محكمة استئناف الدار البيضاء تبت في قرار الطعن في أحكام ضد مجموعة الزفزافي مطلع الشهر المقبل

من محمود معروف

Sep 22, 2017

الرباط – «القدس العربي» : في الوقت الذي يواصل فيه معتقلون مغاربة على خلفية حراك الريف إضرابهم عن الطعام، برغم نفي السلطات، يبدو أن فصول ملف المعتقلين المتابعين أمام محكمة الاستئناف في الدار البيضاء، لازالت طويلة، وهو ما يؤكد أن المتهمين سيقضون أسابيع أخرى على الأقل في سجن «عكاشة» امام حملة احتجاجات واسعة يشهدها عدد من المدن المغربية تضامنا مع المعتقلين ومطالبهم.
وقررت الغرفة الجنحية في محكمة الاستئناف أمس الأول الأربعاء، إدخال الطعن الذي تقدم به الوكيل العام للملك حسن مطار في أمر الإحالة الذي قام به قاضي التحقيق، بخصوص مجموعة قائد حراك الريف ناصر الزفزافي، التي تضم 32 متهما، إلى المداولة، والبت في القرار يوم 4 تشرين الأول/ أكتوبر المقبل حيث ستنظر الغرفة الجنحية في الطعن الذي تقدمت به النيابة العامة في قرار الإحالة، خاصة أن قاضي التحقيق أسقط بعض التهم عن ناصر الزفزافي ومتهمين آخرين، وهو الأمر الذي رفضه الوكيل العام، مطالبا بإدراجها.
وأدخلت الغرفة الجنحية هذا الملف إلى المداولة، وسيتم البت فيه بعد يوم واحد على الجلسة الثانية التي ستعرف محاكمة مجموعة نبيل أحمجيق، «دينامو الحراك»، بعدما جرى الأسبوع الماضي عقد أولى أطوار المحاكمة، والتي شهدت مشادات بين هيئة الدفاع عن المعتقلين والنيابة العامة.
وقرر قاضي التحقيق في محكمة الاستئناف متابعة قائد الحراك ناصر الزفزافي رفقة بعض المعتقلين؛ بجنايات تصل عقوباتها إلى الإعدام والمؤبد فيما قرر متابعة آخرين بجنح فقط، بينا يتابع ناشط في حالة سراح.
وصعد المعتقلون الموجودون في سجن عكاشة لهجتهم، إذ دخلوا في إضراب عن الطعام حسب إفادات أسرهم، مؤكدين استمرارهم فيه إلى حين تحقيق مطالبهم المتمثلة أساسا في الإفراج الفوري عنهم والاستجابة لمطالبهم الاجتماعية.

المعتقلون يواصلون إضرابهم عن الطعام

أكد محمد أحمجيق شقيق دينامو حراك الريف نبيل أحمجيق أحد أبرز قيادات حراك الريف، أن معتقلين في سجن عكاشة، هم محمد جلول، ونبيل احمجيق، وربيع الأبلق، ومحسن أثري «أقسموا على أنهم لن يتراجعوا عن إضرابهم عن الطعام، إلا وهم شهداء أو طلقاء»
وقال أخ المعتقل على خلفية حراك الريف، نبيل أحمجيق، إن زيارتهم الأسبوعية للمعتقلين، يوم أمس الأول الأربعاء، في سجن عكاشة في الدارالبيضاء، أظهرت أن الإضراب عن الطعام، الذي يخوضه المعتقلون، ظهرت علاماته على صحتهم. وأوضح أحمجيق في تدوينة له على الفيس بوك أن زيارتهم لأربعة مضربين عن الطعام، المعتقلين في الجناح رقم 4 في عكاشة، المذكورة أسماؤهم، كشفت عن ظهور اصفرار واضح على وجوههم تأثرا بإضرابهم عن الطعام، وانخفاض وزنهم و»برغم وضعهم هذا إلا أنهم بمعنويات مرتفعة، وعازمون على الذهاب في معركتهم المفتوحة إلى نهايتها وأنهم شددوا على أن مطالبهم الثابتة والملحة وهي أربعة مطالب، وهي «إطلاق سراحهم جميعا باعتبارهم أبرياء من المنسوب إليهم، وتوقيف الاعتقالات، والمتابعات في حق نشطاء حراك الريف، ورفع مظاهر العسكرة في الريف، وتحقيق الملف المطلبي». ونقل سفيان الهاني رسالة لشقيقه الناشط المعتقل محمد الهاني «مازال بعض «الحقوقيين» المكلفين بتسهيل زيارتنا داخل عكاشة يسألونني: ما الجدوى من إضراب معتقليكم المفتوح عن الطعام؟ ولما ذلك قبل بدء المحاكمات؟ وما هي رسالة هذا الإضراب؟»
وأوضح «الجواب الذي تفضل به أخي بخصوص هذه الأسئلة هو أن: الرسالة بكل اختصار تقول لا ثقة في حقوقيي المخزن وفي قضائه وقدره. أما الجدوى من كل هذا الإضراب، فهو أن تكونوا على استعداد لاستقبالنا بالزغاريد ساعة تسليم أرواحنا لمن خلقها كي نريح أنفسنا من هذا العبث الذي يمارس باسم القانون ونريحكم بالتالي من العذاب الذي كلفكم الثمن غاليا». وأضاف شقيق محمد الهاني على لسان أخيه «نحن مقبلون على الشهادة بتسليم أرواحنا لمن خلقها، أما أنتم فمقبلون كذلك على الشهادة كشهود في قضيتنا أمام التاريخ».
وبلغ عدد أيام الإضراب عن الطعام، الذي يخوضه كل من محمد جلول، وربيع الأبلق 14 يوما، فيما دخل نبيل أحمجيق يومه الـ 11. ويتفاوت المعتقلون الآخرون في عدد أيام الإضراب عن الطعام، أياما قبل انعقاد أولى جلسات محاكمة الزفزافي، ورفاقه المعتقلين على خلفية حراك الريف، الذي انطلق قبل نحو11 شهرا.

