السيسي: 50 دولة عربية وإسلامية ستتصالح مع إسرائيل في حال الوصول للحل المنشود

4 أحزاب مصرية رفضت حديثه عن السلام مع الاحتلال في الأمم المتحدة

Sep 22, 2017

القاهرة ـ «القدس العربي» ـ تامر هنداوي: قال الرئيس المصري، عبد الفتاح السيسي، أمس الخميس، إن «50 دولة إسلامية وعربية، حسبما جاء في المبادرة العربية، سيكون لها تبادل دبلوماسي مع إسرائيل، وستكون هناك حدود مفتوحة طبعا في حال الوصول للحل المنشود».
وأضاف، في حوار مع شبكة «فوكس نيوز» الأمريكية، «لقد أبلغت الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أن لديه فرصة لحل قضية القرن، فهذه هي قضية القرن فضلا عن كونها إحدى أكبر ذرائع الإرهاب».
وتابع: «يجب أن يكون هناك حل يتضمن إنشاء دولتين فلسطينية وإسرائيلية، يتوفر فيهما الأمن والاستقرار والرفاهية لمواطنيهما على حد سواء».
وبين أن «السلام لا يحتاج فقط إلى توافر الإرادة، ولكن يحتاج أيضاً إلى معتقدات الشعوب نفسها وتوافر القيادات المقتنعة بالسلام وضروراته. إن دورنا هو تسليط الضوء على كل هذه النقاط الإيجابية لتحقيق السلام، وأيضا إعطاء التطمينات لاستيعاب دواعي قلق الأطراف المعنية بالسلام، وعلى سبيل المثال أنا أتفهم أن الإسرائيليين لديهم دواعي قلق بالنسبة لأمنهم وأمانهم، وما أؤكد عليه هو ضرورة أن الحل يجب أن يتضمن وجود دولتين فلسطينية وإسرائيلية، ويحقق كذلك أمن واستقرار ورفاهية المواطنين الفلسطينيين والإسرائيليين».
وزاد: «أنا من هذه المنطقة وأقول إنه إذا كان بإمكاننا تحقيق هذا الأمر لمنطقتنا، فإننا سنبدأ عصرا جديدا للمنطقة المتضررة من عدم حل هذه القضية، التي عانت من ذلك لسنوات طويلة، وسنكون عند حل القضية على مشارف أفق جديد من التفاعل والانفتاح».
في المقابل، قال «التيار الديمقراطي المصري» في بيان، إن الأحزاب المنضوية تحت رايته وهي «الدستور» و«تيار الكرامة» و«مصر الحرية» و«التحالف الشعبي الاشتراكي»، عقدت اجتماعا لمناقشة التوجهات التي تضمنها خطاب الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي أمام الأمم المتحدة، خاصة ما تضمنه من توجهات خطيرة بالنسبة للقضية الفلسطينية والعلاقات مع إسرائيل.
واعتبر التيار أن «كلمة السيسي جاءت مرتبطة بترتيبات إقليمية يجري الإعداد لها تحمل تنازلات عن الحقوق الفلسطينية والمصرية والعربية، من بين حلقاتها ما جرى بشأن التنازل عن جزيرتي تيران وصنافير المصريتين وصولا إلى حد تجاهل الدستور وأحكام القضاء النهائية، وما يتردد عن توسيع التطبيع مع إسرائيل وتعريبه وتدفئة كامب ديفيد وما تسمى بصفقة القرن بينما تواصل اسرائيل عدوانها على كل الجبهات».
وأضاف: «السيسي تحدث عن حل الدولتين، وكان عليه أن يتذكر ويذكر العالم بما جرى منذ أن تردد هذا الحديث عن دولة فلسطينية في الأراضي الفلسطينية المحتلة عام1967 وهي تمثل 22% من الحدود التاريخية لفلسطين بجوار دولة إسرائيل وهو حديث بدأ عام 1974 بعد انتهاء حرب أكتوبر واستمرت المطالبة به في مبادرة السلام الفلسطيني والمبادرة العربية واجتماعات الأمم المتحدة واللجنة الرباعية وفي كل مؤتمرات واتفاقيات السلام من مدريد وصولا إلى الاتفاق الفلسطيني ـ الاسرائيلي في أوسلو عام 1993 الذي نص على انسحاب القوات الإسرائيلية من الأراضي الفلسطينية في حدود عام 1967 على أن تبدأ مفاوضات الحل النهائي الخاصة بالأرض والحدود والمياه وغيرها في ختام السنة الثالثة، أي انه كان من المفترض إعلان الدولة الفلسطينية عام 1998».
وحسب بيان التيار: «كان يلزم التذكير بمرور 25 عاما على هذا الاستحقاق الغائب، لم ينجز فيه شيء، سوى مزيد من بناء المستوطنات وجدار الفصل العنصري وتفكيك وتقطيع أوصال الأرض وإنكار حق العودة العرب وتهويد القدس وحصار غزة مع استمرار احتلال الجولان والعدوان على لبنان والمذابح التي ينفذها الاحتلال الإسرائيلي بحق الفلسطينيين».
وطبقاً للتيار الديمقراطي «كان على السيسي، دعوة المجتمع الدولي إلى إجبار إسرائيل على تصفية المستوطنات الصهيونية وفقا لقرارات الأمم المتحدة باعتبار المستوطنات غير شرعية ووقف عمليات تهويد القدس، وفقا للمعاهدات الدولية الخاصة بوضع الأراضي والسكان تحت الاحتلال وقرار منظمة اليونيسكو والتأكيد على حق العودة وفقا لقرار الأمم المتحدة، وضرورة انسحاب اسرائيل من هضبة الجولان المحتلة».
وأيضاً، كل عليه أن «يرفض أي محاولات إسرائيلية أو أمريكية لتحويل حل الدولتين الى ميكرو دويلة فلسطينية في غزة بامتداد لها في سيناء مع كانتون فلسطيني فيما تبقى من أراضي الضفة الغربية وطرد الفلسطينيين من أرضهم في حدود 48 إلى مستوطنات في صحراء النقب تحقيقا لما يدعون أنه نقاء العنصر اليهودي».
وانتقد التيار الديمقراطي، تركيز السيسي في كلمته على طمأنة الإسرائيليين، على الرغم أن من المفترض أن الفلسطينيين هم المعتدى عليهم وهم من في حاجة للطمأنة، مشيراً إلى أن «الاحتلال الإسرائيلي هو المعتدي على كل جيرانه».
وذكر أن «إسرائيل اعتدت على مصر في 4 حروب واحتلت أراضي كل الدول العربية المجاورة في مصر وسوريا والأردن ولبنان».
ورفضت قيادات التيار ما أشار اليه السيسي عن «تجربة السلام الرائعة»، وقالوا إن «ما نعيشه هو 40 سنة من المرار، جرى فيها عزل مصر عن محيطها العربي وتحالفاتها مع دول الجنوب، وتغلغل نفوذ المؤسسات والاحتكارات الدولية فضلا عن تقييد السيادة المصرية على سيناء».
وأكد رؤساء الأحزاب رفضهم لـ»أي اتفاقية تمس الحدود المصرية وسيادة مصر على كل مواردها وأراضيها ورفض تدفئة السلام وتعريب كامب ديفيد مع كيان استعماري غاصب».

