نائب رئيس حركة النهضة: زواج التونسية من غير المسلم «اختيار شخصي»

Aug 17, 2017

تونس ـ «القدس العربي» ـ من حسن سلمان: قال عبد الفتاح مورو نائب رئيس حركة «النهضة» التونسية إن زواج المرأة التونسية برجل غير مسلم هو «اختيار شخصي» يندرج ضمن حرية الضمير التي نص عليها الدستور التونسي.
وكان الرئيس التونسي الباجي قائد السبسي دعا خلال خطابه بمناسبة العيد الوطني للمرأة إلى تغيير المنشور رقم 73 الذي يمنع زواج المرأة التونسية من رجل غير مسلم، مبررا دعوته بـ»المتغيرات التي يشهدها المجتمع وسفر المرأة إلى الخارج سواء للعمل أو الإقامة».
وعبر مورو، في تصريح إذاعي، عن تأييده لإلغاء المنشور المذكور، مشيرا إلى أن هذا الموضوع يرتبط بإرادة الزوجة وحقها في الاختيار، مشيرا إلى أن المرأة تعرف حكم الشرع في الزواج بغير المسلم، «ومن حقها أن تختار تجاوزه أو احترامه’ (كما أن ذلك) يندرج ضمن حرية الضمير التي نص عليها الدستور التونسي».
ويحظر المنشور الصادر عن وزارة العدل عام 1973 زواج التونسيات المسلمات من غير المسلمين، حيث يشترط على الراغب في الزواج بتونسية الحصول على «شهادة اعتناق الإسلام» من دار الإفتاء، فيما ينص الفصل السادس من الدستور التونسي على أن «الدولة راعية للدين، كافلة لحرية المعتقد والضمير وممارسة الشعائر الدينية، ضامنة لحياد المساجد ودور العبادة عن التوظيف الحزبي».
(رأي القدس ص 23)

نائب رئيس حركة النهضة: زواج التونسية من غير المسلم «اختيار شخصي»

- -

34 تعليقات

  1. يبدو أن العشرة سنين الماضية و ما حصل فيها من خضات عنيفة للمجتمعات العربية خصوصاً و الإسلامية عموماً بفعل الربيع العربي عرَّت الجميع سياسيين كانوا أو متمشيخين فأسقطت ورقة التوت عن الجميع و كشفت كم نحن مخترقين حتى العظم بأناس كنّا نظنهم قيادات إسلامية و سياسية وطنية و أغلب الظن أن هذا هو المقصود بقول الله عز و جل في كتابه العزيز(لِيَمِيزَ اللَّهُ الْخَبِيثَ مِنَ الطَّيِّبِ وَيَجْعَلَ الْخَبِيثَ بَعْضَهُ عَلَىٰ بَعْضٍ فَيَرْكُمَهُ جَمِيعًا فَيَجْعَلَهُ فِي جَهَنَّمَ ۚ أُولَٰئِكَ هُمُ الْخَاسِرُونَ) فإن الله لا يقدر إلا خيراً لعل جيلاً جديداً يظهر فيكنس هذا الماضي المزيف المخترق و يبني مستقبلاً مشرقاً لهذه الأمة و الله غالب.

    • الحقيقة ان هناك تلاعبا و تحايلا و اسعا يتم في مسألة الميراث و الزواج من غير المسلم و الزواج من القاصرات ايضا و ذلك بالتسجيل القانوني الشكلي. و قد رأينا كيف يتم تنازل الاباء لابنائهم عن املاكهم اثناء حياتهم لمنع المراة من الحصول على حتى النصف او من قبيل تفضيل بعض الاولاد على بعض. و رأينا كيف يتم اعلان الاسلام الشكلي للعريس قبل الزواج كما رأينا بعض الملحدين يتزوجون بدون مشاكل من مسلمات لانهم مسجلين رسميا بانهم مسلمين مع اعلانهم الحادهم او على الاقل عدم ايمانهم. ورأينا استخراج شهادات تقدير سن للقاصرات او عدم تسجيل الزواج اصلا.
      اوافق الشيخ مورو ان هذه قضية ضمير و حسابها عند الله ومن يعمل مثقال ذرة خيرا يره و من يعمل مثقال ذرة شرا يره. الا اني لا اوافق على ان تتبنى الدولة شرعا جديدا موضع خلاف. اما ان تتبنى ما يجمع عليه العلماء و الشعب او تترك المسألة لكل فرد ان يتصرف بنفسه و ماله كما يشاء بدون عدوان على الآخرين.

