اللقاء الضاحك بين السيسي ونتنياهو: إحياء للسلام أم محاربة للإرهاب

رأي القدس

Sep 20, 2017

لا سبب لدينا للتشكيك في الديباجة الرسمية التي أصدرتها السلطات المصرية حول اللقاء الذي جرى أمس بين الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو عن أن «اللقاء شهد بحث سبل إحياء عملية السلام، وإنشاء دولة فلسطينية، مع توفير الضمانات اللازمة بما يسهم في إنجاح عملية التسوية بين الجانبين».
… لولا أن خروقاً طفيفة تضعف من مصداقيّة هذه الديباجة، ومن ذلك، على سبيل المثال، تعقيب نتنياهو الذي تحدث عن «تقديره لدور مصر الهام في الشرق الأوسط وجهودها في مكافحة الإرهاب وإرساء دعائم الاستقرار والسلام في المنطقة».
معروف طبعاً أن للقاهرة نفوذاً واسعاً على الفلسطينيين، وأن تأثيرها الجغرافي والسياسي، كان وما يزال، يلعب دوراً حيويّاً في القضية الفلسطينية، فهي جارتهم الممسكة بشريان الحياة لقطاع غزّة وسكّانه، وهي التي تسمح لأهاليه أو تمنعهم من السفر إلى الخارج، كما أنها، أيضاً، جزء من محور سياسيّ مؤثّر يضم السعودية والإمارات والبحرين، وكذلك الأردن، الذي هو القطب الثاني الأكبر في المعادلة الفلسطينية، وعليه فلا يستطيع الفلسطينيون، من أي اتجاه سياسي كانوا، تجاهل هذا الأثر الخطير للقاهرة على شؤونهم.
لكنّ هذا كلّه لا يغيّر شيئاً من حقيقة كبيرة أخرى لا تقلّ أهميّة وخطورة، وهي أن حركة الشعب الفلسطيني الوطنية، التي تبلورت ضمن أجنحتها السياسية والعسكرية المعروفة حاليّاً، شقّت طريقها المليء بالتضحيات الهائلة، بمواجهات مع محاولات الأنظمة العربية للسيطرة على قرارها، أو حتى للقضاء المبرم عليها، وأن سياقها الحاليّ الذي حوّلها، بشكل أو بآخر، إلى جزء من المنظومة العربية هو أحد إنجازات تلك المواجهات وهو أمر لا يمكن التنازل عنه، مهما عظمت الضغوط واشتدّت على الفلسطينيين.
لا يمكن، لا للفلسطينيين، ولا للمصريين أنفسهم، اعتبار لقاء السيسي العلنيّ بنتنياهو (والذي يأتي بعد لقاءين سرّيين، في مدينتي العقبة والقاهرة في أيلول/سبتمبر وحزيران/يونيو 2016) شأناً دبلوماسياً خالصاً، فهو يكسر تقليداً مصريّاً وعربيّاً في العلاقة مع تل أبيب، ويتوخّى، عمليّاً، تحويله لا إلى شيء عاديّ، بل إلى حادثة تستحق المديح، ما دام اللقاء الذي دام 90 دقيقة، كان مخصصاً، على ذمة الراوي المصري، لبحث إنشاء دولة فلسطينية، أو، على ذمة الراوي الإسرائيلي، لـ«مكافحة الإرهاب»، فالقارئ، والمشاهد لفيديو اللقاء، لا يحتاج لحكمة لقمان أو حدّة بصر زرقاء اليمامة، ليدرك، أو يرى، حقيقة ما جرى والمقصود منه.
مفيد هنا أن نستعيد تصريحين شهيرين للسيسي، يقول في الأول: «لا نسمح بأن تشكل أرضنا قاعدة تهديد لجيراننا أو (تكون) منطقة خلفية لهجمات ضد إسرائيل»، ويقول في الثاني: «حيتحقق سلام أكثر دفئا لو قدرنا نحلّ مشكلة أشقائنا الفلسطينيين».
يشير السيسي في التصريح الأول إلى الإسرائيليين بكونهم «جيراننا»، ويؤكد أنه لن يسمح للفلسطينيين بأن يدافعوا عن أنفسهم ضد عدوان إسرائيل عليهم، أما في التصريح الثاني فيحلم بسلام «أكثر دفئا» مع إسرائيل حين «تحلّ مشكلة أشقائنا الفلسطينيين».
على عكس الصورة التي نشرها نتنياهو للقائه مع «جاره» الرئيس المصري وهو يقهقه وتبدو عليه علامات السرور الشديد، لا نرى، للأسف، صوراً ضاحكة للسيسي مع «أشقائه» الفلسطينيين، بل نرى تجهّماً وبروداً، ولكنّه بالتأكيد، أفضل من الفظاظة والقسوة التي نتخيّلها حين يلتقي بعض قادة «الأشقاء» الفلسطينيين في «حماس» بقادة أجهزة الأمن المصريين، أو حين يُخطف فلسطينيون داخل الأراضي المصرية، أو حين يواجه الفلسطينيون المرضى أو المضطرون للسفر فظاظة الحواجز الأمنية والعسكرية التي تقفل الطريق في وجوههم.
الصورة أحيانا، كما يقال، أبلغ بكثير من الكلمات.

