ماذا بعد اعتراف الملك بفشل المشروع التنموي المغربي 

د. حسين مجدوبي

Oct 17, 2017

احتل المغرب سنة 2006 في تقرير التنمية البشرية، الذي تشرف عليه الأمم المتحدة، المركز 123 عالميا. وبعد مرور عشر سنوات 2016 احتل المركز 129. وهذا يعني تراجع وتقهقر المغرب ست درجات خلال هذه المدة التي تزامنت مع بداية ونهاية عقد كامل، على مبادرة التنمية البشرية التي تبنتها الدولة المغربية للرقي بحياة المغاربة في مجالات استراتيجية مثل التعليم والصحة والشغل.
واعترف رئيس الدولة، الملك محمد السادس في خطاب افتتاح البرلمان يوم الجمعة من الأسبوع الماضي، بمحدودية النموذج التنموي المغربي، وعدم نجاحه في تلبية مطالب الشعب المغربي، خاصة فئاته المحتاجة والفقيرة التي ما فتئت تتعزز رقميا وعددا مع مرور السنوات، حتى أصبحت هي الفئة الكبيرة في البلاد. وتبقى المفارقة أن ما بدر من الملك من اعتراف بفشل النموذج التنموي أو قصوره ردده، ومنذ سنوات، عدد من المحللين غير المتملقين للسلطة، وانهالت عليهم الاتهامات بالتمرد والعصيان، وحتى الخيانة. ومثل الكثير من الدول، تسود في المغرب ثقافة التملق، التي وإن لم تصل إلى مستوى بعض الدول المشرقية، التي ترفع خطابات الحاكم إلى مرتبة التقديس، ولكنها أصبحت مقلقة، لاسيما من طرف بعض «الخبراء الجامعيين» الذين يمتلكون شجاعة غير أخلاقية للجزم أحيانا بأن اللون الأبيض هو أسود والعكس صحيح، إذا اقتضى الأمر. وهي ثقافة تعرقل أي تطور لأنها تتحول إلى سد وجدار أمام النقد البناء الرامي للإصلاح والتوجيه.
منطقيا، بعد مرور أكثر من عقد على مبادرة التنمية البشرية، كان يجب على المغرب الآن جني ثمار هذا النموذج التنموي، الذي رعته الدولة المغربية وأسهبت في الدعاية له، إلى مستوى يخيل للمرء أن الأمر يتعلق بمشروع مارشال 2. ومن باب المقارنة، تبنت دول مثل المغرب مشاريع تنموية سنة 2006 وحققت سنة 2016 قفزة نوعية، ونذكر منها دولة الإكوادور التي تحتل المركز 88 عالميا في التنمية البشرية سنة 2016 بعدما كانت ما وراء المئة منذ عقد. إن السر في تقدم الإكوادور هو استثمارها في المعرفة والصحة، وهذا ترتب عنه تحسين فرص العمل. ومن باب المقارنة، بينما سمح المغرب سنة 2005 بمغادرة عشرات الآلاف من الكوادر في مختلف القطاعات، ومنها من الجامعة المغربية، تعاقدت الإكوادور مع آلاف الأساتذة الجامعيين من الخارج لتطوير الجامعة في هذا البلد الأمريكي اللاتيني.
لقد فشل المشروع التنموي في المغرب لأسباب متعددة، نجملها في اثنين، *أولا، غياب الدراسات المعرفية العميقة المرتبطة بالواقع المغربي، والرهان على دراسات تقنية لمكاتب أجنبية تقدم الوصفات نفسها لكل دول العالم المتخلف، حيث تكتفي بتغيير اسم البلد والمعطيات الجغرافية. ومن باب الصدف العجيبة، تراجع المغرب تنمويا تزامن مع اعتماده المبالغ فيه على الدراسات التي تنجزها المكاتب الأجنبية، أو مكاتب وطنية لكنها في الغالب وكيلة لمكاتب أجنبية وفي خدمة القطاع الخاص. وتركز هذه المكاتب على مشاريع لا علاقة لها بالتنمية الاجتماعية، بل ليست حتى بالتنمية الاقتصادية بل هي مشاريع مالية لفئة قليلة من النافذين في هرم الدولة والحقل السياسي، وجعلت من المغرب بورصة للقيم لتحقيق الأرباح بدون أدنى وازع وطني واجتماعي.
*ثانيا، ضعف ثقافة النقد لمشاريع الدولة المغربية، خاصة تلك التي تشرف عليها السلطات العليا في البلاد، والملك محمد السادس. في هذا الصدد، كان ملك البلاد قد قال في خطاب ثورة الشعب والملك خلال أغسطس 2014 بانتقال المغرب إلى مصاف الدول الصاعدة. وعاد في خطاب افتتاح البرلمان خلال أكتوبر 2014 الى تمجيد المشروع التنموي المغربي الى مستوى استشهاده بحديث نبوي مفترض، أثار الكثير من اللغط والجدل «اللهم كثّر حسادنا» وجاء في الخطاب حرفيا «وأستحضر هنا، قول جدي رسول الله صلى الله عليه وسلم اللهم كثر حسادنا. لأن كثرة الحساد، تعني كثرة المنجزات والخيرات. أما من لا يملك شيئا ، فليس له ما يحسد عليه».
وهكذا، بعد ثلاث سنوات من حلم الدولة الصاعدة، يتراجع المغرب في ترتيب التنمية البشرية على المستوى العالمي ويعترف الملك نفسه بفشل النموذج المغربي في تلبية ليس طموحات المغاربة، بل المطالب البسيطة من صحة وتعليم وشغل، أي الحد الأدنى من شروط العيش الكريم. هذه المطالب هي التي تهدد استقرار المغرب بسبب شبح ثورات اجتماعية، مثلما يحدث في الريف والآن في زاكورة. لم يعد المغاربة يرغبون في صناديق شفافة في الانتخابات بل في ما سيأكلونه وأين سيتعالجون إذا مرضوا وأين سيعملون.
من خلال خطاب الملك الجمعة الماضية، الدولة المغربية بدأت تعي بتدهور الأوضاع في المغرب، وبدأت تقر بصعوبة العيش الكريم للشعب، ولاسيما الشباب في الحصول على الشغل والصحة، وهو اعتراف إيجابي، لكن لم ترق الدولة بعد الى تسطير مشروع تنموي حقيقي قائم على المعرفة العميقة باحتياجات البلاد، لأن الذين أشرفوا على مشاريع الأمس التي أدت بالبلاد إلى الأزمة، هم من سيشرفون على مشاريع المستقبل. التنمية في المغرب يجب ألا تكون حقل تجارب متكررة لأن الأمر يتعلق بمستقبل أجيال.
كاتب مغربي من أسرة «القدس العربي» 

