حول دعوة الرئيس التونسي لمساواة المرأة في الإرث

رأي القدس

Aug 17, 2017

فتحت دعوة الرئيس التونسي الباجي قائد السبسي خلال خطابه بمناسبة «العيد الوطني للمرأة» الأحد الماضي إلى مساواة بين الرجال والنساء في كل المجالات وخصوصاً في قضايا الإرث باباً لمعارك واسعة بين جهات سياسية ودينية داخل البلاد وخارجها، بينها الأزهر في مصر ودار الإفتاء في تونس، والكثير من الأحزاب والشخصيات السياسية التي اختلفت في آرائها، حتى داخل الحزب الواحد أحياناً.
توزّعت الآراء المختلفة على قوس قزح واسع، بين المتحمس في ترحيبه، والمؤيد للدعوة والمنظّر لها سياسياً أو دينيّاً، إلى الرافض بقوّة لها، والمندّد بها والمهدّد لصاحبها والداعي إلى إقالته.
على مستوى المؤسسات الدينية، كان موقف مفتي الجمهورية التونسية واضحاً في تأييد الدعوة على خطين متوازيين: النص القرآني «ولهن مثل الذي عليهن بالمعروف»، والمواثيق الدولية التي صادقت عليها الدولة التونسية، وجاء الردّ على دار الإفتاء من مؤسسة الأزهر المصرية التي استخدمت أحكام الشرع وقالت إنها «لا تحتمل الاجتهاد ولا تتغير بتغيير الأحوال والزمان»، من جهة، وإن «دعوات التسوية بين النساء والرجال في الميراث بدعوى إنصاف المرأة هي عين الظلم لها»، أي أن الأزهر استخدم بدوره أحكام الشريعة، والمنطق، كما فعلت دار الإفتاء التونسية، لكنه استنتج منها عكس ما استنتجته.
أما على مستوى المؤسسات والشخصيات السياسية فكان لافتاً أن يأتي الدعم للسبسي من نائب رئيس حركة «النهضة» الشيخ عبد الفتاح مورو، الذي تجاوز موضوع الإرث إلى مسألة شائكة أكثر وهي زواج التونسية برجل غير مسلم واعتبر ذلك «اختيارا شخصياً» يندرج ضمن حرية الضمير التي نص عليها الدستور التونسي، وهو شكل من أشكال التشديد على كون «النهضة» حزباً سياسياً يشترك مع غيره من الأحزاب التونسية في اعتماد الدستور إطارا للتعاقد الاجتماعي.
على «الضفة الأخرى» المواجهة لحركة «النهضة»، يعتبر ما قاله الجيلاني الهمامي، وهو نائب في البرلمان وقيادي في «الجبهة الشعبية» (تجمع لأحزاب يسارية) مثالاً آخر على إخراج الدعوة من حيّزها الأيديولوجي والاجتماعي وفهمها ضمن «ألعاب» السياسة التونسية، فبرأي الهمامي إن مبادرة السبسي هي مناورة سياسية وحملة انتخابية مبكرة هدفها كسب أصوات النساء في الانتخابات الرئاسية المقبلة وإحراج حركة «النهضة» بوضعها بين خيارين صعبين: القبول بما قاله ومواجهة بعض قواعدها الراديكالية، أو رفضه وخسارة أصوات النساء، وكذلك لعرقلة حملة رئيس الحكومة التونسية يوسف الشاهد ضد رموز الفساد، والمزاودة على القوى اليسارية بسحب هذا الملف منهم.
ورغم هذا الرأي الناقد لخلفيّات السبسي السياسية الآنية من دعوته فإن الهمّامي رأى أنه يجب التوافق على مبدأ المساواة في الإرث بصورة مبدئية، وأن تطبيق ذلك ممكن في المجتمع التونسي، بغض النظر عن الخلفية الانتهازيّة للدعوة وكونها مناورة لعرقلة الحملة على الفساد وإحراج الخصوم السياسيين وتحضيرا مبكرا لانتخابات عام 2019.
تكشف القضية برمّتها عدداً من الملاحظات المفيدة التي يمكن البناء عليها.
من ذلك أن الاشتباك الكبير بين قضايا السياسة والدين والاجتماع في البلدان العربية، لا يمنع كافة المؤسسات المعنية، سياسية ودينية واجتماعية، من اعتماد المنطق العقلاني والشرائع العالمية والدساتير لتدعيم وجهات نظرها في تحليل النصوص الدينية، وهو ما يعني أن قضايا شائكة من هذا النوع لا تصل إلى نتائجها باستخدام القوة والغلبة بل باعتماد تسويات يستطيع المجتمع، ومؤسساته السياسية، تقبّلها واعتمادها.
ومن ذلك أيضاً، أن التيارات «العلمانية»، وليس «الإسلامية» فحسب، تستخدم قضايا دينية – سياسية لتعزيز مواقعها في المجتمع والسياسة والقيام بمعارك لا علاقة لها أحيانا بالمبادئ التي تنادي فيها بل بقضايا السيطرة على الحيز العامّ، بإحراج الخصوم، أو تحشيد الأصوات، أو عرقلة حملات كشف الفساد.
وأخيراً، فإن الحدث أظهر قدرة بعض قادة التيار «الإسلامي» التونسي، مثل مورو، على مجاراة تكتيكات خصومه الأيديولوجيين، وانتزاع الموقف المبدئي منهم وهي نقطة تحسب لهم وتبعدهم عن التهم الجاهزة والمزاودات البائسة التي يتفنّن خصومهم أولئك باستخدامها.

حول دعوة الرئيس التونسي لمساواة المرأة في الإرث

رأي القدس

- -

69 تعليقات

  1. بسم الله الرحمن الرحيم
    وَالْمُطَلَّقَاتُ يَتَرَبَّصْنَ بِأَنفُسِهِنَّ ثَلَاثَةَ قُرُوءٍ ۚ وَلَا يَحِلُّ لَهُنَّ أَن يَكْتُمْنَ مَا خَلَقَ اللَّهُ فِي أَرْحَامِهِنَّ إِن كُنَّ يُؤْمِنَّ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ ۚ وَبُعُولَتُهُنَّ أَحَقُّ بِرَدِّهِنَّ فِي ذَٰلِكَ إِنْ أَرَادُوا إِصْلَاحًا ۚ وَلَهُنَّ مِثْلُ الَّذِي عَلَيْهِنَّ بِالْمَعْرُوفِ ۚ وَلِلرِّجَالِ عَلَيْهِنَّ دَرَجَةٌ ۗ وَاللَّهُ عَزِيزٌ حَكِيمٌ (228) البقرة
    هذه هي الآية الكريمة التي إحتج بها مفتي تونس والتي تخص الطلاق وليس الميراث !
    أما ما يخص زواج المرأة المسلمة من غير المسلم ففي هذه الآية الكريمة الجواب :
    وَلَا تَنكِحُوا الْمُشْرِكَاتِ حَتَّىٰ يُؤْمِنَّ ۚ وَلَأَمَةٌ مُّؤْمِنَةٌ خَيْرٌ مِّن مُّشْرِكَةٍ وَلَوْ أَعْجَبَتْكُمْ ۗ وَلَا تُنكِحُوا الْمُشْرِكِينَ حَتَّىٰ يُؤْمِنُوا ۚ وَلَعَبْدٌ مُّؤْمِنٌ خَيْرٌ مِّن مُّشْرِكٍ وَلَوْ أَعْجَبَكُمْ ۗ أُولَٰئِكَ يَدْعُونَ إِلَى النَّارِ ۖ وَاللَّهُ يَدْعُو إِلَى الْجَنَّةِ وَالْمَغْفِرَةِ بِإِذْنِهِ ۖ وَيُبَيِّنُ آيَاتِهِ لِلنَّاسِ لَعَلَّهُمْ يَتَذَكَّرُونَ (221) البقرة
    وهناك آية في سورة المائدة تقول :
    {الْيَوْمَ أُحِلَّ لَكُمُ الطَّيِّبَاتُ وَطَعَامُ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ حِلٌّ لَكُمْ وَطَعَامُكُمْ حِلٌّ لَهُمْ وَالْمُحْصَنَاتُ مِنَ الْمُؤْمِنَاتِ وَالْمُحْصَنَاتُ مِنَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ مِنْ قَبْلِكُمْ إِذَا آتَيْتُمُوهُنَّ أُجُورَهُنَّ} [المائدة: 5] وهذا يخصص قَوْله تَعَالَى: {وَلَا تَنْكِحُوا الْمُشْرِكَاتِ} [البقرة: 221] الآية.
    ولا حول ولا قوة الا بالله