اللقاء الضاحك بين السيسي ونتنياهو: إحياء للسلام أم محاربة للإرهاب

رأي القدس

- -

24 تعليقات

  1. العلاقات بين الصهاينة والسيسي ليست في مصلحة الفلسطينيين ! كفاكم وهماً
    هذه العلاقات هي لتثبيت السيسي في حكم مصر لإستمرار تركيعها حتى لا تلعب دوراً في نصرة القضية الفلسطينية !!
    ولا حول ولا قوة الا بالله

  2. انا شخصيا كنت معارض وبقوة للسادات بعد زيارته لإسرائيل وكنت معارض مثلى ومثل الملايين من المصريين لاتفاقية السلام مع اسرائيل
    ولكن بعد كل هذه السنوات اقتنعت ان السادات كان ليس أمامه غير ذالك
    ولو فرضا كان الفلسطينيين قد انضموا الى اتفاقية السلام فى ذالك الوقت
    لكان الحال غير الحال فى الضفة الغربية
    وكانت اسرائيل لم تبنى كل هذه المستوطنات والطمع فى الاراضى الفلسطينية
    المشكلة حاليا ان العالم يقف متفرجا على ما يحدث من استيلاء الاسرائيلين على الاراضى الفلسطينية وبدون رد فعل الا التنديد ثم التنديد ولا يوجد اى رد فعل
    وكل العالم العربى والاسلامى مكتوف الايدى
    ويطلق الشعارات والبيانات المنددة والشجب
    الان هل ادرك الفلسطينيون ان فى اتحادهم وترك المعارك على الزعامة والمناصب
    وان يقفوا فى صف واحد للمطالبة باسترداد بعض من أراضيهم وتكوين دولة فلسطينية وعاصمتها القدس الشرقية قبل ان تنكمش الاراضى الفلسطينية وينتشر بها المستعمرات حتى يستحيل تحقيق اى أمل فى دولة فلسطينية
    ان المحاولة هى تجربة قد تنجح او تفشل
    ولكن التجربة تستحق تبداء حتى لاتلومنا الأجيال القادمة

    • الاخ محمد صلاح
      تحيه وبعد
      وقعت مصر كما ذكرت حضرتك والاردن والسلطه الفلسطينيه اتفاقيات سلام مع الكيان الغاصب
      ترى حضرتك ان السادات ومن مشى على دربه كانوا ولا زالوا على صواب ؟ جميل جدا
      عدد لنا حضرتك مساويء ومنافع الاتفاقيات لنا كشعوب واوطان وماذا تغير علينا سوى المزيد من السلب والنهب والانحطاط؟
      انا طبعا ذكرت كشعوب واوطان لاننا نعرف ان المستفيد الوحيد هم اولئك الذبن يجلسون على سدة الحكم و يسرقون قوت عيشنا ليل نهار وزوجاتهم واولادهم
      قل لي بالله عليك ماذا استفدت انت وعائلتك واقرباؤك وجيرانك واصدقاؤك وكل من حولك ممن تعرفهم او لاتعرفهم من هذه الاتفاقيات؟
      ارشدنا ونور عقولنا لو سمحت؟
      هل يا ترى الغاز وبيعه وشراؤه من والى الكيان الغاصب اقذ مصر من انزلاقها الى الدمار الاقتصادي؟
      نورنا لو سمحت

