سجن العقرب: لا أسرّة للنوم والطبيب يسخر من المرضى واقتحامات متكررة

9 سجناء سياسيين بينهم قيادات في إخوان مصر يبدأون إضرابا عن الطعام

تامر هنداوي

Sep 20, 2017

القاهرة ـ «القدس العربي»: عاد سجن العقرب سيئ السمعة في مصر، إلى الواجهة من جديد، بعد إعلان سجناء سياسيين، بينهم قيادات في جماعة «الإخوان المسلمين»، إضراباً عن الطعام، احتجاجاً على المعاملة السيئة، في وقت سُربت فيه رسالة تكشف عن الأوضاع المأساوية داخل السجن الذي يعرف باسم « مقبرة المعتقلين».
وقالت رابطة «أسر معتقلي العقرب»، إن «سجناء سياسيين بارزين في مصر، بينهم قيادات بجماعة الإخوان المسلمين، بدأوا إضرابًا عن الطعام، في سجن العقرب احتجاجًا على المعاملة السيئة من قبل إدارة السجن».
وأضافت في بيان، مساء أول أمس الإثنين إن «9 من معتقلي سجن العقرب، دخلوا من جديد في إضراب مفتوح عن الطعام».
وجاء الإضراب، حسب الرابطة «احتجاجاً على سوء الأوضاع في سجن العقرب، والتجاوزات التي يقودها ضباط في أمن الدولة والمباحث ومصلحة السجون (أجهزة شرطية تتبع وزارة الداخلية). ومن أبرز القيادات المشاركة في الإضراب، وفق البيان «محمد علي بشر وزير التنمية المحلية الأسبق، وعدد من قيادات جماعة الإخوان المسلمين، هم عبد الرحمن البر، ومحمد وهدان، وعصام العريان، ومحمد سعد عليوة، وجهاد الحداد، وأحمد عارف، وعبد الله شحاتة، قيادات بارزة في الإخوان، وعصام سلطان نائب رئيس حزب الوسط».
وتتمثل أبرز مطالب المحتجزين في سجن العقرب وذويهم بإدخال الأطعمة والأدوية، ومستلزماتهم الشخصية، وإزالة الحائل أثناء الزيارة، ونقل المرضى منهم إلى مستشفى السجن لتلقي العلاج اللازم.
ويأتي ذلك، في وقت كشفت رسالة لعصام سلطان نائب رئيس حزب الوسط مسربة من داخل السجن، عن «المأساة التي يتعرّض إليها المعتقلون في سجن العقرب، وحملت عنوان» السجن مركوب من 5 جهات أمنية».
وقال سلطان في رسالته: «كانت الساعة الحادية عشرة مساء، ضوضاء من جراء تحريك حديد على بلاط عنبر في سجن العقرب، استيقظ النائمون، الكل يراقب ما يحدث، أخيراً الأسرّة وصلت، سننام على أسرّة، ومراتب، لم نصدق أعيننا حتى بعد دخولها الزنازين، حدث ذلك مساء الخميس، صباح السبت اقتحموا العنابر، وأخذوا الأسّرة والمراتب بكل عنف، وعندما سألت الضابط، أجابني: أنت عارف إن هذا السجن مركوب من خمس جهات وكل جهة تفعل ما تريده، وأنا ليس بيدي شيء».
ويروي سلطان واقعة أخرى، قائلاً: «بعد مداولات ومعارضات عميقة، وصلنا مع إدارة السجن إلى الموافقة على تغيير اتفاقية التمر التي بموجبها يتم شراء ثلاث تمرات لكل معتقل من كافيتريا السجن، توزع يوميا بشرط تسليم المعتقل للثلاث نوات المستخلصة من تمرات الأمس».
وواصل: «بدأنا تنفيذ الاتفاقية صباحا بتوزيع التمر في اليوم الأول وكلنا أمل في الإفطار عليها عند أذان المغرب، بعد ساعات من التوزيع اقتحموا العنابر وجردونا من كل شيء وفي المقدمة التمرات الثلاث، وعندما أسأل الضابط يجيبني: السجن مركوب من خمس جهات».
ويضيف سلطان: «تمر على جهاد الحداد سنة كاملة لا يرى فيها أسرته، تتوسل زوجته وابنته نور من أجل رؤيته، تختبئان أمام بوابة السجن لرؤيته وهو نازل من سيارة الترحيلات مقيدًا بالحديد، بمجرد أن تلمحه ابنته نور تهرول للارتماء في أحضانه، يكون الضابط أسرع منها ومنه فيحول بينهما، تصرخ الطفلة وتبكي، حين يعود إلينا جهاد ويقص علينا ما حدث، أنفعل وأقول للضابط، يرد عليّ: السجن مركوب، أكرر ما ذنب طفلة عندها ست سنوات؟ يؤكد: قلتلك السجن مركوب».
ويتابع: «عندما نمرض يرسلون إلينا طبيبا يشكو إليه سامي أمين في الزنزانة المواجهة لي من أن الأنسولين قد فسد لعدم وضعه داخل ثلاجة، يجيب الطبيب بكل ثقة: هل يوضع الأنسولين في ثلاجة؟ الأنسولين لا يحفظ إلا خارج الثلاجة!! أما أنا فأطلب منه فلاجل لعلاج الأمعاء، فيرد ساخرا: الفلاجل لا علاقة له بالأمعاء، استغيث بإدارة السجن، يجيبونني: أنت عارف كويس إن السجن مركوب».
في سياق متصل، قال أحمد نجل الرئيس الأسبق محمد مرسي على صفحته الشخصية على الـ «فيسبوك» أمس، «إن المستجدين السياسيين في سجن الزقازيق العمومي، تعرضوا للمعاملة السيئة التي تمثلت في تسكينهم عنبرا سيئ السمعة، وإجبارهم على دخول الغرف، 10 أفراد ما يفوق العدد الطبيعي الذي تتحمله كل غرفة، إضافة إلى أن الغرف من دون حمامات».
وأضاف: «عندما اعترض المعتقلون تم التعامل معهم بالقوة المفرطة واستخدام غاز الشطة وإحضار القوات الخاصة والاعتداء عليهم بالعصيان والضرب المبرح».
وفي وقت سابق من الشهر الجاري، اتهمت منظمة «هيومن رايتس ووتش»، الحقوقية الدولية، في تقرير من 44 صفحة، الشرطة المصرية بتعذيب معتقلين سياسيين وانتهاك حقوقهم، وهو ما اعتبرته الخارجية المصرية تسييسًا وترويجًا للشائعات.

سجن العقرب: لا أسرّة للنوم والطبيب يسخر من المرضى واقتحامات متكررة
9 سجناء سياسيين بينهم قيادات في إخوان مصر يبدأون إضرابا عن الطعام
تامر هنداوي
- -

1 COMMENT

  1. ألا يشعر من خرج بيوم 30-6-2013 الأسود بوخز الضمير ؟ أم أن الإحساس عندهم مات منذ خروجهم الآثم ؟
    فعلاً شعب لا يستحق الحرية حين إستنجد بالعسكر لسحق كل شيئ !
    ولا حول ولا قوة الا بالله

أترك تعليقاً

القدس العربي قد تستخدم بعض التعليقات في نسختها الورقية - لذا الرجاء كتابة الاسم الأول واسم العائلة واسم البلد ---- لن ينشرعنوان بريدك الالكتروني

characters left