    • الى الاخ الكروي
      يقول شكسبير (الشيطان يستشهد بالإنجيل من اجل غاياته ) the devil quotes the scripture for his purpose … من مسرحية تاجر البندقية
      من جهة اخرى عند الشيعة الارث يتساوى للرجل والمرأة وانا اعتقد ان الشيعة يعتبرون من المسلميين واعتقد ان القران واحد عند جميع المسلمين

      • إلى الأخ سنيك اليونان
        من أين جئت بأن الشيعة يساوون الذكر و الأنثى في الإرث، الشيعة يعتمدون المذهب الجعفري و هو يقسم المواريث كما يقسمها أهل السنة لكون المرجع الأساسي هو النص القرآني الواضح الدلالة و لا يخالفون إلا في مسائل يسيرة هي أصلا فيها خلافات مذهبية و ليست مما فصله القرآن. فهم أيضا يقسمون بين الأبناء الذكور و الإناث بقاعدة للذكر مثل حظ الأنثيين. فالمرجو التتبث أو ذكر المراجع

        • الى الاخ محمد
          كلامك صحيح الخطاء كان متعمد لامر ما وشكرا على ملاحظتك

  2. الذين ينادون بالعلمانية ويحاربون الحجاب ويتقبلون أن ترث المرأة مثل الرجل هم أول من ضلم المرأة التونسية الكادحة في القري والحقول ومصانع النسيج والناذلة التي تأخد ثمنا بخسا لساعات عملها الطويلة وهم من يتاجرون بها في مواخير المدن الكبري كتونس العاصمة فإن ارادو حقا الخير فهناك الكثير ليقدمونه أما الميراث فلربما كل تونس لا توجد بها ألف قضية ميراث و كما قال الله تعالى في كتابه العزيز بعد بسم الله الرحمن الرحيم “يردون أن يطفؤ نور الله بافوههم ويابي الله إلا أن يتم نوره ولو كره الكافرون . التوبة 32 صدق الله العظيم

    • @جواد ظريف : أنا تونسي و اعتز بالانتماء إلى هذه الأمة التونسية و ادافع عن المبادئ التى اؤمن بها و التى يقع بنائها حجرة حجرة فى تونس منذ أكثر من 150 سنة هل يمكن و بكل لطف و لاثراء النقاش ان تقول لنا ما هى جنسيتك ؟ ….لا اظن انك جواد ظريف وزير خارجية إيران مثلا…؟
      بخصوص تعليقك فى تونس هناك الفقيرة و هناك الفقير و هناك العامل و هناك العاملة ….و هناك الطبيب و الطبيبة و هناك العاطل و العاطلة عن العمل و هناك القاضى و القاضية …. و هناك كم هائل من المشاكل و هناك و….و….انت تعيش فى دولة ليس لها فقر و ليس لها مشاكل مثلا ….هاتوا ما عندكم؟
      بخصوص المواخير التى ذكرتنا بها …نعم فى تونس هناك دعارة مقننة( إشراف صحى و بطاقة مهنية و…و..) و انا لا اغمس راسي فى التراب مثل البعض واهرب من المواجهة … و من تشتغل فى الدعارة القانونية او الغير قانونية هى مواطنة غصبا عنى و عن من يرفض مهنتها و تعرف ماذا تعمل و هذا يدخل فى مجال حريتها الشخصية و اختياراتنا …يعنى بكل وضوح هى حرة فى ذالك …….تحيا تونس تحيا الجمهورية

      • اهلا بك اخي ابن الجمهورية بنسبة لاسمي فحاولت تغيره من قبل لتشابهه مع وزير الخارجية الإيراني لاكنني تراجعت عن الفكرة عندما تنازل الفرنسيون لبعض وزراء الخارجية العرب أما جنسيتي فأنا امازيغي من الجنوب ولكني اعتز بديني وانا متأكد انه لولا الإسلام وسماحة لكنا اليوم مثل سكان استراليا الأصليين تابعين للبيض اللفرنسيين و الاسبان و الايطاليين وكل همنا كيف نرضي اسيادنا لاكن الحمدلله المسلمين تركونا نحتفض بهويتنا ولهجاتنا وكرامتنا اما ردك على كل التعاليق وليس بنية الحوار فهو غير مقبول فمن جهة تدعو الي الحرية واحترام اراء الناس ومن جهة اخرى لا تتقبل الراي الآخر وتريد قمعه .

        • @جواد ظريف: Azul ….. من اكون حتى اقمع اي احد …هو منبر حر مفتوح للنقاش الحضارى و انا اشكر القائمين عليه لان منسوب الحرية جيد جدا ….الموضوع يخص تونس وهذا فى صلب نظالاتى من أجل الحرية و المساواة …و انا اشارك بالرأى و اشرح وجهة نظر نتفق معها نرفضها هذا شئ طبيعى …و لكن لا أترك بعض المغالطات تمر بدون تعقيب ….
          انا أيضا هويتى تونسية أمازيغية و افتخر بذالك … و انت نعيش فى الجنوب ….و لكن اى دولة لاثراء النقاش طبعا ….لانى لا اخفى عليك فى بعض الاحيان هناك من يعطينا الدروس و دولهم اتعس من التعاسة نفسها ….تحيا تونس تحيا الجمهورية

  3. بسم الله الرحمن الرحيم
    ﴿ إِنَّ الَّذِينَ يَشْتَرُونَ بِعَهْدِ اللَّهِ وَأَيْمَانِهِمْ ثَمَنًا قَلِيلًا أُولَئِكَ لَا خَلَاقَ لَهُمْ فِي الْآخِرَةِ وَلَا يُكَلِّمُهُمُ اللَّهُ وَلَا يَنْظُرُ إِلَيْهِمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَلَا يُزَكِّيهِمْ وَلَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ ﴾.
    آل عمران الآية 77
    هذه آية تناسب مفتيي السلطان والباحثين عن الشهرة
    والذين يريدون تغيير كلام الله حتى يكسبوا أصوات بالإنتخابات
    ولا حول ولا قوة الا بالله

    • كلام مقدس وجميل يا كروي, فلنسمح لمن يريد ان يتبع الذكر الحكيم ان يتيع كلام الله جل حاله ومن لايريد فمن حقه ايضا. الديمقراطية هي حرية العبادة وحرية عدم العبادة كما هو الحال في النرويج العظيمة

      • @ ثائر: سؤوال جيد …السيد كروى ربما يعمل بمقولة ….”حلال علينا حرام عليكم” ….انها مداعبة لصديقنا الكروى الذى احترمه رغمى اختلافى التام معه و اتمنى ان يزور تونس ليشم رائحة الياسمين و الحرية و يتمتع بطقس متوسطى معتدل …مع العلم انا علمانى يعنى لست حلال بالنسبة له ! …تحيا تونس تحيا الجمهورية

  4. سيطلع علينا من يقول انتصرت الحداثة انتصرت الدولة المدنية قضية الميراث هذه تشريع رباني منزل في القرآن الكريم لا يقبل التاويل ولا التعطيل وسؤالي الى الفئة التي هللت لهذا الانجاز العظيم هل انتصاركم هو على الله تعالى علوا كبيرا

    • @صوفى : هو انتصار للمواطنة ” بفتح ال ط”….انتصار للحرية ….انتصار للمساواة …. انتصار للقيم الإنسانية….. تحيا تونس تحيا الجمهورية

  5. ابدا من حيث انتهى الكاتب حيث اشاد ببعض القادة الاسلاميين الذين تمكنوا من مجاراة العلمانيين وانتزاع بعض المواقف المبدئية منهم وهذه مصيبة كبرى اذا اصبح هؤلاء الاسلاميين يجارون الزنادقة والكفار في زندقتهم وكفرهم من اجل بضعة اصوات فان اسلام هؤلاء مشكوك فيه