  2. بسم الله الرحمن الرحيم
    وَلَا تَنكِحُوا الْمُشْرِكَاتِ حَتَّىٰ يُؤْمِنَّ ۚ وَلَأَمَةٌ مُّؤْمِنَةٌ خَيْرٌ مِّن مُّشْرِكَةٍ وَلَوْ أَعْجَبَتْكُمْ ۗ وَلَا تُنكِحُوا الْمُشْرِكِينَ حَتَّىٰ يُؤْمِنُوا ۚ وَلَعَبْدٌ مُّؤْمِنٌ خَيْرٌ مِّن مُّشْرِكٍ وَلَوْ أَعْجَبَكُمْ ۗ أُولَٰئِكَ يَدْعُونَ إِلَى النَّارِ ۖ وَاللَّهُ يَدْعُو إِلَى الْجَنَّةِ وَالْمَغْفِرَةِ بِإِذْنِهِ ۖ وَيُبَيِّنُ آيَاتِهِ لِلنَّاسِ لَعَلَّهُمْ يَتَذَكَّرُونَ (221) البقرة
    أين نذهب بهذه الآية الصريحة يا شيخ ؟ أم لعلكم نسختوها كما نسخ مفتيكم آية الميراث ؟
    ولا حول ولا قوة الا بالله

    • ولكنكم حللتم واجهت الزواج من الغىبيات وهن مشركات وغير محصنات.. انا ضد الزواج من غير المسلمين والمسلمات

    • قال تعالى {الْيَوْمَ أُحِلَّ لَكُمُ الطَّيِّبَاتُ وَطَعَامُ الَّذِينَ أُوتُواْ الْكِتَابَ حِلٌّ لَّكُمْ وَطَعَامُكُمْ حِلُّ لَّهُمْ وَالْمُحْصَنَاتُ مِنَ الْمُؤْمِنَاتِ وَالْمُحْصَنَاتُ مِنَ الَّذِينَ أُوتُواْ الْكِتَابَ مِن قَبْلِكُمْ إِذَا آتَيْتُمُوهُنَّ أُجُورَهُنَّ مُحْصِنِينَ غَيْرَ مُسَافِحِينَ وَلاَ مُتَّخِذِي أَخْدَانٍ وَمَن يَكْفُرْ بِالإِيمَانِ فَقَدْ حَبِطَ عَمَلُهُ وَهُوَ فِي الآخِرَةِ مِنَ الْخَاسِرِينَ} (المائدة 5)
      وفي هذه الآية يتبين لنا أنه لا مانع من زواج المسلم المؤمن بالرسالة المحمدية من المسلمة من أهل الكتاب، ويستند السادة الفقهاء في منع حصول الحالة المعاكسة، أي زواج المؤمنة من أتباع محمد بمن هو من أتباع موسى أو عيسى، على الآية {وَلاَ تَنكِحُواْ الْمُشْرِكَاتِ حَتَّى يُؤْمِنَّ وَلأَمَةٌ مُّؤْمِنَةٌ خَيْرٌ مِّن مُّشْرِكَةٍ وَلَوْ أَعْجَبَتْكُمْ وَلاَ تُنكِحُواْ الْمُشِرِكِينَ حَتَّى يُؤْمِنُواْ وَلَعَبْدٌ مُّؤْمِنٌ خَيْرٌ مِّن مُّشْرِكٍ وَلَوْ أَعْجَبَكُمْ أُوْلَـئِكَ يَدْعُونَ إِلَى النَّارِ وَاللّهُ يَدْعُوَ إِلَى الْجَنَّةِ وَالْمَغْفِرَةِ بِإِذْنِهِ وَيُبَيِّنُ آيَاتِهِ لِلنَّاسِ لَعَلَّهُمْ يَتَذَكَّرُونَ} (البقرة 221) وهذا غير منطقي، ففي هذه الآية المشركة والمشرك سواء، ولا يحل للذكر ما لا يحل للأنثى، عدا عن أن أهل الكتاب ليسوا “المشركين” {لَمْ يَكُنِ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ وَالْمُشْرِكِينَ مُنفَكِّينَ حَتَّى تَأْتِيَهُمُ الْبَيِّنَةُ} (البينة 1) والشرك لسان حال.
      أما الآية {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ لاَ تَتَّخِذُواْ الْيَهُودَ وَالنَّصَارَى أَوْلِيَاء بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاء بَعْضٍ وَمَن يَتَوَلَّهُم مِّنكُمْ فَإِنَّهُ مِنْهُمْ إِنَّ اللّهَ لاَ يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ} (المائدة 51) فلا علاقة لها بالزواج، وإنما الولاية هنا هي الاحتكام إلى شريعتهم، و هذا ما فعله فقهاؤنا عبر العصور، فأخذوا شريعة موسى واحتكموا إليها ونقلوا أغلب ما جاء فيها من أحكام، ووضعوا جانباً ما جاء في التنزيل الحكيم من إنسانية ورحمة، ولكم أن تبحثوا في ما هو معتمد باعتباره “شريعة إسلامية” لتجدوا ابتعادها كلياً عما أنزل على محمد (ص).
      وأساس الزواج هو المودة والرحمة {وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُم مِّنْ أَنفُسِكُمْ أَزْوَاجاً لِّتَسْكُنُوا إِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكُم مَّوَدَّةً وَرَحْمَةً إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ لِّقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ} (الروم 21) والآية لكل الناس، لا لملة دون أخرى.