ماذا بعد اعتراف الملك بفشل المشروع التنموي المغربي 

د. حسين مجدوبي

- -

33 تعليقات

  1. ( الرباط – «القدس العربي»: أعلن العاهل المغربي الملك محمد السادس إحداث وزارة مكلفة بالشؤون الأفريقية ملحقة بوزارة الشؤون الخارجية والتعاون الدولي، بهدف متابعة فرص الأعمال المتاحة في الدول الأفريقية خاصة الاستثمار. ) عن القدس العربي بالأمس
    هذا ما يشغل الملك المغربي الآن عن التنمية ببلاده !
    ولا حول ولا قوة الا بالله

  2. صدقا لا نفاقا نتمنى للمغرب أن يلتفت لمشاكله بجدية وشفافية بعيدا عن التطبيل والتخفي خلف هذا وذاك.. وأن يحقق تطورا إنسانيا وحضاريا واقتصاديا كبيرا (فتحت لا نعتبر تطور المغرب خطرا يجب الحذر منه.. (فلا يحذر المرأ إلا من الخطر يا ابن الوليد حتى وإن لم يتلفظ بكلمة خطر.. وعندي هذا هو ما لا ينكره الرجل الصادق)..
    ولكن أرجو أن يتوقف الإخوة المغاربة عن بث رسائل الحقد والكراهية تجاه الجزائر وتحميلها كل الفظائع لأجل التغطية على فساد حكوماتهم وفشل دولتهم.. ليناقشوا مشاكلهم كما يشاؤون وليتفاخروا كما يحلوا لهم ونحن معهم ندعوا أن يكثر الله حسادهم.. ولكن بعيدا عن الجزائر.. فليست الجزائر من همشت الريف أو أغلقت حدود سبتة ومليلية في وجه المغاربة أو عطشت سكان الجنوب.. وموضوع الصحراء هو موضوع أممي بين يدي مجلس الأمن الذي تملك فيه حبيبة دولتهم فرنسا حق الفيتو..
    فلا داعي لبث الحقد بين شعبين يجمعهم كل شيء ويسعى العياشة لتفريقهم.

