حماس: أمن السلطة في الضفة يعتقل 12 فلسطينيًا الهيئة المستقلة ترحب بالتقدم الإيجابي في حوار المصالحة

الحمد الله يترأس اجتماعا أمنيا في محافظة الخليل

Sep 19, 2017

رام الله ـ «القدس العربي»: ترأس رئيس الوزراء وزير الداخلية رامي الحمد في مقر محافظة الخليل، اجتماعا أمنيا مع قادة ومدراء المؤسسة الأمنية، حيث اطلع على الوضع الأمني في المحافظة. واستعرض قادة الأمن آخر التقارير الميدانية والجهود المبذولة من قبل المؤسسة الأمنية في الحفاظ على حياة الفلسطينيين وأمنهم وسلامتهم.
وجدد رئيس الوزراء تأكيده على استدامة العمل الأمني في كافة المحافظات، وملاحقة الخارجين عن القانون وتقديمهم للعدالة، داعيا كافة المطلوبين لتسليم أنفسهم. وثمن الحمد الله جهود المؤسسة الأمنية، لا سيما في الخليل ودورها في حفظ الأمن والأمان للفلسطينيين، ومواجهة كافة مظاهر الفلتان الأمني وترويع المواطنين والمساس بأمنهم وممتلكاتهم.
يأتي ذلك في ظل الحديث عن أجواء المصالحة بين حركتي حماس وفتح، حيث قالت حركة حماس إن أجهزة الأمن الفلسطيني في الضفة الغربية واصلت نهجها بالاعتقال السياسي، حيث اعتقلت 12 فلسطينيا بينهم 6 محررين وجامعي واستدعت مواطناً آخرَ للمقابلة في مقراتها، في وقت تواصل فيه اعتقال العشرات على خلفية سياسية ودون أي سند قانوني.
واعتقل جهاز الأمن الوقائي في رام الله الطالب في جامعة بيرزيت أسيد محمد أبو عادي والشاب مهند كراجة بعد استدعائهما للمقابلة، والأسير المحرر أسيد البنا من أمام محكمة الصلح في رام الله، فيما استدعى الشاب فهد نصر للمقابلة في مقراته.
وفي الخليل اعتقل الوقائي الأسير المحرر طارق اغريب بعد استدعائه للمقابلة وهو معتقل سياسي سابق مرات عدة. كما اعتقل الجهاز الأسير المحرر والمعتقل السياسي السابق عماد أبو ماريا ونجله حمزة منذ عدة أيام.
واعتقلت مخابرات الخليل الشقيقين ياسين وأنس المحتسب، وهما شقيقا الأسير القسامي في سجون الاحتلال مروان المحتسب. إلى ذلك اعتقل جهاز الوقائي في نابلس قبل يومين المهندس أحمد أبو صلاح بعد مداهمة منزل عائلته في شارع الاتحاد ومصادرة جهاز الحاسوب. وفي جنين فقد اعتقلت أجهزة السلطة الأسرى المحررين عصام يوسف أبو معلا، ورائد علي أبو معلا، ومؤمن أحمد أبو معلا.
ورحبت الهيئة المستقلة لحقوق الإنسان «ديوان المظالم» بالأخبار الواردة من القاهرة والتصريحات الرسمية الصادرة عن الرئاسة الفلسطينية وعن حركة حماس بخصوص حل اللجنة الإدارية في قطاع غزة، والتي تعتبر خطوة إيجابية على طريق المصالحة وإنهاء الانقسام الذي عانى ولا يزال يعاني منه الفلسطينيون منذ أكثر من عشر سنوات. كما تثمن الهيئة الجهود المصرية في رعاية الحوار الفلسطيني، داعية إلى استمراره لحين التوصل إلى اتفاق شامل ينهي كافة نقاط الخلاف ويعيد الوحدة إلى طرفي الوطن.
وأكدت ضرورة إعطاء الجانب الحقوقي الأولوية في المعالجة، وإيلاء الملفات التي تتعلق بحقوق الفلسطينيين التي تضررت نتيجة الانقسام الأهمية التي تستحق. وفي هذا السياق، أكدت الهيئة على ضرورة أن تتولى حكومة الوفاق الوطني مسؤولياتها كاملة في قطاع غزة دون أية إعاقة من أي جهة، وأن تباشر معالجة القضايا اليومية الملحة للمواطنين من مياه وكهرباء وصرف صحي وخدمات أساسية.
كما يجب وقف الإجراءات الأخيرة المتعلقة بالاقتطاع من رواتب موظفي قطاع غزة والإحالات الجماعية إلى التقاعد، ووقف صرف مخصصات بعض الأسرى، وموضوع التحويلات الطبية، والإفراج عن جميع المحتجزين على خلفية الانقسام السياسي، والنظر في ملفات المحكومين منهم خاصة من صدرت بحقهم أحكام من محاكم عسكرية.
وطالبت بعمل تسوية عادلة لملف الموظفين المعينين في قطاع غزة بعد الانقسام، بما يضمن سلاسة سير العمل في الدوائر الرسمية خاصة الخدماتية منها، وعدم المساس بحقوقهم في الأجر والتقاعد والحقوق الأخرى التي كفلتها القوانين، وإلغاء القرارات والقوانين التي تقيد حرية عمل الجمعيات والهيئات الخيرية والشركات غير الربحي، وإجراء الانتخابات المحلية في قطاع غزة، وإصدار جوازات سفر للممنوعين من قطاع غز،. وتوسيع مهام اللجنة الرئاسية لتطوير القضاء بحيث تشمل تقديم تصور حول توحيد القضاء بين الضفة الغربية وقطاع غز،. والبدء بالتحضير لإجراء الانتخابات العامة، الرئاسية والتشريعية، بأسرع وقت وتوفير جميع الشروط اللازمة لنجاحها ونزاهتها وحريتها، وإنجاز المصالحة المجتمعية من خلال تعويض ضحايا أحداث حزيران/يونيو 2007.
ودعت الهيئة للإسراع في هذه الإجراءات من أجل استعادة الثقة الداخلية وإعطاء الأمل للفلسطينيين الذين لم يعودوا يثقون بأية أخبار تتعلق بالمصالحة، وأيضا من أجل وقف الانتهاكات المستمرة التي تؤثر بشكل خطير على قطاعات واسعة من الفلسطينيين. كما دعت المجتمع الدولي للضغط على حكومة الاحتلال لإنهاء حصارها لقطاع غزة وفتح المعابر لتسهيل حرية الحركة والتنقل للمواطنين والبضائع.

حماس: أمن السلطة في الضفة يعتقل 12 فلسطينيًا الهيئة المستقلة ترحب بالتقدم الإيجابي في حوار المصالحة
الحمد الله يترأس اجتماعا أمنيا في محافظة الخليل
- -

بدون تعليقات

أترك تعليقاً

القدس العربي قد تستخدم بعض التعليقات في نسختها الورقية - لذا الرجاء كتابة الاسم الأول واسم العائلة واسم البلد ---- لن ينشرعنوان بريدك الالكتروني

characters left