  3. اللذي لا يعرف الكثير ان آلاف النساء التونسيات و العربيات متزوجات باجانب غير مسلميين رغم أن قنصليات هاته الدول في الخارج تطلب شهادة اسلام المعني بالأمر لاكن هذا لم يمنع هذه الزيجات فالرجل الغربي لا يجد مشكلة في الذهاب الي إحدي المساجد أو سلطات القنصليات وترديد الشهادة امامهم والحصول علي شهادة مسلم ثم بعد ذالك يفعل مايشاء فهناك نسبة قليلة من اقتنعو فعلا بالإسلام إذن لماذا تغيير المنشور. إنه التملق لدول الغربية لجني بعض الامتيازات. وكما تقول الحكمة إذا أردت أن تتألق فتعلم فن التملق

  4. ياشيخ مورو يا من تدعون الإسلام ويا من تتعممون بعمامة فقهاء الدين هل تونس بلد إسلامي أم أنها غير ذلك وهل القرآن كتاب محكم ام لا ان كان الأمر كذلك فاتقوا في تونس بلد الفقيه سحنون وابن أبي زيد القيرواني وابن عاشور وغيرهم من كبار علماء الإسلام وكان الحظ الوافر فيك إرساء قواعد الشرع في الأجنحة وفي المواريث وغيرها مما يتصل بقواعد الإسلام وأصوله

  5. نحن نحترم الشيخ مورو و نتمنى ان لا ينزلق فكره إلى دعاة التحلل من كل شيء يربطنا بالدين و القبم الاجتماعية التى تربى عليها الانسان التونسي, حتى لو كان يهدد وحدة تونس و نسيجها الاجتماعي الذي بقي متمسكا منذ قرون.. يمكن ان بتنازل السياسي عن بعض الاجتهادات الفرعية لمصلحة عامة او لكسب تعاطف شعبي او ربما لاضهار التسامح و عدم العصبية للراي المخالف, ليزداد اطمئنان حول العملبة السياسية و الديمقراطية… لكن التساهل في القضايا المصيرية التي هي صمام الآمان للمجتمع التونسي قد يؤدي إلى لا قدر الله إلى تفكك المجتمع و اضطراب نسيجه الإجتماعي, مما يدخل البلد في ازمة هي في غنى عنها…

    • @ معاذ: ما هو المصيرى فى سحب منشور 73…؟ و ماهو المصيرى فى عدم المساواة فى الميراث….؟ اريد إجابة علمية و ليس من قبيل عقيدة الشعب التونسي و…و هذا الكلام الفضفاض الذى لا يعنى شئ اليوم ….انت تونسي و تعرف عقيدة التونسي او اغلب التونسيين ما هى…و متى يخرج عقيدته اما لقضاء مصلحة ما او بصفة انتقائية حسب الهوى…و انت تعرف ان اغلب الأحكام القطعية و التى يمكن الاجتهاد فيها وقع تعطيلها او التصرف فيها و لم يبقى الا حق التونسية فى الزواج من غير المسلم اى سحب المنشور 73 لانه قفة نفاق كما قلت فى تعليقى السابق ….و المساواة فى الميراث التى تحمى الفقيرة من جشع اخوها قبل الغنية لان الغنية لا تحتاج قانون ميراث و كذالك لاحترام مبداء المساواة التى صوت عليها 214 نائب من 217 …الفصول التى وضعت ليست للزينة و من يتصور ذالك فهوى يحلم …تحيا تونس تحيا الجمهورية

