السيسي يلتقي نتنياهو في نيويورك ويعرب عن استعداده لتقديم المساعدة من أجل التوصل للسلام

Sep 20, 2017

الناصرة ـ «القدس العربي»: قالت مصادر في إسرائيل إن رئيس حكومتها بنيامين نتنياهو قد التقى عند منتصف ليلة الإثنين / الثلاثاء، في نيويورك، بالرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، وذلك لأول مرة بشكل علني منذ انتخاب الأخير عقب الانقلاب العسكري على الشرعية والإطاحة بالرئيس المنتخب محمد مرسي. وأوضحت الإذاعة الإسرائيلية العامة أن اللقاء الذي استغرق قرابة الساعة والنصف الساعة تم بمشاركة وزير الخارجية المصري سامح شكري، ورئيس المخابرات خالد فوزي، وقد أتى على هامش أعمال الجمعية العامة للأمم المتحدة، وبحث في المحاولات لاستئناف المفاوضات وإبرام صفقة إقليمية من شأنها أن تطبّع العلاقات ما بين دول عربية وإسرائيل.
وقال ديوان رئيس حكومة الاحتلال إن اللقاء ما بين نتنياهو والسيسي تمحور حول القضايا والمشاكل الإقليمية، حيث أبدى السيسي استعداده ورغبته بتقديم المساعدة ودعم الجهود من أجل التوصل إلى سلام وتسوية بين إسرائيل والفلسطينيين في الشرق الأوسط. وسبقت هذا اللقاء جلسة جمعت السيسي بقيادة الجالية اليهودية في نيويورك، حيث ناقش معهم مبادرة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، الداعية للتوصل إلى صفقة إقليمية بين إسرائيل والدول العربية من أجل التوصل إلى تسوية ما بين إسرائيل والسلطة الفلسطينية.
وأعرب السيسي للجالية اليهودية عن تفاؤله من مبادرة إدارة ترامب لإنهاء الصراع الإسرائيلي الفلسطيني، قائلا إن «مصر معنية بتقديم الدعم والمساعدة، فأفضل الطرق والسبل لتعزيز عملية السلام هو من خلال نهج إقليمي يدمج الدول العربية «.

اللقاء السري

يذكر أن هذه هي المرة الثانية التي يعقد فيها السيسي في الأشهر الأخيرة اجتماعا مع منتدى واسع للقادة اليهود الأمريكيين. وفي الاجتماع السابق الذي عقد في واشنطن في أيار / مايو الماضي، قال الرئيس السيسي إنه يؤيد عقد مؤتمر سلام إقليمي برعاية الرئيس الأمريكي ترامب.
يشار إلى أن نتنياهو كان قد اجتمع مع السيسي في كانون الثاني/يناير من عام 2016، في إطار «قمة العقبة»، وهو لقاء قمة سري شارك فيه أيضا الملك الأردني عبد الله الثاني، ووزير الخارجية الأمريكي، جون كيري، وذلك بهدف مناقشة محاولات تحريك ما يسمى «عملية السلام» مجددا. وعقب ذلك بأشهر، اجتمع السيسي في قصره في القاهرة مع نتنياهو ومع رئيس المعارضة الإسرائيلية، يتسحاق هرتسوغ، في لقاء سري آخر كان يهدف إلى فحص إمكانية تغيير التشكيلة الائتلافية في إسرائيل، بهدف الدفع بـ«عملية السلام»، ولم يحصل أي تقدم أيضا كنتيجة للقاء. وحسب بيان صادر عن مكتبه اعتبر نتنياهو ان الإدارة الأمريكية مهتمة بتعديل الاتفاق النووي مع إيران.

اتفاق فيينا

ونقلت صحيفة «هآرتس» عن نتنياهو قوله خلال محادثة أجراها مع الصحافيين انه اقترح على الرئيس طريقة ممكنة لتعديل الاتفاق. وكان ترامب قد أعلن في وقت سابق ان واشنطن ستنسحب من الاتفاق إذا قامت الأمم المتحدة بتطبيقه بشكل ضعيف.
وقال نتنياهو إن هناك تغييرا في موقف النظام الأمريكي تجاه إيران وهناك اتفاق معه على ان هذا الاتفاق سيئ. وتابع « قيل لي بصراحة ان هناك مصلحة أمريكية واضحة بشأن الرغبة في تصحيح العيوب في الاتفاق». وسئل نتنياهو حول حقيقة كون غالبية القيادة الرفيعة في واشنطن، ومن بينها وزير الدفاع جون ماتيس، ووزير الخارجية ريكس تيلرسون، ومستشار الأمن القومي، هربرت مكماستر، تعارض الانسحاب الأمريكي من الاتفاق والغاءه. وقال: «حسب رأيي يوجد في الإدارة الأمريكية من يؤيدون إلغاء الاتفاق ومن يعارضون ذلك. انا أعربت عن موقفي بشكل واضح جدا، وهو انه يجب تعديل او إلغاء الاتفاق، لأنه إذا لم يتم تعديله فإنه سيقود الى تسلح إيران النووي. يذكر أن هناك خلافا بين الطبقتين السياسية والأمنية في إسرائيل أيضا حول ذلك، إذ ترى الأجهزة الأمنية أن إلغاء الاتفاق مع طهران خطير ولن يحقق الهدف المراد، بل بالعكس.
وحسب بيان مكتبه أوضح نتنياهو أنه طرح أمام ترامب قلقه بشأن الترتيب في سوريا، بعد انتهاء الحرب الأهلية. مؤكدا أن المعارضة الإسرائيلية للتوطيد الإيراني في سوريا تشمل كامل أراضي الدولة السورية، ولا تتوقف على منطقة معينة. وأضاف مهددا: «إنهم يعتزمون إحضار قوات ومعدات الى سوريا كلها، وأنا احذرهم من اننا لن نجلس مكتوفي الأيدي. الآن حدث تغيير نتيجة لهزم داعش، هناك ترسيخ إيراني منهجي في سوريا، اقتصاديا وعسكريا، مع حامية شيعية، ومع نية معلنة بأن تكون مستعدة لتدمير إسرائيل وغزو الشرق الأوسط. يوجد هنا شيء صغير يجب مقاومته في مهده».

