الرئيس الأمريكي دونالد ترامب يركز على استئناف العملية السلمية و«يؤمن بتحقيق السلام»

Sep 20, 2017

رام الله ـ «القدس العربي»: قال بنيامين نتنياهو رئيس الوزراء الإسرائيلي بعد لقائه الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، إن لدى الرئيس الامريكي «رغبة قوية جدا» في دفع العملية والمصالحة العامة مع العالم العربي.
وقال إنه على الرغم من تكريس ترامب جانبا كبيرا من حديثه لهذا الموضوع خلال اللقاء، إلا أن خطابه في الأمم المتحدة يكرس بشكل أكبر للموضوع الايراني.
وقال نتنياهو إن مستشاري ترامب يواصلون محاولة تحقيق تقدم في مسألة استئناف المحادثات السلمية، لكنه أوضح عدم إحراز تقدم حتى الآن.
وأضاف: «الرئيس لم يخض في التفاصيل أنه يأمل بحدوث تقدم مع الفلسطينيين، وهو يحمل هذه المهمة لطاقمه في الأساس. أنا شريك في الرغبة بتحقيق السلام مع الفلسطينيين وأتمسك بالمصالح الحيوية، وفي مقدمتها الأمن».
ورفض رئيس الحكومة الإسرائيلية الرد على سؤال حول ما إذا كان لا يزال ملتزما بالخط الذي حدده خلال خطاب بار إيلان في حزيران/يونيو 2009، بشأن دعم «إقامة دولة فلسطينية منزوعة السلاح وتعترف بالدولة اليهودية». وقال إنه أوضح على مر السنين أن اسرائيل ستحافظ دائما على السيطرة الأمنية في الضفة الغربية أيضا في إطار اتفاق السلام.
وأضاف: «لن يتحقق السلام إذا لم نتمكن من ترسيخ الأمن. لا أريد الدخول في تعريفات الحل. لم أغير موقفي بشأن خطاب بار إيلان. موقفي كان واضحا وقيل. من سينزع السلاح؟ نحن الذين نفعل ذلك».
وكان نتنياهو وترامب قد أدليا ببيان صحافي مشترك قبل اللقاء قال خلاله ترامب إنه يريد تحقيق السلام بين اسرائيل والفلسطينيين، وأكد أنه يؤمن بإمكانية تحقيق ذلك. وقبل دقائق من اللقاء غرد ترامب على حسابه في «تويتر» بأن «السلام في الشرق الأوسط سيكون ميراثا رائعا لكل الشعوب».
ولدى جلوس ترامب ونتنياهو أمام عدسات الكاميرات، قال الرئيس الأمريكي: «نحن سنناقش السلام بين الاسرائيليين والفلسطينيين، وسيكون ذلك بمثابة إنجاز رائع. من المؤكد أننا نعمل على ذلك وهناك فرصة جيدة لتحقيقه. غالبية الناس يقولون إنه لا توجد فرصة لحدوث ذلك، لكنني أعتقد بأنه مع قدرة بيبي وقدرة الجانب الثاني – لدينا فرصة».
وقال ترامب إن إسرائيل والفلسطينيين يريدون السلام، وأكد رغبة إدارته بتحقيق السلام بين الجانبين، وقال: «نحن نعمل بشكل صعب على هذا الأمر ويبدو أنه سيحدث. تاريخيا يقول الناس إن هذا الأمر لا يمكن أن يتحقق، لكنني أقول إنه يمكن تحقيقه».
وبدا على نتنياهو أنه متفاجئ من تصريحات ترامب، في وقت كان أكد هو ورجاله أن اللقاء مع الرئيس الأمريكي سيركز على الموضوع الإيراني.
وقال في بيانه إنه يريد التحدث مع الرئيس عن «الاتفاق النووي الرهيب مع إيران»، وعن طرق إعادة العدوان الإيراني في المنطقة، وخاصة في سورية الى الوراء.
وقال نتنياهو إنه سيسره الحديث عن العملية السلمية، لكنه أكد أن السلام مع الفلسطينيين يجب أن يترافق بالسلام مع الدول العربية.
وفي نهاية كلمته وجه شكره الى إدارة ترامب على المساعدة التي تقدمها لإسرائيل في الأمم المتحدة.

الرئيس الأمريكي دونالد ترامب يركز على استئناف العملية السلمية و«يؤمن بتحقيق السلام»

- -

1 COMMENT

  1. إلي الأمريكيين المحبين للسلام , تمثال الحرية الذي تستمتعون بوجوده في مدينة نيويورك وهو منصوب علي ثلاث مربعات وله إثني عشر زاوية ما هو إلا تمثال للسيدة مريم عليها السلام والشعلة التي تمسكها في يدها اليمين تمثل إبنها عيسي عليه السلام وألإثني عشر زاوية التي هي منصوبة عليها تمثل القديسين , هل علم أحد هذا ؟ العلم من عند الله .

أترك تعليقاً

القدس العربي قد تستخدم بعض التعليقات في نسختها الورقية - لذا الرجاء كتابة الاسم الأول واسم العائلة واسم البلد ---- لن ينشرعنوان بريدك الالكتروني

characters left