  6. السيد مورو يلبس العمامة و لكنه سياسي ذكى ليتخذ هذا الموقف.. ….فهوى اولا يعرف جيدا أن هناك نفاق كبير بخصوص هذا الموضوع…..ماذا يحدث اليوم … تريد أن تتزوج …تعالى …ردد الشهادة …شكرا انت مسلم ….مبروك زواجك ….!
    و ثانيا هو يعرف ان الدستور التونسي فى فصله 6 يقول بحرية الضمير و المعتقد …ما معنى ذالك ….اى حرية اختيار الدين يعنى من حقك اذا ولدت مسلم ان تصبح مسيحى او يهودى او العكس …يعنى كل شخص مسؤول عن اختيار دينه …اذا هل هناك معنى اليوم للمنشور 73 لا لم يعد هناك معنى بحكم انه يمكننا اختيار الدين !
    و ثالثا التونسي يختار زوجته مهما كان معتقدها فمن منطق المساواة الفصل 21 التونسية لها الحق فى اختيار زوجها مهما كان معتقده ….
    موقف جيد من السيد مورو ….ننتظر الموقف الرسمى لحركة النهضة…التى وضعت على المحك …و سوف نعرف ان هى تتونست فعلا ام لا !

    تحيا تونس تحيا الجمهورية

  7. الناس علي دين الحاكم كما يقال فنفاق شيوخنا لارباب السلطه بات واضحاً في البلدان الاسلاميه كثير من اصحاب العمائم فقدوا اعتزاز المسلم بعقيدته وشرف الصدح بالحق في وجه الحاكم الجاير وأستبدلوها بنفاق الحاكم حتي لو نفاقه يخالف أي نص شرعي

  8. كثير ممن ولدو مسلمين لن تنفعهم خانه الديانة في شهاده الميلاد عند الموت

  9. حسبنا الله ونعم الوكيل.بعد فتوى حسن الترابي بجواز زواج المسلمة منكافر . انت انت مفت على طريقة الترابي الدارس في السوربون.
    قال تعالى”ولا تنكحوا المشركين حتى يؤمنوا”.

  10. برأي هذا رأي يستحق التقدير. هي مسألة يجب نقاشها والاتفاق عليها بشكل عام حيث أن الدستور لا يمثل رأي شخص أو عدة أشخاص بل يجب أن يتم تدارسه بشكل كافي. لكنها أيضاً مسألة ضمير واختيار فردي وليست مسألة تحريم بالقانون أو الدستور, لأن القانون أو الدستور في الدولة يجب أن يضمن حرية الاختيار للشخص أو الفرد أيا كان, طالما أن المسألة تتعلق بشخصة وحياته الخاصة وليس بالمجتمع عامة.

  11. يقول الله تعالى
    يا ايها الذين امنوا إذا جاءكم المؤمنات مهاجرات فامتحنوهن الله أعلم بايمانهن فإن علمتموهن مؤمنات فلا ترجعوهن الى الكفار لا هن حل لهم ولا هم يحلون لهن
    صدق الله و كذب كل مدعي الاسلام الذين يقدمون هوى الحاكم بين يدي الله و رسوله

  12. كلام الشيخ كلام سليم وعصري وفي صميم الدين, ولكن للاسف يجب علي العقول ان تخوض مخاض فكري وتخصب عقليا عند البعض في عشرات السنين وعند اخرين بعد مليون سنة ليصلو الي هكذا تفكير!
    الاتهامات جاهزة والكلام المعلب والماخوذ من عقول تعيش في العصر الحجري ليس هناك اكثر منه!