  6. لاحظوا شئ مهم لم تخرج مظاهرات من نوع الإسلام فى خطر او انصروا دينكم ضد العلمانيين الكفار و الملحدين … و لاحظوا شئ آخر ان الأغلبية الساحقة من التعاليق منذ يوم الاحد و التى ترفض و تندد و تتمرغ فى التراب هى ليست لتونسيون ….اعلان مثل هذا لو حدث فى أحد البلدان الأخرى لبعض المعلقين لاندلعت حرب أهلية…لماذا أيها السادة حسب رأيكم ؟ لأن اغلبية التونسيون يردون الديمقراطية و الديمقراطية بدون حرية فردية لا تعنى شئ و الديمقراطية بدون مساواة بين المواطنين لا تعنى شئ و الديمقراطية بدون حرية معتقد و ضمير لا تعنى شئ و الديمقراطية بدون قانون لا تعنى شئ …و هذا و بكل وضوح يتناقض مع النصوص و الأحكام الدينية سوى كانت قطعية او فيها مدخل للاجتهاد. .. و هنا المشكل ؟ يعنى اما دولة مدنية علمانية تعتمد الديمقراطية كل الديمقراطية بمساوئها و حسناتها…او دولة دينية تعتمد التشريع الإسلامي و ترفض ما يسمى بالديمقراطية او ديمقراطية عرجاء و هجيمة كلها استثناءات باعتبار الشأن الدينى ….يعنى حرية و لكن ….مساواة و لكن ….حرية معتقد ولكن …و….و…
    تونس اختارت التمشى الأول اى دولة مدنية علمانية و بكل وضوح و بدون تلاعب لا بالألفاظ و لا بالمعانى …انا اسف لكم القانون سيمر و التونسية ستتزوج من تريد مثلها مثل التونسي و قانون الميراث سيجدون له الصيغ المناسبة…. و ابشركم ان اللجنة المشكلة لن تدرس المساواة فى الميراث فقط بل المساواة فى كل الميادين و خاصة الحرايات الفردية وانتم تعرفون ما معنى حريات فردية …. يعنى ثورة ثقافية ثانية قادمة ….يعنى مثلا التونسية غدا سيقع فرض التجنيد الإجباري عليها مثلها مثل التونسي… يعنى مثلا قضية الاختيارات الجنسية الشخصية ستدرس أيضا….. اصدقائي ان ما يحدث فى تونس هى ثورة قيم …قيم الحرية ….قيمة المساواة ….و انا أتفهم انفعال الأزهر لان ما يحدث فى تونس هو زلزال ثقافى سوف يحرك برك راكدة منذ قرون ….و سوف يدفعنا إلى الأمام لنلتحق بباقى الإنسانية التى قامت بثوراتها القيمية ….منذ قرون للبعض منها ….تحيا تونس تحيا الجمهورية

    • تونس لا تختلف عن الدول العربية المتخلفة في شي فقط السياسييون يبحتون عن الاصوات

  7. بسم الله الرحمن الرحيم. رأي القدس اليوم عنوانه. (حول دعوة الرئيس التونسي لمساواة المرأة في الإرث)
    الرئيس التونسي الباجي قائد السبسي يهرف بما لا يعرف فهو ينادي بمخالفة صريحة للنصوص الاسلامية قطعية الدلالة وقطعية ثبوت النصوص. والادهى من ذلك انه يريد ان يثبت نظريته العلمانية بنصوص دينية قرآنية. ويكفي رد الازهر على تخرصه وافتئاته على شرع ربه.
    عجيب امر العلمانيين والليبراليين واللادينيين التغريبيين الذين يريدون تطويع نصوص القرآن لترهاتهم وافكارهم ومبادئهم المستوردة جميعها. ومع انهم اقليات هامشية في المجتمعات الاسلامية العربية الا ان صوتهم عالي عبر الاعلام العالمي المتصهين. وما صدعوا به رؤوسنا للتبشير بالديموقراطية عبر العقود الماضية تراجعوا عنه سريعا عندما حملت صناديق الاقتراع الحرة والنزيهة رواد الفكر الاسلامي الوسطي الصحيح للصدارة، في البلدان التي مارست ديموقراطية هذه الصناديق الحرة والنزيهة.
    وبوحي واملاء صهيوماسوني صليبي وتأييد غوغاء الحركات التغريبية اعلاه انقلب العسكر على افراز العملية الديموقراطية وخاصة في مصر واصبح غوغاء التغريب يصفقون لقامعي الشعوب العملاء، ولسان حالهم يقول نار العسكر ولا جنة شرع الله والذي سيحرمهم من امتيازات الوجاهة والسطو على مقدرات الشعب. ومن ابشع ما قرأت عنهم في ذلك اننا (لا نريد ديموراطية تأتينا بالمتخلفين الرجعيين)( ومن ذلك أيضاً، أن التيارات «العلمانية»، وليس «الإسلامية» فحسب، تستخدم قضايا دينية – سياسية لتعزيز مواقعها في المجتمع والسياسة والقيام بمعارك لا علاقة لها أحيانا بالمبادئ التي تنادي فيها بل بقضايا السيطرة على الحيز العامّ، بإحراج الخصوم، أو تحشيد الأصوات، أو عرقلة حملات كشف الفساد.)

  8. تونس هي منارة الحرية الوطن العربي! اتمنى ان يلحقها الأردن في هكذا تشريع.
    وتعقيبا على الأزهر عندما قال «دعوات التسوية بين النساء والرجال في الميراث بدعوى إنصاف المرأة هي عين الظلم لها».
    عين الظلم؟؟
    عين الظلم هو اعطاءها نصف ما يحق لأخيها الذكر فقط لانها انثى!

    • إذا كان ظلما أليس من الظلم إجبار الإبن على أن يتكفل بالإنفاق على والديه وحده دون أخته
      أليس من الظلم إجبار الزوج على النفقة على الزوجة و الأبناء و حتى على والديها إن كانوا معها وحده، طبعا بالإضافة لوالديه
      أليس من الظلم إجباره عل دفع المهر للزوجة، و أنت تعرف ما وصلت إليه المهور الآن من مغالات، بل عليه أحيانا التكفل بمصروفات كل العرس وحده، حفلتها في بيت أهلها ثم حفله بين أهله، فبعض العائلات لازالت تفرق بين الحفلين. مع ما هو معروف من التكاليف الكبيرة لحفلات الزفاف.
      أليس من الظلم إجبار الأخ على الإنفاق على أخته إلى حين زواجها فإن لم تتزوج فهي مفروضة عليه إلى أن تموت و تبقى في بيت أبيها لا يحق له إخراجها، و إن طلقت فهو من سيتكلف بها و بأبنائها
      أليس من الظلم أن ترث المرأة وحدها ثلث تركة أخيها إن لم يكن له ولد دون الذكور الآخرين، فإن كانت اختين له أو أكثر فلهما الثلثين
      عليك مراجعة معلوماتك عن الإرث فهناك حالات أخرى عدة تساوي فيها المرأة الرجل في الميراث و هناك حالات أخرى تكون أكثر منه ميراثا، لهذا كان الأزهر دقيقا حينما قال أن المساوات في الإرث ظلم للمرأة، لأنها ستحرمها من تلك الحالات.

  9. كما قال سيدنا علي القران حمال اوجه , الشرائع التي وضعت لظروف معينة وتحت شروط معينة يمكن ان تغير لتغير الظروف والشروط,القران قال واعدو لهم ما استطعتم من قوة ومن رباط الخيل ,ولا اظن ان جيش في الدنيا الان يستخدم الخيول في الحرب حتي الجيوش المسلمة التي امرت ان تفعل ذالك,المراة الان تختلف عن المراة قبل 1400 سنة فكثير من النساء تعمل وتحصل علي مال يجعلها غير معوزة للرجل كما كانت وبذالك اختلف الظرف الذي ادي الي ان يحصل الرجل علي ضعفها في الميراث.

  10. بداية نهاية الرئيس التونسى ومن وقف معه
    هؤلاء يحاربون الله والله يخرجهم بضلاهم من ملة الاسلام و يلحقون بملة المنافقين وهم اشد من ملة الكفر لان المنافقين فى الدرك
    الاسفل من النار والعياذ بالله

    • @حماد : هؤلاء يحاربون الله ….!!! نحن بلد مسالم لا نحارب أحد إلا الارهاب و الفقر و الفساد و نحارب لتحقيق التنمية و العدالة فى توزيع الثروة نحارب من أجل المساواة كل المساواة نحارب من أجل الحرية كل الحرية ….و اهم شئ نحارب الجهل لانه يجمع كل هؤلاء معا…تحيا تونس تحيا الجمهورية

  11. سورة هود ” مَثَلُ الْفَرِيقَيْنِ كَالْأَعْمَىٰ وَالْأَصَمِّ وَالْبَصِيرِ وَالسَّمِيعِ ۚ هَلْ يَسْتَوِيَانِ مَثَلًا ۚ أَفَلَا تَذَكَّرُونَ ”

    سورة النور ” اللَّهُ نُورُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ مَثَلُ نُورِهِ كَمِشْكَاةٍ فِيهَا مِصْبَاحٌ الْمِصْبَاحُ فِي زُجَاجَةٍ الزُّجَاجَةُ كَأَنَّهَا كَوْكَبٌ دُرِّيٌّ يُوقَدُ مِنْ شَجَرَةٍ مُبَارَكَةٍ زَيْتُونَةٍ لَا شَرْقِيَّةٍ وَلَا غَرْبِيَّةٍ يَكَادُ زَيْتُهَا يُضِيءُ وَلَوْ لَمْ تَمْسَسْهُ نَارٌ نُورٌ عَلَى نُورٍ يَهْدِي اللَّهُ لِنُورِهِ مَنْ يَشَاءُ وَيَضْرِبُ اللَّهُ الْأَمْثَالَ لِلنَّاسِ وَاللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ ”

    شتان بين النور و الظلام…..