      • الاخ محمد خليل المانيا
        ردا على تسألك عن ماذا استفدت انا وأسرتى ومن حولى من اهل واصدقاء من اتفاقية السلام مع اسرائيل
        ياسيدى
        انا من محافظة السويس وقد هاجرنا نحن سكان مدن القناة لمدة اكثر من سبع سنوات الى باقى المدن المصرية وفقدنا منازلنا واشغالنا واموالنا
        وفقدنا بعض من اهلنا شهداء نتيجة الحروب
        والان نعيش فى أمان فى مدننا والاحوال فى منطقة القناة منتعشة
        وهذه نتيجة إيجابية جدا لسكان منطقتي التى كانت فى كل الحروب هدفا للتدمير والخراب والنزوح
        سيدى لقد استشهد كثير من اهلى وجيرانى فى هذه الحروب
        ورغم ذالك اذا رجع بى التاريخ الى زمن الشباب ونادانى الوطن لتحرير اى شبر من الاراضى العربية مصرية او فلسطينية او غيرها سوف البى النداء
        وهذا فخر وليس ادعاء
        مثل من يجلسون متفرجين على القهاوى او المدرجات أقصى ما يفعلوا هو الهتاف فقط
        على القدس ريحين شهداء بالملايين
        وهو كلام فى كلام

    • السّيّد محمد صلاح من مصر أسألك أن تجيبني بصراحة وصدق ، هل كنت تزايد مع المزايدين في توظيف عبارة ” عزيزي بيريز″ التي نسبت إلى الرّئيس محمّد مرسي أثناء الإعداد للانقلاب على الشّرعيّة ؟

  3. 

    بسم الله الرحمن الرحيم. رأي القدس اليوم عنوانه (اللقاء الضاحك بين السيسي ونتنياهو: إحياء للسلام أم محاربة للإرهاب)
    كلنا شاهد السيسيي (وهو يقهقه وتبدو عليه علامات السرور الشديد) اثناء لقائه مع نتنياهو في نيويورك على هامش اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة.
    تذكرني هذه الصورة المقهقهة بهستيرية صبيانية ، بصورة وزير خارجية مبارك في حينة والامين العام للجامعة العربية الحالي (ابو الغيط) مع وزيرة خارجية اسرائيل والتي يظهر فيها الدفء والحميمية من جانب (ابو الغيط) بينما كانت اسرائيل تعد العدة للعدوان الغاشم التدميري على غزة اواخر عام 2008.
    وعلى كل فان قهقهة السيسي هذه هي تعبير عن رد الجميل والوفاء لنتنياهو الذي قاد الحملة الدولية الصهيو ماسونيةالصليبية لدعم انقلاب السيسي ضد شرعية الصناديق الحرة والنزيهة في مصر بعد الثورة الشعبية المصرية التي اطاحت بحكم مبارك (الذخر الاستراتيجي لاسرائيل ) كما ادعى الاسرائيليون انفسهم.
    وفي المقابل (لا نرى، للأسف، صوراً ضاحكة للسيسي مع «أشقائه» الفلسطينيين، بل نرى تجهّماً وبروداً، ولكنّه بالتأكيد، أفضل من الفظاظة والقسوة التي نتخيّلها حين يلتقي بعض قادة «الأشقاء» الفلسطينيين في «حماس» بقادة أجهزة الأمن المصريين، أو حين يُخطف فلسطينيون داخل الأراضي المصرية، أو حين يواجه الفلسطينيون المرضى أو المضطرون للسفر فظاظة الحواجز الأمنية والعسكرية التي تقفل الطريق في وجوههم.)و(الصورة أحيانا، كما يقال، أبلغ بكثير من الكلمات.)
    وقهقهة السيسيي هذه تلقى دعما من حلفائه العرب في حصار قطر ومن الاسد في سوريا وغيرهم ولسان حال الجميع يقول له (عفارم).

