مجلس الأمن يطالب بـ”خطوات فورية” لوقف العنف في ميانمار

Sep 13, 2017

un1

نيويورك- (أ ف ب): دعا مجلس الأمن الدولي، الأربعاء، إلى اتخاذ “خطوات فورية” لوقف العنف في ميانمار، في ختام جلسته المغلقة الأولى منذ بدء موجة التهجير الواسعة للروهينغا في أغسطس/آب الماضي.

وأعربت الدول الـ15 الأعضاء في مجلس الأمن عن “القلق العميق من الأوضاع″ الحالية في ميانمار، ونددت بالعنف، بحسب ما أعلن السفير الأثيوبي، تيكيدا أليمو، الذي يرأس حاليا مجلس الأمن الدولي.

ودعت الدول الأعضاء في مجلس الأمن بما فيها الصين الحكومة الميانمارية إلى “تأمين مساعدة إنسانية لكل النازحين من دون تمييز″.

وتوافقت الدول الأعضاء أيضا على “أهمية التوصل إلى حل طويل الأمد للوضع في ولاية راخين”، بحسب ما جاء في الإعلان.

ودعا أعضاء المجلس “الحكومة الميانمارية إلى تحقيق وعودها بتسهيل المساعدات الإنسانية للمحتاجين في ولاية راخين” التي يطلق عليها أيضا اسم أراكان، و”تأمين حماية العاملين في الشأن الإنساني وسلامتهم”.

ولم تتمكن الأمم المتحدة ولا المنظمات غير الحكومية من الوصول بعد إلى الروهينغا، سوى من لجأ منهم إلى بنغلادش المجاورة هربا من ولاية راخين المضطربة.

ولجأ أكثر من 379 ألف من المسلمين الروهينغا إلى بنغلادش منذ آخر أغسطس/آب، هربا من عملية للجيش الميانماري أعقبت هجمات شنّها متمردون على مراكز للشرطة.

وما زال آلاف آخرون يحاولون الهرب.

- -

2 تعليقات

  1. ألهذا الحد بلغ ألإحتقار للإسلام والمسلمين؟ مجلس ألأمن بأعضاءه الخمسة عشر يدعون لخطوات إيجابية لوقف العنف في ميانمار! لم ينص البيان من المعتدى ومن المعتدى عليه. دعا المجلس أيضا الحكومة الميانمارية لتحقيق وعودها بإيصال المساعدات ألإنسانية للمحتاجين !!! بيان المجلس لم يدن حكومة ميانمار لأن المجنى عليهم مسلمون وبنظر المجلس كل المسلمين إرهابيين وحلال قتلهم وذبحهم وإغتصاب نساءهم وتشريدهم وهدم بيوتهم. لا أعرف إذا كان هناك دولة عربية أو دولة مسلمة بين دول مجلس ألأمن الخمسة عشر، وإذا كان هناك دولة عربية أو مسلمة، فلماذا قبلت بالقرار؟؟؟!!!

  2. عندما يتحدثون عن العنف ولا يذكرون من يقومون به فالكل قد يأوله حسب وجهة نظره. فالمجرم الذى يقتل ويذبح ويحرق ويغتصب سوف يقول بأن العنف يقوم به الارهابيون الروهينغا وأنه سيقوم باجراءات لتسهيل المساعدات الانسانية لهؤلاء الضحايا، ويصبح بذلك فاعل خير. على من يضحكون؟ والله هؤلاء المجرمون يستحقون قنبلة ذرية تبيدهم عن آخرهم والله المستعان.
    الى حد الآن، دولة واحدة هي التي تفاعلت اجابيا مع هذه القضية :الدولة التركية. فتحية لاخواننا الأتراك دولة وشعبا.

أترك تعليقاً

القدس العربي قد تستخدم بعض التعليقات في نسختها الورقية - لذا الرجاء كتابة الاسم الأول واسم العائلة واسم البلد ---- لن ينشرعنوان بريدك الالكتروني

characters left