المؤسسات الإسلامية في القدس تدين استمرار إغلاق إسرائيل لباب “الرحمة”

Sep 07, 2017

5

“القدس العربي” – وكالات: استنكرت المؤسسات الدينية في مدينة القدس، استمرار إغلاق سلطات الاحتلال الإسرائيلية لباب الرحمة، أحد أبواب المسجد الأقصى.

وقال بيان مشترك صادر عن مجلس الأوقاف والشؤون والـمقدسات الإسلامية، والهيئة الإسلامية العليا، ودار الإفتاء الفلسطينية، ودائرة الأوقاف الإسلامية، وصلت نسخة منه لوكالة الأناضول، إنها تنظر بخطورة بالغة إلى استمرار إغلاق “باب الرحمة”.

وأشارت إلى استمرار رفض سلطات الاحتلال الإسرائيلية إعادة فتح “باب الرحمة”، الواقع في الجدار الشرقي للمسجد الأقصى والمغلق بقرار إسرائيلي منذ العام 2003.

وقالت إن محكمة الصلح الإسرائيلية قررت من طرف واحد في 30 أغسطس/آب الماضي إغلاق باب الرحمة لأجل غير مسمى.

وذكرت أن دائرة الأوقاف الإسلامية في القدس تغيبت عن جلسة المحكمة لرفضها مبدأ القضية، ولرفضها أي صلاحية للسلطات الإسرائيلية داخل المسجد الأقصى.

وقال بيان المؤسسات:” نتابع بقلق بالغ ما تقوم به قيادة الشرطة الإسرائيلية، والنيابة العامّة من خطوات خطيرة جداً بحق الـمسجد الأقصى الـمبارك/الحرم القدسي الشريف، ومبانيه وساحاته ومصلياته ومنها (باب الرحمة)”.

وشددت على أن دائرة الأوقاف في القدس هي “الجهة الرسمية والدينية الوحيدة الـمسؤولة والتابعة لحكومة الـمملكة الأردنية الهاشمية، والتي تشرف إشرافاً كاملاً على الـمقدسات الإسلامية وأوقافها ومنها الـمسجد الأقصى الـمبارك/الحرم القدسي الشريف بجميع مبانيه ومساحاته البالغة مائة وأربعة وأربعون دونماً (الدونم ألف متر مربع)، فوق الأرض وتحت الأرض”.

وطالب البيان السلطات الإسرائيلية احترام الوضع القائم منذ عام 1967.

وقال:” أوقاف القدس سلطة دينية تابعة للأوقاف الأردنية، وترفض اللجوء لمحاكم الاحتلال والاحتكام بقوانينها “.

وشددت المؤسسات على “وجوب إبقاء الشرطة خارج بوابات الـمسجد الأقصى الـمبارك/الحرم القدسي الشريف وحفاظها على الأمن خارج المسجد بصفتها جزء من القوة القائمة بالاحتلال منذ عام 1967″.

- -

بدون تعليقات

أترك تعليقاً

القدس العربي قد تستخدم بعض التعليقات في نسختها الورقية - لذا الرجاء كتابة الاسم الأول واسم العائلة واسم البلد ---- لن ينشرعنوان بريدك الالكتروني

characters left