  13. (وما كان لمؤمن ولامؤمنة اذا قضى الله ورسوله امرا ان يكون لهم الخيرة من امرهم ومن يعص الله ورسوله فقد ضل ضلالا مبينا)

  14. اتقوا الله ولا تظلموا الرجل فهو لم يخالف الحكم الشرعي وإنما تحدث عن منشور سنته الدولة تطبيقا لهذا الحكم الشرعي. ويعلم الجميع أن هذا الإجراء الإداري أصبح محل تندر وسخرية ومدعاة إلى النفاق إذ يأتي الأعاجم فيرددون لفظ الشهادتين دون أن يفقهوا أدنى معانيها وأحيانا كثيرة هكذا نفاقا وتقية ليحصلوا على وثيقة يستحلون بها فروج المسلمات. فأي مقصد يرجى من هكذا إجراء؟؟ من جهة أخرى نحن إزاء فئة من التونسيين يعلنون صراحة أنهم لا دين لهم وأنهم لا يقبلون الخضوع إكراها لأحكام دينية لا يؤمنون بها وفي كل الحالات هم يزوّجون بناتهم ولا يلتفتون لهذه الأحكام. فهل يجوز إكراههم على الدين حتى نلزمهم بأحكامه؟؟ بمعنى آخر هل نلزمهم بأحكام دين لم يكرههم الله على اتّباعه؟؟؟
    أي مصداقية للإيمان مع الإكراه؟ الإيمان لا يكون إلا مع الحرّية والاختيار الحر وإذا اقترن بالإكراه أصبح نفاقا.
    فلا تصنعوا النفاق يرحمكم الله

  15. يبدو من بعض التعليقات مستوى الخلط والخبط الذي لا زال يعشش في عقول ما يسمى ب-”الإسلامين” في ما يتعلق بموقع الدين من الدولة وموقع الدولة من الدين . وإن هذا الخلط التاريخي المزمن هو من أحد أهم أسباب تخلف المسلمين الذين رزخو منذ إنتصاب الحكم الأموي إلى يوم الناس هذا تحت هيمنة الحاكم على الشأن الديني وتوظيفه لصالحه وللسيطرة على الناس باسم الدين.

    حتى لا أطيل عليكم:

    إن الدين يحدد الحرام والحلال ولكن الدين لا يمارس الإكراه. فإن الشخص بعد أن يبين له الحكم الشرعي له أن يتبعه أو أن يخالفه بمحض ارادته و وفقا لقناعته. ومن يعمل في الشأن الديني له أن ينصحه أو أن يجادله لكن ليس له أن يمنعه أو يردعه. ذلك أن المنع والعقاب هو من أفعل الدولة حصرا ولا يستوي أن يكون لغيرها.

    كذلك فأن الدولة هي من تمنع وتكره مواطنيها على الإلتزام بقوانينها وليس الدين. وهذا يصح حتى في دولة الخلافة الأولى فإن جلد شارب الخمر مثلا كان حكم الدولة وليس حكم القرآن. وكذلك للدولة أن تسن قوانين لا علاقة لها بالشرع والحلال والحرام وتفرضها مثل قانون الطرقات.

    أما إذا سنت الدولة قانونا منافية لأحكام الشرع.. فأن ذلك لم يغير في الشرع شيئا… فالدولة لا تفتي ولا تعيد كتابة القرآن… بل تسن قوانين يمكن تغيرها وفق تركيبة مجتمعها . من يرى أن قانوناً ما لا يتناسب مع دينه وأراد تغيره فله كل الحق في ذلك بإستعمال الوسائل الدستورية.

    بالنسبة للسيد المناضل الفاضل الشيخ مورو فلم يقل إلا حقا. قال أن مهمة العامل في الشأن الديني أو لنقل الدين عموما هو تبليغ رسالة الله لخلقه وبيان ما حرم… وأنه إنطلاقا من هذه النقطة فإن الطاعات أو المعصية هو قرار شخصي. والله يرى ويجزي ويحاسب … أما الدولة فلها القانونها وتفرضه… فإن كان شعبها مسلما فقانونها سيكون متفقا مع الشرع لا محالة…

  16. لقد أغلق باب الاجتهاد في الدول الإسلامية منذ قرون بدعوى عدم الخروج عن النص القرآني الثابت الذي لا يقبل الإجتهاد حسب بعض الايمة وهو ما جعل هذه الأمة خارج التاريخ، متكلسة ومتحجرة. لماذا تناسينا بعض أحكام الشريعة مثل قطع اليد، والرجيم والجلد و الاستعباد والجهاد… ونغضب بشدة على أحكام أخرى مثل حقوق المرأة. إمرأة اليوم ليست كإمرأة القرن الأول للهجرة فهي أليوم تشتغل ربما أكثر من الرجل وتنتج الثروة ولا ينحصر دورها فقط في الإنجاب وتربية الأطفال وتلبية رغبات زوجها الجنسية فلماذا ترث نصف ما يرثه أخوها رغم أنها ساهمت ربما أكثر منه في بناء ما ورثته؟