  12. *أعزائي الكرام حياكم الله .
    (الإسلام) دين الله وكلام الله ومن
    يدعي الإسلام عليه تطبيقه بالكامل
    وخاصة (الفروض ) والقضايا المحسومة
    مثل(الميراث) والزواج والطلاق الخ..الخ
    لا يجوز أطبق ما يعجبني واترك الباقي
    أما مسألة (التجديد) فهي مطلوبة وبشدة
    على شرط تكون ف القضايا (الاجتهادية)
    أعزائي;- أحكام الدين واضحة مثل قرص
    الشمس ومن يريد الفلسفة والتذاكي
    ع رب العباد اكيد هو خاسر (دنيا وآخره)
    ف النهاية في جنة ونار وكل إنسان يختار
    المكان الذي يحبه ويتمناه.
    *اللهم ارزقنا الجنة واحشرنا مع حبيبنا
    وقدوتنا ونبينا محمد (صلى الله عليه وسلم).
    والحمدلله رب العالمين على كل شيء.
    سلام

  13. معادلة. ( أفلاطونية ) يتكلم عنها الأخ تونسي ابن الجمهورية .ربما خال نفسه أنه من الجمهورية الفاضلة .خبيرا في الفلسفة .حتما انا بحاجة .لكي أفهم أن تطبيق الشريعة تخلف والتخلي عنها تطور..لنرجع يا صديقي إلى فلاسفنا .ما رأيك .بابن خلدون .ومقدمته.؟؟؟
    للحديث صلة .

    • @محمد : من قال ان الشريعة تخلف انا اعدت قراءة تعليقى و لم ارى ما يشير إلى ذالك … بكل وضوح التونسيين عبر ممثليهم فى المجلس التأسيسي قالوا لا للشريعة كمصدر تشريع و تذكروا خروج السيد الغنوشى الذى قال كلمته الشهيرة…الشريعة تقسم و الإسلام يجمع …!!! طبعا هو كلام سياسي لكنه يؤكد ان الشريعة ليست القرآن وهى فهم البعض للقران …و نرى أن هناك الميئات من المفاهيم المختلفة لموضوع ما ….يصل حد قطع رؤوس بعضهم بعض ….تحيا تونس تحيا الجمهورية

  14. لا مشكلة لدي في تطبيق هذا القانوني في تونس فالتوانسة أحرار في بلدهم ولكن أتمنى ان يتم تعديل المادة الدستورية التي تنص على أن الاسلام الدين الرسمي للدولة لتصبح مثلا أن الدولة لا دين محدد لها وحرية الانتماء لدين معين مكفولة للجميع. أنا حقيقة لست على اطلاع على الدستور التونسي ولكن برأيي في حالة اعلان عدم وجود دين محدد للدولة فإن قبول هذه القرارات العجيبة سيصبح أسهل و كما نقول في سوريا الجميلة: يسطفلوا وكل مين على دينه الله يعينه.

    • @نوارة : شكرا غلى اهتكامك بالشان التونسي :
      الفصل الأول: “تونس دولة حرة مستقلة الإسلام دينها والعربية لغتها والجمهورية نظامها. (لا يجوز تعديل هذا الفصل) ”
      الإسلام دينها “ال ه” تعود على تونس و ليس على الدولة …وهو وصف بان اغلب الشعب التونسي مسلم وهذا لا ينكره احد …و ليس دين الدولة كما يتصور البعض …و لغتها العربية ..لا تعنى انها عربية …و هو وصف للغة الشعب …مع العلم ان هذا الفصل وضعه الزعيم الراحل بورقيبة و انتى تعرفين من هو بورقيبة ….هل تتصورين لحظة واحدة ان مشروعه كان دولة اسلامية مثلا …؟
      و لان المشرع التونسي ليس غبي و حضر نفسه لكى يخرج علينا أحدهم ليقول لنا …اننا دولة اسلامية او دين الدولة هو الإسلام أضاف الفصل 2 :
      “تونس دولة مدنية تقوم على إرادة الشعب وعلوية القانون .(لا يجوز تعديل هذا الفصل) ”

      و هنا يسقط اى لبس…

      و بخلاف الفصل الأول لا يوجد اى حرف فى الدستور يقول انه يجب على قواننينا ان تكون وفق المرجعية الدينية ….

      هل هناك أكثر من هذا الوضوح ….!

      تحيا تونس تحيا الجمهورية

  15. لتعامي هؤلاء الافاقين الذين يطالبون بالمساواة وتغير الميرات الإسلامي عن قوانين الغرب المجحفة والظالمه والغير عادلة في هذا الشأن، فمثلا فيما يتعلق بالميراث ان الأمر قانونا يترك لصاحب الإرث أن ينظم الميرات ويقسمه حسب ما شاء وبشكل غير عادل وليس فيه اي مساواة إطلاقا في وصية يتركها معتمدة لدى محامي حسب قوانين الغرب، ومع هذا لا أحد يتكلم عن هذا الاجحاف. فمثلا يحق لصاحب الإرث أن يترك ماله واملاكه كلها إذا أراد لابن واحد من أبناءه ويحرم باقي أبنائه وبناته، او ان يحرم أبنائه من صلبه ويمنحها كلها لزوجته الجديدة التي ليس له منها اولاد، أو يتبرع بكامل تركته لجمعية خيرية أو حتى يوصي بها كاملة لكلبه ويحرم أبنائه وزوجته وذلك بالقانون في وصيته. أين العدل والمساواة هنا. ففي أميركا مثلا لو لم يترك المتوفى وصية فإن جميع املاكه تعود للدوله، وايضا يمكن للموصى أن يترك ممتلكاته كلها لأي شخص أراد. أما دولة إسرائيل فالميراث هو أن الأب الذي يورث نسله من الذكور فقط والبنت لاترت.

    • الى مختار بريطانيا
      لماذا تمنع الانسان ان يوزع ماله كما يريد اي منطق يمنعه أليس هو حر بأمواله
      الا يستطيع منح امواله لمن يشاء ما دام حيّا

      • سبحان الله تتناقضون في تعليقاتكم
        السبب أخي لكي لا يكون دولة للأغنية بين الناس،
        لكي لا تحتكر فئة قليلة جل الأموال كما هو حاصل الآن عالميا.
        لكي يحمي الطرف الضعيف و الفقير : أطفال نساء شيوخ معاقين فقراء…
        لأن المال مال الله و هو مستخلف فيه و هو ليس ماله ليتصرف فيه كما يشاء فهناك حقوق عليه من الأسرة و المجتمع…

        • الى محمد المغرب
          المال اللذي عندي والذي حصلت عليه بطرق قانونية هو ملكي الخاص أتصرف به مثل ما اريد. انا لست الهلال الأحمر ولست جمعية خيرية

          • أخي سنتين اليونان
            لا أحد حر في أمواله حتى في ظل الأنظمة الغربية فهناك الضرائب المفروضة عن حق أو باطل، و فرض الإستهلاك عليك بتحفيزات التخفيض الضريبي…..
            المسألة أخي أن لأهلك عليك حق فهم من رعاك حتى وقفت على رجليك لتجمع تلك الأموال و للمجتمع عليك حق فهو الذي وفر المناخ لك للتعلم و التكوين ثم للعمل و الإستثمار
            إذن في أي مكان و تحت أي نظام لا يمكنك القول أنها أموالك بالمطلق و انت حر فيها بالمطلق، فأنت أصلا لن تأخذها معك حين تموت بل تحيلها إلى غيرك كأنها وديعة تعيدها و هذا هو معنى الإستخلاف في المال و أنها أموال الله، فمن المنظور الإسلامي نحن خلفاء الله في أرضه و في أمواله

  16. الدستور التونسي الذي نص على حرية الضمير،نص في بنده الأول أن تونس دينها الإسلام .وهو يحرم زواج المسلمة من غير المسلم.بل المسيحية (التي لايمارسها عمليا العدد الأكبر من ابلمنسبين إليها) تمنع زواج المسيحية من غير المسيحي،حيث ورد في الإنجيل:لاتدخلوا اتحت نيرغير المؤمن.وسيعلم الذين ظلموا أي منقلب ينقلبون.

