الأكراد يدقون طبول الحرب الإقليمية

هالة البدري

Sep 26, 2017

في عام 1976 وأثناء عملي مراسلة صحافية لمجلة «روز اليوسف» في بغداد. ذهبت إلى منطقة كردستان كي أقابل العائلات الكردية التي حصلت على عفو عام، وعادت من إيران بعد فشل تمرد الملا مصطفى بارزاني في زمن الرئيس أحمد حسن البكر.
وبعد لقائي بهم قمت بعمل عدة حوارات مع رؤساء الأحزاب الكردية ذلك الوقت، كي استكمل الصورة في تحقيقاتي لـ»روز اليوسف»، ومنهم المسؤول الشيوعي الكردي محمود عثمان. كنت أريد أن أعرف منه حقيقة الأوضاع، وما الذي يريده الأكراد بالفعل؟ وهل انتهت الأزمة؟ أم أن الأكراد سيعودون إلى الثورة مرة أخرى، وحمل السلاح، خاصة أن المحافظات الكردية كانت تتمتع بحكم ذاتي منذ مارس 1970.
وأذكر أن عثمان أخذني إلى النافذة قائلا: اقرأي ما في هذه اللوحة تعرفين ماذا سيأتي به المستقبل. كانت اللوحة تقول نفط العرب للعرب. وحين عدنا إلى الحديث قال معلقا: يشعر الأكراد بالغبن، هذه ثروتهم التي تنسب لغيرهم وتنفق في مكان آخر. اعترضت قائلة إن الحكومة العراقية تشق الطرق وتبني المصانع والمدارس والمستشفيات، وأن التنمية في المناطق الكردية تتم بشكل جيد.وسألته: أليس هذا كافيا؟ قال لي إن اللحظة التي سيرفع فيها أحدهم السلاح مطالبا بالاستقلال سيتبعه الآخرون.
لم يعش الأكراد المنتشرون في عدة دول منها إيران وتركيا وسوريا، بالإضافة إلى العراق في دولة مستقلة بهم قط، باستثناء مملكة كردستان التي أقامها الشيخ محمود الحفيد في محافظة السليمانية عام 1922، والتي استمرت لمدة سنتين، ثم أعادتها الحكومة العراقية إلى سيطرتها. ثم كردستان الحمراء عام 1923 في ناغورنو بين أرمينيا واذربيجان، التي انتهت بتهجير الأكراد من المنطقة كلها. وفي عام 1929 قامت جمهورية لاجين في المنطقة نفسها وانهارت بعد أيام. ومهاباد التي أعلنت في أقصى شمال غرب إيران عام 1946 واستمرت لمدة أحد عشر شهرا فقط، مدعومة من الاتحاد السوفييتي، حتى سيطر الشاه على المكان مرة أخرى. وأخيرا جمهورية أرارات في الجبال التركية عام 1930 التي استمرت شهورا أيضا، ثم دحرت من الأتراك. وقد ذكرني هذا بجمهورية زفتي التي قامت في محافظة الغربية واستقل بها المصريون عن المملكة المصرية المحتلة من الإنكليز في مارس، أثناء ثورة 1919واستمرت لمدة خمسة عشر يوما.
هي الجمهورية الحلم إذن، أي أن الأزمة الكردية لم تبدأ بسايكس بيكو كما يعتقد معظمنا، ولكنها ضاربة في تاريخهم.. وقد بقي حلم الاستقلال وإقامة دولة كردية يواجه بالرفض من كل الدول التي يعيش فيها الأكراد، بسبب تعقد الوضع في الدول المحيطة، وبسبب البترول والثروة أيضا. وما يحدث الآن ليس مختلفا كثيراعما سبق، من حيث إمكانيات دحضه، بل على العكس ستكون القوى التي تستغله كوقود حرب أكبر. أولا بسبب حساسية الوضع في المنطقة ومحاولات الأكراد ضم عدد من المحافظات الأخرى مثل، نينوى وديالى وعلى رأسها كركوك – مخزن البترول العراقي بالطبع – لكنهم فشلوا. وكذلك فعلوا في سوريا في دير الزور ومنطقة الشمال الشرقي، وثانيا بسبب إجراءت الاستقلال التي قد بدأت فعليا بالإعلان عن الاستفتاء في أربيل. في وقت تنجح فيه كل من سوريا والعراق في استعادة أراضيهما من «داعش» وتحاول قوى أخرى ضرب هذا النجاح، منها قوى عربية مع الأسف.
السؤال الآن ماذا لو كانت نتيجة الاستفتاء هي الموافقة على الانفصال؟
هل تسكت الحكومة العراقية، خاصة بعد أن أعلنت أربيل استعدادت البيشمركه للحرب؟ وأعلنت طهران وإيران وتركيا عدم موافقتها على الاستفتاء، وكذلك فعلت جامعة الدول العربية التي أوضحت أن الاستفتاء لا تكون له قيمة إلا إذا كان الأمر مشمولا بالنفاذ. سيشجع الاستفتاء أكراد سوريا على ضم أراضيهم  إلى كردستان وسيطالب أكراد تركيا (أكبر كتلة كردية في المنطقة) وإيران بالاستقلال، وسيؤدي هذا في النهاية إلى حرب إقليمية، ستشجعها كل الأطراف التي سعت من قبل إلى تقسيم العراق، وعلى رأسها الولايات المتحدة الأمريكية والمملكة المتحدة ( رغم أنهما أعلنتا عكس هذا) وسيكون موقف جامعة الدول العربية هو إصدار البيانات والشجب فحسب، ولن تتكون مجموعة تحاصر كردستان، فالعراق ليست السعودية وسنرى ربما للمرة الأولى تحالفا إيرانيا تركيا عراقيا سوريا. وسوف ننجذب إلى الحرب كما ينجذب الفراش إلى النار وننسى أن المستفيد الأول من تدمير بلادنا هو إسرائيل. لا أحد ينكر حق شعب في الاستقلال إذا لم يستطع التعايش لكن الحكمة واجبة في مثل هذه الظروف، وربما تفعيل حكم ذاتي في هذه المناطق يكون أجدى من حرب يخسر فيها الجميع.
كاتبة مصرية

