كتالونيا تشدد على استفتاء تقرير المصير والاتحاد الأوروبي قلق على استقرار اسبانيا والمغرب يدعم مدريد

حسين مجدوبي:

Sep 23, 2017

مدريد – «القدس العربي»: شددت حكومة الحكم الذاتي في كتالونيا على إجراء الاستفتاء يوم فاتح أكتوبر/تشرين الأول المقبل بينما قررت حكومة مدريد المركزية إرسال مزيد من الأمن لمنع الاستفتاء، وبينا تلتزم معظم الدول الأوروبية الصمت إزاء تطورات كتالونيا، بادر المغرب إلى دعم موقف مدريد.
وكان القضاء الإسباني قد اعتقل الأربعاء الماضي 14 من مسؤولي حكومة الحكم الذاتي الذين يشكلون نواة إجراء الاستفتاء، وعمت التظاهرات مدن هذا الإقليم خاصة برشلونة التي تشهد احتجاجات متتالية. ويوجد تحد حقيقي بين مدريد وبرشلونة، فقد قررت الحكومة المركزية منع استفتاء تقرير المصير وأرسلت الآلاف من أفراد الأمن الى هذا الإقليم لمنع الكتالان من التصويت يوم أول أكتوبر/ تشرين الأول المقبل. وهدد رئيس الحكومة ماريانو راخوي باتخاذ إجراءات جذرية قائلا: أمس الأول «أناشد حكومة كتالونيا بالتراجع قلب الوقت قبل حدوث الأسوأ»، وذلك في تصريح إلى تعليق الحكم الذاتي.
لكن حكومة كتالونيا لا تتراجع، فقد صرح رئيسها كارلس بويغدمونت أمس وأمس الأول في ندوة صحافية استحالة التراجع عن الاستفتاء يوم فاتح أكتوبر ونشر لائحة مراكز التصويت وقال: «أيتها إسبانيا، كتالونيا ستصوت يوم فاتح أكتوبر المقبل، أحببت أم لا». ووسط المواجهة بين كتالونيا وباقي إسبانيا، تتخوف دول الاتحاد الأوروبي من تحول القضية الكتالانية إلى مصدر قلق وضرب استقرار الاتحاد الأوروبي من خلال إيقاط باقي القوميات المحلية. في هذا الصدد، نبهت الصحافة الإيطالية الى تأثير كتالونيا في مناطق شمال إيطاليا التي ترغب بدورها في الاستقلال عن روما. ونقلت جريدة لفنغورديا إن فرنسا ليست متخوفة من تأثير كتالونيا في ملف كورسيكا وهي الجزيرة الراغبة في الاستقلال عن باريس بل في ضرب الاستقرار السياسي في إسبانيا في وقت يحتاج الاتحاد الأوروبي إلى استقرار حقيقي لتعزيز صفوفه بعد البريكسيت، أي خروج بريطانيا من الاتحاد.
وتلتزم الدول الأوروبية موقفا حذرا وإن كانت تؤيد موقف حكومة مدريد ولكنها غير راضية عن الاعتقالات لأنها توحي بتحول إسبانيا إلى دولة شبيه بالدكتاتوريات العربية خاصة أمام ما يجري من اعتقالات في الضفة الجنوبية. وانبرى المغرب إلى إبداء موقف تأييدي واضح للحكومة المركزية. في هذا الصدد، قال الناطق باسم الحكومة في الرباط، مصطفى الخلفي بدعم المغرب لإسبانيا في القرارات التي اتخذتها لمنع استفتاء تقرير المصير.
وكان المغرب قد طلب من مواطنيه الحاملين للجنسية المغربية والمقيمين في كتالونيا عدم الانخراط في مسلسل استفتاء تقرير المصير. وينطلق في الوقت الراهن من أن استفتاء كتالونيا سينعكس سلبا على مصالحه في ملف الصحراء الغربية لأنه يرفض استفتاء تقرير المصير الذي تطالب به جبهة البوليساريو.

كتالونيا تشدد على استفتاء تقرير المصير والاتحاد الأوروبي قلق على استقرار اسبانيا والمغرب يدعم مدريد

حسين مجدوبي:

- -

8 تعليقات

  1. البيت الأوروبي هو من زجاج يبقى ينتظر من تضرروا من أوروبا أما الحجر فلا مشكل في توفيره ورميه على ذاك البيت الزجاجي الذي أضر أهله بالشعوب العربية خاصة.
    أما فكرة تقسيم أوروبا إلى قوميات فهي متوفرة ولا تستحق أن تُنفذ بجيوش جرارة إنما يكفي تمرير النزعة الإنفصالية إلى من يهمهم الأمر. والوسائل متوفرة وقد وفرها الغرب بفسه وهي وسائل التواصل الإجتماعي.

  2. دعم المغرب للدولة الإسبانية في حربها ضد كتالونيا يهدف الى الحصول على تأييد في نزاع الصحراء الغربية، السياسة تبادل للمصالح.