  17. الذي يزور القرى والمداشر والبوادي، ومن يزور احزمة الفقر ( وما أكثرها ) بالمدن في تونس كما في غيرها من بلاد العرب، ويتصل بالسكان، شيبا وشبابا، ذكورا واناثا، سيجد أن الناس يكدون ويجدون، يجرون ويجارون، يطلبون سكنا ياويهم وشغلا يغنيهم عن البطالة والتسول للغير، وخدمات اجتماعية تحفظ حقوقهم وتصون أدميتهم من قبيل الكهرباء والماء الشروب والطريق المعبد والمدرسة القريبة والمستوصف المجهز …

    هذه هي مطالب العامة من الناس في بلداننا وهذا هو همهم كل يوم وحديثهم عند كل مناسبة.

    وأما تعدد الزوجات والمساواة بين الجنسين وحرية المعتقد والافطار في رمضان والزواج المثلي و .. و ..، فهو حديث يدور في الصالونات بين سياسيين وسياسويين ممن لا يحملون هما لخبز أو شغل أو سكن أو تمدرس أو استشفاء. …

    يبحثون عن الواجهة والأضواء والاصوات والمناصب والمصالح لهم ولابنائهم وحاشيتهم، وأما العامة من الناس، فهم على الضفة الاخرى من الوادي، واد غير ذي زرع.

    • أحسنت القول بارك الله فيك
      فبدل البحث عن التوزيع العادل للثروات و محاربة الفساد … يشغلون الناس بأمور المساوات في الميراث كأنهم قطعوا أودية العدالة و الإنصاف و حققوا المساوات و لم يبقى لهم إلا شرع الله ليختموا بالمسك عملهم

  18. لا أجد أي مشكلة في مساواة المرأة بالرجل في كافة الحقوق في إطار الدولة التعددية المعاصرة التي نادت بها الشعوب العربية في ثورات الربيع العربي. لكني أتسائل هل المقصود في دعوة السبسي حقوق المرأة فعلاً أم مناورات سياسية لخلق صراع هدفه لفت الأنظار بعيداً عن سياسته الفاشلة. أنا بانتظار رأي الشعب التونسي في كامل سياسات الحكومة والمعارضة وماذا سيحصل في الأيام القادمة, نقطة واحدة لاتكفي حتى لو كانت ثمينه.

    • @أسامة: تحيا ملئها الياسمين التونسي…
      السيد الرئيس يمارس فى السياسة و انتخب من أجل مشروع سياسي و مشروعه كان واضح المعالم …و لذالك صوتت له أكثر من مليون امرأة…بعد ان احسوا بخطر خطاب النهضة و دعاة الخراب الذين حلوا بتونس بعد 2011 و هذا واقع و معروف …السيد الرئيس رجل سياسي ذكى و له خبرة كبيرة و اختيار التوقيت لإعلان ما وعد به فى الحملة الانتخابية مهم لان الزمن السياسي مهم ….الكل يعرف ان السيد الرئيس هو أحد الأبناء الروحيين لبورقيبة …و هو متأثر جدا بالفكر الإصلاحى ….انا اظن ان الرئيس أراد ضرب عدة عصافير بحجر واحد ….
      - هذا ما وعدتكم به فى الحملة الانتخابية و حماية الحقوق و تطويرها موجها لنصف المجتمع لان المرأة لها وزنها الانتخابى….
      - وضع النهضة على المحك الحقيقى لإخراج ما بداخلها لانه يعرف ان التصريحات و الفرقعات النهضوية عن مدنية الدولة و العلمانية يجب وضعها على المحك لنرى هل هى فعلا خرجت من الإسلام السياسي ام لا …
      - هو تطبيق لما جاء فى الدستور لا أكثر و لا اقل بما انه المؤتمن عليه ….
      تحيا تونس تحيا الجمهورية

      • أخي تونسي ابن الجمهورية ليست المسألة بتمجيد بعض السياسيين فهذا أمر عفى عليه الزمان, ومع ذلك الشعب التونسي أذكى من السبسي وغيره! (أما بورقيبه فلو كان ذكياً لم ترك تونس تقع بيد عميل إسرائيل, أي بن علي!) وغيره ودعنا نرى ماذا ستأتي به الأيام القادمة.

  19. عمر رضي الله عنه حدف العطاء للمؤلفه قلوبهم رغم الاية القرآنييه وسئل لمادا قال ان الاسلام من قبل كان بحاجة لهؤلاء الان الاسلام بغنى عنهم ولا نعطوهم شيآ لمن يريد تكفير المؤيدين نقول له ان ينضر في البلدان الاسلاميه كم من اخوة دكور فرقو الورث ولقلة نصيب النساء بيع البيت وتشردت الاخوات وهل هاذا ما يريد رب العزة سيطبق القران يوم يكونون قوم يفهمونهة ولا يريدون الدنيا ويسمح الذكر في نصيبه حتى لا تتشرذ الانثى

  20. من بين الوسائل الميكيافيلية لممارسة السياسة والتي تمارسها بعض الدول العربية وحتى الاروبية هي شغل الراي العام بمواضيع تافهة لتوجيه عقول وانشغالات الشعب عن المواضيع المهمة الرئيسية التي تخصهم في حياتهم اليومية الى ماهم تانوي .حينما يعجز النظام التونسي عن ايجاد حلول لمشكل بطالة الشباب والنمو بالاقتصاد لتحسين وضعية المواطنين وتشجيع قطاع السياحة والتصدير وجلب الاستقرار الاقتصادي لكافة الشعب يلتجأ الى تخدير الراي العام بتصريحات لكسب الوقت لينقلب حديثهم عن الاهم الى ماهو تافه .راينا دلك في فرنسا عند حديثهم عن البوركيني ورايناه في دول عربية كمصر والمغرب ..الشعب التونسي ايجب ان يكون ادكى من خططهم ..بان يجادلوهم بنتائج مخططاتهم الاقتصادية التنموية جادلوهم عن مرتبة التعليم التونسي بين مراتب الدول الاخرى وعن نظام الصحة وعن وعن …ليست تلك التصاريح السفيهة لسياسي تونس كفيلة ان تجعل من تونس دولة قوية ومتميزة

  21. قال تعالى ( قالو ان سرق فقد سرق اخ له من قبل) قد فعلها من قبله بو ارقيبة وماذا جنت تونس مهد لحكمها دكتاتور من بعده اذاق اهلها الذل والمهانة اقصد بن علي هل اصبحت تونس سويسرا ام اليابان لا طبعا . الأخ ابن الجمهورية الفاضلة اعلم اننا مسيرون بأمر الله تعالى وان حدنا عن امره فقد هلكنا
    في هذه الافتتاحية لفت انتباهي موقف الأزهر وموقف عبد الفتاح مورو فجميل ان يكون الأزهر حامي حمى الدين ومدافعا عن النصوص القرآنية لكن يجب ان يكون له موقف من قتل المصريين بدم بارد في رابعة والنهضة والزج بهم في غياهب السجون او طاعة السيسي في البطش بالمصريين جزء من طاعة ولي الأمر
    اما عبد الفتاح مورو فليتذكر الآية ( ان الذين يشترون بآياتي ثمنا قليلا)

  22. بصفته رئيسا للجمهورية كان عليه أن يطمئن الناس وأن يدعو للألفة والتوافق ولتوحيد التونسيين. ولكنه أبى إلاّ أن يطلع علينا في كل مرة بمشروع يفرّق التونسيين ولا يجمعهم. مشروع قانون الزطلة ومشروع لقانون المساواة في الميراث و…

    قال: قال رسول الله ـ صلَّى الله عليه وسلَّم ـ: «إِنَّ مِنَ النَّاسِ مَفَاتِيحَ لِلْخَيْرِ مَغَالِيقَ لِلشَّرِّ، وَإِنَّ مِنَ النَّاسِ مَفَاتِيحَ لِلشَّرِّ مَغَالِيقَ لِلْخَيْرِ، فَطُوبَى لِمَنْ جَعَلَ اللهُ مَفَاتِيحَ الخَيْرِ عَلَى يَدَيْهِ، وَوَيْلٌ لِمَنْ جَعَلَ اللهُ مَفَاتِيحَ الشَّرِّ عَلَى يَدَيْهِ»(1).

  23. هذا استغلال للدين لأهداف سياسية.كان على هذه النخب السياسية أن يتسابقوا في تنمية وتقدم وازدهار تونس وتطبيق العدالة الإجتماعية ومحاربة الفساد التي يحث عليهاالإسلام عوض المزايدات في حد من حدود الله لعرض دنيوي.فقضية الإرث قد فصلت بشكل دقيق في القرآن الكريم.فلا مجال هنا في الإجتهاد والتفلسف.{ومَنْ يَتَعَدَّ حُدُودَ اللهِ فقدْ ظَلَمَ نَفْسَهُ}.

