حرب شد أعصاب بين موريتانيا والمغرب مع صمت رسمي مطبق

إشاعة عن غلق معبر الكركرات وفتح معبر مع الجزائر

Sep 20, 2017

نواكشوط – «القدس العربي»: في ظل صمت رسمي مطبق لحكومتي نواكشوط والرباط، تتواصل منذ أيام حرب شد أعصاب هنا وهناك مادتها الأساسية إشاعة غير مؤكدة عن نية موريتانيا غلق معبر الكركرات المنفذ المغربي الوحيد نحو أفريقيا والاستعاضة عنه بفتح معبر مع الجزائر.
ونفى مصدر موريتاني فضل عدم ذكر اسمه أمس لـ «القدس العربي»، هذه الإشاعة معتبرا «أنها تدخل ضمن الحرب الإعلامية المتواصلة بين الجزائر والمغرب».
وقال «إذا تتبعت مصدر هذه الإشاعات تجده مواقع إعلامية تتبع للمخابرات المغربية والجزائرية، وحكومتنا لن تنجرف وراء هذه التسميمات، ولن نقبل الخروج من موقع الحياد ولن نتخلى عن الدفاع عن مصالحنا».
وكان موقع «ألجري بتريوتيك دوت كوم» أول من تحدث قبل أسبوع عن قرار السلطات الموريتانية غلق معبر الكركرات الحدودي والاستعاضة عنه بمعبر حدودي مع الجزائر قريب من تندوف»، مؤكدا «أن هذا القرار سيحرم المغرب من التواصل مع أفريقيا السوداء عبر الأراضي الموريتانية».
ولم تصدر من الجانب الموريتاني أي إشارة لغلق المنفذ الحدودي مع المغرب، كما حدث في يوليو/تموز الماضي عندما قررت السلطات الموريتانية غلق الحدود البرية مع الجزائر لأسباب أمنية شرحتها وزارة الدفاع الموريتانية في بيان رسمي.
ومما ينفي إشاعة غلق الحدود أن حركة نقل الأشخاص والبضائع لم تتوقف على مستوى معبر الكركرات الذي يعتبر معبرا استراتيجيا ليس للمغرب وموريتانيا بل بالنسبة للسنغال ومالي المجاورتين.
وأكدت مصادر تجارية في سوق الخُضَر المركزي بنواكشوط أمس لـ «القدس العربي»، «أن سيارات النقل المغربية من الكركرات تصل كل يوم وكل ليلة حاملة شتى أنواع الفواكه والخُضَر والتوابل للأسواق المغربية». وفي غياب خط بحري بين موريتانيا والمغرب، فإن معبر الكركرات يشهد كل يوم عبور شاحنات مغربية نحو الأراضي الموريتانية، تقل تجهيزات صناعية وكهربية وصحية مختلفة.
ويقول محمد ولد سيدي ناشط في مجال الترانزيت في منطقة الكركرات «لن تستغني الحكومتان الموريتانية والمغربية بل ولا دول غرب أفريقيا عن معبر الكركرات لأهميته التجارية الكبرى». ويستبعد محللون موريتانيون اتخاذ موريتانيا قرار غلق لمعبر الكركرات نظرا لاعتماد الأسواق الموريتانية على المنتوجات المغربية ذات الأسعار المعقولة. وتستفيد الخزانة العامة الموريتانية من دخل عبور مركز الكركرات حيث تدفع الشاحنة (زنة 25 طنا) ضريبة عبور تصل إلى 2000 أورو.
واستغرب مسؤول في اتحاد أرباب العمل الموريتانيين الحديث عن الاستعاضة بمعبر حدودي مع الجزائر عن معبر الكركرات قائلا: «لا يمكن استيراد أي شيء من الجزائر عبر منفذ بري نظرا لبعد المسافة ولعدم أمن المنطقة، بينا يعتبر منفذ الكركرات الحدودي قريبا ومؤمنا».
