الحساينة يعلن الانتهاء من إعمار 75% من منازل غزة

Aug 29, 2017

غزة ـ «القدس العربي»: أعلن وزير الأشغال العامة والإسكان الفلسطيني الدكتور مفيد الحساينة، أنه جرت إعادة إعمار 75% من المنازل التي دمرت خلال الحرب الإسرائيلية الأخيرة ضد قطاع غزة. وقال إنه جرى تجاوز «مرحلة مهمة وصعبة»، من العراقيل والتحديات. وأضاف في مؤتمر صحافي عقده في مقر الوزارة في مدينة غزة، أنه في حال توفر مبلغ 150 مليون دولار، فإنه سيكون بالإمكان خلال ستة أشهر الانتهاء الكامل من ملف إعمار المنازل المهدمة في الحرب الأخيرة.
وشكر الوزير خلال المؤتمر، باسم الرئيس محمود عباس، ورئيس الوزراء الدكتور رامي حمد الله، كافة الجهات المانحة والفاعلة في ملف إعادة إعمار غزة، على ما قدمته من دعم ومساندة للشعب الفلسطيني في تمويل مشاريع إعادة الإعمار. وأعلن أنه تم ترشيح 1200 مستفيد ضمن منحة الصندوق السعودي للتنمية بقيمة 40 مليون دولار وسيجري العمل على تنفيذها خلال الأيام المقبلة.
وبخصوص المنحة الكويتية قال إنه بخصوص المنحة المخصصة لقطاع الإسكان، وصلت أخيراً الدفعة الثامنة بقيمة 3.6 مليون دولار، وإن العمل جار لتسليمها للمستفيدين عبر البنوك، حيث يبلغ عدد المستفيدين من هذه الدفعة 534 مستفيدا. وأضاف «بذلك نكون قد أنهينا إعادة إعمار2250 وحدة سكنية»، مضيفا «هناك 382 وحدة سكنية في مراحلها الأخيرة». وأوضح أن المنحة الكويتية شملت دفعات للمتضررين من القطاع الصناعي والتجاري، إضافة لمشاريع تأهيل وتطوير البنية التحتية في كافة محافظات غزة بقيمة 35 مليون دولار. وتحدث الوزير كذلك عن المنحة الإيطالية المخصصة لإعمار منطقة أبراج الندى، وكذلك المجمع الإيطالي بقيمة 16.5 مليون يورو، حيث العمل جار لتنفيذ مشروع تأهيل 17 بناية، في حي الندى شمال القطاع. وبخصوص مشاريع الإسكان قال إن الوزارة تبذل جهودا كبيرة من أجل توفير مشاريع إسكان جديدة على صعيد التخطيط وجلب التمويل اللازم وتوفير المواد اللازمة للإنشاء. وفي ملف مشاريع الطرق التي تشرف عليها الوزارة، قال إنه يجري حالياً العمل على تأهيل شارع صلاح الدين. وكانت قطر قد تعهدت بتمويل مشاريع إعادة تطوير شوارع قطاع غزة الرئيسية، إضافة إلى مشاريع إعمار أخرى تنفذ في القطاع. وأكد الحساينة أن الحصار المفروض على غزة «أثر سلباً على قطاع الإسكان نتيجة تردي الأوضاع الاقتصادية للمواطنين، وعدم تدفق المواد اللازمة للبناء بشكل انسيابي لفترات كبيرة».
يشار إلى أن جيش الاحتلال الإسرائيلي أحدث دمارا كبيرا في قطاع غزة خلال الحرب الأخيرة التي انتهت قبل ثلاث سنوات، إضافة إلى عمليات القتل التي مارسها بعنف ضد السكان.
وخلال مؤتمر الإعمار الذي عقد في العاصمة المصرية القاهرة، جرى التعهد بدفع 5.4 مليار دولار من المانحين لإتمام عملية الإعمار، غير أن الكثير من هذه الدول لم تف بالتزاماتها، وهو ما أدى إلى تأخير انتهاء عمليات الإعمار، بالإضافة إلى القيود الإسرائيلية المفروضة على دخول مواد البناء بموجب الحصار.

الحساينة يعلن الانتهاء من إعمار 75% من منازل غزة

- -

بدون تعليقات

أترك تعليقاً

القدس العربي قد تستخدم بعض التعليقات في نسختها الورقية - لذا الرجاء كتابة الاسم الأول واسم العائلة واسم البلد ---- لن ينشرعنوان بريدك الالكتروني

characters left