    • عبد الوهاب العروبي، قسطنطينة (ابن الوليد، المانيا سابقا :) )

      كما وعدتك البارحة، ان اكتب لك تعليقا متقمصا جنسية جزائري، انت ترى الآن يا عبد الوهاب انني من الجزائر، بمجرد
      ان اكتب اسم و مكان يدلان على انني من الجزائر. و لذلك، ليس كل من يكتب انه من المغرب، فهو من المغرب.
      لكن بصمات التفكير لا تخطأ.
      .
      اراك تناجيني في كل تعليقاتك، ما السبب ؟ آش بيك … هل تحبني الى هذه الدرجة؟
      نتمنى للجزائر كل الخير، هذه هي الحقيقة، اما ما نكتبه في حقها، فنحن مضطرين للدفاع، و للدفاع و فقط
      و في عقر مقال يخص المغرب. و اعتذر لبعض عمالقة المنبر الجزائريين الدين احبهم و اجلهم كثيرا.

      • كمواطن مغربي لا أتابع ما يحصل في الجزائر أو تونس أو دول العالم الثالث يا أخي بن الوليد لأنها لا تمثل نموذج يحتدى به رغم أننا نتمنى للجميع الخير والنماء،
        ظاهرة الإطراء والتمجيد في حق الحاكم هي متجذرة في وجدان الشعوب العربية، عقلية رسختها بعد استقلال بلداننا وسائل إعلام رسمية تتحفنا على مدار الأسبوع بكل تفاصيل تحركات وسكنات # الزعيم الملهم# وخطبه الرتيبة والفارغة المضمون وتلبس عليها غطاء من الإجلال والتعظيم، ثقافةالمداهنة والتملق هاته تقتل فراسة النقد العلمي والإبداع وتجهض أي فرصة للتقويم والإصلاح.
        الخطاب الديني الرسمي أيضا يساهم في إشاعة ثقافة تمجيد الحاكم وتبوئه منزلة تجعله فوق أي انتقاد أو حتى معاتبة.
        يأتي بعد ذلك دور النخب السياسية المنبطحة والأحزاب السياسية التي ينحصر دورها في تزيين وتأثيث المشهد السياسي في البلد، لتخرج للعامة في كل مناسبة تضفي مشروعية مزيفة على النظام القائم وتبرر إخفاقاته وزلاته.
        إلى الأمس القريب كانت الكوادر الأكاديمية تنأى بنفسها عن المشاركة في ترسيخ ثقافة الإطراء والتملق وتكتفي بموقف الحياد الإيجابي، لكن كما أشار الدكتور مجدوبي لوحظ مؤخرا تصدر المشهد الإعلامي بعض الأساتذة الجامعيين وقد التحقوا بجوقة المطبلين من خلال حوارت وتحليلات وندوات تكرس ظاهرة تبرير إخفاقات النظام السياسي القائم بعيدا عن المنهجية العلمية في التحليل وتبني النقد البناء والحياد والموضوعية، معطى جديد لن يخدم بالتأكيد مسار التنمية في البلد.

        • @هشام، انا معك في ما قلت، لكنتي اتتبع اخبار دولنا لانها اوطاننا، و ليس لانها جيدة يقتدى بها.
          .
          و ان كنت، و ارجو انني فهمت غلط، انك تلمح انني من المثقفين الدين وصفتهم، فلا ادري على اي معطيات
          ارتكزت، ان كنت تعتمد على تعليقاتي ستجد انني محايد فعلا و احلل ما اراه في المشهد كما هو، لا مع هؤلاء و لا مع هؤلاء، بل مع منهج التحليل المنضبط. ابدا بقرائة تعليقي اسفله، ربما ستجد ضالتك هناك.
          .
          انا لا اوافقك الراي، على المثقف ان يدخل المعركة لتوضيح الراية و اغنائها.
          المسالة مهمة الى درجة وجوب عدم تركها للسياسيين.
          و على اي في تاريخ الشعوب، المثقف و المفكر هو من يوجه الدفة، و السياسيون يشتغلون بالتفاصيل.
          .
          اما ان كنت تعتمد على تعليقاتي على هجومات شرسة ضد المغرب و وحدته الثرابية، فهذا نزال.

