قطر: من الدفاع إلى الهجوم؟

رأي القدس

Sep 21, 2017

قدّم خطاب أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني في كلمته أمام افتتاح الجمعية العامة للأمم المتحدة أول أمس الثلاثاء تصوّراً شاملاً حول وضع بلاده بعد إعلان الدول الأربع، السعودية والإمارات والبحرين ومصر، حصار بلاده في 5 حزيران/يونيو الماضي (الذي هو، بالمصادفة (؟)، يوم ذكرى الاعتداء الإسرائيلي الشهير على العرب عام 1967)، وقد أطّر الأمير هذه الأزمة ضمن رؤية عالمية وعربية متكاملة.
إلى إجابته على أهمّ الأسئلة المطروحة على الشعب والقيادة السياسية في قطر، في ظل ظروف غير مسبوقة، وإعلانه عن ثوابت تمّ تأكيدها سابقا، فإن الخطاب يقدّم بعض المعطيات الجديدة التي يجب الانتباه إليها، وخصوصا عندما نقارنه بخطابه العام الماضي الذي ركّز فيه آنذاك على الأزمات الإقليمية في فلسطين وسوريا واليمن وليبيا.
أول المستجدّات في خطاب الأمير كان حثّه الأمم المتحدة على «فرض الحوار والتفاوض قاعدة لحل الخلافات من خلال إبرام ميثاق دولي بشأن تسوية المنازعات بين الدول بالطرق السلمية»، ولتدعيم رأيه أشار إلى كوارث هائلة عانتها البشرية كالحرب العالمية الثانية ورواندا وبوروندي والبلقان في القرن الماضي، عادت جرائم الإبادة الجماعية هي القاعدة لا الاستثناء، منبها إلى تطرّفين كبيرين: الأول قيام دول باحتلال أخرى، والثاني الوقوف موقف المتفرج من جرائم ضد الإنسانية، بحيث أن الشعوب التي تتعرض للقمع تواجه مصيرها وحدها، وما على الدول التي تتعرض للتهديد إلا تدبر أمورها عبر علاقاتها وتحالفاتها في غياب نظام لتطبيق القانون الدولي.
وبعد هذا التمهيد الذي يصيب بسهامه إسرائيل وبعض الأنظمة العربية، وانتقالة معبّرة للتعاطف مع أقلية الروهينجا المسلمة في ميانمار، تحدّث الأمير بصراحة شديدة عن تعرض بلاده لحصار جائر فرضته «دول مجاورة»، فجأة ومن دون سابق إنذار «ما حدا بالقطريين لاعتباره نوعا من الغدر»، متهما «من خططوا ونفذوا» أنهم تصوروا أن تحدث هذه الخطوة صدمة تؤدي «لتركيع دولة قطر واستسلامها لوصاية شاملة تفرض عليها»، كما تحدث عن استعداد إعلام الدول الأربع لحملة جاهزة «انتهكت فيها كل القيم والأعراف والأخلاق»، وقد زادت، بحسب الأمير، الأكاذيب والافتراءات للتأثير على الاقتصاد والمجتمع القطريين، واصفا ذلك بالجريمة المبيتة التي تلتها قائمة إملاءات تمس بالسيادة، وأن دول الحصار استخدمت الضغط بالدواء والغذاء وصلات الرحم على المدنيين القطريين محاولة زعزعة الاستقرار السياسي وهو، ما كان برأيه، أحد تعريفات الإرهاب.
أشار الأمير كذلك إلى انتهاكات تلك الدول لحقوق الإنسان في العمل والتعليم والتصرف بالملكية الخاصة لمواطني مجلس التعاون الخليجي والمقيمين على أراضيها التي جرت بسبب حملة الحصار، وإلى أن تلك الدول استهدفت مواطنيهم أيضاً بالحبس والغرامة لمجرد التعبير عن التعاطف مع قطر في سابقة غير مشهودة، وأشار إلى دعم هذه الدول لأنظمة الاستبداد «التي يتخرّج الإرهابيون من سجونها».
لم يكتف خطاب أمير قطر، عمليّاً، بإبداء صراحة واضحة في وضع النقاط على الحروف مع دول الحصار الأربع، ناقلاً بلاده، بذلك، من تلقّي الحملات وابتكار الحلول لإفشال مفاعيلها، إلى كشف السياسات المناوئة والردّ عليها في الأمكنة والأوقات المناسبة، ولكنّه أيضاً وضّح الخيط الذي يكشف علاقة ما فعلته دول الحصار ببلاده بمنظومات الاحتلال والاستبداد والإرهاب والتي تكشّفت عن دائرة واحدة تتغذّى أطرافها من بعضها البعض، من دون أن يفلت، رغم كل ذلك، شعرة معاوية مع تلك الدول التي أخرجت كل ما في حوزتها من أفعال منكرة.