السيسي: 50 دولة عربية وإسلامية ستتصالح مع إسرائيل في حال الوصول للحل المنشود
4 أحزاب مصرية رفضت حديثه عن السلام مع الاحتلال في الأمم المتحدة
- -

16 تعليقات

  1. لو اراد الفلسطينيون بناء دوله في جنوب افريقيا او سيبيريا فلا مانع لدى اسرائيل
    اما ان تكون الدوله على حدود اسرائيل , فهذا لا تقبله ابدا
    لان الدوله الفلسطينيه سيكون لها جيش و دبابات و طائرات مقاتله , وطبعا الرغبه في القتال لاستعادة ما فقد منهم من اراضي منذ 1948
    و مهما وقعوا على اتفاقات سلام مع اسرائبل , فهذه ممكن تمزيقها يثواني و نرجع الى الحرب مرة اخرى
    شكرا

  2. هذا يعتبر بوقا للإمارات التي تعمل على تخريب ما هو مخرب أصلا. فالإمارات تتبنى خطة جديد تزيد من عمر تواجد الإحتلال اليهودي للفلسطين كما تعنل على تمكينه من إحكام السيطرة على البلدان العربية. كل بثمنه بطبيعة الحال فالإمارات تُنفق على أشباه الحكام وهم بطبيعة معظمعهم منبطح لإسرائيل وللإمارات وللسعودية.
    وتبقى إرادة الشعوب هي الأقوى وإن اضطُهدت وإن قُتلت وإن هُجرت فلا بد أن ستُنبت من يتصدى للخونة. وأسيادهم.