  17. الشيخ لم يفتي بجواز زواج التونسيات بالاجانب بل قال انها حرية سخصية لان في تونس كل المحرمات مباحة و الشرع بين
    فمن اراد التقيد بالشرع فله اجره ومن اراد ان يخالف الشرع فمثله مثل باقي المحرمات التي تنتهك فلا تحملون الرجل ما لم يقل

    • المشكلة تأييده إلغاء قرار المنع ، كما في جاء في الموضوع “,,,عن تأييده لإلغاء المنشور المذكور،”””، ثم موافقته على هذا الزواج ” «ومن حقها أن تختار تجاوزه أو احترامه». هو ليس حق شرعي، فكيف يؤيد؟ ، ولو كان الدستور يقرّ حق الحرية الشخصية المطلقة.
      ومشكلة المشاكل، أنه قبل كون شخصية سياسية ، هي شخصيته الدينية وهنا النكسة طعن الإسلام في الظهر، كان عليه أن يجهر بموقف الشرع في المسألة، فالمسألة ليست سياسية، حتى وإن هدفها سياسي.
      ورحم الله من قال : صدق الله وكذب بورقيبة

      • @توفيق : السيد مورو هو خصم سياسي بالنسبة لى كونى علمانى و أرفض حشر الدين فى الشأن العام …لكن احترمه و احترم براغماتييه..و أرفض سبه و شتمه و كيل التهم له ….ابرجل عبر عن موقفه وهو حر فى ذالك …

        بورقيبة وهو فى قبره يثير غيض البعض ….كم انت عظيم أيها الزعيم ….تحيا تونس تحيا الجمهورية

  18. الحقيقة ان هناك تلاعبا و تحايلا و اسعا يتم في مسألة الميراث و الزواج من غير المسلم و الزواج من القاصرات ايضا و ذلك بالتسجيل القانوني الشكلي. و قد رأينا كيف يتم تنازل الاباء لابنائهم عن املاكهم اثناء حياتهم لمنع المراة من الحصول على حتى النصف او من قبيل تفضيل بعض الاولاد على بعض. و رأينا كيف يتم اعلان الاسلام الشكلي للعريس قبل الزواج كما رأينا بعض الملحدين يتزوجون بدون مشاكل من مسلمات لانهم مسجلين رسميا بانهم مسلمين مع اعلانهم الحادهم او على الاقل عدم ايمانهم. ورأينا استخراج شهادات تقدير سن للقاصرات او عدم تسجيل الزواج اصلا.
    اوافق الشيخ مورو ان هذه قضية ضمير و حسابها عند الله ومن يعمل مثقال ذرة خيرا يره و من يعمل مثقال ذرة شرا يره. الا اني لا اوافق على ان تتبنى الدولة شرعا جديدا موضع خلاف. اما ان تتبنى ما يجمع عليه العلماء و الشعب او تترك المسألة لكل فرد ان يتصرف بنفسه و ماله كما يشاء بدون عدوان على الآخرين.

  19. الدستور هو كلمة الدولة .. والقرآن كلمة الله .. فمن اراد ان يحكم بغير كلمة الله فقد ضل ….فسروا بقى وتفلسفوا كما تشاؤوا …
    لكل دولة هوية وديانة تعتنقها … ولا تغرنكم الكلمات الرنانة عن ديموقراطية ومساواة فهى كلمات فارغة من محتواها ولذلك فهى ترن كالطبل فى الاذن …. ادرسوا شريعة الله افضل لكم

    • @احمد : شكرا على النصيحة سوف نتبع الدستور الذى وضعناه….ونعمل على ترجمة الكلمات الرنانة إلى واقع معاش ….تحيا تونس تحيا الجمهورية

  20. بالله عليكم يا جماعة… يعني صروري يكون الكم رأي وتصريح في كل موضوع وتكونوا بالمقدمة حتى تبينو انكم اسلاميبن معتدلين…. حسبنا الله ونعم الوكيل

