تشكيل جبهة معارضة للسيسي تدعم أحد منافسيه في انتخابات الرئاسة المقبلة

تامر هنداوي

Sep 12, 2017

القاهرة ـ «القدس العربي»: دشنت مجموعة من الشخصيات العامة جبهة معارضة لنظام الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، وفق ما قال الاستشاري الدولي، ممدوح حمزة، لـ«القدس العربي»، رافضا الكشف عن هذه الأسماء قبل إعلان تشكيل الجبهة نهاية شهر سبتمبر/ أيلول الجاري.
وأضاف أن «أهم النقاط التي تتضمنها وثيقة الجبهة، تتعلق بالحفاظ على مدنية الدولة، وفتح المجال الاقتصادي أمام كافة قطاعات الشعب المصري ودعم القطاعات التعاونية والعام والخاص، وإيقاف تدخل السلطة التنفيذية في السلطة القضائية»، إضافة إلى «الإفراج عن كل المظلومين في السجون، خاصة سجناء الدفاع عن الأرض، الذين ألقي القبض عليهم في المظاهرات الرافضة لتسليم جزيرتي تيران وصنافير للمملكة السعودية»، وفق المصدر.
وأوضح أن «الجبهة التي تتشكل حاليا ستتجه لتأييد أحد المرشحين في انتخابات الرئاسة المقبلة، وأنه في حالة عدم وجود مرشح مناسب، ستتجه الجبهة لمقاطعة الانتخابات»، مؤكداً أن «الانتخابات الرئاسية لن تمثل الأولوية في استراتيجية الجبهة».
وتابع حمزة: «الجبهة المعارضة ستقدم برنامجا تفصيليا يحمل رؤى سياسية وإصلاحية لعدد من الملفات والقضايا الهامة»، مبيناً أن «مصر تسير في ظل السيسي إلى الظلم والاستبداد والمديونية وغلاء معيشة وتفريط في المياه والأرض». وكان عدد من المواقع الإخبارية، نشر تقارير تفيد بتدشين حمزة وعمرو موسى، رئيس المؤسسة المصرية لحماية الدستور، وثيقة سياسية استعدادا لخوض الانتخابات الرئاسية بالتنسيق مع عدد من الشخصيات العامة والأحزاب السياسية. ولكن المكتب الإعلامي لموسى، أكد أن الأخير لا علاقة له من قريب أو بعيد بما نشر عبر بعض المواقع الإخبارية حول تدشينه وثيقة سياسية استعدادًا لخوض الانتخابات الرئاسية المقبلة.
وقال بيان صادر عن المكتب الإعلامي إن موسى «فوجىء بما تداوله البعض بشأن ما أطلق عليه وصف الوثيقة والإشارة إلى اسم عمرو موسى فى هذا الإطار»، مؤكدا أن ما «نشر عن اشتراكه وتوقيعه على وثيقة جبهة التضامن للتغيير غير صحيح، وأنه لم يطلع على الوثيقة او يتواصل معه أحد بشأنها».
حازم عبد العظيم الناشط السياسي، وأحد أعضاء الجبهة السياسية الجاري تدشينها قال في تصريحات صحافية : «سيتم اختيار مرشح واحد ذي شعبية في الشارع المصري، للمنافسة على كرسي الرئاسة».
وتابع: «تم عقد اجتماعات مغلقة بين عدد من الشخصيات وممثلي الأحزاب والقوى السياسية، وقبل نهاية الشهر الحالي سيتم عقد مؤتمر عام للإعلان عن اسم المرشح الرئاسي». وأضاف «بعض الأجهزة في الدولة هي من وضعت اسم عمرو موسى وزير الخارجية الأسبق، لإحداث الفرقة بين المشاركين في إعداد الوثيقة»، مضيفًا، أنه تمنى انضمام عمرو موسى كونه إحدى الشخصيات السياسية المعروفة ذات الشعبية.
كذلك أشار حسن نافعة أستاذ العلوم السياسية في جامعة القاهرة، أحد المشاركين في الجبهة، أن «هناك وثيقة بالفعل يتم إعدادها لكنها لا تتعلق فقط بموضوع الانتخابات الرئاسية، ولكن بكيفية خروج مصر من أزمتها الراهنة، بما في ذلك الموقف المحتمل من هذه الانتخابات».
وأضاف: «عمرو موسى لم يكن طرفا في المشاورات المتعلقة بإعداد هذه الوثيقة والتي لم تنته بعد»، مشيرا إلى أنها لا تزال قيد الإعداد، وبالتالي فإن أي وثيقة تنشر الآن لن تكون لها أي مصداقية، وتدخل في إطار المحاولات الرامية لإجهاض الجهود المبذولة للتوصل إلى صيغة تلقى أوسع قبول ممكن».
وكشف شريف الروبي، القيادي في حركة 6 إبريل لـ «القدس العربي»، أن حمزة أكد له تشكيل جبهة معارضة، وأن الجبهة الجديدة تستبعد حركتي 6 إبريل والاشتراكيين الثوريين، وجماعة الإخوان».
ونفى حضوره اجتماعات للجبهة، لكنه أكد على أنه على علم بتشكيلها منذ أكثر من شهر، وانتقد قرار الجبهة استبعاد كل رموز ثورة 25 يناير والاصطفاف مع بقايا نظام مبارك. وتابع: «فوجئت بترديد اسمي باعتباري مشاركا في الجبهة، وهذا غير صحيح، فالجبهة تجاهلت شباب ثورة يناير، ويجب تسميتها جبهة مبارك لأنها تضم عددا كبيرا من رموز نظام الرئيس الأسبق».
وعلمت «القدس العربي» أن من بين الأسماء المشاركة في تشكيل الجبهة إضافة إلى ممدوح حمزة، وحازم عبد العظيم، وحسن نافعة، كلا من المستشار هشام جنينة الرئيس السابق للجهاز المركزي للمحاسبات، والمستشار أحمد الخطيب النائب السابق لرئيس محكمة الاستئناف.

تشكيل جبهة معارضة للسيسي تدعم أحد منافسيه في انتخابات الرئاسة المقبلة

تامر هنداوي

- -

1 COMMENT

  1. على رأى المثل المصرى
    الفاضى يعمل قاضى
    كل الناس تعرف مين سوف ينزل لخوض الانتخابات القادمة
    السيسى
    حمدين صباحى
    خالد على
    هشام جنينة
    معتصم مرزوق
    عبد المنعم ابو الفتوح
    وشوية من بعض الناس اللى بيحبوا الشهره

أترك تعليقاً

القدس العربي قد تستخدم بعض التعليقات في نسختها الورقية - لذا الرجاء كتابة الاسم الأول واسم العائلة واسم البلد ---- لن ينشرعنوان بريدك الالكتروني

characters left