  4. يتبع.
    اعلام وابواق السيسي تقول «اللقاء شهد بحث سبل إحياء عملية السلام، وإنشاء دولة فلسطينية، مع توفير الضمانات اللازمة بما يسهم في إنجاح عملية التسوية بين الجانبين». واعلام اسرائيل يعرب عن «تقديره لدور مصر الهام في الشرق الأوسط وجهودها في مكافحة الإرهاب وإرساء دعائم الاستقرار والسلام في المنطقة».فايهما نصدق.؟

  5. دارت الأيام وصار الأتصال بقطر جريمة سجن بسببها الرئيس الشرعي محمد مرسي … أما الأتصال بأسرائيل مقبول …

  6. الوحدة الفلسطينية هي أهم من كل زحف زعماء العرب الأشاوس إلى إسرائيل، والكلمة الواحدة للشعب الفلسطيني أقوى من رصاص الغدر الاسرائيلي، لقد فهم الاخوة الفلسطينيون بأن الاعتماد على الأنظمة العربية في دعم قضيتهم أودي بهم الى الخراب والاقتتال لأن جميع الانظمة العربية استخدمت فلسطين وقضيتها العادلة كشماعة لتثبيت شرعيتها في الحكم أمام شعوبها، واليوم لم يتبق من هذه الشماعات سوى ايران وحزب الشاطر حسن، فما فعلته هذه الانظمة بالفلسطينيين اسوأ مما فعلته اسرائيل، فإذا أخذنا سورية على سبيل المثال لا الحصر فإن المقبور حافظ الاسد قتل من الفلسطينيين في لبنان وخاصة في مجزرة تل الزعتر وفي السجون السورية، أكثر بكثير مما فعلته اسرائيل في مجزرة دير ياسين وكفر قاسم وقبية وسواها، واليوم في عهد وريثه بشار الكيماوي فأر قاسيون قتل مئات الفلسطينيين جوعا في حصار مخيم اليرموك ويستخدم فصيل احمد جبريل لقتال الشعب السوري، ولاننسى مجزرة صبرا وشاتيلا تحت مرأى الجيش السوري في لبنان الذي كان يدعم المجرم ايلي حبيقة الذي قام بالمجزرة ثم اغتاله عندما هدد بفشي اسرار النظام السوري.

  7. د. سمير الإسكندرانى / متخصص فى علاج الايدز بالكفتة ! ... الأراضى المصرية المحتلة ! ... لابد لليل ان ينجلى

    مهما كان الشخص بارع فى الكذب فلغة الجسم ولغة العيون لا تكذب ابداً وستفضح فى كل مرة مايحاول إخفائة!
    الصورة لاتكذب ، يحاول السفاح نتن ياهو جاهدا إظهار شعورة بالإمتنان لخاين باع شعبة وارضة وعِرضة ودينة وقدم جميع الخدمات المجانية سواء بأمر من العدو او حتى طواعية من اعتقال وتعذيب واغتصاب وقتل وحرق لشعبة لحصار الاهل فى غزة وقطر وصولا للدور التخريبى الذى يلعبة بلحة وميليشياتة كذراع ارهابى لدولة المؤامرات حيث يقوم بكل اعمالهم القذرة فى مصر وليبيا وسوريا واليمن وقطر !
    وبالرغم من محاولة النتن ياهو الفاشلة فى إظهار الامتنان بدت على وجهة بكل وضوح ماحاول جاهداً ان يخفية من شعورة بالإشمئزاز والإزدراء والإحتقار للجالس امامة !
    فالجاسوس الذى يخون وطنة يظل خائناً فى اعين من يعمل لديهم مهما قدم لهم من خدمات مهما حاولوا إظهار عكس ذلك.
    اما الجالس امام النتن ياهو فحدث ولا حرج … بلحة مش مصدق نفسة ومش قادر يخفى سعادتة البالغة بلقاء من ساعدوة وعاونوة ودافعوا عنة فى المحافل الدولية وخصوصاً اللوبى الصهيونى فى الولايات المتحدة !
    فقط نظرة سريعة لطريقة جلوس كل منهما تظهر لك مين التابع ومين المتبوع .
    جلسة النتن ياهو كلها زهو وغرور وثقة بالنفس .
    اما جلسة بلحة وهو بيحاول يغطس ويغوص فى الكرسى فكلها شعور بالنقص والدونية !
    ياترى رأيهم اية الجماعة الكفتجية بتوع تحيا مسر اللى مازالوا متعلقين بالجواب بتاع ( صديقى بيريز ) الذى ارسلتة مخابرات اللوا بلحة الى رئيس الكيان الصهيونى نيابة عن الدكتور مرسى ؟؟!!
    ياترى رأيهم اية فى اللقاءات السرية والعلنية بين الشقيقين ؟!
    وياترى رأيهم اية فى العلاقات التى لم يسبق لها مثيل التى يتحدث عنها العدو ليل نهار بين جيش الإحتلال الصهيونى وشقيقة جيش الاحتلال البلحاوى ؟!!