  3. انا فلسطيني أعيش في المانيا واحمل الجنسية الاردنية ولدت في الاردن من يراهن على اننا سوف ننسى فلسطين واهم او ان نتخلى عن شبر واحد من ارض فلسطين أيضا واهم حتى لو طوّبت الارض كلها لنا نحن نعشق ارضنا ولن نتخلى عنها

    • ومن ينسى فلسطين إلا قليل الأصل ؟
      ولا حول ولا قوة الا بالله

  4. لا يحق لأي زعيم عربي ان يتكلم باسم الشعبالفلسطيني او يجبره باي وسبله للتنازل عن حقوقه مهما طال الزمن

  5. يبدو اننا لا نتعلم على الرغم من كثرة الدروس
    التنازل عن الشرف و المبدأ و الحق و الدين لن يؤدي الا الى الانحدار و السقوط الى اوضاع كارثية اكبر
    ماذا استفاد الفلسطينيون و العرب من قبول الهدنة بعد نكبة 1948؟ احتلت اسرائيل ام الرشراش المصرية وبنت جيشا قويا و اسلحة نووية وكان وصولها الى البحر الاحمر سببا في حرب 1967.
    ماذا استفادت مصر و العرب من اتفاقية كامب ديفيد آخر الحروب على رأي انور السادات؟ اوضاع اقتصادية كارثية و تخلف سحيق في مختلف جوانب الحياة و خسران وزنها في المنطقة و و العالم و تدهور اوضاع العالم العربي عامة.
    ماذا استفادت الاردن و منظمة التحرير من الاعتراف باسرائيل؟ هل استعدنا الضفة الغربية على الاقل؟ هل نقصت الديون؟
    ماذا استفاد نظام الاسد من حماية حدود اسرائيل على الجولان بحجة تجنيب البلاد حربا خاسرة؟ فراينا ان البلاد كلها تحترق.
    ماذا استفاد العراق عندما شن الحرب على ايران خدمة للامريكان و الصهاينة؟ وماذا استفاد العراقيون عندما رحبوا بالامريكان؟ ماالذي حصده القذافي عندما اكد ابنه لاسرائيل ان وجوده هو ضمان استقرارها؟ و فعلها غيره و غيره؟؟؟؟
    القضية قضية شرف و مبدأ و دين ودفاع عن النفس. وهي قضية وجود اسرائيل و ليس حدودها
    وكلما زادت التنازلات زادت الكوارث. فهل من مستمع ام لا حياة لمن تنادي؟؟؟

  6. هذا السفاح هل يملك الثقافة اللغوية لكي يتحدث عن الدول العربية ؟ أم أنه المندوب الرسمي لدول الحصار للبدء في تنفيذ السلام مع الصهاينة .

  7. السيسي يطلب التصالح و التعايش مع اسرائيل لما>ا لا بتصالح و يتعايش مع الاخوان مصر شعب واحد.

  8. 50 دولة ستعترف باسرائيل ؟ هويشير الى ما تم الاتفاق عليه في الرياض بحضور ترمب مع زعماء 50 دولة اسلامية.وفيه اتفقوا على الصلح
    مع اسرائيل مقابل السلام.

  9. ميييييين اللي ينسى فلسطين الجنة. ..وبعدين يا سيسي مين اللي نصبك تتكلم نيابة عن الشعب الفلسطيني. …ولا دول الحصار على قطر…لهطووك الرز علشان تتكلم
    حسبنا الله ونعم الوكيل على كل ظالم ومتآمر ضد فلسطين وقطر

  10. إذن هو عرّاب التطبيع مع آل صهيون ، و جاءوا به في مهتهم تلك والتي أنفقوا عليها 40 مليار دولار إلاّ لأجل هذا الغرض ، هو السلام مع دولة الاحتلال ، وما أدراك مع الاحتلال ، أمّا نحن أبناء المغرب العربي فدماؤنا تأبى التطبيع مع الاحتلال لأنّنا تعرّضنا له تعرّض له أجدادنا وأباؤنا والبعض منهم مازال على قيد الحياة فقد نقلوا لنا جرائم لاتنسى ، لذا نحن الجزائريين لا أظن أنّ حتى زعماؤنا سيطبعون مع الاحتلال ، لأنّهم لو طبعوا فليسوا من نوفمبر بشئ ، أمّا أبناء جلدتنا الذين ما عرفوا شيئا يسمى الاحتلال فلربما سعوا لأجل التطبيع معه وموالاته فهم قد يعذرهم من يعذرهم في هذا أمّا جرائم اليهود فإنّها لن تتقادم عندنا والسم لا يجرب

