التوقيع على اتفاق تشكيل لجنة وزارية مشتركة بين فلسطين وتشيلي

Sep 23, 2017

رام الله – «القدس العربي»:  وقع وزير الخارجية والمغتربين الفلسطيني رياض المالكي، ونظيره وزير خارجية جمهورية تشيلي، هيرالدو مونوز، اتفاقية تشكيل لجنة وزارية مشتركة بين حكومتي دولة فلسطين وجمهورية تشيلي. جاء ذلك على هامش انعقاد أعمال الجمعية العامة للأمم المتحدة في دورتها 72، خلال اللقاء الثنائي الذي جمع وزيري الخارجية، حيث أطلع المالكي نظيره على آخر المستجدات السياسية والمساعي الدولية التي تخص القضية الفلسطينية. 
كما وضع المالكي نظيره التشيلي بصورة الخيارات الفلسطينية المطروحة لإعادة تنشيط الملف السياسي وإنقاذ حل الدولتين، وإنهاء الاحتلال الإسرائيلي للأراضي الفلسطينية. 
من الجدير ذكره أن التوقيع على هذه الاتفاقية يكتسب أهمية خاصة كونها الثانية من نوعها التي يتم بموجبها الاتفاق على تشكيل لجنة وزارية مشتركة مع دول في أمريكا الجنوبية، الأمر الذي سيعطي دفعه قوية لتنفيذ ومتابعة التعاون الثنائي بين البلدين في المجالات السياسية والصحية والثقافية والرياضية، بالإضافة لأية مجالات أخرى ذات اهتمام مشترك بين الدولتين، وفي السياق ذاته تم الاتفاق على البدء ببحث إمكانيات توقيع اتفاق تجارة حرة ما بين فلسطين وتشيلي. 
في غضون ذلك أعلنت الحكومة النمساوية من خلال الوكالة النمساوية للتنمية تقديم تبرع قدره مليون ونصف مليون يورو لوكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل لاجئي فلسطين في الشرق الأدنى الأونروا لدعم برنامج الوكالة الصحي في الأرض الفلسطينية المحتلة. 
وتشغل الأونروا شبكة مكونة من 65 مركز رعاية صحية أولية وعيادات متنقلة لخدمة ما يزيد على مليوني لاجئ من فلسطين مسجلين لديها في الضفة الغربية وغزة، تقدم فيها خدمات الرعاية الوقائية والرعاية الطبية الأساسية والمتقدمة المصممة خصيصا لكل فئة عمرية. 
التبرع النمساوي الجديد لدعم «الأونروا» سيخصص للرعاية الصحية الأولية الشاملة، من خلال ضمان توفر الأدوية والمستلزمات الطبية الأساسية بشكل ملائم وفي وقت مناسب، الأمر الذي يعمل على حماية وتعزيز صحة المرأة والعائلة ويحافظ على تغطية المطاعيم ضد أمراض الطفولة التي يمكن الوقاية منها من خلال المطاعيم، علاوة على توفير الرعاية للمرضى الذين يعانون من أمراض غير سارية. 
وسيساهم هذا التبرع من خلال دعم نهج «فريق صحة العائلة» التابع للأونروا في الاستجابة للقضايا المتداخلة التي تؤثر على صحة لاجئي فلسطين كالتغذية والنشاط الجسماني والتعليم والعنف المرتبط بالنوع الاجتماعي وحماية الطفل والفقر والتنمية المجتمعية. 
وقال ممثل النمسا في فلسطين «إننا ملتزمون بدعم برنامج الرعاية الصحية للأونروا بطريقة مستدامة من أجل منفعة كل فرد من أفراد لاجئي فلسطين». وأضاف أنه «لمن الضروري وضع الفرد في صلب التنمية، من خلال نهج شامل للأمن الإنساني، بحيث يستطيع ذلك الفرد أن يحقق كامل إمكاناته في المجتمع». 
من جهتها أعربت فرانسواز فاني مديرة دائرة العلاقات الخارجية والاتصالات بالأونروا، عن شكرها لهذا التبرع، قائلة: «إن ضمان وصول تام لخدمات نوعية شاملة يعد خطوة حيوية من أجل تمكين لاجئي فلسطين من العيش حياة صحية مديدة، وإنني أشكر النمسا شكرا عميقا على دعمها لذلك». 
وتعد النمسا أحد الداعمين طويلي الأجل للأونروا، خاصة لبرنامجها الصحي في الأرض الفلسطينية المحتلة، حيث تبرعت بالإجمال بمبلغ 21,557,811 يورو منذ عام 2007 .

التوقيع على اتفاق تشكيل لجنة وزارية مشتركة بين فلسطين وتشيلي

- -

بدون تعليقات

أترك تعليقاً

القدس العربي قد تستخدم بعض التعليقات في نسختها الورقية - لذا الرجاء كتابة الاسم الأول واسم العائلة واسم البلد ---- لن ينشرعنوان بريدك الالكتروني

characters left