قطر: من الدفاع إلى الهجوم؟

رأي القدس

- -

18 تعليقات

  1. من حق قطر أن تثبت الحجة على المعتدين بالحصار.
    الفلسطينيون اليوم يتعرضون لخديعة جديدة بحيث رُحل ملف فلسطين من أوسلو إلى أبو ظبي. لذلك لا ينخرط أي حر في مشروع الإمارات ما بعد أوسلو.

  2. إستمعت للأمير وهو يتحدث بإرتجال وبإنجليزية سليمة أمام ترامب بعد خطابه المتوازن والمترابط في الأمم المتحدة,
    بصراحة لقد تفوق بمنطقه القائم على أدلة عقلية صائبة لا تقبل الخطأ على زيف إعلام معارضيه من بعض الدول (الشقيقة)
    هنيئاً لشعب قطر ثباته على الحق والدفاع عنه – هكذا هي الشعوب الحية لا المستسلمة كحال الأكثرية من شعوب البلاد العربية !!
    ولا حول ولا قوة الا بالله

  3. تبقى الجزيرة شعلة تضيء الظلام الدامس و شوكة في حلقوم الديكتاتور

  4. لقد قلت في تعليق سابق أن احسن شيء تدافع به قطر عن نفسها هو الهجوم وان نية الدول المقاطعة ليس تركيع قطر كما يعتقد البعض بل تغيير النظام فيها و الذي يقف عثرة في طريقهم لتصفية القضية الفلسطينية وفرض سياسية الأمر الواقع علي الفلسطينيين.
    يجب علي كل أحرار العالم أن يقفو مع قطر والمقاومة الفلسطينية ضد العرب الصهاينة اولا ثم الصهاينة اليهود ثانيا ولا تفريط في أرض فلسطين التاريخية وحق العودة.

  5. بسم الله الرحمن الرحيم. رأي القدس اليوم عنوانه(قطر: من الدفاع إلى الهجوم؟)
    اعلان حصار قطر من الدول الاربع(السعودية والامارات والبحرين ومصر)في5 حزيران2017 في ذكرى مرور نصف قرن -بالتمام والكمال-على حرب هرولة الجيوش العربية بالهروب المهين امام آلة القتل والدموية الاسرائيلية، مخلفة وراءها عار احتلال اسرائيل لسيناء المصرية والجولان السورية والضفة الغربية الارذنية.
    واذا تساءل اي انسان هل هي مجرد صدفة غير مقصودة ام ان اصابع اسرائيل وراء اختيار هذا التاريخ
    لتقول للجميع (نحن هنا!! )؟ . وهرولة اركان الحصار الاربع نحو التطبيع مع اسرائيل لا تخفى على اي مراقب
    امير قطر في خطابه امام الجمعية العامة للأمم المتحدة يناشد الدول المؤثرة لايجاد صيغة دولية لحل الخلافات بين الدول بالحوار بعيدا عن البلطجة والتركيع. وفي ظني ان هذه الدول التي يعنيها الامير تقف مكتوفة الايدي وعاجزة عن الفعل اذا كانت الاصابع الاسرائيلية وراء هذه البلطجة المتغطرسة.

  6. لقد اثبت القطريون شعباُ وحكومه انهم يتفوقون على رصفائهم دول الحصارا بسنوات ضوئيه وهذا بالضبط سبب الحقد الذى ادى للحاصر الظالم

  7. اي خلاف عربي عربي من المفروض ان يحل ضمن الجامعة العربية وبما أن الجامعة العربية تهيمن عليها السعودية ومصر فهي معطلة تماما ولم يعد لها اي دور سوى تصريحات فارغة وليس لها حول ولاقوة فأزمات العرب في سورية والعراق وليبيا واليمن والصحراء الغربية وفلسطين لم تحل منها مشكلة واحدة لهذا السبب فلماذا اذن وجودها؟
    لقد اثبتت قطر انها دولة حريصة على سيادتها وعلى دبلوماسيتها العالية وهي في النهاية ستنتصر في مسعاها وهذا الحصار الذي درس وحيك سلفا هو سياسة لا تليق بين الاشقاء ويجب حلها ضمن مجلس التعاون بحكمة, فاليوم ما أحوج العرب للتآزر والتآلف في ظل الهجمة الصهيوـ صفويةـ امبريالية

