«قطر الخيرية» تزور مخيمات لاجئي الروهينجا مع تواصل مسلسل احراق منازل في ميانمار

«أطباء بلا حدود» تطالب الحكومة بالسماح بوصول المساعدات العاجلة

إسماعيل طلاي

Sep 19, 2017

الدوحة «القدس العربي» ووكالات: يقوم وفد تطوعي من قطر الخيرية الثلاثاء بزيارة إلى مخيمات لاجئي الروهينجا على الحدود الواقعة بين بنغلاديش وميانمار لمتابعة توزيع المساعدات الإنسانية العاجلة التي بدأتها قطر الخيرية هناك، ولتقييم حجم الاحتياجات للاجئين، على ضوء زيادة تدفقهم في الأيام الأخيرة، بسبب تطورات الأزمة.
وقال علي عتيق العبد الله المدير التنفيذي للتنمية المحلية بقطر الخيرية، ورئيس الوفد إن الزيارة يقتضيها الواجب الإنساني نظرا لحجم هذه الكارثة المتزايد، وترجيح المراقبين بتواصل تدفق اللاجئين الروهينغيين باتجاه الحدود البنغلاديشية.
وأضاف: الزيارة تأتي كتعبير عن دعم أهل قطر لإخوانهم من متضرري الروهينجا، وإشراك المتطوعين القطريين في مهمة تقييم أوضاعهم ميدانيا، وحشد الدعم وتقديم العون لهم عن قرب، من خلال حملة قطر الخيرية «بورما_تستغيث»، خصوصا بعد إجبار الروهينجيين على مغادرة مدنهم وقراهم مما يجعلهم في أمسّ الحاجة لمن يساهم في التخفيف من معاناتهم وتضميد جراحهم، وتقديم خدمات الغذاء والمأوى لهم فضلا عن الملبس والرعاية الصحية.
وأوضح أن الوفد سيقوم في زيارته التي تستمر حتى الثاني والعشرين من الشهر الحالي بتوزيع الخيام وتقديم المعونات الغذائية وغيرها على مخيمات اللاجئين الروهينغيين الواقعة على حدود بنغلاديش مع ميانمار، منوها بأن ذلك يأتي تواصلا لما بدأته قطر الخيرية داخل ميانمار عن طريق شركائها من المنظمات الأممية والدولية، حيث كانت قطر الخيرية من أوائل المنظمات الإنسانية التي تواجدت وقدمت المساعدات لنازحي الروهينجا هناك.

تدخل إنساني متواصل

وتبلغ المساعدات الإنسانية التي خصصتها قطر الخيرية لنازحي الروهينجا منذ عام 2012 وحتى العام الحالي 2017 حوالي 13.5 مليون ريال، في مجالات الرعاية الصحية وتوفير الغذاء والإيواء والمياه والاصحاح واستفاد منها حوالي 475.000 نازح وذلك بالتنسيق مع منظمات دولية والتي من ضمنها المفوضية السامية لشؤون اللاجئين (UNHCR) التابعة للأمم المتحدة، بالإضافة إلى مبلغ 5 ملايين ريال خصصتها قطر الخيرية خلال هذا الشهر دعما لحملتها الإغاثية المتواصلة لصالح نازحي الروهينجا بداخل ميانمار وللاجئين منهم في بنغلادش، وتنفذها من خلال مكتبها الميداني أو بالتنسيق والتعاون مع منظمات أممية ودولية، كما سبق لقطر الخيرية أن وقعت مؤخرا اتفاقية تعاون مع المفوضية السامية لشؤون اللاجئين(UNHCR) التابعة للأمم المتحدة لتقديم إغاثة عاجلة في مجال الإيواء لنازحي الروهينجا داخل ميانمار، (1.825.000 ريال)، وينتظر أن يستفيد منها 2100 نازح، لمدة 6 شهور.
ويتواصل مسلسل إضرام النيران في منازل مسلمي الروهنغيا في إقليم أراكان، الذين يتعرضون لهجمات الجيش الميانماري والقوميين البوذيين.
وأظهرت مشاهد تتداولها نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي، احراق بيوت قرية نونداكهالي ذات الـ 380 منزلا، في مدينة ماونغ داو.
وتوثق المشاهد تصاعد ألسنة الدخان من المنازل المحترقة، التي أُضرمت فيها النيران الأحد.
وقال نشطاء إن الجزء الأكبر من القرية التي يقطنها نحو 1800 شخصا، تعرض للإحراق.
ومنذ 25 آب/أغسطس الماضي، يرتكب جيش ميانمار إبادة جماعية بحق المسلمين الروهنغيا في إقليم أراكان، أسفرت عن مقتل وإصابة الآلاف من المدنيين، حسب ناشطين أراكانيين.
وعبَرَ نحو 400 ألف من الإقليم الواقع غربي ميانمار إلى بنغلاديش منذ ذلك التاريخ، حسب منظمة الأمم المتحدة. وطالبت منظمة «أطباء بلا حدود» الدولية، أمس الإثنين، الحكومة في ميانمار بضمان وصول المساعدات الإنسانية والطبية إلى أقلية الروهنغيا في إقليم أراكان (راخين)، لتجنب حالات وفاة يمكن تفاديها بتقديم الرعاية الصحية.
وذكرت المنظمة الدولية (مقرها سويسرا)، في بيان إنه «يتعين على الحكومة الميانمارية السماح بدخول الفرق الإغاثية الدولية للوقوف على الاحتياجات الإنسانية الهائلة في أراكان».
وقال بنواه دي غريس، مدير مكتب المنظمة الدولية في ميانمار، إن « عدم السماح للمنظمات الدولية بالدخول إلى إقليم أراكان يعرض المرضى والمواطنين في الإقليم إلى الموت».
وأضاف «لابد من السماح الفوري بدخول منظمة أطباء بلا حدود وغيرها من المؤسسات الإنسانية لتقديم المساعدة للمتضريين من الصراع».
ومنذ 25 آب/أغسطس الماضي، يرتكب جيش ميانمار إبادة جماعية بحق المسلمين الروهنغيا في إقليم أراكان، أسفرت عن مقتل وإصابة الآلاف من المدنيين، حسب ناشطين أراكانيين. وعبَرَ نحو 400 ألف من الإقليم الواقع غربي ميانمار إلى بنغلاديش منذ ذلك التاريخ، حسب منظمة الأمم المتحدة.

«قطر الخيرية» تزور مخيمات لاجئي الروهينجا مع تواصل مسلسل احراق منازل في ميانمار
«أطباء بلا حدود» تطالب الحكومة بالسماح بوصول المساعدات العاجلة
إسماعيل طلاي
- -

2 تعليقات

  1. المساعدة الحقيقية هي بتسليح الشعب الروهنجي للدفاع عن نفسه وسط تخاذل الجميع عن نصرته
    ولا حول ولا قوة الا بالله

أترك تعليقاً

القدس العربي قد تستخدم بعض التعليقات في نسختها الورقية - لذا الرجاء كتابة الاسم الأول واسم العائلة واسم البلد ---- لن ينشرعنوان بريدك الالكتروني

characters left