  3. الصحفي حميد المهداوي مدير الجريدة الرقمية (بديل) المعتقل في سجن عكاشة واحد من أبناء الشعب الصادقين هوجم بشدة وتحمل السباب والنعوت والتخوين
    السيد الزفزافي يقبع في السجن ولم يمر يوم الا وحط من قدره ووصف بجميع الصفات القبيحة.
    محمد المجاوي-محمد جلول-الياس الحاجي -حسن الإدريسي -ابراهيم بوزيان و28 معتقل آخر يقبعون في سجن الحسيمة والدار البيضاء شوهة صمعتهم ووصفوهم باالاوباش عملاء وخونة وانفصاليين.
    لقد حان الوقت لكي يقف المغاربة بكل صرامة وحزم ضد ثقافة التملق والعصابة الإلكترونية كما وصفها أحدهم العروبية المنتفعين من الفساد الخائفين من فقدان الأراضي والامتيازات والكريمات والرشوة واستعباد الناس.
    ماذا سيقول محاميين الشيطان بعد أن قال الملك ماكان الصادقين من أبناء هذا الوطن يرددونه دائما .
    ان عجزهم عن مقارعة الحقائق التي يوضحها الصادقين من أبناء الشعب يدفعهم الي تأليف الأكاذيب والصاق التهم ورميها يمينا وشمالا علي المعارضيين ولم يسلم منهم حتي الأخوة من الدول العربية الذين يبدون رأيهم في ما يحذث في المغرب وكما يقول المثل المغربي الله يعطينا وجوهكم.

  4. أتوقع أن يدخل بعضهم إلى هذه الصفحة منتشيا ومبتهجا ليقول لنا بثقة زائفة واعتداد بالنفس يشبه الغرور: والآن، وقد اعترف الملك نفسه بفشل النموذج المغربي للتنمية ماذا عساكم تقولون؟ لا يمكنكم بعد هذا أن تحجبوا الشمس بالغربال. وأقول له: هون عليك يا هذا ! أنت طرحت سؤالا ونحن لن نجيببك قبل أن نطرح عليك بدورنا سؤالا: هل قال الملك إن المغرب في أزمة؟ بالتأكيد لم يقل ذلك، والواقع لا يقول ذلك، لأننا لم نضطر بعد إلى اللجوء إلى طبع العملة بدون رصيد، ولم نضطر بعد إلى الوقوف في طوابير للحصول على حصص مقررة من الخضار والفواكه، ولم نضطر بعد إلى استيراد اللحوم المجمدة، من تونس، والبطاطس من الأرجنتين. لا زلنا- من طنجة إلى الكويرة- قادرين على الذهاب إلى أي سوق شعبي أو سوبرماركت للحصول على مانريد في الوقت الذي نريد. كل ما فعله الملك أنه أخرج الورقة الحمراء في وجه بعض المسؤولين الذين يلعبون بمصير البلاد، وكأنهم ، من حيث يدرون أو لا يدرون، يريدون أن يوصلوا المغرب إلى ماوصلت إليه دول مجاورة من وهن وفشل في كل الميادين. طبعا المغرب- في أسوأ الظروف- لا يمكن أن يصل إلى ما وصل إليه الجيران، لأنه لم يرفع شعارات ثقيلة، مثل: الصناعات الثقيلة، والثورة الزراعية، والأرض لمن يحرثها، ولم يضطر إلى الشك في كل شيء والبدء من الصفر ؛كالتي نقضت غزلها. المغرب يسير إلى الأمام، ولا يلتفت إلى الخلف.

