بلاده من القضية الفلسطينية «ثابت وغير قابل للتغيير»، مضيفا «لن يشهد هذا الدعم أي تبدل»، مشيرا إلى أن طهران ستواصل دعمها للشعب الفلسطيني ومقاومته من منطلق هذا الموقف الثابت. وقال ظريف حسب تصريح صادر عن حماس «نحن مستعدون لنبذ كل الخلافات في سبيل دعم فلسطين والشعب الفلسطيني ووحدة الأمة الإسلامية».
وشكر الرشق رئيس وفد حماس الدعم الإيراني للشعب الفلسطيني ومقاومته، مؤكدا أن علاقة حماس بالجمهورية الإسلامية تأتي في سياق الأهمية التي توليها الحركة للتواصل مع مكونات الأمة الإسلامية خدمة للقضية الفلسطينية باعتبارها القضية المركزية لهذه الأمة. وأكد أن حماس تؤمن بضرورة وحدة العالم الإسلامي، ونبذ الخلافات و»توجيه الطاقات نحو العدو المشترك للجميع وهو الاحتلال».
وأشارت حماس إلى أن وفدها اتفق مع وزير الخارجية الإيراني على «فتح صفحة جديدة في العلاقات الثنائية نحو مواجهة عدو مشترك ونصرة فلسطين والأقصى والمقاومة».
وكان الوفد يضم إلى جانب الرشق كلا من أسامة حمدان وصالح العاروري وزاهر جبارين، وقد التقى أول من أمس مسؤولين إيرانيين عقب المشاركة في حفل تنصيب الرئيس الإيراني حسن روحاني بدعوة من الجمهورية الإيرانية.
وهذه الزيارة هي الأولى لوفد رفيع من حماس إلى إيران، عقب انتخاب قيادة جديدة للحركة برئاسة إسماعيل هنية. ومؤخرا تحدث الكثير من قادة حماس عن الدعم الإيراني المقدم للشعب الفلسطيني، وأشادوا بما تقدمه طهران من دعم للمقاومة الفلسطينية، وفي الخطاب الرسمي الذي ألقاه هنية الشهر الماضي، وهو الأول له منذ انتخابه زعيما جديدا لحماس، أشاد بدعم طهران للمقاومة.
وسبق أن كشف عن نية هنية الخروج في جولة خارجية تشمل مجموعة دول عربية وإسلامية، من بينها طهران، عير أن هذه الجولة لم تتم بعد.
يشار إلى أن زيارة وفد حماس لطهران، جاءت بعد أيام قليلة من لقاء جرى في العاصمة اللبنانية بيروت، بين وفد من الحركة، ومسؤول إيراني بارز. جاء ذلك بعد أن شهدت العلاقة بين الطرفين تراجعا، عقب مغادرة قيادة حماس مقر إقامتها في العاصمة السورية دمشق، بسبب الخلاف مع النظام، الذي يعد أحد أكبر حلفاء إيران في المنطقة، بعد اندلاع الأحداث في سوريا.

حماس تتفق مع طهران على «فتح صفحة جديدة»
خلال لقاء جمع وفدا رفيعا من الحركة بوزير الخارجية الإيراني
- -

بدون تعليقات

أترك تعليقاً

القدس العربي قد تستخدم بعض التعليقات في نسختها الورقية - لذا الرجاء كتابة الاسم الأول واسم العائلة واسم البلد ---- لن ينشرعنوان بريدك الالكتروني

characters left