المقاومة والتجمّع الصهيوني

لطفي العبيدي

Sep 22, 2017

الإرهاب يصنّف وفق رؤية معيارية، ليصل الأمر إلى اعتبار مقاومة الاحتلال الإسرائيلي للأراضي الفلسطينية إرهابا، وهو أمر مفهوم لأنّه يتعارض مع مصالح الولايات المتحدة والعالم الغربي.
فوجهة النظر الغربية لا ترى في ما تفعله إسرائيل إرهابا، فالقتل والتنكيل وتعذيب الأسرى في السجون ومصادرة الأراضي وهدم البيوت، ورفض تنفيذ قرارات هيئة الأمم المتحدة ، أو الالتزام بالمواثيق الدولية، كلّ ذلك ليس تعبيرا عمليا للإرهاب من وجهة النظر الأمريكية، بل تصبح مقاومة الاحتلال إرهابا. وهنا نشير إلى زيف مبادئ السياسة الدولية التي تتنكّر للأعراف الإنسانية وتتلاعب بالقوانين الدولية كما تشاء.
تصنيف فعل المقاومة بأنّه فعل إرهابي وإدراج حماس وحزب الله والجهاد ضمن قائمة الإرهاب، إنّما هو مساع أمريكية إسرائيلية تهدف لتقويض النزعة الجهادية نحو التحرّر بالنسبة للشّعب الفلسطيني، وعموم الشعب العربي والاسلامي، وتنقاد دول تابعة وذليلة لمثل هذا التصنيف الأمريكي، ولمثل تلك المعيارية في تعريف الإرهاب، والإطلاقية المشوّهة التي تعمي هؤلاء عن رؤية الحقيقة، فلا يلام الذئب على عدائه إن كان الراعي عدو الغنم. نحن نعتبر المقاومة ردّة فعل ضدّ الاحتلال واغتصاب الأراضي والاستيطان، وهي نتيجة حتمية لكلّ ذلك، ونتساءل هل يدرك ترامب أنّ الشعب ناضل من أجل استقلال بلاده، ولم يرض بالاستعمار الاستيطاني، وهو الذي تحدّث عن نقل السفارة الأمريكية إلى القدس مكرّرا ما سبق وقاله جورج بوش.
ويزيد على ذلك تأكيدا أنّ طلب وقف عسكرة المقاومة وقبلها وقف عسكرة الانتفاضة كلام فارغ لا معنى له، فالأسباب تؤدّي إلى النتائج والاحتلال يؤدّي إلى المقاومة، وهذا أمر طبيعي خلافه الجبن والارتهان. فالمقاومة ستستمرّ باعتبارها النتيجة الحتمية للاحتلال، والمحتلّ لا ينسحب تاريخيا إلّا حينما يتكبّد خسائر بشرية ومادية ومعنوية كبيرة تُجبره على الانسحاب، حدث ذلك في الجزائر وفي العراق وفي كلّ بقاع الأرض التي عرفت حركات تحرّر وطني، وسيحدث في فلسطين بالتّأكيد ضمن حرب التحرير الفلسطينية المتواصلة بطرق مختلفة.
لقد شاهد العالم الفلسطينيين وهم يستخدمون الحجارة لسنوات دفاعا عن أرضهم وعرضهم وكرامة وطنهم وعزّة مقدّساتهم، والعالم لم يلتفت إليهم بل ترك آلة القتل الإسرائيلية تُبيد الكثير منهم وتُقيم المجازر وتهدم البيوت وتفتكّ بالمزارع والأراضي والقرى. وعندما طوّر المظلوم أساليب المواجهة والدّفاع، وفعّل عنصر المقاومة بالسّلاح رديفا للحجارة، أصبح إرهابيا في نظر الجميع. واعتبُر الظّالم يقوم بردّة فعل طبيعية و»مبرّرة» عندما يقصف ويقتل ويهدم البيوت. هنا أضاع العالم بوصلته الأخلاقية واتّضحت الأمور بشكل جليّ تماما عندما وجدنا أمريكا، وهي من أكثر الدول في العالم التي صدّعت رؤوسنا مناداة بالحرّية والديمقراطية وحقوق الإنسان، تساند بشكل مطلق كيانا استيطانيا قام باغتصاب الأرض.
جرى تسريب المغالطات وتحريف المعطيات وتزوير تاريخ فلسطين بعد زرع كيان غريب بشكل تعسّفي، وهو كيان وظيفي بالأساس وما يشغل باله كان دوما عدائية الحالة العربية، وعدم تقبّلها وضرورة تفكيكها إلى طوائف، فإسرائيل رفضت وبشكل مبكّر جدّا أن تعترف بالعرب كأمّة، وهي تسعى إلى تجزئة المنطقة ليسهل عليها التعامل مع كيانات وطوائف بدل أمّة موحّدة. تلك هي الثوابت في الذهنية الإسرائيلية منذ بداية التواجد الصهيوني في فلسطين، وعاد الرهان بقوّة على مشروع التفتيت الطائفي مع انهيار المشروع القومي العربي وصعود الأصوليات والدفع بالأقليات نحو التناحر مع بقية مكوّنات الدولة الأمّة. ورُوّج لاستبدال الهوية القومية العربية بهويات طائفية، وهذا ما حدث بعد غزو العراق.
وفي مثل هذه المرحلة التاريخية الصعبة يجب الاستعانة بالهوية العربية الجامعة لإقامة تماسك حقيقي في كلّ بلد لتجاوز حالات الطائفية والعشائرية وجميع تشكّلات ما قبل الدولة، بعيدا عن قومية عربية مرضية وهستيرية ومؤدلجة في ردّة فعلها على واقع التجزئة التعيس، وعلينا أن نقاوم التزييف الفاضح لكلّ من مفهومي العدل والسلام، إذا ما كنّا نُعدّ القرن 21 منطلقا لصراع بين عهود الانكسار والتشظّي وولادة ثقافة المقاومة والطموح إلى استئناف الدور الثقافي والحضاري.