    • السلام عليكم كانبنا العزيز وصحيفتنا القدس نور اعيننا
      قبل سنوات تعبت من مراسلة جريدة إلكترونية مغربية معروفة بقربها لنضام ونشر كل الاكاذيب حتي يخيل لاحدهم ان المغرب احسن من سويسرا.راسلتها لاصال صوتنا نحن سكان دوار القلوشة بالحي الحسني ولا اريد ان يصاب القارئ بالغثيان يكفي اننا لا نجد مكان نقضي فيه حوائجنا
      وكان ردهم انهم لا يردون ايصال صورة سلبية للخارج
      تصورو بعد خطابه نزل تقريرا مفصلا عن حالة الدوار والكثير من مناطق المغرب وراء الستار
      اردت من موضوعي هذا ان اقول ان المتملقيين سيكونون اول الصف اذا تغير شيء ما مستقبلا ولا حول ولا قوة الا بالله

  5. من شبه المستحيل تحقيق تنمية مستدامة دون وجود نظام حكم ديموقراطي، فالديموقراطية هي الضامن لفعالية آليات الرقابة والمحاسبة ولترسيخ مبدأ فصل السلط، هناك استثناءات محدودة تخرج عن هذه القاعدة العامة كنموذج الإمارات العربية المتحدة التي حققت مستويات تنمية معتبرة رغم تصنيف نظام الحكم بها في خانة “Rogue State” من طرف منظمات دولية غير حكومية، والعلة تكمن في الثروات الطبيعية الضخمة التي تفوق بكثير حاجيات ساكنة محدودة العدد.
    فشل المشروع التنموي في المغرب- هذا إن سلمنا بوجوده أصلا- ما هو إلا تحصيل حاصل، فهل النظام السياسي القائم هو نظام ديموقراطي؟
    الأساس الأول لنظام ديموقراطي يتجلى في سيطرة الهيئات المنتخبة على قرارات الحكومة، لا يمكن أن نسلم بذلك مادامت المؤسسة الملكية تهيمن على تدبير شؤون الوزارات الحساسة أو ما يسمى في المغرب “وزارات السيادة”!
    الأساس الثاني للديموقراطية هو تنظيم انتخابات دورية تكون حرة ونزيهة، هذا المعطى ايضا مشكوك فيه بشهادة أحزاب سياسية مشاركة في الإستحقاقات الإنتخابية وبسبب النظام الإنتخابي الذي أشرفت على إعداده وزارة الداخلية ولا يسمح لأي حزب معارض أن يحوز أغلبية مريحة.
    حرية التعبير الأساس الثالث هي نسبية، لأن هناك خطوط حمراء رسمتها الدولة على سبيل المثال لا الحصر هالة القداسة التي تحيط بشخص الملك وتجعله في منأى من الإنتقاد والمحاسبة.
    أما الأساس الرابع المتعلق بحرية تشكيل والمشاركة في منظمات وجمعيات مستقلة فهو مكفول من طرف القانون ويعتبر النقطة المضيئة في المشهد السياسي القائم.
    الحالة هاته نستنتج أن النظام الحاكم في المغرب ليس نظام إستبدادي ولا نظام ديموقراطي وإنما نظام هجين “Hybrid” .
    عرفت دول في امريكا اللاثينية قفزة نوعية في العقدين الماضين بعد اتخاذها خطوات جادة في بناء المسار الديموقراطي خاصة البرازيل والأرجنتين فيما ظلت دول أخرى مجاورة كفينيزويلا تراوح مكانها بسبب تعثر الإنتقال الديموقراطي رغم ثروة النفط التي تمتلكها.

  6. الذين وصفهم ملك المغرب بحساده يحتلون المرتبة 83 عالميا في التنمية البشرية …ومع ذلك شعبهم غير راض ويتعرضون للقصف المتواصل بسبب الفساد الضاهر والمستتر…..لا خير في سياسات لا تخدم الناس اولا

  7. ملك المغرب محمد السادس لم يعد يطق العيش في المغرب، فهو جعل من باريس عاصمة للمملكة المغربية، وكأنه يتهرب من نتائج سياسته. مقابل تراجع المغرب ارتفعت أموال وثروات الملك محمد السادس. الشعب يعرف ويعي.

