عن الاستفتاء في إقليم كردستان العراق

عماد شقور

Sep 22, 2017

كل الاوقات ملائمة لاستقلال الشعوب. وكل الاوقات ملائمة لاستفتاء الشعوب حول كل قضية تخصها. وكل الاوقات غير ملائمة لاحتلال أي شعب لارض أي شعب آخر واخضاعه لاستعماره. وكل الاوقات غير ملائمة لاستفتاء أي شعب حول حقوق أي شعب آخر، كما تلمح وتخطط وتسعى حكومة اسرائيل لفرض ضرورة استفتاء الاسرائيليين حول ارض الفلسطينيين وحقوقهم، وحول مستقبل هضبة الجولان السورية التي تحتلها اسرائيل.
حقوق جميع الأمم والشعوب والدول معروفة، وهي حقوق طبيعية ازلية، لا تحول ولا تزول، وعندما يحصل أي خلاف حول هذه الحقوق بين أي شعبين او دولتين، فإن الْبَتَّ في الخلاف معقود للنظام الدولي السائد في حينه، وهو في زماننا الراهن، نظام الشرعية الدولية، ممثلة بميثاق وقرارات هيئة الأمم المتحدة، وريثة «عصبة الأمم» التي افرزتها نتائج الحرب العالمية الاولى، بمبادرة ودعوة من الرئيس الأمريكي وودرو ويلسون، صاحب وثيقة النقاط العشر،واهمها: «حق جميع الشعوب (دون استثناء) في تقرير مصيرها بنفسها». وعندما تتناقض قرارات الشرعية الدولية مع «الحق الطبيعي» في الحرية والاستقلال لأي شعب، ينشب الصراع الذي يمكن له ان يبدأ بـ«حرب عصابات» و»عمل فدائي»، (تقره الشرعية الدولية)، ويمكن له ان يتطور إلى حرب قد تنتشر وتتسع، إلى درجة استحقاقها اسم حربا عالمية.
هكذا هو الحال المتفجر في اقليم كردستان العراق، وهكذا هو الحال المزمن في فلسطين.
تتبارى هذه الايام دول عظمى ودول قوية ودول متوسطة، بل ودول مارقة، اضافة إلى منظمات دولية واقليمية، يقتصر دورها وتخصصها، (مثل تنظيمات وفصائل فلسطينية)، باصدار بيانات وتعميم نصائح، تتضمن مناشدة قادة اقليم كردستان العراق، تأجيل الاستفتاء على استقلال الاقليم، (رغم الاعلان المسبق لهؤلاء انه «استفتاء غير ملزِم)، بحجة ان «الوقت غير ملائم».
الا يحق لابناء وقادة الشعب الكردي في اقليم كردستان العراق وفي سوريا إيران وتركيا، ان يسألوا هؤلاء «الناصحين»:
ـ متى يكون الوقت ملائما للاستقلال، ولإجراء الإستفتاء عليه؟.
ـ ألم نمُرّ، على مدى قرن من الزمان حتى الآن، هو عمر اتفاقية سايكس بيكو، التي وزعت ابناء الأُمة والشعب الكردي الواحد على اربعة كيانات سياسية، خاضت فيما بينها حروبا عديدة، كان ابناء الشعب الكردي خلالها موزعين على جبهتي القتال، يقاتِلون ويقتَلون بعضهم بعضا، في حروب لا ناقة لهم فيها ولا جمل، بـ»وقت ملائم»؟.
صحيح ان المنطقة كاملة، حتى وجوارها وبعض البعيدين ايضا، تمر في مرحلة صراعات دموية محزنة، لكن هذا ليس مبررا لتأخير استقلال أي شعب كان، والاكراد والفلسطينيين اولا، ولو لساعة واحدة فقط. هذا حق طبيعي لهما. وبعد انجازه على ارض الواقع، يصبح من الطبيعي ان يطالِبوا، وان يطالَبوا، بالمساهمة في الحرب على الإرهاب وعلى كل ظلم وخلل في المنطقة، وغيرها، سعيا إلى عالم يسوده السلام والاستقرار.
لمن فاتته تفاصيل هذه القضية، او نسي بعضها او كلها، يمكن التذكير بحقائق لا بد من معرفة دقائقها لتتوضح الصورة. اولى هذه الحقائق ان التوجه الجدي لاستقلال الاقليم اصبح بحكم الامر المتوقع في «مستقبل منظور»، منذ غزو العراق للكويت، وما آلت اليه مغامرة الزعيم والرئيس العراقي الاسبق، صدام حسين، في مطلع العقد الاخير من القرن الماضي، وظل الوضع يتطور باتجاه الاستقلال، إلى ان تشكك البرلمان الكردستاني، وتمكن من بدء تسيير اموره بقرارات ذاتية، واقر الستور العراقي الجديد للعام 2005، اعتبار ان الاقليم يرتبط بالعراق بعلاقات فيديرالية. وكان من المتوقع اجراء الاستفتاء الذي نحن بصدده، صيف العام الماضي، وكانت الاحداث، من دموية وغير دموية، لكنها فرضت ظلالها الثقيلة على مجمل الاحوال في الاقليم وفي العراق وفي محيطهما ايضا، تحول دون ذلك.
