بارزاني طلب منع أي تظاهرة ضده… واعتقال 10 ناشطين خططوا لتنظيم احتجاجات

Sep 21, 2017

السليمانية ـ «القدس العربي»: علمت «القدس العربي» أن القوات الأمنية الكردية في السليمانية، اعتقلت، أمس الأربعاء، أكثر من 10 ناشطين كانوا يحاولون تنظيم مظاهرات واحتجاجات ضد زيارة رئيس كردستان مسعود بارزاني للمدينة.
ووصل بارزاني إلى السليمانية للترويج لعملية الإستفتاء المزمع عقده في 25 من الشهر الحالي. وشهدت المدينة منذ مساء أول أمس إجراءات أمنية مشددة من قبل القوات الأمنية التابعة للاتحاد الوطني الكردستاني، فضلاً عن قوات قادمة من مدينة أربيل (قوات زيرفاني وسوات والأمن الخاص) ومشاركة طيارات هلكوبتر لتأمين الزيارة.
الإجراءات هذه، هدفها أيضاً، وفق مصادر «القدس العربي»، «منع حدوث أي مظاهرات تم الدعوة إليها من قبل بعض المواطنين المعارضين لسياسات بارزاني والذين يعتبرون الأخير رئيسا حزبيا لحزب الديمقراطي الكردستاني، وليس رئيسا جامعا لكل الأكراد في الإقليم».
وحسب معلومات خاصة حصلت عليها «القدس العربي» فإن «بارزاني طلب من الاتحاد الوطني الكردستاني منع أي مظاهرة أو مشاكل في المدينة خلال كلمته أو أي تحرك مضاد للإستفتاء خلال حضوره السليمانية، وهذا يفسر الإنتشار الكثيف لقوات الأمن الذي أقلق المواطنين في المدينة».
وطبقاً للمعلومات فإن «حزب الاتحاد الوطني طالب جميع كوادره وأعضائه بالمشاركة في المراسيم، بسبب وجود حالة من الإعتراض من قبل أعضاء و أنصار حزب الاتحاد الوطني على سياسات الحزب في التعامل مع بارزاني».
ويرى الكثير من المواطنين في السليمانية أن حزب الديمقراطي الكردستاني بقيادة بارزاني يعمل وفق سياسات حزبية غير وطنية وهذا ما تسبب بتهميش المدينة، وبالتالي ليس هناك حماس قوي من قبل مواطني المحافظة للمشاركة في الاستفتاء لأنهم ينظرون إليه كعملية حزبية وليس وطنية».
أحد المواطنين، قال لـ«القدس العربي»: «بارزاني يقوم بحملة الترويج للدولة الكردية في أحد الملاعب التي تم إعمارها من قبل أحد رجال الأعمال! وهذا بحد ذاته إهانة لأنه لو كان رئيسا للجميع لأهتم بالمدينة قام بتطويرها وإعمارها حتى نشارك أيضا في مراسيم الترويج للإستفتاء وهذا ما لا نشاهده حتى الآن مقارنة بباقي مدن الإقليم».
إلى ذلك، تم رصد العديد من سيارات النقل والباصات التي تحمل العديد من الشباب، جاءت من باقي مدن الإقليم إلى السليمانية للمشاركة في الاحتفال الذي القى خلاله بارزاني كلمته، بسبب وجود قناعة بعدم مشاركة فاعلة من قبل مواطني السليمانية في المراسيم».

بارزاني طلب منع أي تظاهرة ضده… واعتقال 10 ناشطين خططوا لتنظيم احتجاجات

- -

4 تعليقات

  1. الجماهير الكوردية في مدينة السليمانية عاصمة الثقافة الكوردية اثبتت انها مع كوردستان مستقلة كان الملعب ممتلئ للأخير ومتحمس جدا جدا رفع الاعلام الكوردستانية والتصفيق الحار لكلمات الرئيس البارزاني ونفسه الرئيس قال انتم رفعتم من معنوياتنا كثيرا وهذا المنظر كذبت الكثير من الاقاويل ان السليمانية اتخذت مكانا اخر غير الاستقلال بوركتم يا أبناء محمود الحفيد

  2. الحقيقة امتلأت ساحة الملعب بأهالي السليمانية للقاء مسعود بارزاني وهذا ما فاجئنا نحن العراقيين اذ كنا نظن -بحسب أعلامنا- أن السليمانية غير أربيل ودهوك وكركوك.

  3. إذا كانت السليمانية مهمشة وهي بهذا الجمال العمراني والتطور في كل مناحي الحياة وتتفوق على كل محافظات الاقليم فكيف لو لم تكن مهمشة؟! يا ريت لو كانت دهوك مهمشة مثل السليمانية ولكنها للأسف مهمّشة ومهشّمة!!

أترك تعليقاً

القدس العربي قد تستخدم بعض التعليقات في نسختها الورقية - لذا الرجاء كتابة الاسم الأول واسم العائلة واسم البلد ---- لن ينشرعنوان بريدك الالكتروني

characters left