    • هذا الموضوع هو مطروح للنقاش منذ عدة سنوات و عقود، لتونس شرف حق السبق هنا، و سيتبعها عديد من الدول
      العربية، مثل ازالة قانون عدم تجريم المغتصب ان تزوج من المغتصبة، و هنا، على ما اعتقد، كان حق السبق لدولة اخرى.
      .
      حتى لغويا المسالة لم تحسم بعد، و لا ارى سببا في القول ان الامر مفصل و دقيق في الذكر الحكيم في ما يخص الارث.
      لعلها الحكمة التي تجعل من القرآن صالح لكل مكان و زمان.
      .
      قول “… مثل حظ الانثيين …” لا تعني بالضرورة ” مثلا حظ الانثيين ..”
      كلمة نساء ليست بالضرورة جمع امرأة بل قد تكون من كلمة نسيئ مثلا.
      الاولاد ليسوا الذكور بل تطلق على الذكر و الانثى. الخ …
      .
      لا زال هناك مجال للاجتهاد، فلماذا قفله. زيادة على هذا، الله تعالى امرنا بعدم تعدي حدوده، لكن التحرك بداخلها مباح،
      و ليس الجلوس فوقها كما فعل السلف الصالح. قطع اليد للسارق مثلا هو اكبر شيئ يمكن فعله، هذا حد، و كل شيئ لا
      يتعدى هذا الحد هو مباح، كالسجن مثلا … لذلك نجد عمر بن الخطاب قد اوقف “حدا من حدود الله” و هو قطع اليد في
      مرحلة معينة، فهل تعدى عمر (ض) حدا من حدود الله؟

      • للامانة، ليست كل هذه الافكار من عندي، فهي لمفكريين عمالقة، للاسف هم من المغضوب عليهم من هيآت الافتاء …
        لا اكتب مرارا مصدر الفكرة، لاعطي للقارئ فرصة التفاعل مع الفكرة و ليس من خلال فتاوى التكفير التي اصدروها …
        ليست لي قامة هؤلاء، و انا اعرف قدري و احاول الجلوس دونه.

      • تتحدث، عفوا يتحدث أولئك العمالقة كما لو أن القرآن نزل على السريان و ليس على عرب بلسان عربي مبين، ليأتي هؤلاء العمالقة بعد كل هذه القرون ليشرحوا للناس معاني الكلمات .. لعل العرب حين سمعت نساؤكم حل لكم ظنت الآية تتحدث عن شيء آخر غير النساء ربما عن النسيان أو عن النسيء أو حتى عن عرق النسا…
        هناك قول مآثر شرح المبسطات من المضحكات.

        • تعليقك هذا هو مجرد نقد من اجل النقد، و استهزاء بمنتوج فكري لعمالقة فعلا. هل لديك دليل على ما تقول.

  24. فعلا الدولة كائن اعتباري يعني لا هو رجل ولا امراة ويم القيامة يحاسب الاشخاص وليس الدول والكيانات, يعني الدولة لا تصلي ولا تدفع زكاة وليست كافرة ولا مؤمنة, يعني الدولة بلا دين , طبعا الجملة الاخيرة تستفز المغلوقة عقولهم علي اقوال علماء الفضائيات والسبايا والخلافة والذي منو,
    الدولة في كل بلد في الدنيا ليس لها دين ولا يجب ان يكون لها دين في بلادنا اذا اردنا ان نعيش في الدنيا, الاشخاص انا وانت وهم لنا دين ونصلي ونصوم والمسيحين يذهبون للكنائس والبوذين للمعابد والي ملش دين يفعل ما يشاء, والحساب بين العبد وربه وليس بين العبد ودولته!

  25. قال الله تعالى : أَفَلَمْ يَسِيرُوا فِي الْأَرْضِ فَتَكُونَ لَهُمْ قُلُوبٌ يَعْقِلُونَ بِهَا أَوْ آذَانٌ يَسْمَعُونَ بِهَا ۖ فَإِنَّهَا لَا تَعْمَى الْأَبْصَارُ وَلَٰكِن تَعْمَى الْقُلُوبُ الَّتِي فِي الصُّدُورِ (46) الحج /
    نرى أن الحكام العرب إذا أرادوا إلهاء شعوبهم عن فسادهم رموا لهم بلعبة ينشغلون فيها ، ودائما يلقون بمشاكل المرأة بين شعوبهم ليتقاذفون بها ، توجد العديد من الحقوق المغتصبة للمرأة في عالمنا العربي ، ولا دخل لتعاليم الإسلام – الذي رفع من قدر المرأة – فيها ، فلماذا أقحم الميراث ؟ هل لأنه موضوع حساس شرعيا ويمس عقيدتنا ؟
    أحكام ديننا العظيم جلية لا تشوبها شائبة ، فإذا كان البعض يبكي على ظلم المرأة من حقوق وواجبات ، فالسبب يعود إلى النفس البشرية الأمارة بالسوء ، وليس بسبب قوانين القرآن العظيم .

  26. السبسي يشبه في تصرفاته كثير الرئيسة الألمانية ميركل
    فميركل لا تخوذ صراع ونقاش فكري حاد فهي تنتظر حتى تهدأ الأمور وبعد تخرج من جديد
    كذلك السبسي يطرح مثلا موضوع المساوات في الإرث ويخلق نقاش ويخلق مشكلة وبعد يختفي لا يشارك في النقاش حتى تهدأ الأمور بعد ذلك يخرج ويحكي في موضوع ثاني غير الموضوع الذي طرحه
    ميركل تترك الأمور تهدى و لما تفرغ الساحة وكأنها تمتص الغضب ترجع تحكي عكس السبشي في نفس الموضوع الذي طرحته . ربما ميركل والسبسي يشربان من نفس العين . وهذا يشرح الكثير في السياسة التونسيى . وربما يشرح كذلك تصرفات رئيسة هيئة الحقيقة والكرامة التي عاشت كثير في ألمانيا

  27. الحقيقة ان هناك تلاعبا و تحايلا و اسعا يتم في مسألة الميراث و الزواج من غير المسلم و الزواج من القاصرات ايضا و ذلك بالتسجيل القانوني الشكلي. و قد رأينا كيف يتم تنازل الاباء لابنائهم عن املاكهم اثناء حياتهم لمنع المراة من الحصول على حتى النصف او من قبيل تفضيل بعض الاولاد على بعض. و رأينا كيف يتم اعلان الاسلام الشكلي للعريس قبل الزواج كما رأينا بعض الملحدين يتزوجون بدون مشاكل من مسلمات لانهم مسجلين رسميا بانهم مسلمين مع اعلانهم الحادهم او على الاقل عدم ايمانهم. ورأينا استخراج شهادات تقدير سن للقاصرات او عدم تسجيل الزواج اصلا.
    اوافق الشيخ مورو ان هذه قضية ضمير و حسابها عند الله ومن يعمل مثقال ذرة خيرا يره و من يعمل مثقال ذرة شرا يره. الا اني لا اوافق على ان تتبنى الدولة شرعا جديدا موضع خلاف. اما ان تتبنى ما يجمع عليه العلماء و الشعب او تترك المسألة لكل فرد ان يتصرف بنفسه و ماله كما يشاء بدون عدوان على الآخرين.

  28. الواضح من الأوضاع الحالية فى عالمنا العربى هناك ثورات وبراكين من القوانيين لم تحدث مثلها من قرون
    والسبب هو الشعوب اصبح لها صوت مسموع بعد كبت على مدار السنيين
    واصبح اصحاب الدولة المدنية سواء علمانية او نصف علمانية اصواتهم مسموعة وبدون خشية من تكفير البعض من الإسلاميين المتشددين
    وكان لظهور القاعدة وداعش وأمثالها وافعالها باسم الاسلام
    وكذالك سيطرت تيار الإسلامى السياسى على دول مثل مصر وتونس فى زمن الغفلة
    ووضوح وافتضاح هذا التيار من هو تمسحه فى الاسلام بغرض السيطرة والحكم وتغير نمط الحياة لأجيال تتمنى الانفتاح واللحاق بعصور النهضة وليس الرجوع الى العصور الوسطى
    وأصبحت الشعوب العربية حاليا فى لحظات فاصلة
    تونس البلد الذى بدء ثورة الربيع العربى
    أخذ المبادرة الثانية وهى قوانيين تغير ماتوارثناه من الأجيال السابقة
    فهل تستطيع تونس ان تغير ما كان مسكوت علية
    مع ملاحظة
    اغلب الإناث فى عالمنا العربى محرمين من التصرف فى الارث
    وليس لهم الحق فى بيع مايورثه اذا ورثوه
    ومثال ذالك فى صعيد مصر وبعض المناطق فى الدلتا الذكور هم الذين يورثون حقهم اما الإناث ليس من حقهم ان يتصرفوا فى مواريثهم والحجة هى عار بيع املاك العائلة للغريب
    واظن ذالك موجود فى كثير من بلادنا العربية
    انا اعتقد ان الايام القادمة سوف نشاهد ثورات النساء للمساوى مع الرجال فى كل شىء