وأكد المحلل السياسي المغربي كريم الدويشي، في مقال نشره مؤخرا تحت عنوان «موريتانيا والمغرب نحو الانفصال»: إن هذا الملف حساس، فمعبر” الكركرات” هو المعبر الحدودي البري الوحيد بين المغرب ودول أفريقيا جنوب الصحراء، وهو ذو أهمية اقتصادية حاسمة، إذ تمر عشرات الشاحنات التي تنقل البضائع المغربية إلى بلدان الساحل عبر هذه المدينة الحدودية».
وقال: «طلبت موريتانيا من الجزائر التعجيل بفتح طريق تندوف الزويرات، الذي يمكن أن يكون طوقا يربط بين ميناء وهران والبلدان الواقعة جنوب الصحراء الكبرى، مضيفا قوله: «كل هذه المبادرات هي استفزازات حقيقية للمغاربة، ولأن نواكشوط لم تتبن خطا متوازنا في توجهاتها منذ وقت طويل بخصوص جارتيها، الجزائر والمغرب، بسبب جرأتها العمياء، فإن هذا الأمر لن يؤدي إلا إلى تهديد التوازن الإقليمي في المنطقة».
وكانت الجزائر وموريتانيا قد قررتا في الدورة الثامنة عشرة للجنة العليا المشتركة الجزائرية – الموريتانية، التي انعقدت في ديسمبر / كانون الأول الماضي في العاصمة الجزائرية، إنشاء معبر حدودي بينهما للرفع من التبادل التجاري وتطوير حركة النقل بين البلدين.
وقال رئيس الوزراء الجزائري «إنه سيتم العمل على فتح معبر حدودي بين موريتانيا والجزائر لتسهيل حركة الأشخاص والسلع ومضاعفة التبادل التجاري، وأكد سعي البلدين إلى إقامة مشروعات في مجالات تكنولوجيا الإعلام والاتصال والتجارة والفلاحة والصيد البحري.
وأوضح أن الإمكانات الهائلة المتوفرة في البلدين والفرص العديدة للتكامل والشراكة تجعل الطرفين يتطلعان إلى المزيد من فرص الشراكة والتعاون.
ويأتي الحديث عن إغلاق معبر الكركرات في خضم توتر كبير مزمن للعلاقات بين موريتانيا والمغرب، كان آخر مظاهره ما أشيع عن رفض موريتانيا قبول حميد شبار المعين من طرف الحكومة المغربية في 25 حزيران/ يونيو الماضي سفيرا للمملكة لدى موريتانيا خلفا للسفير الراحل عبد الرحمن بن عمر».
وتشهد العلاقات بين المغرب وموريتانيا توترا سياسيا منذ سنوات، كان من بين نتائجه أن الحكومة الموريتانية لم تعين سفيرا جديدا في المغرب بعد تقاعد السفير السابق محمد ولد معاوية سنة 2012، حيث أرجع مراقبون الأمر إلى توتر غير معلن في العلاقات بين البلدين، في ظل غياب مبررات أخرى وبدأ توتر العلاقات بين البلدين الجارين في الظهور إلى العلن منذ قيام نواكشوط سنة 2011 بطرد مدير وكالة المغرب العربِي للأنباء من البلاد، وأمهلته 24 ساعة لمغادرة أراضيها، وهو القرار الذي اعتبره المغرب آنذاك، غير ملائم.
وعرفت العلاقات الموريتانية المغربية منذ نهاية 2015 توترًا كبيرًا حين قامت موريتانيا برفع علمها فوق مباني مدينة الكويرة التي يعتبرها المغرب جزءًا من ترابه وتصاعد هذا التوتر بعد اتهامات وجهتها الأوساط المغربية للحكومة الموريتانية بنزوعها في نزاع الصحراء من الحياد الى دعم مواقف جبهة البوليساريو.

