السعودية تنفي الطلب من العراق التوسط لدى إيران

Aug 17, 2017

بغداد ـ «القدس العربي»: نفت المملكة العربية السعودية، أمس الأربعاء، رسميا تصريحات لوزير الداخلية العراقي قاسم الأعرجي، حول طلب الرياض من بغداد التوسط لدى طهران لكبح التوتر بين البلدين.
ونقلت وكالة الأنباء السعودية عن مصدر مسؤول، قوله إن «المملكة العربية السعودية لم تطلب أي وساطة بأي شكل كان مع جمهورية إيران، وأن ما تم تداوله من أخبار بهذا الشأن عار من الصحة جملة وتفصيلا».
وأضاف أن «المملكة متمسكة بموقفها الثابت الرافض لأي تقارب بأي شكل كان مع النظام الإيراني الذي يقوم بنشر الإرهاب والتطرف في المنطقة والعالم ويقوم بالتدخل بشؤون الدول الأخرى».
وأوضح المسؤول أن «بلاده ترى أن النظام الإيراني الحالي لا يمكن التفاوض معه بعد أن أثبتت التجربة الطويلة أنه نظام لا يحترم القواعد والأعراف الدبلوماسية ومبادئ العلاقات الدولية وأنه نظام يستمرئ الكذب وتحريف الحقائق».
ولفت إلى أن «المملكة تؤكد خطورة النظام الإيراني وتوجهاته العدائية تجاه السلم والاستقرار الدولي».
وبين أن السعودية «تهيب بدول العالم أجمع بالعمل على ردع النظام الإيراني عن تصرفاته العدوانية وإجباره على التقيد بالقانون الدولي وقرارات الأمم المتحدة والأنظمة والأعراف الدبلوماسية».
وكان الأعرجي كشف الأحد الماضي وفي تصريحات متلفزة من طهران، أن السعودية طلبت من بلاده رسميا التوسط بين الرياض وطهران لـ»كبح التوتر بين البلدين»، قبل أن يصدر الاثنان بيانا مقتضبا قال فيه أن «السعودية لم تطلب من رئيس الوزراء حيدر العبادي التوسط بينها وبين إيران».

السعودية تنفي الطلب من العراق التوسط لدى إيران

- -

4 تعليقات

  1. ما هذا اللعب ؟
    مرة يقول طلبت ومرة يقول ما طلبت
    والسؤال هو : أين الحقيقة ؟
    ولا حول ولا قوة الا بالله

  2. بصراحة ، الحوار مطلوب ، و يجب الخروج من عنق الزجاجة كما هو الوضع الحالي في المنطقة .
    و يبدو أن وزير الداخلية العراقي قد أساء فهم ما قد سمعه من الطرف السعودي !

  3. ولماذا لا تطلب السعودية من الإمارات التوسط لعودة العلاقات مع إيران ؟ الامارات علاقتها متينة جدا مع إيران .

  4. حكام دول الحصار يعيشون في متاهة و فقدان العقل و الذاكرة . هم من وضعوا أنفسهم في هذا الموقف و يحاولون الخروج منه مع الحفاظ على ماء الوجه لكن ألأمر أصعب مما تصوروا.
    إنتصرت قطر على محاصريها بفضل صبر شعبها الأبي و حكمة أميرها و وعيه. أما حكام دول الحصار فقد جن جنونهم و باتوا يموتون من غيظ ماوصلت إليه الأمور و كانوا يظنون أنهم سوف يجبرون قطر على الركوع و تنفيذ شروطهم الخسيسة.
    هناك خلاف واضح حتى داخل البيت السعودي و الاماراتي نتيجة المكر و الخداع الذي يمارسه المتنفذين منهم.

أترك تعليقاً

القدس العربي قد تستخدم بعض التعليقات في نسختها الورقية - لذا الرجاء كتابة الاسم الأول واسم العائلة واسم البلد ---- لن ينشرعنوان بريدك الالكتروني

characters left