الخلية الجهادية التي جرى تفكيكها شمال المغرب كانت تخطط لاغتيال شخصيات في مليلية

Sep 22, 2017

الرباط – «القدس العربي»: كشفت تسريبات التحقيقات التي تقودها السلطات المغربية، بتنسيق مع نظيرتها الإسبانية، مع أفراد الخلية الجهادية التي تم تفكيكها يوم 5 أيلول/ سبتمبر الجاري بين مدينتي الناظور ومليلية/ شمال المغرب، عن أن المغاربة الستة كانوا يسعون إلى اغتيال شخصيات من مستوى رفيع بمدينة مليلية.
وقالت صحيفة “لارثون” الإسبانية أخبار اليوم المغربية إن أفراد الخلية التي يتزعمها محمد حفيظ، الذين اعتقلوا جميعا من قبل عناصر المكتب المركزي للأبحاث القضائية في الداخل المغربي، برغم أن بعضهم يقيم في مليلية، المدينة المغربية التي تحتلها إسبانيا «خططوا لسرقة الأسلحة من قوات الأمن (من الشرطة والحرس المدني الإسبانيين)، ومن الوحدات العسكرية» وأضافت إن الخلية لم تكن تنوي سرقة الأسلحة فقط، بل قتل الأمنيين والعسكريين أيضا، الذين يملكونها أو يحرسونها.
ومحمد حفيظ مواطن مغربي يبلغ من العمر 39 عاما، يحمل الجنسية الإسبانية وتتجسد خطورته كونه تمكن من خلال علاقته ببارونات الحزب الحاكم بمليلية، من أن يحصل على عمل مدرس مساعد في مركز “بوريسيما” لإيواء القاصرين غير المصحوبين المغاربة في المدينة، الذين يصل عددهم إلى 300 قاصر هربوا إلى مليلية من فاس والدار البيضاء وغيرها من المدن المغربية، كانوا يتلقون جزءا من التربية والتعليم على يدي شخص «متطرف خطير».

الخلية الجهادية التي جرى تفكيكها شمال المغرب كانت تخطط لاغتيال شخصيات في مليلية

- -

3 تعليقات

  1. الاستخبارات الاسبانية امسكت الملف الامني بالمغرب و الان تكشف الخلايا الحقيقية للارهاب في المغرب و التي عجز الامن المغربي في الوصول اليها .

  2. و اين المخابرات المغربية التي كان النظام المغربي يطبل و يزمر لها و يصفها بالاقوى في العالم حتى تتدخل اسبانيا باجهزتها الامنية في المغرب و تكشف المستور.

  3. عندما تفشل دولة مثل المغرب في كشف الخلايا الارهابية على ترابها و تاتي دولة اجنبية باجهزتها الامنية لتعمل على كشفها في تراب المغرب فاقرا السلام عليها.

أترك تعليقاً

القدس العربي قد تستخدم بعض التعليقات في نسختها الورقية - لذا الرجاء كتابة الاسم الأول واسم العائلة واسم البلد ---- لن ينشرعنوان بريدك الالكتروني

characters left