الأكراد يدقون طبول الحرب الإقليمية

هالة البدري

- -

5 تعليقات

  1. لتصحيح: جمهورية مهاباد الكردية تاسست عام 1938 بأمرة جنتا (عصبة من اربعة اشخاص, احد هؤلاء كان ملة مصطفى البرزاني والد مسعود) في شمال غرب ايران قرب وبمحاذات حدود جمهورية اذربيجان السوفيتية أنذاك وكانت ذات توجه ماركسي مدعومة عسكريا ولوجستيا من قبل ستالين نكاية بالحكم الشاهنشاهي في طهران والذي كان مدعوما ومحميا ببريطانيا العظمى. بريطانيا كانت تدعم النظام الشاهنشاهي بقوة كي يكن سدا منيعا من توسع الاتحاد السوفيتي الى المياه الدافئة في الخليج وتهديد طراق الامداد الى شبه القارة الهندية. لكن فشلت هذه الجمهورية الفتية بعد سنتين بسبب تحالفات الحرب العالمية الثانية وعلى اثره هرب ملة مصطفى البرزاني الى موسكو(ملة: معناها عالم دين بالغة الأرية لكنه تحول الى الماركسية بحكم انتشار الانفتاح الاشتراكي الماركسي)

  2. الأخ بهاء أبونبيل : جمهورية مهاباد في إيران تأسست في شهر( يناير/ كانون ثاني 1946).وأسقطت في شهر( مارس / آذار1947 ).وكان رئيسها القاضي محمد ووزيردفاعه المُلا مصطفى برزاني.وليس ( ملة ).والمُلا هولقب له كونه كان كبيرقومه آنذاك من قبيلة برزان الكردية.وهو
    لفظ محليّ مولّد ( مستحدث).وتقال أيضًا لمنْ يعلّم الصبيان القرآن في الكُتّـاب.وهوليس من اللغة الآرية.رغم أنّ الأكراد من أصول آرية.وما قد ذكرته السّيدة الكاتبة دقيق جدًا.مودتي.

    • كلام الدكتور جمال حفظه الله صحيح 100%
      مع تحياتي ومحبتي وإحترامي له وللعزيز بهاء وللجميع
      ولا حول ولا قوة الا بالله

  3. وحفظك الله أنت وأهلك أجمعين أخي داوود الكرويّ.وأضيف ملاحظة أنّ لقب : مُلا ؛ ظهر في العهد العثمانيّ.وكان في العهود السابقة يسمّى قاريء جمع : قُراء.

  4. كان الاجدر بالاخت هاله البدري ان يكون عنوان
    مقالها تحت عنوان( الاكراد يدقون طبول الديمقراطيه)
    سوالي للكاتبه المحترمه هل ان حرية التعبير عن الراي
    من قبل شعب تعني دق طبول الحرب. باختصار اقول
    الاناء ينضح بما فيه وخير الكلام ماقل ودل

أترك تعليقاً

القدس العربي قد تستخدم بعض التعليقات في نسختها الورقية - لذا الرجاء كتابة الاسم الأول واسم العائلة واسم البلد ---- لن ينشرعنوان بريدك الالكتروني

characters left