    • @محمد صلاح : تحية تونسية برائحة الياسمين…: كلام صائب و متزن و لمتابعتى الموضوع فى الاعلام المصرى عرفت ان 90 % من المصريات فى الصعيد لا يرثن قرش واحد و انا اتساءل اين الأزهر الذى يهتم بشؤون تونس و أصابه العمى على وضعية النساء فى صعيد مصر ؟….انها فعلا مأساة…و تؤكد أن الطريق الذى نسلكه هو الطريق الصحيح…لفرض القانون على الجميع…
      سيد صلاح تونس اليوم تقوم بثورة ثانية هى ثورة قيمية لتكسر السقف البلورى الذى فرض علينا لمدة قرون و لتحرك المياه الراكدة لكى نلتخق أخيرا بالانسانية….و ما هذا الكم الهائل من الجدل و الذى بدأت تهتم به الصحف العالمية إلا شئ صحى … و الحمد لله اليوم فى تونس نتناقش فى كل شئ ليس هناك تابوهات لا دينية و لا جنسية و لا اى شئ آخر…و اؤكد لك انى أذهب المقهى كل مساء و اتناقش مع اصدقائ من مختلف المشارب و الأغلبية مع المساواة التامة …و من له رأى مخالف فهوى يرى أنه ليس الوقت المناسب او ليس أولويةو هناك من لا يهمه الموضوع اصلا…التونسيين لم يعد يقبلوا بالتمييز ضد المرأة التونسية باسم اى مسمى انتهى الأمر …و هذه قفزة نوعية الى الامام….تحيا تونس تحيا الجمهورية

  29. آيات الارث مفصلة تفصيلا دقيقا واعطت لكل وارث نصيبه. فلا مجال للاجتهاد في امر قطعي.
    المشكل الحقيقي هو الفساد وعدم التساوي في توزيع الثروات. اما دين الدولة فهو لايؤثر في مستوى عيش شعبها ومدى تمتعه بحقوقه. لان الفساد لادين له.

    • الاخ عادل، لا يوجد امر قطعي في القرآن الا الآيات المحكمات، و كثير من الآيات المتشابهات.
      هناك خطوط عريضة للتقنين و ليس القانون نفسه. هناك حدود لا يجب تعديها و ليس الجلوس فوقها.
      .
      يفترض ان تفهم معادلة الارث في القرآن على انها حد من الحدود اي لا يجوز حرمان الانثى من ميراثها، و ادنى ما يمكن
      اعطاءها حسب الثقافات و الازمنة هو ما فهمه علماءنا الكرام، و لو انه فيه قول. و لنا الحرية ان نشرع في هذه الحدود.
      .
      نحن في زمن و عصر حقوق الانسان، كقيمة كونية، لنا ان نشرع المساوات في الارث، ما دمنا لم نتعدى حدود الله.

      • أخي ابن الوليد آيات المواريث من الآي المحكمة و ليست من المتشابه بدليل لا أحد اختلف حولها رغم الكم الهائل من الخلاف الفقهي.
        ما أعطي للمرأة في الميراث ليس من العلماء و لا من فهمهم بل هو من الله عز و جل و ليس الكلام فيها بالغامض ليسيئوا الفهم، بل هي واضحة مفصلة بدقة.
        كيف ستشرع المساوات دون أن تتعدى حدود الله؟ تغيير ما فصله الله في الميراث هو عين التعدى على حدود الله. لهذا ختم الله تلك الآيات بآية 13 و 14من النساء
        13تِلْكَ حُدُودُ اللَّهِ ۚ وَمَن يُطِعِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ يُدْخِلْهُ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا ۚ وَذَٰلِكَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ
        14 وَمَن يَعْصِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَيَتَعَدَّ حُدُودَهُ يُدْخِلْهُ نَارًا خَالِدًا فِيهَا وَلَهُ عَذَابٌ مُّهِين

        • اخي صلاح، انظر الى الآية تتكلم عن من يتعدى حدود الله، و هي حدود للتحرك بداخلها.
          رغم ان لسان العرب يحدد معنى حدود، فنجد انه فهم بطريقة غريبة على انها المكان الدي
          يجب الجلوس فوقه. و من هذا المنطلق، و كدليل على انه هناك مصطلحات استعمل السلف
          لها معنا معينا في زمنهم و لو ان المعنى قد يكون كذلك شيئا آخر. فما يمنع اذا ان كانت كلمة
          نساء هي كذلك قد وقع لها ما وقع لكلمة حدود. وهذا راي من الآراء.
          .
          ان اردت النقاش معي، اخ صالح، فل ندع اسلوب الاستهزاء جانبا.
          ما يمنعني ان اكتب لك ردا على لسان عادل امام … مثلا … ؟

  30. المشكلة الحقيقية ان الاسلاميين عندما يريدون اثبات امر عن خلافه ياتون بنص قراني لاسكات الاخرين بدعوى ان كلام الله لا يمكن تغييره بدون ان يقوموا بتوضيح الامور والاسباب. هو اين المشكلة لوتساوت المراة مع الرجل في الميراث ولماذا يجب ان تذهب الحصة الاكبر لالابناء وليس البنات هنا هو ال سؤال.امر اخر هناك احكام يمكن معالجتها حاليا بالتطور الذي وصل اليه البشرية في الوقت الحالي فمشكلة رؤية هلال العيد ابقاها رجال الدين رغم ان علم الفلك سيقول لنا بالدقيقة والثانية متى واين سيظهر الهلال.وكذلك المراة المتوفي زوجها تبقى حوال لربعة اشهر محبوسة في بيتها والطب ممكن ان يحدد ان كانت المراة حامل في دقائق

    • إذا أنا شخص محب للإرهاب و لارتكاب جريمة ما ، لنقل اغتصاب القاصرين، فهل ستجادلني بالحديث عن الأضرار و المضار و كلام مناظرات و فلسفة، فأرد عليك بالحديث عن المنافع الشخصية الخاصة من الجريمة و عن حرية الإختيار …، أم ستضع أمامي النص المجرم للفعل و العقوبة المقررة عليه. كذلك الأمر هنا القرآن هو دستور المسلم، خاصة في الأحوال الشخصية، مثله مثل القوانين الوضعية يستشهد بهما لردع الفعل، و متى تبث الفعل على الشخص لا أحد يجادل في النص بل تطبق عليه العقوبة.
      المشكلة في تساوي الذكر و الأنثى في الإرث هي أن أنصبة المواريث مفصلة و مقررة من الله عز وجل، فتغييرها يعني أن الخالق غير عادل غير منصف غير عالم غير حكيم و جاهل بالغيب..تعالى الله عن ذلك، و أننا نحن البشر أعلم منه و أعدل.
      و المشكلة أن الأنصبة في المواريث مقررة وفق توازنات و تسويات و مسؤليات و تحملات و أعباء فتغيير عامل ما سيؤدي إلى الإخلال بكل ذلك. فإما أن نضرب صفحا عن المواريث الإسلامية و يتم تبني نظام إرث جديد و إما الحفاظ على الشرع الحكيم كما أنزل، فلا يمكن الجمع بين نظامين مختلفين لأن ذلك يعني زيادة مكاسب طرف على حساب آخر فكل تغيير سيؤدي إلى تغيير كامل، و هذا لا يريده حتى دعاة تغيير المواريث بل يريدون مراكمة المكاسب، و هذا عدم أنصاف حقيقي و سيخلق عدم مساواة حقيقية بدل تلك التي يتوهمون وجودها.
      للتوضيح يستند دعاة المساوات في الإرث إلى كون المرأة ترث نصف ما يرث الذكر، و يجهلون أن هذه القاعدة ليست الصورة الوحيدة لنصيب المرأة فهي لا تعد حالتين أو ثلاث بينما هناك حالات أخرى أكثر ترث فيها الأنثى إما مثل الذكر و إما أكثر بكثير منه في صور عدة، و يمكن الرجوع الى المواريث للتتبث فتفصيل ذلك يحتاج حييزا أكبر ليس هنا مكانه.فالمساوات ستحرم المرأة من تلك الأوضاع الإعتبارية التي راعت مصلحتها. لهذا كان الأزهر دقيقا حينما قال أن المساوات في المواريث ظلم للمرأة.