  8. *حصار (قطر ) ظالم وغير شرعي
    وغير إنساني ودول الحصار مفلسة
    دينيا وأخلاقيا.
    سلام

  9. تضامن الشعب العربي مع قطر هو تأكيد على حق قطر في هذه الازمه وتعبيرا عن رفضهم ظلم حكام دول الحصار و تبعيتهم للصهاينه

  10. سبق وان علقت ان دولة وقفت مع الفلسطينيبن ودولة وقفت ضد حصار غزة ودولة انحازت الى جانب المقاومة في غزة لن تسقط ورب الكعبة

  11. الحصار الجائر الذي فرض على دولة قطر تنزّل في سياق مشروع الثورة المضادّة لثورة الرّبيع العربي الذي تقوده وتموّله الإمارات والسّعوديّة عربيّا وتدعمه الحركة الصّهيونيّة دوليّا ولكنّ حركة التّاريخ مدّ وجزر وبوادر فشل هذا المشروع بدأت تلوح على أكثر من صعيد لأنّ الله المتحكّم في حركة التّاريخ لا يصلح عمل المفسدين.

  12. مالي لا ارى تعليقات مصرية وسعودية اماراتية؟ هل يوافقون حكامهم أم يخافون؟

  13. اللهم احفظ قطر أميرا وحكومة وشعبا واحفظها من كيد الكائدين ومكر الماكرين وحقد الحاقدين فوالله الجميع في قطر من مواطنين ومقيمين يقفون وقفة واحدة خلف الشيخ تميم حفظه الله ورعاه وسبق ان سألت أين دور الجامعة العربية والملك عبدالله الثاني بصفته رئيس القمة العربية في حل هذه المشكلة. …وخلي الصهاينة يبرطعوووووا في بلادنا. ..حسبنا الله ونعم الوكيل

  14. ثبات قطر على موقفها يدل على ثقتها في نفسها وفي سياساتها ، بينما دول الحصار اهتزت وانكشفت أمام دولة واحدة ، والدليل أن كل مسؤول من هذه الدول يصرح بجمل وعبارات تنم عن عدم اتفاق تلك الدول فيما بينها على ادانة قطر بشكل قاطع .
    هذا الفرق بين الحق والباطل .

  15. عاشت قطر واميرها تميم المحد ولا نامت اعين الجبناءالخونة وعديمي الاخلاق وشرف

  16. اتفق مع الاستاذ سامح في تعليقه
    دول الحصار تعيش حالة افلاس اخلاقي قبل اي شيء اخر
    هو الهزيمه من الداخل
    طابخ السم أكله لا محال
    أمير قطر ذهب والقى خطابا جيدا وكان في قمة العقلانيه
    ريس اكبر دوله عربيه تلعثم مرات
    ويبدو انه مهووس بأمن الصهاينه فقط
    انت كبيره عليك مصر يا سيسى
    انزل من المركب وخلللي القياده لغيرك
    ما هكذا تورد الإبل
    كان الله في عون اهلنا بمصر عليك
    ما بني على باطل فهو باطل

  17. بالفعل كان حصار قطر أمراً مفاجئاً دبر بليل قاده من يظنون أنفسهم زعماء وقادة وما هم إلا عائلات تسعى للحفاظ على كراسي السلطة أولاً، عبر قمع الآراء المختلفة ولو كانت دولا..
    بالاضافة إلى طمع الدول المحاصرة في ثروات قطر عبر تغيير نظام الحكم أو تركيعه على أقل تقدير..
    ومهادنة اسرائيل وعلمنة الشرق الأوسط..

  18. لا نعول ولا نتوقع كثيرا من الدول العربيه الخليجيه المحاصرة فهذه الدول تنظر الى مواطنيها كعبيد وليس لهم أي وزن في القرارات النهائيه, ولكن من سيدفع الثمن بالتأكيد هو السيسي.
    سؤال بسيط للسيسي والمصريين لي يفهموا من هو هذا الشخص الذي يقف على رأس الهرم في دولتهم.
    لماذا لم تشارك مصر في العدوان على اليمن ورفضت التهديدات السعوديه بينما سارعت الى المشاركه في حصار قطر؟؟
    ربما أكياس الرز هنا ستتساقط اكثر بكثير من الحاله اليمنيه؟؟
    والسؤال هذا الرز بروح لمين؟؟؟ هل يذهب للغلابى من الشعب المصري؟؟؟

أترك تعليقاً

القدس العربي قد تستخدم بعض التعليقات في نسختها الورقية - لذا الرجاء كتابة الاسم الأول واسم العائلة واسم البلد ---- لن ينشرعنوان بريدك الالكتروني

characters left