كاتب تونسي

المقاومة والتجمّع الصهيوني

لطفي العبيدي

- -

7 تعليقات

  1. مقالك سيدي المحترم من السهل الممتنع.وفيه رؤية طموح وواقع ؛ بورك لك بقلمك المدافع ؛ عن قضايا الأمة رغم قصف الصواريخ والمدافع.

  2. أستاذ لطفي .. سلام الله وتحيه ترقى لتليق مقرونه بإحترامي وتقديري لدكتور جمال البدري .
    خسر الشعب العربي الفلسطيني جوله وربحت مايسمي بدوله إسرائيل أي دوله الكيان جولات هذا المسخ الذي اتو به من اساطير التاريخ وزرعوه في هذا الجسد وهذه المنطقه الثريه بالجغراقيا والتاريخ .. دوله الكيان الصهيوني قامت بقرار عربي قبل أن تقوم بقرار غربي او دولي
    حيفا ويافا مدينتين فلسطينيتين .. كانتا وشكلتا مراكز تجاريه وثقافيه وأدبيه وصحفيه مزدهره على الجانب الأخر من شواطىء المتوسط شأنها شأن كثير من المدن الفرنسيه ولإيطاليه وحتي لإنجليزيه في الوقت الذي كانت تعيش فيي ممالك ودول لم تكتشف بعد تعيش التيه والبداوه والتخلف بدأ من باديه الظلمات في صحراء الربع الخالي ومرورآ بإماره شرق نهر الأردن , مطار مدينه اللد الدولي ومطار مدينه القدس الدولي تاسساه من مطلع عشرينيات القرن الماضي .. في الوقت الذي كان فيه الجمل سفينه الصحراء ووسيله التنقل الوحيده حينها .. قيام دوله الكيان الصهيوني بقرار عربي ثمن قيام دول وممالك على أنقاض حيفا ويافا .. بدأ من إتفاق كوينسي بين عبداعزيز ال سعود والرئيس الأمريكي روزفلت بعد توحيد نجد والحجاز وعسير وعقد إتفاق مع محمد بن عبدالوهاب مؤسس الحركه الوهابيه وطرد الهاشمين من مكه إلى سوريا والعراق وإماره شرق نهر الأردن.. وتلاه لاحقآ مرسلات حسين مكماهون , ومن ثم لاحقآ حلف بغداد الداعم للمشروع الصهيوني .. بقيام مايسمى بدوله إسرائيل على انقاض يافا وحيفا وجنين ونابلس .. نعم الشعب الفلسطيني لم يقاوم ليله النكبه أوكلت المهمه إلى قاده جيش الأنقاذ بزعامه الخائن والعميل فوزي القاوكجي حيث تم جمع السلاح الفلسطيني وتم توزيع سلاح فاسد يطلق للخلف نزعت قياده المقاومه من الفلسطينين واكلت إلى جنرالات الجيوش العربيه المشتركه .. لآ يوجد مجال لسرد التاريخ سجل ويسجل ذالك .. سقطت فلسطين التاريخيه وخضعت غزه للحمايه المصريه وخضعت واكلت الضفه الغربيه للوصايه الأردنيه والعرش الأردني .. وسحبت منا جوازات السفر والجنسيه الفلسطينيه وإكرهنا على حمل الجواز الأردني , في الوقت الذي كان فيه الفلسطيني يحمل جواز سفر وجنسيه فلسطينيه منذ عام 1920 حتى البريطاني نفسه كان بحاجه إلى فيزا لدخول فلسطين التاريخيه .. يتبع