مندوبية السجون تنفي وجود إضراب

ونفت المندوبية العامة لإدارة السجون وإعادة الإدماج دخول عدد من معتقلي حراك الريف في إضراب مفتوح عن الطعام وذكرت المندوبية في بيان أرسل لـ «القدس العربي» «توضيحا لما جاء من ادعاءات بالمواقع الإلكترونية وشبكات التواصل الاجتماعي وعلى لسان بعض عائلات المعتقلين وبعض المحامين وبعض ممن يدعون العمل الحقوقي بخصوص دخول بعض معتقلي أحداث الحسيمة في إضراب عن الطعام، وهي الادعاءات التي يتم الترويج لها على أنها حقائق ثابتة؛ فقد سبق لإدارة هذه المؤسسة، في إطار توجهها القائم على الوضوح في نقل الوقائع، أن توجهت بمجموعة بلاغات وتوضيحات بخصوص المزاعم حول دخول هؤلاء السجناء في إضراب عن الطعام» وأعلنت المندوبية أن النزلاء المعنيين بالأمر يتناولون وجباتهم الغذائية بانتظام ويقومون بتسلم المؤونة (القفة) من عائلاتهم خلال الزيارات الأسبوعية”.
وأوضحت المندوبية بخصوص الوضعية الصحية للسجين (ج.م) فهي جد عادية عكس ما روج له أخ السجين (ن.أ) بشبكات التواصل الاجتماعي، حيث تبقى ادعاءاته غير صحيحة”، في إشارة إلى ما كشف عنه محمد أحمجيق شقيق معتقلل الحراك نبيل أحمجيق، حول الوضعية الصحية للمعتقل الآخر المضرب عن الطعام محمد جلول. واستنكرت إدارة سجن عكاشة، «لجوء الجهات المذكورة إلى ترويج هذه المغالطات والادعاءات”، مؤكدة “أنها ستظل حريصة على معاملة النزلاء كافة وفقا لما ينص عليه القانون».
يوم تضامني مع المعتقلين

