العاهل المغربي يُكَذبِّ ما تردد حول زيارته للحسيمة بوصوله إلى السعيدية

محمود معروف

Aug 18, 2017

الرباط – «القدس العربي» : لم يتوقف العاهل المغربي الملك محمد السادس في مدينة الحسيمة، كما تردد في وسائط اعلامية متعددة، وحل الأربعاء في مدينة السعيدية، القريبة من الحدود مع الجزائر، حيث يقضي عطلته الخاصة، من دون ان يتبدد الأمل في أن تحمل الايام المقبلة مبادرات ملكية لإعادة الهدوء الى منطقة الريف التي تعرف حراكا منذ اكثر من 9 أشهر.
ووصل العاهل المغربي مساء أمس الأول الى شاطئ السعيدية بواسطة يخته قادما من مدينة المضيق/ شمال البلاد، التي يقضي فيها عطلته منذ اكثر من شهر» وقالت المصادر: ان «السلطات الأمنية في السعيدية تعيش حالة تأهب واستنفار كبيرين عقب زيارة الملك الأخيرة التي تستمر ثلاثة أيام قبل أن يعود إلى مدينة تطوان، للاحتفال بذكرى ثورة الملك والشعب يوم الاحد المقبل وعيد ميلاده الـ 54ـ يوم الاثنين. وفي الوقت الذي يتوقع فيه ان يتضمن خطاب الملك محمد السادس الذي يلقيه بالمناسبة ما يتعلق بحراك الريف، ان كان حول نتيجة التحقيق بالتقصير بشان المشروعات التنموية بالمنطقة الملتهبة التي كان يقضي فيها احيانا عطلته الصيفية، او الاعلان عن الافراج عن معتقلي الحراك او بعضا منهم في اطار العفو الملكي الذي يصدر في هذه المناسبات.

حالة ترقب للخطاب الملكي

وقالت عائلات معتقلي الحراك الشعبي في الريف، بعدم توصلهم إلى أي مبادرة جديدة من المجلس الوطني لحقوق الإنسان (رسمي) بشأن عفو ملكي جديد، وذلك قبل أيام على خطاب «ثورة الملك والشعب»، إذ من المنتظر أن يتم إطلاق سراح عدد من المعتقلين في سجون المملكة، كما جرت العادة. واكد احمد الزفزافي، والد قائد حراك الريف ناصر الزفزافي، عدم علمه بأي مبادرة، وقال: «لا أريد التحدث في هذا الموضوع لكن حاليا لا توجد أية مبادرة ولا نعلم هل ستكون هناك مبادرة خلال الأيام المقبلة» وهو ما اكده رشيد بلعلي، محامي هيئة الدفاع عن معتقلي حراك، الذي قال ان الأبواب جميعها موصدة، «إلا إذا كانت هناك مبادرة من أعلى سلطة في البلاد».
ومن المقرر ان تجتمع عائلات المعتقلين اليوم الجمعة للبحث عن مقترحات جديدة وتستحضر الخطاب الملكي المرتقب خلال اجتماعها، للبحث عن حلول جدية للخروج من المأزق المذكور. ونقل موقع لكم عن المحامي بلعلي انه تمت إعادة توزيع المعتقلين بسجن عكاشة وتقسيمهم إلى مجموعتين رئيسيتين، الأولى احتفظ بها في الجناح 8 في عكاشة، وقد تم تجميعهم بزنازين الطابق الأرضي: (وعددهم 31 معتقلا) أما المجموعة الثانية (12 معتقلا)، وهم قادة الحراك، تم ترحيلهم يوم الجمعة الماضي للجناح رقم 6 في عكاشة، حيث يوجد ناصر الزفزافي، وتم توزيعهم على ثلاثة زنازين: زنزانة تضم ناصر الزفزافي وحده، وزنزانة تضم النشطاء حود عبد العالي، الحبيب الحنودي، محمد الحاكي، جواد بنزيان، وإبراهيم ابقوي) وزنزانة ثالثة، تضم المعتقلين محمد المجاوي، محمد الأصريحي، جواد الصابيري، شاكر المخروط، أشرف اليخلوفي وجمال مونا.
وأفاد المحامي: أن هناك مجموعة فرعية (4) تتكون من كل من محمد جلول، نبيل أحمجيق ومحسن اتاري)، تم نقلهم مؤقتا إلى المصحة حيث يوجد ربيع الأبلق.
وقال: ان احد المعتقلين ابلغه ان مدير السجن، أخبرهم أن المعتقلين جميعهم سيرحلون إلى الجناح 6 للالتحاق بناصر الزفزافي بناء على طلبه، خصوصا أن الجناح 8 طاقته الاستيعابية كبيرة وينتظر أن يستقبل معتقلي الحق العام المرحلين من الإصلاحية بعد بلوغهم سن الرشد.