حرب شد أعصاب بين موريتانيا والمغرب مع صمت رسمي مطبق
إشاعة عن غلق معبر الكركرات وفتح معبر مع الجزائر
- -

18 تعليقات

  1. الأنظمة الدكتاتورية (موريتانيا والجزائر والمغرب) لا تقاتل بعضها بعضاً حتى لا تنفضح أكثر !
    ولا حول ولا قوة الا بالله

  2. من حق موريتانيا ان تفتح ممرا نحو الجزائر الشقيقة .
    واعتقد ان التوتر السياسي (ان كان حقيقة ) بين المغرب وموريتانيا لا يجب ان يمنع الحركة التجارية لان المتضرر الاكبر هو تجار البلدين حيث ان البديل هو السلع الجزائرية العالية الكلفة .
    من يشاهد التمزق والتشاحن بين دول المغرب العربي ياسى للامكانيات الهائلة التي تهدر من اجل مزيد من التمزيق والتفتيت بينما دول كبرى تقدم تنازلات مؤلمة من اجل التوحد .
    من الغباء الاعتقاد ان ضعف اي قطر عربي سيكون في صالح الجار .

  3. ما لا أفهمه لحد الاستنكار أن يكون غلق موريتانيا لحدودها مع الجزائر مقبولا بل ومحببا وفتحها لطريق بري يربطها مع وهران مستنكرا واستفزازا للمغرب..
    هل هي الرعونة أم الشوفينية أم الكيل بمكيالين؟؟
    آن صارت أمور العلاقات بين الدول المغاربية بهذا المستوى فقد هزلت.. ومع ذلك فإن الكركرات الذي يعجز المغرب عن التحكم فيه لوقوعه خارج جداره الأمني يبقى معبرا مؤقتا مربوطا بتطورات القضية الصحراوية وكان من المفروض أن من يعتمد على هكذا معبر منذ 40 سنة دون أن يوجد بديلا هو الذي يقع عليه اللوم.. ولكن عسكر الجزائر هو السبب بالطبع..
    ألم أقل أنها هزلت..

  4. لم نعد نسمع الشعار الشهير الذي يطلقه النضام المغربي ( المغرب من طنجة الي لكويرة ) بعد أن استفاق إخواننا المغاربة من الحلم ووجدو العلم الموريتاني يرفرف في لكويرة وسيستفقون بعد حين أن لا وصاية لهم ولا وزن أمام إصرار الأخوة في موريتانيا.
    ان فتح الحدود بين الجزائر وموريتانيا يعني دخول أكثر من من 120 الف سيارة سنويا مستعملة قادمة من أوروبا يأتي بها المهاجرون الجزائريين لبيعهافي موريتانيا تمامًا مثل ماكان عليه الوضع مع دولة النيجر قبل غلق الحدود حيث ازدهرت المنطقة وقل الفقر في شمال النيجر واستفاد سكان المناطق الحدودية من زيارة آلاف الافرقيين الباحثين عن فرصة شراء سياره بثمن معقول و كذالك ستصبح موريتانيا سوق حرة لسلع وتجار السيارات القادمين من دول غرب أفريقيا كما أن رخص الوقود والطرق السريعة في الجزائر سيشجع ملايين المهاجرين الافرقيين في أوروبا الي ولوج هذا المعبر لزيارة بلدانهم .

  5. تكملة :
    أما أصحاب نحن نصدر الماطيشا فمورتانيا حققت اكتفاء ذاتي وبدأت في تصدير بعض منتجاتها وغلق المعبر الحدودي مع المغرب هو حياة للمزارعين الموريتانيين ورجوع الي
    الشرعية الدولية فاتفاق وقف إطلاق النار بين المغرب و دولة الصحراء الغربية في سبتمبر 1991 لا ينص علي وجود أي معبر فقط هو كرم تكرمت به موريتانيا علي المغرب وكما يقول المثل إذا أكرمت الكريم ملكته وإذا أكرمت اللئيم تمردا

  6. راجيا لا آمرا ولا يهم..
    الواجب أن يخدم الجميع مصالح المغرب.. الواجب أن يتم تسليمها الصحراء التي لم تبذل أي جهد لاستردادها عدا ما مفاوضاتها مع اسبانيا على اقتسامها ومسيرتها الحمراء وبعدها غرب الجزائر وموريتانيا.. حتى تعود إلى مجدها الأسطوري الذي كا أحدهم أ يبيعه ذات يوم ببشكليتة..
    الواجب أن يتم تنصيبها رائدة للحريات وللديمقراطية في العالم وأن تنصاع إليها أفريقيا كقوة عظمى.. الواجب أن تفتح لها كل الحدود وكل المعابر لها وحدها دون غيرها وأن يعمل الجميع لمصالحها (يا ليتها كانت مصالح شعبها).. ومن يعارض فهو شرير مدعي، ومن يفكر مجرد التفكير في استعمال حريته بما يناسب مصالحه فهو متآمر مرتشي عميل للعسكر الجزائري محور الشر في العالم مع ايران وكوريا الشمالية..