  3. نعم سيدي, نحن العريب اصحاب حق ولكن الاطراف المستقوية علينا لها منظومة اعلامية وطاقة ابتكارية في التحايل وقلب الحقائق تفوق التصور, خصوصا بالمقارنة مع ما نحن فيه من تخلف وتعطل في طاقات الابداع عندنا. يجب اولا الاعتراف بضرورة تغيير بعض اساليبنا في احقاق حقوقنا, والمقصود بالخصوص هنا اساليب المقاومة الفلسطينية ونهجنا ـأيضا كعرب في التعامل مع هذه القضية المصيرية. فاذا كان ولا بد من اعمال اساليب المقاومة المسلحة , فمن الواجب اعادة النظر في بعض الوسائل التي اتبعت والتي اضرت بعدالة قضيتنا لدي الراي العام العالمي . اعني هنا نبذ كل سلوك يفاقم الصورة الملصقة ببعض مكوناتنا كمتعاطين للارهاب. ممن المؤسف ايضا أن قوي الهيمنة التي تناصب الامة العربية والاسلامية العداء, قد افلحت في استنبات طائفة من دوي جلدتنا تستعملها كطابور خامس من اجل التشويش وتعطيل كل جهد او حركة جماعية تروم استنهاض الهمم وخلق ديناميكية للتغيير العقلاني الذي يمكن من مصالحتنا مع مقومات اصالتنا الحضارية وتقويم مسارنا في الاتجاه الصحيح, علي درب من سبقونا من صلحاء أمتنا.

  4. .. يتبع
    نعم سقطت فلسطين التاريخيه وسقطت حيفا ويافا والقدس مغتصبه وكل ملوك العرب( تسترق السمع لصرخات بكارتها ) وباتت كل من غزه والضفه الغربيه تحت الحمايه المصريه والوصايه الأردنيه . نعم اغتيل الشريف حسين في القدس وهذه حقيقه والشمس لاتغطى بغربال .. وفرضت الجنسيه الأردنيه على سكان الضفه الغربيه قصرآ وعنوه .. وتأسست حركه فتح وانطلقت عام 1965 اي قبل سقوط الضفه الغربيه عام 1967 وشكلت منظمه التحرير الفلسطينيه من فتح ومعها فصائل اخرى وبدأت بوادر أطماع دوله الكيان تلوح في الأفق طلبت حينها قياده منظمه التحرير الفلسطينيه بقياده وزاعامه المرحوم المناضل أحمد الشقيري من ملك الأردن الملك حسين بن طلال الدفاع عن الضفه والقدس وطلب منهم حرفيآ أن لا تتحدثوا عن العمل الفدائي فهو خيانه عظمي .. الضفه الغربيه تحت وصايتي والدفاع عنه مسؤليتي .. وسقط الضفه الغربيه بدون ادنى مقاومه خلال 6 ايام الا من بعض الجيوب .. واستبسال الجيش العراقي في منطقه جنين .. ورفضت الدول العربيه الأعتراف بمنظمه التحرير الفلسطينيه ممثلآ شرعيآ ووحيد لشعب العربي الفلسطيني .. إلى أن عقد مؤتمر القمه العربيه في المغرب وتحديدآ في مدينه فاس , وقام حينها كوماندز فلسطيني بإقتحام قاعه المؤتمر حيث تعقد القمه وفرض الأمر بقوه السلاح وأصبحت من حينها منظمه التحرير هي الممثل الوحيد لشعب العربي الفلسطيني , نعم الشعب الفلسطيني لم يقاوم .. نعم لدينا أخطاء من ايلول في الأردن مرورآ ببيروت .. لا شك في ذالك ولكن لم يكن ذالك الا أن يكون ؟؟!! نحن بتنا كطفل ماتت امه واصبح تحت رحمه وسطوه أعمامه وجبروت زوجه ابيه مذا يتوقع منه إلا التمرد والعقوق .. ودفعنا ثمنآ غاليآ في لبنان وتأمرت كل الدنيا والأشقاء والأصدقاء قبل الأعداء وحوصرت المقاومه 80 يوم في بيروت ووقع سفر الخروج من بيروت وكان خطأ تاريخي فادح خروج المقاومه من بيروت .. احد الأخطاء التي تحسب على الأخ ابو عمار رحمه الله عليه واستقبل المندوب السامي الأمريكي فليب حبيب في العواصم العربيه بدأ من الريلض وإنتهاء بكل العواصم العربيه حيث لم يسبق أن حوصرت عاصمه عربيه من دوله الكيان .. الأمه العربيه مغيبه والشارع العربي غرقان في متابعه مونديال 1982 في اسبانيا وخرجت المظاهرات في شورع إحدى الدول العربيه إحتجاجآ على هزيمه وخروج منتخبه القومي من المونديال والدم الفلسطيني في شوارع بيروت لا بواكي له

