الجزائر: البرلمان يصادق على برنامج عمل الحكومة وأويحيى يصف معارضيه بـ «المنحرفين»!

Sep 22, 2017

الجزائر ــ «القدس العربي»: صادق أمس الخميس مجلس الشعب الجزائري بأغلبية على برنامج عمل حكومة أحمد أويحيى في جلسة علنية، برغم الانتقادات التي وجهها نواب المعارضة إلى هذا البرنامج والسياسة التي تنتهجها الحكومة، فيما رد أويحيى على خصومه بقوة، واختار الصدام معهم بدل العمل على إقناعهم.
وكان مجلس الشعب قد عقد جلسة علنية للمصادقة على برنامج عمل الحكومة، بعد أن أخذ رئيس الوزراء أحمد أويحيى وقته في الرد على تساؤلات النواب وانتقاداتهم، وهو الأمر الذي يجيده أويحيى، فالكثيرون يتذكرون أنه سنة 1997 عندما فتح البرلمان نقاشا حول الوضع الأمني في البلاد، وذلك في فترة عرف فيها العنف أوج جنونه، وقف أحمد أويحيى أمام النواب للكلام لمدة سبع ساعات من دون انقطاع.
واختار أويحيى أن يبدأ رده على تساؤلات النواب وانتقادات بعضهم بشن هجوم على نواب المعارضة الذين وصف بعضهم بـ «المنحرفين»، موجها نيرانه نحو نواب حركة مجتمع السلم (تيار إسلامي) مؤكدا أن هؤلاء تاهوا عن نهج مؤسس الحركة الراحل محفوظ نحناح، وأنهم منذ سنوات يتربصون بالسلطة، ويتمنون سقوط النظام، وإفلاس البلاد، قائلا: إنهم مثل الذئب الذي ينتظر تحت الشجرة.
ومباشرة بعد المصادقة عقد رئيس الوزراء مؤتمرا صحافيا للرد على تساؤلات الصحافيين، وهي الفرصة التي استغلها لتصفية حساباته مع خصومه من المعارضين له ولسياساته، مؤكدا أن القرار الذي اتخذته الحكومة بخصوص اللجوء إلى التمويل غير التقليدي بطبع المزيد من العملة هو الحل الأنسب للوضع الذي تعيشه البلاد والأقل ضررا، مشيرا إلى أن بعضهم انتقدوا هذا القرار من باب الخوف على مصير البلاد، وبعضهم الآخر فعل من باب حسابات سياسية ضيقة، وأن الزمن وحده من سيحدد إن كانت الحكومة على حق، أو كان الخبراء ومنتقدو قرار اللجوء إلى طبع المزيد من العملة لتغطية العجز على حق.
واعتبر أنه شكر المعارضة كانت هناك متحضرة، وعبرت عن حقها في الاعتراض، أما المعارضة التي كانت متشنجة ووصلت حد وصف الحكومة بالمافيا، فمن الطبيعي أن يرد عليها، لأنه ليس من النوع الذي عندما يضرب على كفه الأيمن يمنح خده الأيسر.
وانتقد نواب المعارضة التصريحات التي أدلى بها أويحيى، مؤكدين أنها دليل على أن السلطة لم تعد لديها ما تقنع به، إذ قال النائب ناصر حمدادوش عن تحالف حركة مجتمع السلم إن أويحيى أثبت مرة أخرى أنه شخصية صدامية، وأنه وفي لسمعته لدى المواطن الجزائري، وأنه بدل أن يجد البدائل ويحاول إقناع المعارضة ويبدد مخاوفها من خطورة الوضع الذي تعيشه البلاد، إلا أنه اختار التهجم على نواب المعارضة.
وأضاف في تصريح لـ «القدس العربي» إن السلطة وفية لتقاليدها، خاصة أن أويحيى يتعامل باستفزازية مع الرأي وحتى مع المعارضة، وهو يثبت مرة أخرى أنه لا يؤمن بالحوار من أجل الحوار، وأن الديكتاتورية العددية التي مكنت رئيس الوزراء من تمرير برنامج حكومته، لكن ذلك لا يضمن نجاح هذا البرنامج، وأنه لما تعترف السلطة نفسها أنها لم تكن قادرة على دفع رواتب العمال والمعاشات في نوفمبر/ تشرين الثاني المقبل، لولا اللجوء إلى طبع المزيد من العملة، فهذا دليل على أن البلاد بلغت مرحلة الإفلاس، والمسؤول عن هذا الوضع هي السلطة التي قادت البلاد من بحبوحة مالية إلى إفلاس معلن ترفض تحمل مسؤوليته.