  7. ستبقى صحرءنا مغربية إلا أن يرث الله الأرض ومن عليها
    اما البوليساريو فهي تحلب أموال الشعب الجزائريمنذ 40 سنة بدون جدوى فلو استثمرث في البنية التحتية لكانت مدن الجزائر ك بوسطن ونيويورك أما المغرب لاعندنا لا غاز لا بترول والحمدلله كل من زارنا يشهد بأننا غادي في النمو

  8. لا حياة لمن تنادي…ننسى انفسنا اننا مسلمون واشقاء واخوة،الم يستفيق السياسيون واصحاب القرار من سباتهم الم يفهمو بعد اللعبة القدرة لفرنسا .

  9. شعوب المغرب الأمازيغي العربي المسلمة مورتانيا المغرب الجزاءر تونس ليبيا لا ينقصها شيء :
    البترول الغاز الزراعة الماء المعادن الموقع الشمس البحر
    الثروة البشرية الشابة
    لا طواءف لا مذاهب .
    العقبة الوحيدة هي أنظمة الحكم الجبرية العسكرية وريثة الإستعمار
    حليفة اﻹستعمار الفرنسي
    عندما تتحرر الشعوب إن شاء الله ستفتح الحدود
    الحدود الجغرافية و الثقافية و الإقتصادية و …

  10. بعض الإخوة يتحدثون وكأنهم يخاطبون أنفسهم فمن الذي يمنع الجزائر من إكتساح إفريقيا بالخضر والفواكه والأبناك والشركات ؟ من الذي منع الجزائر من فتح معبر بينها وبين موريتانيا ؟
    المسألة بالنسبة للجزائرليست مسألة فتح المعابرأوإغلاقها بقدر ما هي مسألة تعنت طفولي لم ينتبه أصحابه إلى أن زمن بيع الإيديولوجيا مات وشبع موتا وحل محله زمن البراغماتية ( خذ واعط ) أو كما نقول ( هاك وآرا ) أما اللغة الإنشائية فلا مكان لها في زمننا هذا
    من إطلع على المقال سيلاحظ أن صاحبه أشار إلى معلومة هامة وهي أن أول من قام بنشر هذه الإشاعة هو الموقع الجزائري (ألجيري باتروييتك ديت كوم ) فما معنى هذا ؟
    معناه أن الذين يسعون إلى دق الأسفين بين المغرب وموريتانيا هم جزائريون وليسوا مغاربة وبالتالي فإن أي حديث عبور 120ألف سيارة والإكتفاء الداتي المورتاني والماطيشا وغيرها من المستملحات فهو حديث شيخ العقبة
    فحين يقف المرء أمام الحقيقة التي تعري تضليله للآخرفهو يلجأ إلى المستملحات التي بإمكانها أن تُضحك وتُبكي في آن واحد
    فطوبى لهذا البعض بالمستملحات

  11. التسميم و الفتنة و التقسيم…. طال الشرق الأوسط ، فلا غرو أن يأتي الدور علي دول المغرب العربي..

  12. ياسيد ظريف إذا أردت أن تتأكد هل زال شعار من طنجة إلى لكويرة قائما أم لا قل للعسكر الجزائري أن يحطوا أرجلهم في أي منطقة من الصحراء المغربية عندها سيصير ماوقع لكم في أمغالا 1 وأمغالا 2 مجرد لعب عيال على حد تعبير إخواننا المصريين وتأكد من شيء واحد وهو أنه ربما لم يعد بين القادة العرب من سيتوسط لإطلاق سراح جنودكم.

    • ياخي عبد المجيد انت اخر من تعلم أن دوريات ذرك البوليساريو تجوب المناطق المحررة حتي المحيط فنصيحتك للعسكر الجزائري يجب أن تقولها لعسكرك المختبيء وراء الجدار وارجو ان لاتصدق ما قالته لك سلطات بلدك عن حرب امغالا التي انتصرتم فيها لاكنكم فقدتو 50 كيلومتر من فكيك فاشرح لي كيف حذث هذا من فضلك.

