9 منظمات حقوقية مصرية تدين فصل صحافيين من عملهم

Aug 18, 2017

القاهرة ـ «القدس العربي» : أدانت 9 منظمات حقوقية مصرية، في بيان، أمس الخميس، القرارات التعسفية بالفصل بحق عدد من صحافيي الجرائد والمواقع الإخبارية التابعة لشركة «إعلام المصريين» لمالكها رجل الأعمال المصري أحمد أبو هشيمة، على خلفية ممارسة حقهم في التعبير عن رأيهم الشخصي ووجهات نظرهم السياسية عبر حساباتهم الشخصية على مواقع التواصل الاجتماعي.
وتضمنت قائمة المنظمات الموقعة على البيان كل من المبادرة المصرية للحقوق الشخصية، مركز القاهرة لدراسات حقوق الإنسان، ومركز النديم لمناهضة العنف والتعذيب، ومركز هشام مبارك للقانون، ومؤسسة حرية الفكر والتعبيرومؤسسة قضايا المرأة الجديدة، ونظرة للدراسات النسوية، و المرصد المصري للصحافة والإعلام.
وأكدت المنظمات في بيانها أن «تلك القرارات تمثل انتهاكًا صارخًا للحق في حرية التعبير عن الرأي، وتشكل انتهاكًا لخصوصية هؤلاء الصحافيين عبر عملية أشبه بمراقبة حساباتهم الشخصية ومطالعة الآراء التي يُعبِّرون عنها، الأمر الذي يُمثِّل تهديدًا لحرية الصحافة لما يحمله من إلزام للصحافيين بتبني مواقف ووجهات نظر سياسية بعينها، ما يؤثر بشكل كبير على مهنية التناول الصحافي وحرية الصحافة التي يحميها الدستور المصري والمواثيق والمعاهدات الدولية، وذلك فضلا عن مخالفة تلك القرارات للمادة 17 من قانون تنظيم الصحافة رقم 96 لسنة 1996 والمادة 69 من قانون العمل رقم 12 لسنة 2003 باعتباره فصلًا تعسفيا».
و كان رئيس تحرير جريدة «اليوم السابع» خالد صلاح استدعى يوم الأربعاء 26 يونيو/ حزيران الماضي، أربعة صحافيين في الجريدة هم؛ سمر سلامة، وعبد الرحمن مقلد، وماهر عبد الواحد ومدحت صفوت، المقيدين بجداول نقابة الصحافيين والمعينين في الجريدة منذ ما يقرب من 10 سنوات، وأبلغهم أنهم ينتقدون اداء الرئيس عبد الفتاح السيسي بشكل علني عبر حساباتهم الشخصية على موقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك»، و أنهم من ضمن الموقعين على بيان لإدانة ورفض موقف الحكومة المصرية من توقيع اتفاقية إعادة ترسيم الحدود البحرية مع المملكة العربية السعودية، وعقابًا على ذلك طلب رئيس التحرير من الصحافيين الأربعة التوقيع على إجازة بدون مرتب لمدة عام.
وأكدت المنظمات أن «ثمة قرائن عدة تثبت أن المناخ العام والإرادة السياسية أصبحت أكثر عداءً للحق في حرية التعبير بأشكاله المختلفة، وحرية الصحافة والنشر بشكل خاص».
وطالبت السلطات المصرية بـ«إعادة النظر بشكل كامل في تعاطيها مع حالة الحقوق والحريات في مصر بشكل عام وحرية النشر والصحافة بشكل خاص، وتُحذِّر من مغبة السياسات المعادية لحرية الصحافة وحرية التعبير عن الرأي التي بلغت ذروتها العام الماضي بعد اقتحام مقر نقابة الصحافيين قبل ساعات من ذكرى اليوم العالمي لحرية الصحافة، وأثناء احتفالات النقابة بيوبيلها الماسي، وهو ما تلاه القبض على نقيب الصحافيين السابق وعضوين بالمجلس والحكم عليهم بالإدانة في وقت قصير جدا، فيما يراه الموقعون عقابا سياسيا واضحا على موقف مجلس النقابة ـ آنذاك ـ من واقعة الاقتحام».
ودعت، المجلس الوطني للإعلام وجميع مؤسسات المجتمع المدني والمدافعين عن الحق في حرية التعبير وحرية العمل الصحافي، بالتدخل الفوري لوقف هذه القرارات التعسفية بالفصل.

9 منظمات حقوقية مصرية تدين فصل صحافيين من عملهم

- -

بدون تعليقات

أترك تعليقاً

القدس العربي قد تستخدم بعض التعليقات في نسختها الورقية - لذا الرجاء كتابة الاسم الأول واسم العائلة واسم البلد ---- لن ينشرعنوان بريدك الالكتروني

characters left