  8. سؤال يوجّه إلى القومجيّين والناصريّين الذي ساندوا الانقلاب على الرّئيس الشّرعي لمصر الدّكتور محمّد مرسي ، ما رأيهم في ضحكة السّيسي مع بيبي ؟!!

  9. أولا كل يتعلم لغة أمه من الصغر قبل لغة الأب.
    حكاية بسيطة حدثت في بلد بين يهودي وغير يهودي، عظيمة في مغزاها وهي أن الطفل اليهود كلما مر ومعه شيء يؤكل إلا وطُلب منه أن يُعطي ما عندها طوعا لأنه يعلم ما ينتظره إن تعنت مع الطفل العربي. في كل مرة تذهب أم اليهودي إلى أم العربي كي تنهى هذه إبنها عن إبن تلك. إلتقيا في بلد أوروبي بعد مضي سنوات فقالا اليهودي للعربي شقاوة الصغر جعلناها نحن اليهود سياسة ضدكم فماذا عساكم تفعلون.
    المهم أن التسلل إلى الحكم من قبل من أصولهم يهودية فيه نقمة وقد أثبت تاريخ العرب أن وزراء قد أسندت لهم مسؤوليات فنفذوا أجنداتهم بنسب متفاوتة.
    أما حالة مصر فهي واضحة وضوح الشمس.
    أليس ثمة وطني مصري يزيح من جعل من مصر فلسطين.

  10. بسم الله الرحمن الرحيم. قهقهة السيسي الفرحة(بكسر الراء) بلقاء صديق عمره نتنياهو لا تهم. ولكنني اذكر الشعب المصري العظيم بسلوك جيش هذا الصديق عندما انهزم الجيش المصري -نظرا لخيانة قيادته-في حرب 1967 واخذ في الانسحاب فوضويا من سيناء،كيف اعمل الإسرائيليون فيه قتلا وتذبيحا وحشيا يندى له الجبين.
    ويحضرني في هذا المقام شهادة احد المراسلين الاجانب عندما رأى شاحنة مكدسة بالاسرى المصريين يطلق عليها الجنود اليهود النار بكثافة دون ان يسقط احد صريعا، متعجبا من ذلك الحال!! ولكن سرعان ما زال عجبه عندما تحقق ان تكديس الاسرى المصريين الشديد في هذه الشاحنة لا يسمح لاحد بالسقوط. وكلهم ماتوا وقوفا.

  11. شتان ما بين الضحكتين ، ضحكة سفاح انقلابي هي ضحكة ذل وتودد ، بينما السفاح الصهيوني يضحك بكبرياء وغطرسة ،
    كان الله في عون المترجم الذي يسمع من السيسي لينقله لصديقه الصهيوني.

  12. الصورة أعلاه تبين و بوضوح تام لم تنجح مخططات بني صهيون في العرب فقط نجاحا عجيبا .

  13. *قالها زعيم مصر المرحوم(عبدالناصر )
    (ما أخذ بالقوة.. لا يسترد إلا بالقوة).
    * يا فلسطينيين..
    * يا عرب ..
    * يا مسلمين..
    بدكم (دولة) وعاصمتها (القدس) الشريف
    استعدوا لمعركة طويلة مع العدو الإسرائيلي
    غير هيك كله (تضليل) وتدليس وضحك
    ع الذقون وشكرا.
    سلام

  14. محمد مرسي رئيس الجمهورية،
    صاحب الفخامة السيد شيمون بيريز رئيس دولة إسرائيل،
    عزيزي وصديقي العظيم

    لما لي من شديد الرغبة في أن أطور علاقات المحبة التي تربط لحسن الحظ بلدينا، قد اخترت السيد السفير عاطف محمد سالم سيد الأهل، ليكون سفيراً فوق العادة، ومفوضاً من قبلي لدي فخامتكم، وإن ما خبرته من إخلاصه وهمته، وما رأيته من مقدرته في المناصب العليا التي تقلدها، مما يجعل لي وطيد الرجاء في أن يكون النجاح نصيبه في تأدية المهمة التي عهدت إليه فيها.