  3. خوف المغرب من استفتاء كاتالونيا مجرد استنتاج بسيط ولا علاقة له بعمق القضية ..لان المعطيات الاقتصادية والاجتماعية والتاريخية لهذا التوجه عند الكاتلان مختلف جذريا عن موضوع الصحراء المغربية..انظر موضوع الاستاذ بلال التليذي بعدد الامس من صحيفة القدس العربي..واما عن موقف المغرب فهو استثمار سياسي للاحتمال الاكثر رجوحا..ليضاف الى ما تقوم به الرباط من حماية لبعض الدول في موضوع الارهاب …وهي اهداف تصب في مصلحتها في نهاية المطاف حتى ولو توهمنا العكس

  4. “اللي في كرشه التبن يخاف من النار” منذ ثلاثة أيام فقط شرعت القوات الاسبانية القيام ببعض البناءات على جزيرتين مقابلتين لمدينة الحسيمة يقال أنها أثارت حفيظة المغرب ، ومنذ أيام قليلة فقط اقترح وزيرالداخلية الاسباني فرض التأشيرة على “المهربين المغاربة “الذين يتسوقون من سبتة ومليلة وما يعرف في المغرب بالتهريب المعيشي بقصد الحد من التزاحم والتقليل من الضحايا ،وهو أيضا الهدف منه التضييق على المغرب لان الشمال المغربي المتحرك حتى لا نقول الثائر يقتات من هاتين المدينتين ،ومع كل هذا الاستفزاز الاسباني نجد المغرب يؤيد اسبانيا في قضية داخلية لا تعنيه فسكوت أصحاب البيت الاوروبي وهم الاولى بالتدخل وحشر المغرب نفسه في موضوع لا يعنيه تملقا لاسبانيا يعتبر تملقا لاسبانيالتخفيف الضغط عليه وخوفا من انتقال العدوى الى الريف أما الصحراء فان استفتاء تقرير المصير هو قرا ر ومطلب أممي وليس صحراوي فقط

  5. الأخ بلقاسم العلاقات الدولية لاتفسر بهذه التحاليل السطحية الممزوجة بأحلام شخصية بعيدة المنال ، المغرب ضد تمزيق الأوطان وخلق كيانات مجهرية تستخدم في إبتزاز الوطن الأم وهذا مبدأه ولن يحيد عنه وكان بإمكانه فتح سفارة لجمهورية القبائل والإعتراف بها ومساندة 8 مليون قبائلي يريدون التحرر من قبضة الجنرالات ولكنه لم يفعل إحتراما لمشاعر الشعب الجزائري الشقيق ، المغرب اليوم في صحرائه وهو مستعد للموت من أجلها وهومؤمن بقضيته العادلة ولا تستطيع لا إسبانيا ولا عسكر الجزائر ولا أي أحد أن يغير من الأمر شئ .

  6. لكن الغريب اننا لم نسمع صوتاً لدولة التي تدعي دفاعها عن تقرير مصير الشعوب أم ان هدا لأمر مقتصر على الصحراء . على الأقل الشعب الكتلاني عددهم 7 ملايين وناتجهم الخام 130 مليار دولار ولديهم لغتهم الكطلانية .يعيني دولة قابلة للحياة . صكون المطبق للجزائر ولا تصريح ولا تعليق . كان. على الجزائر التي تدعي أنها ليس لها مشكل مع المغرب . بل إن العقيد دبلوماسية للجزائر هيا دعم الشعوب في تقرير مصيرها . ولماذا لم نسمع صوت للبوليساريو كان عليها دعم الشعب الكتلاني لتقرير مصيره

  7. مصطلح التبن هو مدلول جديد في ميدان العلوم السياسية….ويظهر انه قد وقع اشتقاقه حديثا من طرف بعض المعلقين اللذين تعودوا على استيقاء معلوماتهم من مواقع لايفرق اصحابها بين الالف وكوز الذرة كما يقول اخواننا في مصر…، …والتعامل مع الاحداث السياسية بهذا الشكل بما يحمله من سطحية كارثية قد يكون دليل انفعال وتفاعل ..باعتبار الحالة النفسية للشخص الذي يثير انفعاله عدم حصول ما كان يتمناه من مصاءب وكوارث لجاره…وايضا علمه بالوضعية المزرية لبلده التي وصل الامر بها الى طبع الاوراق النقدية بدون رصيد.
    ..وايضا ما يبلغه من هزاءم دبلوماسية على كل الاصعدة حول المشروع النفصالي الوهمي التي ضاعت من اجله مبالغ خيالية كانت كفيلة ببناء عشر دول جديدة…واللهم اكثر حسادنا …

  8. لم تطالب الامم المتحدة يوما بتقرير المصير في الصحراء المغربية، تطالب يحل يرضي الأطراف ، ذاك مطلب جزائري لتحقيق طلة على المحيط الأطلسي، لن تنالها الا على جثة 40 مليون مغربي، نحن قوم لا نقول ما لا نقدر على فعله.. وتبقى الصحراء مغربية الى ان يرث الله الارض ومن علها رغما عن أنفكم،،

أترك تعليقاً

القدس العربي قد تستخدم بعض التعليقات في نسختها الورقية - لذا الرجاء كتابة الاسم الأول واسم العائلة واسم البلد ---- لن ينشرعنوان بريدك الالكتروني

characters left