  21. تغير حكم من احكام الله هو كفر بواح فالدين لا يتجزأ ولا يطبق حسب الأهواء
    فقانون الميراث الإسلامي هو قانون إلهي وهو القانون الوحيد على وجه الأرض الذي لا ينسى احد من الميراث من الجد الى الجدة الى الاب والام والاعمام والاخوال والاخوة والاخوات وتغير اي بند من بنوده يخل بميراث وحصص الباقين
    اما من يدعي ذلك لحماية حق المرأة فهذا كلام فارغ من يريد سرقة حق المرأة أو حرمانها من حقها الشرعي لن يوقفه قانون فلديه اساليب كثيرة كالتتزوير وغير ذلك يعني من يلتف على قانون إلهي ولا يطبقه لا يستطيع الإلتفاف على قوانينكم الوضعية السخيفة
    اتقوا الله ياألوا الأمر فستقفون امام الديان يوم لاينفعكم مال ولا بنون وانتم من يجب عليه حماية الدستور الإلهي
    اما زواج المسلمة بغير المسلم كيف تستطيع مسلمة النظافة ركن من اركان دينها فالصلاة لا تصح الا بالوضوء والوضوء طهارة ونظافة ان تجامع رجل غبر مسلم لا يختن ولا يغتسل من جنابة ولا يختلف عنده لحم خروف عن لحم خنزير
    هل وصلت المعلومة

  22. ،كما أن الدعوات المطالبة بإباحة زواج المسلمة من غير المسلم ليس كما يظن أصحابها في مصلحة المرأة فإن زواجا كهذا الغالب فيه فقد المودة والسكن المقصود من الزواج حيث لايؤمن غير المسلم بدين المسلمة ولايعتقد تمكين زوجته من أداء شعائر دينها فتبغضه ولاتسقر الزوجية بينهما ،بخلاف زواج المسلم من الكتابية لأن المسلم يؤمن بدينها ورسولها وهو مأمور من قبل شريعته بتمكين زوجته من أداء شعائر دينها فلا تبغضه وتستقر الزوجية بينهما،ولذات السبب منع المسلم من الزواج من غير الكتابية كالمجوسية لأنه يؤمن بالمجوسية ولايؤمر بتمكينها من التعبد بالمجوسية أو الكواكب ونحوهما فتقع البغضاء بينهما فمنع الإسلام هذا الزواج،ولذا فإن تدخل غير العلماء المدركين لحقيقة الأحكام من حيث القطعية التي لاتقبل الاجتهاد ولاتتغير بتغير زمان ولامكان وبين الظني الذي يقبل هذا الاجتهاد هو من التبديد وليس التجديد”.

  23. بعض الأخوة خلط بين اباحة هذا الأمر وبين جعله من سلطة المرأة واختيارها فالشيخ لم يبح هذا الأمر ولم يقل بجوازه لكنه اعتبر الموضوع من الأفعال التي تقع تحت سلطة ضمير المسلمة واختيارها وليس سلطة القانون وإلزامه .. مثله مثل الكثير من المحرمات التي لا يستطيع القانون أن يتدخل في منعها لكن لا يعني ذلك جواز ارتكابها مثل الغيبة والنظرة بشهوة الى المرأة الأجنبية وغيرها من المحرمات التي تقع تحت سلطة ضمير المسلم واختياره

  24. ذكي يا شيخ مورو. نعم الموقف. نعم التوضيح. انت صورة الاسلام الحقيقي الذي نقدمه للعالم حكم الشرع معروف و هو التحريم و كل و ضميره. تحياتي لك.

  25. لست اأدري مصدر تشريع مورو!!! أكتاب وسنة أنزلهما الله، أم رئيس دولة يحرم بالأمس ويحل اليوم؟؟؟
    ألم يقل رسول الله لعدي بن حاتم في الأية (اتخذوا أحبارهم ورهبانهم أربابا من دون الله) ألم يحرموا عليكم ما أحل الله ويحلوا ما حرم؟ قال أجل. قال فتلك عبادتكم لهم؟ أي أن قوله هذا يدخل باب الشرك إذ يجعل الحاكم ندا لله، فاحذروا عباد الله ممن يختلون الدنيا بالدين أمثال بلعام الذي مثله رغم ما آتاه الله من علم كمثل الكلب إن تحمل عليه يلهث أو تتركه يلهث، واعلموا أنه (ما كان لمؤمن ولا مؤمنة إذا قضى الله ورسوله أمرا أن يكون لهم الخيرة من أمرهم).

أترك تعليقاً

القدس العربي قد تستخدم بعض التعليقات في نسختها الورقية - لذا الرجاء كتابة الاسم الأول واسم العائلة واسم البلد ---- لن ينشرعنوان بريدك الالكتروني

characters left