    ولاعتمادي على غيرته، وعلى ما سيبذل من صادق الجهد، ليكون أهل لعطف فخامتكم وحسن تقديرها، أرجو من فخامتكم أن تتفضلوا فتحوطوه بتأييدكم، وتولوه رعايتكم، وتتلقوا منه بالقبول وتمام الثقة، ما يبلغه إليكم من جانبي، لاسيما أن كان لي الشرف بأن أعرب لفخامتكم عما أتمناه لشخصكم من السعادة، ولبلادكم من الرغد.

    صديقكم الوفي،
    محمد مرسي

    تحريراً بقصر الجمهورية بالقاهرة
    في 29 شعبان 1433
    19 يوليو 2012

    • السّيّد أحمد حسين من مصر أيّهما أفدح في المشهد الحالي الرّسالة أم الصّورة ؟ في الدّراسات السّيميولوجيّة يجمع أهل الذّكر أنّ الصّّورة أكثر تعبيرا من الكتابة .

  15. “هل الفلسطينيين أخذوا علقة”. ستعتقدون أن صاحب هذا الكلام الشامت قد يكون بيغن أو شامير أو شارون أو كوهين.ولكن ستصدمون عندما تعرفون أن صاحبه رجل السلام والحائز على جائزة نوبل للسلام محمد أنور السادات رئيس مصر السابق عندما اتصل به وزير الخارجية السابق محمد إبراهيم كامل هاتفيا ليوقضه من نومه قصد إخباره بهجوم إسرائيل على الفلسطينيين بجنوب لبنان، معتقدا أن السادات سيندد و يرغي ويزبد بهذا العدوان.ولكن الوزير صدم وبهت وهو يقول للسادات: “أفندم!” وكأنه لا يصدق نفسه كما هو مذكور بمذكرات المرحوم محمد إبراهيم كامل.
    فالسيسي وهو يبتسم ملأ شدقيه بمقابلته لنتنياهو لن يكون أحسن من أسلافه حكام العسكر منذ جمال عبد الناصر إلى مبارك، بل هو أسوئهم وكنزا استراتيجي للصهاينة على حد تعبيرهم.فليس هناك سوى محاربة “الإرهاب” الفلسطيني” والإرهاب” الإخواني ولكل من يقول لا للسيي.ولا سلام إلا سلام واستقرار الكيان الصهيوني وإشعال الحروب والفتن في الشرق الأوسط.فكفاكم الضحك على الذقون العربية والمتاجرة بالقضية الفلسطينية ومعاناتها.

  16. الصديق العزيز ابن الثورة التونسي، الأفدح في المشهد الحالي هو الانقسام الفلسطيني، الذي نسأله الله أن يوفق القيادة المصرية في رأب صدعه، وقد بدأت خطوات في هذا الاتجاه. الأفدح في المشهد هو تآكل القضية الفلسطينية وانجرارها إلى زاوية النسيان في العالم. إن تذكير وإلحاح القيادة المصرية على حل القضية الفلسطينية من فوق منبر الأمم المتحدة جهد متفرد تقوم به مصر. الأفدح في المشهد الحالي أن نترك لب الموضوع ونركز على ابتسامة أو حتى قهمقة في لقاء هدفه في النهاية إعادة القضية الفلسطينية إلى المشهد الدولي. الأفدح في المشهد الحالي أننا نحن العرب مازال بيننا الحنجوريون والمدفوعون بمصالح ذاتية لتشويه كل مسعى جاد لإيجاد مخرج لقضية مزمنة تاجر بها المتنطعون في أسواق النخاسة والمال. الأسوأ أن نترك الفعل ونركز على الصورة، والأكثر سوءا أن نوظف الصورة لأغراض ليست خافية على أحد. دمتم ودامت تونس خضراء عزيزة أبية. مع محبتي

