عائلة الرئيس اليمني الجنوبي الأسبق عبد الفتاح اسماعيل تجدد مطالبتها بإخلائه من المسلحين

أحمد الأغبري

Aug 12, 2017

عدن ـ «القدس العربي»: جددت عائلة الرئيس الأسبق لجمهورية جنوب اليمن والأمين العام الأسبق للحزب الاشتراكي اليمني عبد الفتاح إسماعيل مطالبتها لحكومة الرئيس عبدربه منصور هادي بسرعة التحرك لإخلاء منزلهم في خور مكسر بعدن من المليشيات التي نهبت المنزل بكل مقتنياته وتحتله منذ عامين.
وحذرت المحامية وفاء عبد الفتاح إسماعيل في منشور لها على «الفيسبوك» من أن منزلهم الكائن في خور مكسر عدن حي السفارات تم اقتحامه عقب دخول عدن من الحوثيين ونهب كل محتوياته من أثاث ووثائق ومكتبة الرئيس عبد الفتاح ومقنيات ثمينة مستغلين انفلات الوضع الأمني في عدن. وطالبت الرئيس عبده ربه منصور هادي ورئيس الوزراء الدكتور أحمد عبيد بن دغر ووزير الداخلية اللواء حسين بن عرب اتخاذ الإجراءات اللازمة لإخراج المسلحين وإعادة المنزل ومحتوياته، مؤكدة أن الحق لا يسقط بالتقادم.
كما ناشد مثقفون يمنيون كافة السلطات في عدن سرعة التحرك لإخلاء منزل عبد الفتاح إسماعيل من المسلحين وتسليمه لعائلته، كأقل واجب تجاه تجربة عبدالفتاح إسماعيل، إذ كان المسؤول عن قيادة منطقة عدن في الجبهة القومية إبان مرحلة الكفاح المسلح ضد الاستعمار البريطاني لجنوب اليمن وصولاً إلى اعلان جمهورية اليمن الديمقراطية الشعبية (دولة جنوب اليمن).
وقال الكاتب أحمد ناجي أحمد عضو المجلس التنفيذي السابق لاتحاد أدباء اليمن: لا استغرب انتهاز المليشيا للوقت المناسب لاحتلال بيت الرئيس الراحل عبد الفتاح إسماعيل، ولكني أستغرب تجاهل مؤسسة الرئاسة لهذا الأمر، وكأن عبد الفتاح إسماعيل لم يكن رئيساً لجمهورية اليمن الدمقراطية سابقاً، وهو يستحق بموجب هذا الموقع أن تقوم الدولة من خلال مؤسسة الرئاسة بالقبض على العصابة التي تحتل منزله منذ عامين وتعيد المنزل لعائلته.
ودعا «كل الشرفاء في اليمن وما تبقى من احتياطي الشهامة والمروءة والرجولة إلى التضامن مع عائلة الرئيس اليمني الأسبق وتحرير منزل عبد الفتاح من المليشيا الذي تحتله منذ عامين»… وقال: أعتقد أنكم لن تقبلوا بهذه المهانة في حق قائد وطني يعترف الجميع بدوره المشهود في ثورة الرابع عشر من أكتوبر وفي تأسيس جمهورية اليمن الديمقراطية الشعبية.. ما يستوجب سرعة إجلاء المسلحين من منزله والحفاظ على تراثه ومكتبته. وكانت ابنة الرئيس الراحل آسيا عبد الفتاح قد أكدت أن منزل والدها في خور مكسر بعدن لا يزال محتجزاً للعام الثاني من قبل جماعة مسلحة.
وكان عبد الفتاح إسماعيل (يناير 1939 / 1986) رئيس دولة جنوب اليمن وهو مؤسس ومنظر وأول زعيم للحزب الاشتراكي اليمني (21 ديسمبر/كانون الأول 1978م إلى 1980م). قتل فيما عرف بأحداث 13 يناير/كانون الثاني 1986 الدامية بعدن مع آخرين من قيادات الحزب ولا يُعرف قبره حتى اليوم.
وتنتشر في عدن عدد من الجماعات المسلحة منذ تقهقر تحالف مليشيا الحوثي وقوات صالح وخروجها من المدينة، وتمارس هذه الجماعات سلطات موازية لسلطات أخرى متعددة تتجاذب زمام الأمور في المدينة.

عائلة الرئيس اليمني الجنوبي الأسبق عبد الفتاح اسماعيل تجدد مطالبتها بإخلائه من المسلحين

أحمد الأغبري

- -

بدون تعليقات

أترك تعليقاً

القدس العربي قد تستخدم بعض التعليقات في نسختها الورقية - لذا الرجاء كتابة الاسم الأول واسم العائلة واسم البلد ---- لن ينشرعنوان بريدك الالكتروني

characters left