في السابع من حزيران/يونيو الماضي، دعا رئيس اقليم كردستان العراق، مسعود البارزاني، إلى اجتماع في العاصمة، اربيل، حضره الحزب الديمقراطي الكردستاني، (الذي يرأسه البارزاني)، والاتحاد الوطني الكردستاني، (الذي يرأسه جلال طالباني)، وهما التنظيمان السياسيان الكرديان الاكبر، اضافة إلى الغالبية الساحقة من التنظيمات الكردية الأخرى قي الاقليم وخارجه في العراق، [اقليم كردستان العراق يتكون من ثلاث محافظات، هي: اربيل، السليمانية ودهوك، ومناطق اخرى متنازع عليها، اهمها كركوك]، كما حضر الاجتماع: قائمة اربيل التركمانية، الجبهة التركمانية العراقية، حزب التنمية التركمانية، قائمة الأرمن في برلمان كردستان، الحركة الديمقراطية الآشورية والمجلس الشعبي الكلداني السرياني الآشوري، وصدر عن هذا الاجتماع قرار اجراء الاستفتاء (غير المُلزِم) على الاستقلال، وقرر المؤتمرون ان يكون الاستفتاء متاحا بثلاث لغات اخرى غير الكردية، هي العربية، السريانية والتركمانية، وان تكون صيغة سؤال الاستفتاء: «هل تريد ان يصبح اقليم كردستان والمناطق الكردية التي هي خارج الاقليم كدولة مستقلة؟».
أمران مقلقان في تعاطي الحكومة العراقية في بغداد والدول المحيطة باقليم كردستان العراق، مع ملف الاستفتاء الكردي على استقلال اقليمهم، وفي تعاطي وطنيين وقوميين عرب مع هذا الملف:
الامر الاول هو تحركات وتلميحات وايحاءات وصل بعضها حد التهديد المبطن او السافر بعمل عسكري مباشر ضد الاقليم وسكانه وقادته. فمسلسل زيارات عسكريين إلى اربيل، عاصمة اقليم كردستان العراق، وليس وزراء خارجية او تعاون دولي او وسطاء مدنيين مثلا؛ ونشر انباء عن استعداد هذا الطرف او ذاك لشن هجوم عسكري على مناطق الاستفتاء؛ وتكذيب «مُمِغمغ» لهذه التسريبات؛ وتحشيد معلن لقوات عسكرية على حدود الإقليم؛ كلها احداث وتطورات مثيرة لقلق مشروع. ويمكن تسجيل بعض هذه الاحداث والتحركات والتسريبات على النحو التالي:
ـ زيارة رئيس هيئة الاركان المشتركة الإيراني، محمد حسين باقر، للعاصمة التركية انقرة، منتصف الشهر الماضي لبحث موضوع استفتاءاستقلال اقليم كردستان العراق، وانعكاس ذلك على الاقليات الكردية الكبيرة جدا في البلدين (وخاصة في تركيا).
ـ تزامن هذه الزيارة مع تسريب انباء من إيران عن تحشيد قوات إيرانية في مناطق تتواجد فيها عناصر من تنظيم سياسي كردي إيراني، هو تنظيم «الحياة الحرة في كردستان»، وهو ما يعتبره كثيرون الفرع الإيراني لحزب العمال الكردي في تركيا، المعروف باسمه: بي كي كي، والذي اسسه عبدالله اوجلان، الأمر الذي يوحي باحتمال تنسيق عملية عسكرية تركية- إيرانية، ضد الاهداف الكردية، برغم كل الخلافات الهائلة بين البلدين حول الغالبية العظمى من شؤون المنطقة،وتكاد لا تلتقي الا عند نقطة توافق البلدين والقوميتين العثمانية التركية والفارسية الإيرانية محاربة تحرر ابناء الامة الكردية، وربما نقطة تمكين الدول العربية من استقرار دولها واستفادة شعوبها من خيراتها.
ـ رافق ذلك ايضا تسريب انباء من إيران، ان الحكومة العراقية «تخطط لهجوم عسكري على اربيل»، وهذا ما سارعت حكومة بغداد إلى نفيه.
قبل ان نصل إلى الامر المقلق الثاني في هذا الملف، يجدر بنا التذكير بحرص إيران، (واسرائيل ايضا)، ان سبب انزعاج إيران من موضوع الإستفتاء، وربما لاحقا»، إستقلال اقليم كردستان العراق، ليس نابعا من هذا التطور بحد ذاته فقط، وانما يعود ايضا إلى علاقة اسرائيل بكردستان.
هنا نصل إلى بيت القصيد الأخير: وهو ادعاء كثيرين من الوطنيين والقوميين العرب، ان موقفهم السلبي، بل والمعادي لاستقلال اقليم كردستان العراق، يعود إلى «خيانة» بعض القيادات الكردية، وقبولها نسج تحالف سري، (او كان سريا على الاقل)، بين الحركة الصهيونية قبل قيام اسرائيل، ثم مع اسرائيل لاحقا.
يتناسى هؤلاء، وغالبيتهم بحسن نية، ان ما لقيه الاكراد من ظلم واجحاف بحقوقهم من قبل قيادات عربية في العراق وسوريا، على مدى عشرات العقود، هو المسؤول الأول والأخير عن هذا التحالف المرفوض، وجدير بهم ان يتمعنوا بمقولة تشرشل الشهيرة، بانه مستعد للتحالف مع الشيطان في مواجهة هتلر والنازية.
اخيرا، ان تصرفا عربيا حكيما مع الاكراد، وحقهم في التحرر والاستقلال، هو مفتاح اقامة تحالف عربي كردي مثمر ومستمر، وهو مفتاح اقفال باب التحالف الاسرائيلي الكردي. لا يمكن للمرء ان يكون صادقا وعادلا في تأييده لتحرر الشعب الفلسطيني واستقلاله، وان يكون في الوقت ذاته رافضا ومعاديا لتحرر الأكراد واستقلالهم.