  17. السلام عليكم
    لقاء ccو(النت-ياهو) ليس من قبيل اللقاءات الكوارتوزية-كما يقولون-بل هو مبرمج ومخطط له من قبل قيادات من داخل مصر ccو(النت-ياهو) وبمباركة الولايات المتحدة لتجعل من الوضع العربي والإسلامي أكثر تشنجا وجعلت هذا اللقاء الضاحك وسيلة لتلهية المجتمع المصري أولا ثمّ العربي ثانيا يهلو ويتسلى لينسيه ما تعانيه “فلسطذين والمسلمين في بقاع الأرض”…وها نحنفعلا قد بدءنا نتطانح بالكلمات والتعاليق والشتائم المتبادلة من لدن(المعارضة والمولاة) ناسيين لب القضية وهي أوضاعنا وحالنا ومآلنا؟؟؟ وبفينا منهمكين في ccالذي يريد أن يثبت لشقيقه في إراقة الدماء أنّه معجب به ومخلص له وحماية إسرائيل من الفلسطنيين -”الذين يريدون مساحة جغرافية فقط على أراضيهم الأصلية بعدما تخلوا عنهم الأشقاء والإخوان من عرب ومسلمين-”واجب مقدس وجميل وجب أن تقوم به وترده مصر cc فلما العجب من قهقةccالتاريخية التي سوف تشهد له عبر صفحاته المجيدة الملون بدم المصريين في رابعة والنهضة وغيرهما…
    علينا أن نترحم على أيأم كانت القضية الفلسطينة شرف ووسام إستحقاق لمن كان له الشرف الخوض فيها وكانت بمثابة الورقة الضاغطة في كل المحافل الدولية وقد وصل بالحاملين لواءها أن يحسب لهمكل الحسابات السياسية والإقتصادية وليس كاليوم أصبحت جرما تعاقب عليها إسرائيل والولايات المتحدة …
    وليعلم الجاهلون أنّ تلك الأيام نداولها بينكم فإنّ للباطل جولة وللحقّ جولات والفلسطنيون أكيد أدركوا موقف “الأعراب والمتمسلمين “منهم فقد راجعوا مواقفهم وما النصر إلاّ من عند الله …صبرا آل ياسر فإنّ موعدكمالجنة وللفلسطنيين صبرا فإنّ موعدكم النصر -إن شاء الله-
    ولله في خلقه شؤون
    وسبحان الله

  18. تدل ما كتبه الاخ احمد حسين ان الرئيس مرسي كانت الأعين عليه ويتم تسريب كل ما بعمله اثناء فترة حكمه ، يعني كان الكل بعمل ضده والا باي حق يتم تسريب تلك الرسائل ؟

  19. هذا ما جناه علينا نظام الانقلاب المجرم العميل ، و من قبله الانظمة العميلة الخانعة التي حكمتنا و تاجرت بقضايانا ، بإسم العروبة و الوطنية و المحافظة على الأمن و الاستقرار، و من هم على شاكلة هذا الأرجوز (……) الذي يظهر في الصورة ، المُعبرة جدا ، تباً لكم أيها الأوغاد ، يا من فرطتم في الارض و العرض ، يا من تعشقون هواء ًو ماء و سماء و شقروات ( تل أبيب ) بإسم خدمة قضايا الأمة العربية التي ابتلاها الله بكم ، آه من هذا المنطق اللعين الذي يُجرم التعامل مع دولة تسمى ( قطر ) و يبارك التطبيع مع دولة تسمى ( الكيان الصهيوني) بإسم حسن الجيرة و الجوار ….!! الأكيد انه لن تقوم لنا قائمة مادام يحكمنا هؤلاء الذين لم نجد لهم محل من الإعراب بعد ……!! و شكرا لقدسنا الموقرة

أترك تعليقاً

القدس العربي قد تستخدم بعض التعليقات في نسختها الورقية - لذا الرجاء كتابة الاسم الأول واسم العائلة واسم البلد ---- لن ينشرعنوان بريدك الالكتروني

characters left