الائتلاف السوري المعارض يدين الغارات الروسية على إدلب ويحذر من المخاطر التي ستنجم عنها

عبد الرزاق النبهان

Sep 26, 2017

حلب – «القدس العربي»: أدان الائتلاف السوري المعارض بأشد العبارات الغارات الإجرامية المستمرة التي ينفذها طيران الاحتلال الروسي وطائرات عصابة الأسد، منذ نحو أسبوع على المناطق المدنية والمستشفيات والهيئات الإغاثية ومقرات الدفاع المدني في إدلب والمدن والبلدات المحيطة بها، إضافة إلى استهداف مقار ومعسكرات الجيش السوري الحر والفصائل التابعة له.
وجاء في بيان تسلمت «القدس العربي» نسخه منه، إن الاستمرار الهمجي والمتصاعد للغارات حال دون إحصاء دقيق لأعداد الشهداء والمصابين، لكن التقديرات الأولية تشير إلى سقوط العشرات من الشهداء والمصابين من المدنيين، بينهم نساء وأطفال، وسقوط أعداد من مقاتلي الجيش السوري الحر، لافتا إلى أن أطقم الإسعاف والدفاع المدني لا تزال في كل المناطق المستهدفة تعمل على إنقاذ وإسعاف المصابين والعالقين تحت الأنقاض.
وأشار البيان إلى أن الهجمات الإرهابية طالت المشافي والمستوصفات والنقاط الطبية والمدارس ومقرات الدفع المدني والمجالس المحلية، في مدن خان شيخون وكفرنبل وسراقب وجسر الشغور، إضافة إلى استهدافها لبلدات وقرى معرزيتا وجرجناز والتمانعة وحاس والنيرب وتلمرق وترعي والحمدانية وحلوز واشتبرق ومحيط بلدات التح وكيك وسرجة ومطار أبو الظهور العسكري.
وشدد البيان على أن هذه الغارات الإرهابية المدانة تكشف الاستهداف المتعمد للمدنيين وقتلهم وتهجيرهم وتدمير المرافق الحيوية والمستشفيات هو الخيار الوحيد الذي يستخدمه النظام وداعموه، الغارات التي استهدفت لفصائل الجيش الحر هي محاولة واضحة من قبل روسيا وعصابة الأسد، لدعم قوى الإرهاب والتطرف.
وحذر الائتلاف المجتمع الدولي من مخاطر نجاح هذه الغارات الإرهابية في تحقيق ما تخطط له، وما سيترتب على ذلك من نتائج عاجلة وآجلة، حيث جدد تأكيده على أن هذه الغارات هي جرائم حرب يتوجب على المجتمع الدولي العمل على وقفها فوراً ومحاسبة المسؤولين عنها.

الائتلاف السوري المعارض يدين الغارات الروسية على إدلب ويحذر من المخاطر التي ستنجم عنها

عبد الرزاق النبهان

- -

2 تعليقات

  1. متى ستفهمون بأن كل شخص معارض لحكم الأسد يعتبر إرهابياً عند الروس ؟
    ولا حول ولا قوة الا بالله

  2. طبعا يدينون فقد تعلموا من الاعراب فقد ساهموا في ادخال الروس والايرانيين وغيرهم وكذا اخال حثالات مجتمعاتهم وساهموا في تخريب سوريا وتشريد شعبها الحر الأبي المسالم واليوم ينددون ويصرخون ويبكون ليس على الشعب السوري وانما على الكراسي التي مناهم رفاق السوء بها فماذا حصدوا

أترك تعليقاً

القدس العربي قد تستخدم بعض التعليقات في نسختها الورقية - لذا الرجاء كتابة الاسم الأول واسم العائلة واسم البلد ---- لن ينشرعنوان بريدك الالكتروني

characters left