  11. هذا شبيه الإنسان يبيع أرض وطنه من أجل المال والنفوذ , فكيف يتكلم عن أوطان الآخرين والسلام في بلدانهم وهو لا يعلم كيف يؤمن رغيف الخبز لمواطنيه أو عطلة أمنه لمن يريد زيارة بلاده من السياح وهو نفسه لا يعيش في سلام مع نفسه أو مع الآخرين من أبناء وطنه فهو يرهب شعبه وشعبه يرهبه وكيف يؤتمن لص يسرق أموال وطنه علي أوطان الآخرين , السؤال الذي سأطرحه هو ما هو قدر المال الذي ستجنيه هذه الصفقة لك وهل ستشتري بهذا المال مزرعة عنب لتصنع النبيذ في أمريكا كما فعل السادات في أموال صفقة السلام الذي حدثت في معسكر داوود ؟ .

  12. اللعنة على كل من يروج للتصالح مع مجرمي الحرب والسلم وقتلة الأطفال والنساء والمقعدين، اللعنة عليهم والفشل والخزي والعار مآلهم.

  13. HOW COM TO ACCEPT ILLEGAL COLONIZER TO BE LEGAL ON OUR PATRIOT LAND OF PHILISTINE /? …. SORRY FOR THIS MEGA HYPOCRISY POLICY ………..اسرتي المتشرذمه ..المتمزقه المتعوسه ..
    اسره الوطن الانساني عامه والوطن العربي و (الاسلامي ) خاصه
    نعم للاسف الشديد وضعنا الواقعي المأساوي هو الذي يتحدث في هذه الأيام ..
    حيث الكل ضد الكل ..والفرد ضد نفسه …ونظام اخدمني وأنا سيدك ..!.
    فكيف يكون لنا مجتمع موءثر ومنتج ومنافس بين المجتمعات الأخري المتقدمة التي تعمل ليلا نهارا من اجل توفير كرامه العيش لأبناءها ..وتصهره علي أمنهم ..
    علينا بعمليه أعاده بناء المجتمعات التي نعيش بها من خلال موءسساتنا اجتماعيه علميه تقوم علي احترام المواطن وحقه بالتعليم من اجل إعطاءه الحق بالتعبير عن مطالبه وحقوقه ..لان الاستبداد ..لا ولن ينفع في رقي المجتمعات ..
    وبهذا علي الشعوب التغيير من هذه الانظمه بالطرق السلميه العلميه .وليس بالهمجية والجهل الذي يستغله الاستعمار ..
    انظر الي رقي الجمهوريه الاسلاميه الايرانيه هذه الأيام حيث لها الاكتفاء الذاتي في جميع مناحي الحياه هذا علي الرغم عن الحصار الاقتصادي و و ومحاربه الغرب لها …
    فلنتعلم منها بشيء واحد اللا وهو احترام صوت المواطن الذي منعدم في أوطاننا العقيمه

  14. هذا السيسي الجاهل المجرم الملوثتان يداه بدماء الشعب المصري يحاول أن يدلو بدلوه في كل قضية و كأنه صدق نفسه أنه فعلاً حاكم دولة و ليس رئيس عصابة من اللصوص إستولت على الحكم في مصر من الرئيس الشرعي الدكتور محمد مرسي و أخذ بدفع مصر العروبة إلى الهاوية بقراراته التي لايتخذها إلا جاهل مجنون لص متعطش للمال و الدماء.

  15. قالها الجميع منذ البداية ، ان هذا الانقلابي المجرم العميل ، زعيم نظام شحاتة ، ما هو الا ( أرجوز ) تتحكم فيه آيادي أسياده ، و من صنعه ، هذا النكرة الرُويبضـَة الذي يتحدث في امر العامة ، و هو لا يفقه شىء ، اصبح يحلل ًو يناقش في قضايا اكبر منه بكثير ، هذا الذي لا يصلح حتى للبيع ( على حد قوله ) يريد من الجميع ان يحذو حذوه و يذوب في عشق حبيبته المدللة ( الكيان الصهيوني ) ، الأكيد ان العشق جنون ، و جنون العاشق الانقلابي المجرم يكمن في شغفه بالتخلي عن العرض بعدما تخلى هو و من سبقه عن الارض ، قليل من الحياء يا قليل الحياء ، و رجاءا تكلم قدر مستواك المنحط، الذي لا يخفى لا على القاصي و لا الداني…….!! و شكرا لقدسنا الموقرة.

أترك تعليقاً

القدس العربي قد تستخدم بعض التعليقات في نسختها الورقية - لذا الرجاء كتابة الاسم الأول واسم العائلة واسم البلد ---- لن ينشرعنوان بريدك الالكتروني

characters left