٭ كاتب فلسطيني

عن الاستفتاء في إقليم كردستان العراق

عماد شقور

- -

10 تعليقات

  1. السيد الكاتب
    أراك ذهبت بعيداً في السر عن الظلم و الإجحاف الذي تعرض له الأكراد في العراق ( و ذاك ما أستطيع بإنصاف التعليق عليه ) : خرج العراق عقب الحرب العالمية الأولى كدولة بالمعنى السياسي الحديث ، و لم يكن ذنبه الوضع الجغرافي للأكراد . تم بناء دولة المواطنة بكل ظروف العراق آنذاك ، و يكفي أن أشهر وزير داخلية للعراق في العهد الملكي ، رجل الدولة سعيد قزاز ، كان كردياً . من المؤسف أن القيادات القومية الكردية أخطأت كثيراً في تكتيكاتها ( و منها ما وصفته ، و أنت الفلسطيني و شعبك ضحية ذاك الشيطان الذي برّرت تحالف القيادات الكردية معه ) .. قامت الحكومة الملكية آنذاك نفي القائد مصطفى البارازاني خارج العراقي . بعيد الإنقلاب العسكري تموز ١٩٥٨ أعادت حكومة عبدالكريم قاسم بكل سذاجتها السياسية البارازاني الىالبلاد و أُستقبل و كُرِّم بكل حفاوة . لم يمض وقت طويل حتى أعلن تمرد مسلح . في آذار ١٩٧٠ منحت حكومة البعث حكم ذاتي ، كل هذا و الشعب الكردي يتمتع بكامل حقوق المواطنة و أبسط دليل وجود أكثر من مليون كردي في بغداد رحلوا إليها لأسباب إقتصادية ، و كذا فعل الأكراد في الهجرة الداخلية الى كركوك بعد إكتشاف النفط فيها عام ١٩٢٧ ، و أيضاً ما فعلته العشائر العربية في الفرات الأوسط و مناطق العمارة في الهجرة الى البصرة للعمل بعد ظهور النفط هناك . و لم يكن هناك أي شيء يمنعهم فجميعهم مواطنون عراقيون . و للإختصار خلال الحرب مع إيران قامت القيادات القومية الكردية خصوصاً جناح جلال الطالباني بالتحالف مع إيران ( ضد بلاده !….من يقبل ذالك ؟!) … و أخيراً ترحيب القيادات القومية الكردية و تهليلهل بالغزو الأمريكي للعراق و تدميره بعض النظر عن معاناة العراق !