ترامب يركز
على استئناف العملية السلمية

كذلك تطرق نتنياهو الى عملية السلام مع الفلسطينيين، وقال ان لدى الرئيس الأمريكي «رغبة قوية جدا» بدفع العملية والمصالحة العامة مع العالم العربي. وقال نتنياهو ان مستشاري ترامب يواصلون محاولة تحقيق تقدم في مسألة استئناف المحادثات السلمية، لكنه اوضح عدم احراز تقدم حتى الآن. وكشف أن الرئيس لم يخض في التفاصيل، انه يأمل حدوث تقدم مع الفلسطينيين، وهو يُحمل هذه المهمة لطاقمه في الأساس.
نتنياهو الذي تنصل من تصريحه حول دعم تسوية الدولتين ويقود عمليات الاستيطان والتهويد، زعم انه شريك في الرغبة بتحقيق السلام مع الفلسطينيين، وكرر ذريعته التقليدية وقال إنه متمسك بالمصالح الحيوية، وفي مقدمتها الأمن». ورفض رئيس الحكومة الرد على سؤال حول ما إذا كان لا يزال ملتزما بالخط الذي حدده خلال خطاب بار إيلان في 2009، بشأن دعم «إقامة دولة فلسطينية منزوعة السلاح وتعترف بالدولة اليهودية». وقال إنه أوضح على مر السنين أن اسرائيل ستحافظ دائما على السيطرة الأمنية في الضفة الغربية أيضا في إطار اتفاق السلام. وأضاف: «لن يتحقق السلام إذا لم نتمكن من ترسيخ الأمن. لا أريد الدخول في تعريفات الحل. لم أغير موقفي بشأن خطاب بار إيلان. موقفي كان واضحا وقيل. من سينزع السلاح؟ نحن الذين نفعل ذلك».

بيان مشترك

وكان نتنياهو وترامب قد أدليا ببيان صحافي مشترك قبل اللقاء، قال خلاله ترامب انه يريد تحقيق السلام بين اسرائيل والفلسطينيين، وأكد انه يؤمن بإمكانية تحقيق ذلك. وقبل دقائق من اللقاء غرد ترامب على حسابه في تويتر بأن «السلام في الشرق الأوسط سيكون ميراثا رائعا لكل الشعوب». ولدى جلوس ترامب ونتنياهو أمام عدسات الكاميرات، قال الرئيس الأمريكي: «نحن سنناقش السلام بين الإسرائيليين والفلسطينيين، وسيكون ذلك بمثابة إنجاز رائع. من المؤكد اننا نعمل على ذلك وهناك فرصة جيدة لتحقيقه. غالبية الناس يقولون إنه لا توجد فرصة لحدوث ذلك، لكنني أعتقد بأنه مع قدرة بيبي وقدرة الجانب الثاني لدينا فرصة».
وقال ترامب ان اسرائيل والفلسطينيين يريدون السلام، وأكد رغبة إدارته بتحقيق السلام بين الجانبين، وقال: «نحن نعمل بشكل صعب على هذا الأمر ويبدو انه سيحدث. تاريخيا يقول الناس ان هذا الأمر لا يمكن ان يتحقق، لكنني أقول انه يمكن تحقيقه». وبدا على نتنياهو انه متفاجئ من تصريحات ترامب، في وقت كان قد أكد هو ورجاله بأن اللقاء مع الرئيس الأمريكي سيركز على الموضوع الإيراني.

السيسي يلتقي نتنياهو في نيويورك ويعرب عن استعداده لتقديم المساعدة من أجل التوصل للسلام

- -

1 COMMENT

  1. و شهداء فلسطين ومصر وين حقهم؟ هذا تجلس معه و تضحكله الا أن ضحك عليك و انما غزة تديرون لها ظهركم و بكل وقاحة. عربنا عجب والله اشي بخزي لوين وصلنا.

أترك تعليقاً

القدس العربي قد تستخدم بعض التعليقات في نسختها الورقية - لذا الرجاء كتابة الاسم الأول واسم العائلة واسم البلد ---- لن ينشرعنوان بريدك الالكتروني

characters left