أهم برامج حكومة روحاني الثانية: تطوير الصواريخ البالستية وتعزيز قدرات فيلق القدس

محمد المذحجي

Aug 18, 2017

لندن ـ «القدس العربي»: أكد وزير الدفاع وإسناد القوات المسلحة الإيراني خلال ولاية حسن روحاني الثانية، العميد أمير حاتمي، بأن تطوير الصواريخ البالستية وكروز وتعزيز قدرات فيلق القدس هما أهم برامج الحكومة الإيرانية العسكرية.
ووفقاً لوكالة فارس للأنباء التابعة للحرس الثوري، وفي تصريحه خلال اجتماع مجلس النواب الإيراني للبحث في أهلية الوزراء المرشحين في حكومة حسن روحاني الجديدة، أشار العميد أمير حاتمي إلى مقتل عدد من القوات الإيرانية في سوريا على يد مقاتلي تنظيم الدولة، وأعرب عن أمله أن يتلقى الضالعين في مقتل هؤلاء رداً حاسماً من القوات المسلحة الإيرانية.
وبشأن البرامج التي سيتابعها في حال توليه منصب وزارة الدفاع وإسناد القوات المسلحة، قال «سنقوم خلال هذه الفترة بتطوير قدراتنا الصاروخية في جميع المجالات خاصة البالستية وكروز، وسنعمل على الارتقاء بالقدرات الجوية والدفاع الجوي، ومن برامجنا الأخرى تحديث القدرات البحرية ورفع مستوى إمكانيات وحدات التدخل السريع في القوة البرية لمواجهة تهديدات الحروب النيابية».
ونوه إلى مصادقة البرلمان الإيراني على قانون مواجهة الحظر الأمريكي، قائلاً إنه وفي ضوء هذا القانون ستتابع حكومة حسن روحاني دعمها لفيلق القدس وقائده اللواء قاسم سليماني.
وأضاف أنه على المستوى الدولي لم تفلح محاولات أعداء الجمهورية الإسلامية الإيرانية بعد أعوام لفرض العزلة عليها، واليوم فأن الحكومات التي كانت رائدة في فرض الحظر تسعى للتعاطي الواسع مع طهران.
وتابع العميد حاتمي قائلاً إنه وفقاً لمنهج «الاقتصاد المقاوم» فقد أثمرت جهود وزارة الدفاع والقوات المسلحة لتوفير الأمن للشعب بأقل ثمن ممكن وبأعلى قدرة دفاعية.
وشدد على أن القوات المسلحة الإيرانية من الجيش والحرس الثوري ووزارة الدفاع وقوى الأمن الداخلي وبدعم من ميليشيات الباسيج ستوصل البلاد إلى عنصر الردع، وأنها تمكنهم من الحفاظ عليه.
وقال إنهم في البلاد يستفيدون من إمكانيات أكثر من 100 جامعة وعدد من الشركات المعرفية، وإنهم يهدفون إلى توسيع الاستفادة منها، وإنهم في مجال الرقي بالصناعات الدفاعية يسعون كذلك ضمن الحفاظ على الوضع الموجود، تحقيق الأهداف العملانية للخطة التنموية السادسة للبلاد.
وأشار أمير حاتمي إلى أنشطة وزارة الدفاع وإسناد القوات المسلحة الإيرانية في مجال الدبلوماسية الدفاعية، موضحاً أنهم يسعون بصفة مكمل لوزارة الخارجية، لتحقيق الاستقرار والأمن المستديمين على مستوى المنطقة، وأنه سيكون من ضمن برامجهم متابعة وتحقيق سياسة البلاد الدفاعية وفق منهج الردع الفاعل وتوفير الأرضية لمشاركة الدول الصديقة، وأضاف أنهم سيتابعون مواجهة تهديدات الأعداء وعلى رأسهم أمريكا التي طرحت أخيراً حلمها الذي لن يتحقق ألا وهو تغيير نظام الجمهورية الإسلامية في إيران.

أهم برامج حكومة روحاني الثانية: تطوير الصواريخ البالستية وتعزيز قدرات فيلق القدس

محمد المذحجي

- -

1 COMMENT

أترك تعليقاً

القدس العربي قد تستخدم بعض التعليقات في نسختها الورقية - لذا الرجاء كتابة الاسم الأول واسم العائلة واسم البلد ---- لن ينشرعنوان بريدك الالكتروني

characters left