  2. لا احد عاقل يمكن أن يكون ضد تحرر شعب ما والتمتع باستقلال إلا أننا قرأنا وسمعنا الكثير عن بيع اراضي بشكل كبير الاسرائيلي وبالتالي لن يكون هناك استقلال حقيقي وإنما تنفيذ جزء من المخطط الاسرائيلي الاستراتيجي وهو التمدد على مساحة واسعة من الوطن العربي لتصبح قريبة من الفرات وفي قلب الوطن العربي وهذا ما لا يمكن قبوله ما هكذا تورد الإبل مع تحياتي استاذ عماد

  3. تحية للكاتب على مقاله الثمين وتحليله الدقيق ورايه السديد ومنطقه السليم كثر الله من امثاله المتنورين والحضاريين والشرفاء والمخلصين من اجل نصرة المظلومين ودحض الباطل

  4. وا حسرتاه على الشعب الكردي او الشعوب الكردية يحركونها و يحرضونها بدواع قومية عاطفية كما فعلوا مع الشعوب العربية من قبل لينقلوهم من سلطة سموها خارجية الى احتلال و استحمار داخلي.
    المشكلة ليست عرقية و لا دينية و لا جغرافية و لا حضارية ثقافية. المشكلة هي مشكلة حرية و عدالة تحقق مصلحة الانسان و حقوقه و كرامته. اما ما يتم دغدغة العواطف به فيما يسمى استقلال فهو اكبر عملية نصب شهدها العالم و ما زال. فهي كلمة حق طالما اريد بها باطل.
    وها نحن نرى بوضوح تام ما آل اليه هذا الاقليم بعد عقود من الحكم الذاتي اولا من احتراب داخلي بتحريض قوى خارجية. و ثانيا من افلاس اقتصادي. و ثالثا من استقواء السلطة على الشعب بدون شرعية حقيقية. و تجاهل القانون. الم نر كيف تم حل مشكلة البرازاني و الطالباني في تعيين البرزاني رئيسا لكردستان (و على نفس الطريقة العربية مدى الحياة) و تعيين الطالباني رئيسا للعراق (مدى الحياة عمليا) . ثم ان رئيس وزراء كردستان هو ابن عم رئيسها وهكذا اي انها مشكلة عائلات واشخاص و ليس شعوب
    على الاكراد و كل شعوب المنطقة و اقلياتها و اكثرياتها النضال بالاتجاه الصحيح و هو نحو الحرية و الديموقراطية و اللامركزية بما يحقق مصالح الناس في اطار العدالة و المساواة و الكرامة. و المناضل الشريف يدرك ان الاقتراب من اسرائيل و قبول وجودها اصلا يفقده شرعية مطالبه العادلة

  5. أحييك أيها المناضل العنيد أخي عماد شقور لقد تعرفت عليك في معتقل مخابرات – الحلبوني – بدمشق وكنت متهما بالعمل في الحركة الوطنية الكردية السرية وانت كنت متهما بالعمل مع حركة فتح الممنوعة بعهد البعث السوري واشهد انك كنت الفلسطيني الشجاع امام الجلادين وبشأن موقفك السليم من استفتاء تقرير المصير بكردستان العراق أقول انه الموقف الفلسطيني الصحيح الذي نعتز به وقد نشرته اليوم الى جانب مقال سلملن مصالحة في موقعي على الفيسبوك أحييك مع كل المودة