    • معذرة أخي عادل: هذه المسألة بالذات، ليس الإسلاميون هم من ابتدعها، بل هي مسألة متفق عليها بين المسلمين قاطبة، مثل عدد الصلاة في اليوم وعدد الركعات، منذ عهد النبي صلى الله عليه وسلم مرورا ب14 قرنا إلى عصرنا، ولم يقل بخلافها مسلم مهما كان مذهبه وانتمائه إلا السبسي، وهي من المعلوم من الدين بالضرورة، أي ليس فيها خلافا إطلاقا لوضوح الأدلة من القرآن والسنة القطعية الدلالة والثبوت, فما دخل الإسلامين في الموضوع؟ اللهم إلا إن خانك قلمك فأردت كتابة ” المسلمين”، الذين يتذكرون في كل سنة عند تأدية شعيرة الأضحية، استسلام سيدنا إبراهيم لأوامر ربّ العالمين بذبح مهجة فؤاده، فيطردون بذلك وساوس إبليس “لماذا يجب ان تذهب الحصة الاكبر لالابناء وليس البنات”، وقولبهم مطمئة :قال سبحانه عن كل عبث: ” وما كان لمؤمن ولا مؤمنة إذا قضى الله ورسوله أمرا أن يكون لهم الخيرة من أمرهم ومن يعص الله ورسوله فقد ضل ضلالا مبينا “، وصدق تعالى الذي يعلم ما كان وما يكون وما يصلح للبشر “فلا وربك لا يؤمنون حتى يحكموك فيما شجر بينهم ثم لا يجدوا في أنفسهم حرجا مما قضيت ويسلموا تسليما”، صدق الله تعالى وكذب بورقيبة والسبسي

  31. عفى الله عنك أخي الصحفي : “وأخيراً، فإن الحدث أظهر قدرة بعض قادة التيار «الإسلامي» التونسي، مثل مورو، على مجاراة تكتيكات خصومه الأيديولوجيين، وانتزاع الموقف المبدئي منهم وهي نقطة تحسب لهم وتبعدهم عن التهم الجاهزة والمزاودات البائسة التي يتفنّن خصومهم أولئك باستخدامها.”.

    نقطة تحسب لهم، عند من؟
    تبعدهم عن التهم الجاهزة؟ أي تهم؟
    المسألة مسألة ثبات على المبدأ الذي يرضى المعتقد به أن يلحق به أي ضرر معنوى أو جسدي أو مادي، بل يموت ولا يتنازل عنه، فما بالك إذا كان المبدأ ” ثوابت إسلامية “.
    نعم “مجارات تكتيكات خصومه”، ولكن لو كانت هدفها قصم ظهر الخصم وإفحامه، كقوله تعالى، وتعالى الله عن كل مثل: قل إن كان للرحمن ولد فأنا أول العابدين” ، صدق الله وكذب بورقيبة والسبسي ومورو

  32. كلام جميل اخي الكروي وادلة محترمة لكن ينقصك تعريف المشرك والايات ذكرت المشركين فقط وهنا تكمن الاشكالية عندما نعتمد على القران الكريم دون ان نفهم القصد من كل كلمة اما مسألة الارث فكرأي شخصي اراه حق ويجب اقتسامه بالتساوي لماذا يتم تجاوز عدة قضايا طرحها الاسلام بحكم انها لاتواكب العصر وعند الارث يصبح الاسلام هو الفاصل المرأة اليوم كالرجل تشتغل مثله في كل المجالات والله أعلم

  33. وهل الغوص في مسائل دينية فصل فيها الحق سبحانه في كتابه الكريم مفيدة لنا؟ الا يؤدي دلك الى حروب بين التيارات الفكرية والسياسية نحن في غنى عنها؟ ما دور منظمة التعاون الاسلامي وجمعية علماء المسلمين والازهر وغيرهم من المؤسسات الدينية في العالم الاسلامي؟ لمادا لا يعقد مؤتمر يضم رجال الدين والسياسيين والمفكرين والمثقفين في العالم الاسلامي للفصل في هده المسالة بفتاوى يكون مصدرها القران والسنة حتى نتمكن من وضع حد لهدا الجدل الدي سياخد منا وقتا طويلا سيلهينا عن الخوض في مشاكلنا الاساسية والرئيسية كالاستبداد والقمع وانعدام الحقوق والعدالة والفقر والبطالة وغيرها من السلبيات مما يشغل الشعوب الاسلامية المنكوبة؟ الم يكرم الاسلام المراة واعطاها حقوقها كالرجال فعندما خاطب الله سبحانه البشر اشار الى الجنسين قال الحق سبحانه – انا خلقناكم من دكر وانثى وجعلناكم شعوبا وقبائل لتعارفوا ان اكرمكم عند الله اتقاكم – صدق الله العظيم وقال الرسول الكريم عليه افضل الصلاة والتسليم – الجنة تحت اقدام الامهات – جاء رجل عند النبي صلى الله عليه وسلم فقال من الاولى بصحبتي يا رسول الله قال – امك – ثم قال من قال امك ثم قال من قال امك ثم قال من ثم قال ابوك – فلمادا هدا الجدل البيزنطي في امور قد فصل فيها الحق سبحانه؟ فالناس في حاجة الى بناء دولة الحق والقانون والمواطنة الحقة وفي وطن يتسع للجميع بعيدا عن المغالطات واستغلال الدين لخدمة السياسة والسياسيين وعلى راسهم الانظمة.

  34. اردت ان اشكر جميع المعلقين بدون استثناء مهما كانت خلفياتهم السياسية او الدينية …على الاهتمام بهذا الموضوع الذى يخص فى النهاية الشأن التونسي لكن له تأثير كبير على مصير الكثير و هذا ما فهمته من خلال التعاليق…المهم يجب أن يبقى الجدل فى نطاق الاحترام المتبادل….نحن نتقدم هذه المسائل كانت مقدسة و لا تطرح للنقاش سابقا و حتى التفكير فى وضعها للنقاش أصبحت اليوم محل جدل …و هذا شئ جيد جدا ….لنا حتما نقاشات أخرى بخصوص مواضيع أخرى…اليوم اللجنة التى وضعها السيد الرئيس بدأت عملها …و حسب علمى ننتظر مفاجآت أخرى فى خصوص فرض الحريات الفردية و المساواة التامة شكرا للجميع ….تحيا تونس تحيا الجمهورية

  35. لبسم الله
    أولاً يوجد لدينا كتاب الله
    سنة سيدنا رسول اللله (ص)
    الخلفاء الراشدون
    أئمة المسلمين الذين أبلوا بلاً حسناً
    طافو الارض سهرو ونامو علا الارض
    بدون أي فرش الا تراب هذه الارض وحجارتها
    فكانو نعم المبدعين من طهارة وتوحيد عقلاً وروحا
    ان العصور الذهبيه في دمشق ، بغداد ء القاهره
    القيرون وقرطبة الأندلس لااكبر دليل علا شموخ
    هذ الحضاره المستمدة من القران الكريم
    وتعاليم سيد البشرية جمعاء محمداً (ص)
    ان العلم والعمل والحكمه السبيل الوحيد
    لنكون كرما شرفا ننشر الحب والخير للعالم
    ومن هنا يأتي وقت لا تحتاج الزوجه من زوجها
    ولا البنت من اَهلها الا الحب والسلامة والوئام
    قال الله تعالى
    وقل اعملو فسيرى الله عملكم ورسوله والمؤمنون
    صدق الله العظيم
    السلام عليكم

  36. لا اعتقد أن تونس التي أنجبت زعماء وعلماء في الإصلاح والنهضة من أمثال خير الدين باشا، أحمد بن أبي الضياف، والطاهر بن عاشور وغيرهم، تنتظر اجتهادات مؤولي النصوص الدينية الذين اغرقوا الجزائر في عشرية حمراء بفتاوى أبوحمزة المصري و أبو قديدة (قتادة) الأردني، أو بحماقات غيرهم من أشباه العلماء الذين دمروا ليبيا وسوريا والعراق، وجميعكم يعرف مصادر هذا الفكر الأهبل الرعين والأحمق ولكن الأنانية قتلتكم لأن تونس أو الجزائر ليس بلدكم، فتبدؤون بالصياح والادعاء بالغيرة على الإسلام والدفاع عن الحدود و النصوص الصريحة ولكن…في بلدانكم اختراق واعتداء وتجاوز وكفر بالعديد من النصوص القرآنية الصريحة وتغضون البصر والسمع و الوعي…اعلموا أن في بلاد المغرب من العلماء والمجتهدين ما يتجاوز علمكم وتصوراتكم المريضة…

أترك تعليقاً

القدس العربي قد تستخدم بعض التعليقات في نسختها الورقية - لذا الرجاء كتابة الاسم الأول واسم العائلة واسم البلد ---- لن ينشرعنوان بريدك الالكتروني

characters left