ودعا المكتب المركزي للجمعية المغربية لحقوق الإنسان، إلى يوم نضالي تضامني مع المعتقلين السياسيين المضربين عن الطعام، يتخلله إضراب رمزي عن الطعام لمدة 24 ساعة ابتداء من مساء اليوم الجمعة إلى مساء يوم غد السبت، وقال تعميم صادر عن المكتب إن الدعوة لهذا الشكل التضامني الاحتجاجي، تأتي من أجل «التحسيس بقضايا المعتقلين ومطالبة الدولة المغربية بفتح حوار جدي وحقيقي مباشر مع قادة حراك الريف وإطلاق سراحهم والاستجابة لمطالبهم العادلة والمشروعة، وللتعبير عن إدانة الأحكام الجاهزة القاسية والجائرة الصادرة في حقهم».
ودعت الجمعية كل فروعها إلى المساهمة القوية في إنجاح هذا اليوم، بالدعوة والمشاركة في إضراب عن الطعام لمدة 24 ساعة تتخلله أنشطة تعريفية بالاعتقال السياسي والمعتقلين السياسيين وتوقيع عرائض للمطالبة بإطلاق سراحهم وغيرها من الأنشطة، بكافة المدن وبمشاركة الهيئات الحليفة والصديقة والداعمة للمعتقلين السياسيين. وأوضحت «أن عددا من المعتقلين السياسيين لحراك الريف ومعهم الإعلامي حميد المهداوي، خاصة المرحلين من سجن الحسيمة إلى سجون الدار البيضاء وفاس وتازة وتاوريرت، يخوضون إضرابات متتالية مفتوحة عن الطعام، بسبب الاعتقالات التعسفية والانتقامية والمحاكمات الجائرة في حقهم، والظروف السيئة والمعاملات التي يتلقونها في السجون، وهو ما يمس حقهم في السلامة البدنية، ويعرض حيواتهم لخطر محدق».
وأعلنت هيئة التضامن مع الصحافي حميد المهداوي مدير موقع بديل انفو وباقي الصحافيين المتابعين، أنها ستنظم ندوة صحافية يوم الاثنين المقبل في الرباط لإطلاع الرأي العام الوطني والدولي على الخروقات التي طالت اجراءات محاكمة معتقل الرأي الصحافي حميد المهداوي، والإعلان عن الخطوات والمبادرات العاجلة المتعلقة بهذا الملف من أجل إنقاذ حياة المعتقلين السياسيين ومعتقلي الرأي المضربين عن الطعام .

وقفة احتجاجية في جنيف

وأكدت الهيئة أنها تابعت “بقلق بالغ واستياء عميق الوضعية الخطيرة للصحافي حميد المهداوي مدير نشر موقع ” بديل ” معتقل الرأي الذي يخوض إضرابا مفتوحا عن الطعام ابتداء من صباح يوم 12 أيلول/ سبتمبر الجاري بسبب ما يعتبره تزويرا شاب مسطرة المحاكمة منذ اعتقاله في الحسيمة يوم 20 تموز/ يوليو الماضي، التي ترتب عنها صدور قرار جائر في حقه من طرف محكمة الاستئناف بالحسيمة القاضي برفع العقوبة الحبسية من ثلاثة أشهر إلى سنة حبسا نافذا”.
وقال بيان الهيئة إنها «استحضرت خلال اجتماع عقدته يوم الثلاثاء الماضي خطورة وضعية الصحافي بالموقع نفسه ربيع الأبلق وباقي المعتقلين السياسيين ومعتقلي الرأي على خلفية حراك الريف سواء الموجودين منهم بالدار البيضاء أو في الحسيمة وباقي المدن، وخاصة منهم المضربين عن الطعام”.
وحذرت «من المآلات الخطيرة التي ستؤول إليها وضعية الصحافيين حميد المهداوي وربيع الأبلق وباقي المضربين عن الطعام بسبب سياسة الأذن الصماء واللامبالاة التي تنهجها سلطات الدولة المعنية تجاه ما يجري والذي قد يؤدي إلى الإجهاز على الحق في الحياة للمعنيين في أي لحظة”، محملة “الدولة كامل المسؤولية عما سيترتب عن هذا الوضع من أضرار وعواقب ماسة بحقوق المعتقلين وذويهم».
ونظمت الجالية الريفية بأوروبا وقفة احتجاجية يوم امس الخميس، أمام قصر ويلسون بجنيف، لإحراج السلطات المغربية اذ تاتي بالموازاة مع رد الحكومة المغربية على ملحوظات وتوصيات مجلس حقوق الإنسان للأمم المتحدة في دورته الـ 36 على التقرير الثالث الذي قدمه المغرب في أبريل/نيسان الماضي بشأن حقوق الإنسان في إطار الاستعراض الدوري الشامل.

محكمة استئناف الدار البيضاء تبت في قرار الطعن في أحكام ضد مجموعة الزفزافي مطلع الشهر المقبل

من محمود معروف

- -

بدون تعليقات

أترك تعليقاً

القدس العربي قد تستخدم بعض التعليقات في نسختها الورقية - لذا الرجاء كتابة الاسم الأول واسم العائلة واسم البلد ---- لن ينشرعنوان بريدك الالكتروني

characters left