المرصد: غارات للتحالف الدولي في مدينة الرقة أوقعت 60 قتيلاً في ثلاثة أيام

Aug 17, 2017

s

(أ ف ب): تواصل طائرات التحالف الدولي الخميس، قصفها العنيف للمناطق التي لا تزال تحت سيطرة الجهاديين في مدينة الرقة، بعدما أوقعت خلال ثلاثة ايام نحو ستين قتيلاً مدنياً بينهم 21 طفلاً، وفق ما افاد المرصد السوري لحقوق الانسان الخميس.

ويدعم التحالف الدولي بقيادة واشنطن بغارات جوية ومستشارين على الارض هجوم قوات سوريا الديموقراطية، تحالف فصائل كردية وعربية، المستمر منذ الاسبوع الاول من حزيران/يونيو داخل مدينة الرقة، معقل تنظيم الدولة الاسلامية الابرز في سوريا.

وقال مدير المرصد السوري رامي عبد الرحمن “تتواصل الخميس غارات التحالف الدولي على مناطق سيطرة تنظيم الدولة الاسلامية في مدينة الرقة”، مشيراً الى ان الطائرات الحربية تستهدف مناطق تسعى قوات سوريا الديموقراطية الى التقدم نحوها.

وتتركز المعارك حالياً في المدينة القديمة التي باتت قوات سوريا الديموقراطية تسيطر على نحو 70 في المئة منها، فضلاً عن حيي الدرعية والبريد غرباً واطراف حي المرور في وسط المدينة.

وافاد المرصد الخميس عن انتشال جثث 21 مدنياً، بينهم 11 طفلاً، قتلوا جراء قصف جوي استهدف الثلاثاء مناطق في جنوب غرب المدينة القديمة لا تبعد سوى مئات الامتار عن خطوط الجبهة.

وارتفعت بذلك حصيلة قتلى الغارات الجوية الثلاثاء الى 31 مدنياً، بعدما أفاد المرصد في وقت سابق عن مقتل 10 مدنيين، بينهم طفلان.

وكان المرصد وثق الاربعاء مقتل 17 مدنياً، بينهم خمسة اطفال، في غارات التحالف في الرقة، فضلاً عن 11 آخرين، بينهم ثلاثة اطفال، قتلوا يوم الاثنين في القصف الجوي ايضاً.

وبعد اكثر من شهرين ونصف من المعارك داخل الرقة، باتت قوات سوريا الديموقراطية تسيطر على اكثر من نصف المدينة التي فر منها عشرات آلاف المدنيين هرباً من المعارك.

ولا يزال نحو 25 الف شخص عالقين في المدينة، وفق تقديرات الامم المتحدة.

وينفي التحالف الدولي تعمده استهداف مدنيين، ويؤكد اتخاذ الاجراءات اللازمة لتفادي ذلك في كل من العراق وسوريا.

ودخلت عمليات التحالف الدولي الذي ينفذ غارات على الجهاديين في العراق وسوريا الشهر الحالي عامها الرابع، إذ بدأت في 8 اب/اغسطس 2014 في العراق، قبل أن تشمل لاحقاً محاربة الجهاديين في سوريا المجاورة.

وفي تقريره الشهري الاخير في آب/اغسطس الحالي، قدر التحالف ان “624 مدنياً على الأقل قتلوا بشكل غير متعمد في ضربات التحالف” منذ بدء عملياته العسكرية في البلدين.

لكن المرصد السوري ومنظمات حقوقية تقدر ان العدد اكبر بكثير.

وادى النزاع في سوريا الى مقتل أكثر من 320 ألف شخص وتهجير الملايين منذ اندلاعه في آذار/مارس 2011 عقب خروج تظاهرات تطالب بإصلاحات تعرضت لقمع دام من جانب النظام.

- -

بدون تعليقات

أترك تعليقاً

القدس العربي قد تستخدم بعض التعليقات في نسختها الورقية - لذا الرجاء كتابة الاسم الأول واسم العائلة واسم البلد ---- لن ينشرعنوان بريدك الالكتروني

characters left