المعتقلون يتواصلون عبر الصراخ

واضاف المحامي: «الإدارة قامت بعزل الرافضين توقيع ملتمسات طلبات العفو الملكي كلهم، عن باقي المعتقلين، وأن المجموعة الأولى يفترض أنهم جميعا وقعوا ملتمسات العفو المقدمة لهم من طرف الإدارة، وسمح لهم بالعيش بشكل جماعي، ويتواصلون من دون إغلاق أبواب الزنازين، ويتمتعون بالفسحة بشكل جماعي فيما المجموعة الثانية تم عزلهم عن بعضهم بعضا، ولا يتواصلون إلا عبر الصراخ، ولا يسمح لهم باللقاء حتى في الفسحة. أما المجموعة الصغيرة التي في المصحة مازالت تنتظر ترحيلها.
وكشف أحمد الزفزافي، والد قائد حراك الريف عن خطوة جديدة أقدم عليها النشطاء من داخل السجن، وجددوا القسم داخل الزنازين برفع الصوت وتأكيدهم الاستمرار في النضال حتى تحقيق الملف المطلبي الذي رفعوه طوال 9 أشهر من الاحتجاجات. وقال: ان ابنه ناصر يطالب بإخراج نتائج التحقيق الذي فتح بشأن الفيديو المهين الذي صور فيه شبه عار، وبالكشف عن المسؤولين الذين قاموا بتعذيبه.
وقال مصطفى الخلفي الناطق الرسمي باسم الحكومة، يوم 27 تموز/ يوليو الماضي، أنه لم يتم بعد تقديم نتائج التحقيق حتى يعلن عنها، فيما يخص فيديو الزفزافي المهين.
وأكد أحمد الزفزافي: أن ناصر لايزال محبوسا في السجن الانفرادي «نستغرب كيف لايزال في السجن الانفرادي برغم انتهاء التحقيق، نحن نعتبر الأمر ظلما في حقه».
وعلق أب الزفزافي، على «تصريح سابق للأمين العام للمجلس الوطني لحقوق الإنسان، محمد الصبار إن التأخر في التحقيق في فيديو الزفزافي سيجعل الأخير حرا وخارج السجن بقوة القانون «لا نحتاج لتصريحات نحن نريد أفعالا» وقال: ان قائد حراك الريف، يوجد في حالة حداد ومتأثرا بوفاة عماد العتابي، وقال «لا أريد أن يقع هذا الأمر ولا نريد أمواتا» واكد ان الزفزافي لايزال مؤمنا بشرعية المطالب وهو يحيي الأحرار والحرائر جميعهم الذين ساندوا الحراك الشعبي بالريف.
وقال المحامي سعيد بنحماني، عضو هيئة الدفاع عن معتقلي حراك الريف: ان هيئة الدفاع تنتظر أن يصدر قرار قاضي التحقيق «أمرا بالإحالة»، الذي من المرتقب أن يقرر فيه عدم متابعة المعتقلين جميعهم أو متابعة بعضا منهم، أو العكس، أو أن يقرر عدم الاختصاص، ويمكن أن يطعن في قراره كل من الوكيل العام والمعتقلين وهيئة الدفاع.
وأوضح: أن القرار «يجب أن يحرر قبل 30 اب/اغسطس الجاري، حيث ان القانون يقول بان المتابع بجنح، تنتهي مدة اعتقاله الاحتياطي في 90 يوما، و»من المتوقع أن يصدر القرار الأسبوع المقبل».

الحداد في المستشفى بسبب الربو!

من جهة اخرى أعلن الوكيل العام للملك (النائب العام) لدى محكمة الاستئناف في الحسيمة أن الأخبار التي تداولتها بعض وسائل الإعلام وبعض مواقع التواصل الاجتماعي التي تفيد بوجود عبد الحفيظ الحداد في مستشفى محمد الخامس في الحسيمة بعد استنشاقه الغاز المسيّل للدموع مساء يوم التاسع من آب/ اغسطس الجاري بمناسبة الأحداث التي عرفتها المدينة المذكورة تبقى «عارية من الصحة ولا تمت إلى الحقيقة بأي صلة».
وأوضح الوكيل العام في بلاغ له أنه «بعد التحريات الجارية في الموضوع، تبين أن سبب وجود المعني بالأمر بالمستشفى المذكور يرجع إلى معاناته من مرض الربو، حيث كان يتابع علاجه في المؤسسة الاستشفائية المذكورة، وله ملف طبي بها حسب ما أكدته زوجته أثناء الاستماع إليها من طرف الضابطة القضائية» وأن المعني بالأمر قد تم نقله صبيحة يومه إلى المستشفى الجامعي بوجدة لاستكمال العلاج. وافاد نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي، في مدينة الحسيمة، والمحامي عبد الصادق البوشتاوي، دفاع معتقلي الريف عبد الحفيظ الحداد كان يرقد في غيبوبة في مستشفى الحسيمة، نتيجة عن استنشاقه الغاز المسيّل للدموع.

العاهل المغربي يُكَذبِّ ما تردد حول زيارته للحسيمة بوصوله إلى السعيدية

محمود معروف

- -

2 تعليقات

  1. الملك اختار التصعيد وتركيع الشعب فليتحمل هو وحده النتائج فقد سئمنا من التخفي وراء فشل الوزراء وفساد المسؤولين لان هو من يعينهم بضهائر تحميهم من اي اقالة او متابعة قانونية

أترك تعليقاً

القدس العربي قد تستخدم بعض التعليقات في نسختها الورقية - لذا الرجاء كتابة الاسم الأول واسم العائلة واسم البلد ---- لن ينشرعنوان بريدك الالكتروني

characters left