  5. ….. يتبع
    نعم الشعب الفلسطيني لم يقاوم .. خرجت المقاومه من بيروت .. الى كل اصقاع الدنيا الى عدن فالخرطوم فلجزائر وتونس قيل لياسر عرفات بالحرف الواحد إذهب انت وشعبك وربك قاتلا بعيدآ عنا .. واعتقد البعض ان القصه انتهت هنا وحاولت بعض الجهات استماله ياسر عرفات بتوقيع إتفاق عمان عام 1985 وفشل فشل ذريع ووضعت خطه جديده بين الأردن وبالتنسيق مع جهات ونخب فلسطينيه مشبوه لتقوم بدور البديل لمنظمه التحرير .. تحت مسمى الخطه الخمسيه لتطوير الضفه الغربيه .. وعزل عرفات عربيآ وكان لا بد من الأرتماء في حضن جمهوريه مصر العربيه حيث كان مفروض عليها حصار ومقاطعه بعد توقيع اتفاثيه كامب ديفد .. وعقدت القمه العربيه في عمان وهمش ياسر عرفات وأهين .. وانتفض الشعب الفلسطيني وخرج عن بكره ابيه عام 1987سلاحهم الأراده والحجاره .. وسقطت الأداره المدنيه التي انشاتها دوله الكيان وسقطت معها مايسمى بروابط القرى احد ادواتها ونخبها العميله . ووادت انتفاضه اطفال الحجاره وتوجت بإتفاق اوسلو المشؤوم فإتفاقيه وادي عربا مع الاردن .. فبين وهم السلام وإرهاب العدو الصهيوني .. مرورآ بهبوب نسائم مايسمى الربيع العربي إختفت قضيه العرب الأولى من الصدراه .. ليبدأ فصل جديد من المقاومه يكتبه جيل جديد من أبناء الشعب الفلسطيني لم يولد بعد .. وتستمر المقاومه ..نعم فالشعب الفلسطيني لم يقاوم بعد ..

    ——-
    إبن النكبهالعائد غلى يافا
    لاجىء فلسطيني

  6. سيدي الفاضل الفلسطيني المناضل غاندي حنا ناصر…تحية طيبة لمقامك الأجّل.أشكرك على كلماتك القادمة من سول كأنها محمولة على رسيل.أخشى عليك صواريخ كوريا الشمالية ؛ فخذ حذرك.حتى إلى كوريا الجنوبية ؛ لم تهرب من المناضلة ؟ دمت أينما تكون قلمًا حرًا.

  7. ههههههههههه…. لا تلقى بالآ… لا شيء يقلق البته … هنا في سول بشر تفكر كيف تصنع غدٍ أفضل لأبنائها واللأجيال القادمه الأنسان له قيمه حقيقيه ,,والعقل البشري هو راس المال الحقيقي لدوله .. اشكركم من كل قلبي مودتي وتقديري

    ———
    إبن النكبه العائد إلى يافا
    لاجىء فلسطيني

أترك تعليقاً

القدس العربي قد تستخدم بعض التعليقات في نسختها الورقية - لذا الرجاء كتابة الاسم الأول واسم العائلة واسم البلد ---- لن ينشرعنوان بريدك الالكتروني

characters left