  13. من حق الجزائر وموريتانيا إرساء علاقات تجارية متينة وبناء طريق أو عدة طرق بين البلدين لتطوير هذه العلاقات أمر طبيعي. لكن بعض القراء يزيغون في تعليقاتهم عن مضمون المقال الذي يتطرق إلى فتور في العلاقات بين النظامين في المغرب وموريتانيا وهو أمر حاصل خلال السنوات الأخيرة ، علما أن المواطنين في البلدين تجمعهم أواصر القربى واللغة والدين والتاريخ المشترك مثلما هو الأمر في جميع بلدان المغرب الكبير.

  14. قضية الصحراء والقضية الفلسطنية قضيتان لن تجد الحل لانهما قضية ابتزاز للقوي الكبري في العالم لهدا لن تجد حل ابدا

  15. الإخوة المغاربة كعادتهم يقلبون الحقائق رأسا على عقب ، وكأننا في زمن السبعينات والثمانينات ،حيث كانت البروباغندا المخزنية تصنع من الهزائم إنتصارات .
    من أراد الإطلاع على ماقع له في أمغالا 1 ومغالا 2 ، يكتب في غوغل : ” الجزائري بمغربيين .. أو قصة صفعة بومدين للحسن الثاني” للكاتب أنور مالك .

  16. تعليقا على إعلان الجزائر وموريتانيا عن قرب افتتاح الطريق البرية تندوف_شوم، بالإضافة إلى تهديدهم بإغلاق معبر الكركرات الحدودي، قال مصطفى سلمى ولد سيدي مولود، القيادي السابق بجبهة ‘البوليساريو’، الذي يقطن حاليا بالعاصمة الموريتانية نواكشوط، إن هذا المعبر قد ينهي حلم قيام “جمهورية البوليساريو”.

    وأضاف في تدوينة بمواقع التواصل الاجتماعي “حنى يومنا هذا تعتبر الجزائر المعبر الحدودي برج باجي مختار مع مالي هو نفسه المعبر الرسمي البري الى موريتانيا. والإضافة إلى معبر برج باجي مختار لدى الجزائر معابر رسمية مع دولة مالي و النيجر، لكنها لم تستقطب اﻻفاقة كما استقطبهم معبر الكركرات.

    وأشار إلى أن “يثار هذه الأيام الكثير من لأحاديث عن نية الجزائر فتح معبر رسمي لموريتانيا من مدينة تيندوف التي تبعد عن اقرب مدينة موريتانية ( زويرات ) بازيد من 800 كلم، و هي نفس المسافة بين تيندوف و اقرب مدينة جزائرية لها ( بشار ). مؤكدا أن هذه الأخيرة تبعد عن ميناء وهران بحوالي 800 كلم، و هي نفس المسافة بين زويرات و العاصمة الموريتانية نواكشوط، أي ان المسافة بين ميناء وهران و العاصمة الموريتانية هي 3200 كلم ثلاث أرباعها خالية من الحواضر، وأزيد من ثلثها غير معبد. ما يجعلها طريق غير اقتصادية باﻻضافة لعدم سلامتها الطرقية والأمنية.بينما المسافة بين ميناء طنجة المغربي و العاصمة الموريتانية نواكشوط في حدود 2700 كلم كلها معبدة تمر عبر الساحل اﻻطلسي المعتدل المناخ و الماهول بالسكان.
    وأوضح “أنه لدى الجزائر معابر رسمية منذ أمد بعيد مع كل من مالي و النيجر، وهي أقرب للعمق الإفريقي من الطريق الموريتاني، اذا كانت غاية الجزائر اﻻنفتاح على افريقيا عبر فتح معبر مع موريتانيا.

  17. يا ياسين بعد طرافة 23 قرنا من تاريخ الجزائر التي أتحفتنا بها ها أنت تأتينا بطرفة أخرى وهي الاستشهاد بأنور مالك وهذا يذكرني بمثل عندما في المغرب وهو: من يشهد للعروس: أمها يا ياسين إئتنا بشاهد ثقة وسنتناسى أن الملك فهد والرئيس مبارك توسطا في إطلاق سراح أسراكم الذين اعتقلوا في أمغالا. وما ذا تقول أيضا عن حرب الرمال ألم تر هواري بومدين يبكي من هول الصدمة؟

    بأنور مالك

أترك تعليقاً

القدس العربي قد تستخدم بعض التعليقات في نسختها الورقية - لذا الرجاء كتابة الاسم الأول واسم العائلة واسم البلد ---- لن ينشرعنوان بريدك الالكتروني

characters left