  6. اسمح لي أخ عماد أن أختلف معك، لأن الإنفصال هو ليس في مصلحة الشعب الكردي ولا الشعب العربي، وهذا هو رأيي:
    التعايش والمساواة بين المواطنين في وطن واحد يتعايشون فيه وينتمون إليه في ظل نظام ديموقراطي بغض النظر عن دينهم وأثنيتهم وقوميتهم هو الحل العادل وفي صلب مصلحة الجميع، وليس التشرذم والإنفصال وإثارة الحساسيات والنزاع. هذا ما تمارسه جميع الشعوب المتحضرة وهذا ما يجب علينا وعلى الطلائع العربية والكردية وغيرها أن تناضل وتعمل من أجله. لننظر كيف أن الأوروبيين يتحدون ويلغون الحدود والفواصل فيما بيهم، ولننظر إلى أمريكا وأستراليا وكندا وبريطانيا وروسيا وألمانيا والصين والهند وغيرها من الدول كيف تتوحد شعوبها رغم إختلاف أديانهم ولغاتهم وعروقهم وقومياتهم. أما بالنسبة للشعب الفلسطيني، أليس هذا ما طالبنا به ولم نزل نطالب به أيضاً في التعايش والمساواة مسلمين ومسيحيين ويهود، عرب وغير عرب في دولة ديموقراطية واحدة كحل أمثل للقضية الفلسطينية؟
    ما تعرض له الأكراد من تفرقة وإضطهاد مدان ومرفوض، ولكن هذا ليس مبرر لكي ينفصلوا ولا أن يقوموا بأعمال التفرقة والتطهير العرقي ضد العرب وغيرهم كما جرى ويجري في المناطق التي يسيطرون عليها. الخطأ لا يعالج بخطأ أكبر. الإنفصال لا هو في مصلحة العرب ولا في مصلحتهم، لا بل سوف يكون أكبر كارثة عليهم، وهذا ما حصل في جنوب السودان. المطلوب هو أن ينضم الأكراد إلى أخوتهم العرب في نضالهم وإنتفاضتهم ضد هذه الأنظمة الفاسدة المارقة الديكتاتورية وتحقيق الديموقراطية ودولة القانون والمساواة بين الجميع.

  7. احسنت ياكاتب المقال السيد عمادشقور والله
    وضعت النقاط على الحروف وباختصار صدق
    من قال( لايصح الا الصحيح).شكراً والله يوفقكم
    املنا بامثالكم كبير في اسكات اصوات الشوفينيين

  8. لو عرف الاكراد انهم عرب اقحاح ماذا يفعلون ؟
    الاكراد محكومين بفئه سياسيه مدعومه من الخارج منذ نشأتها
    والبرزانى لايمثل الاكراد ووالده كان يبحث عن زعامه على الاكراد ولم يجدها وتم استعماله من قبل اسرائيل وتم ترتيب دعم مستمر
    لحزبه من المخابرات الاسرائيليه
    والاستفتاء لايخدم الا فئه من رجال الاعمال مثلما يحدث فى كثير من الدول العربيه عائله او حزب تزور استفتاء وتفرض نفسها على
    الشعب بالكذب
    الخلاصه الاستفتاء هو سياسه لجر المنطقه الى حرب جديده تشمل ايران وتركيا وتقسيم جديد للمنطقه
    حسبنا الله ونعم الوكيل

  9. فى اخر ما كتب الكاتب المحترم جملة ( التحالف الاسرائيلي الكردي)
    وهل تحالف الغريق بالفريق ينجى ؟
    اسرائيل تستفيد من تحالفها من حزب البرزانى وجماعته باستعمالهم لاثارة الفتن باسم الكرد والاكراد احسن حالا من اسرائيل لانهم
    فى وطنهم و الشعب الكردى مسلم ولا يتعامل مع اسرائيل
    وشعب اسرائيل هم لفيف من المرتزقه ولايعرفون اصلهم وليسو يهود وتم استنساخ هويه لهم باسم نبى من انبياء الله
    فلاخوف ولا وجل من اى تحالف تقيمه اسرائيل مع اى جهه لان وجودهم فى فلسطين وقتى و نهايتهم مؤكده
    والاكراد لن يكونو تحت امرة حزب تسبب فى تدمير الاكراد مثله مثل احزاب المرتزقه فى الوطن العربى

أترك تعليقاً

القدس العربي قد تستخدم بعض التعليقات في نسختها الورقية - لذا الرجاء كتابة الاسم الأول واسم العائلة واسم البلد ---- لن ينشرعنوان بريدك الالكتروني

characters left