الجزائر: البرلمان يصادق على برنامج عمل الحكومة وأويحيى يصف معارضيه بـ «المنحرفين»!

- -

3 تعليقات

  1. عندما تناولت بعض هذه المعطيات قبل يومين ..والتي اكدها اويحيى في مداخلاته…هوجمت هجوما شديدا من طرف بعض احباءنا من المعلقين ……الى درجة ان احدهم حمد الله على نعمة كلمة العسكر التي دفعته الى مواجهتي وكانه يريد ان يقول: اني ارى راسا قد اينع وان قطافه واني لصاحبه…، والاخر اتى بارقام تجاوزت اقتصاديات المانيا واليابان معا…مع ذكر اللازمة وهي القدح في كل ما له علاقة بالمغرب وبوحدته الترابية….ولكن غاب المؤرخ مع الاسف الذي تعودت على مداخلاته التي يقصف فيها التاريخ والجغرافية وعلم الاجتماع…بخفة ظل تشهدله…،وهنا اضيف ان دولا كثيرة مرت بازمات اقتصادية كارثية ومنها امريكا في سنة 1929 واهتدت الى حلول مختلفة خرجت بها من عنق الزجاجة…مع اعتماد نوع من الصراحة في تحديد الاسباب وتقبل الراي الاخر..اما نحن فنرفض بالسليقة مبدا المحاسبة في الجزاءر وغيرها..ونفرض مايسمى بالحلول فرضا وكاننا نتعامل مع فءران المختبرات …واذا الح احدهم في التساءل فان مصيره هو التعريض والشتم واطلاق الاوصاف …….من قبيل المنحرفين…،وبالمناسبة فلقد قال اويحيى الكثير الكثير ولكنه ام يتطرق ولو باشارة بسيطة الى مصير الاموال المغيبة وهي تكفي لبناء دولة او اكثر …واعتقد انه لو تكلم عنها فلن يمسي في منصبه في احسن الاحوال من طرف اشخاص لم يعني لهم تغييب الالاف من الناس شيءا فما بالك بالاموال …ولا حول ولا قوة الا بالله.

  2. علامات القيامة …الشخص اللدي قام بتبدير 1000 مليار خلال أربع ولايات متعاقبة يصف الآخرين باامنحرفين. ..ربما هم كدلك لأنهم سكتوا على جرائمك المالية إدن هم شركاء في الجريمة

  3. السلام عليكم وعامكم مبارك سعيد.

    شكرا للكاتب على تقريره الدقيق والوجيه، وشكرا لزميلنا المعلق على ردوده الهادية والمفيدة والرصينة.
    نتمنى أن يكون العام الهجري الجديد فاتحة خير على بلداننا، وبداية لقاء وويام بين شعوبنا بعد طول جفاء وفراق.
    نتمنى أن يتغلب الرشد على الغي وان يحل التفاهم والتعاون محل الضغاين التي تملأ القلوب والكماين التي تنصب في الطريق.

    هي أماني نتمسك بها وهي بعيدة المنال، لأننا إبتلينا بلوبيات فاسدة نافذة، تستبد بالسلطة والثروة ، هي أشبه بكاينات مايية، تابى المياه الصافية لانها تقتات على القادورات والعفن.

    والسلام عليكم.

أترك تعليقاً

القدس العربي قد تستخدم بعض التعليقات في نسختها الورقية - لذا الرجاء كتابة الاسم الأول واسم العائلة واسم البلد ---- لن ينشرعنوان بريدك الالكتروني

characters left