  8. يقول النبي صلى الله عليه وسلم (من كان يؤمن بالله واليوم الآخر فليقل خيرا أو ليصمت)
    صدقا لا نفاقا نتمنى للجزائريين الشرفاء لا أن يلتفتوا لمشاكلهم بجدية وشفافية بعيدا عن التطبيل والتخفي خلف هذا وذاك.. وأن يحقق تطورا إنسانيا وحضاريا

  9. مع الاسف يا استاذ حسين غلب طبعك كمعارض سياسي من الخارج على تطبعك كمحلل سياسي ، اذ ان ماورد في خطاب الملك لا يحتمل هذه الابعاد الدراماتيكية …وارهاق النفس بكثرة الاحصاءيات والمقارنات البعيدة عن السياق الموضوعي والزمني لتلك المضامين….؛ وهذا الاسلوب في التعريض السياسي القاءم على استغلال جزءيات المعطيات من باب ويل للمصلين والذي يستهدف الاحكام دون الكيفيات الموصلة اليها…لا يتوخى الا الانتصار للرؤية المسبقة التي يكفيها سماع اشارة معينة لكي يقفز صاحبها صاءحا : هذا اعتراف والاعتراف سيد الادلة فما بالك اذا كان الاعتراف من اعلى هرم في الحكم…!!! ولكي تكتمل سوريالية المشهد ندخل القارىء في نفق المقارنات مع هذه الدولة او تلك دون اعتبار للنسق المرجعي لكل رقم بعينه..وهل يقبل اصلا الاحتكام اليه كمرتكز للمقارنة….وتركيزك على نموذج الاكوادور هو من هذا القبيل لانك تعرف كما اعرف انا باعتبارنا متمكنين من الثقافة الاسبانية ان وضعية الاكوادور والسلفادور والهاندوراس وبوليفيا والبيرو وغواتيمالا وفنزويلا حاليا …لا تمنحنا امكانية المقارنة الا مع الدول المفلسة مثل النموذج المجاور…على اساس انها في وضعية قريبة لكنها افضل….ولعلك لم تنسى ازمة الارجنتين في التسعينات…؟؟؟ ونعود الى خطاب الملك ونقول بان ما جاء فيه هو تكريس لدوره الدستوري في توجيه دفة الامور والتنبيه لمكامن الخلل خاصة وان الامر يتعلق بتدبير عشرات الالاف من الاوراش المفتوحة في اغلب المناطق بهدف تحقيق التنمية المنشودة…وهو ما لم تستطع اغلب المكونات الحكومية التعامل معه وفق انتظارات المواطن…وهذا تعبير ديموقراطي تجده في فرنسا واسبانيا وهولندا …الخ ولكنك لن تجده في الجمهوريات العسكرية الوراثية…والفاهم يفهم…

  10. اولا كلمة “فشل” لم يستعملها، بل ان البرنامج لم يحقق النتائج المرجوة منه و قد كانت عالية على ما يبدو.
    هناك فرق جوهري، بمعنى ان البرنامج رغم كل شيئ قد حقق نتائج معتبرة على الاقل في البنية التحتية
    و جر صناعات مهمة و مهيكلة الى المغرب.
    .
    لكن، هناك اعطاب كثيرة يجب تصحيحها. هذه حقيقة.
    .
    و لا اظن ان ملك المغرب، قد استيقض دات يوم في الاسابيع الاخيرة ليكتشف ما عبر عليه في خطابه، بمقارنة خطابه
    قبل تلاث سنوات. هناك وسائل و موارد تحيطه علما بكل شيئ، هذه دولة. لذلك ارى ان تحليل خطاب الملك كمن يكتشف
    شيئا كان يجهله هو تحليل سطحي، و ارى ان وراء الخطاب اشياء اخرى.
    .
    اولا خطاب الاعتناء بالطبقات الهشة صار حصرا على حزب العدالة و التنمية في السنوات الاخيرة، و قد استفاد الحزب
    من هذا الخطاب كثيرا. و استفراده بهذا النوع من الخطاب ليس في صالح طريقة الحكم في المغرب، التي تعتمد على
    توازن القوى السياسية و تفوق واضح للقصر، لاننا لا زلنا نعيش ملكية تنفيدية.
    .
    ثانيا، و مع استكمال كل التهيئات ليكون القضاء في المغرب مستقلا و صارما، بعيدا عن تجادبات السياسة، التي كانت تشله،
    نرى جلالة الملك، يعيد خطابا يربط النتائج بمحاسبة المسؤولين، الظاهرين و المتسترين في الكواليس. هذا الخطاب هو موجه
    لمن يهمهم الامر، الدين لا يعتبرون لا شعب و لا ملكية بل الدولار … ثم الدولار و هم مستعدون لشل المغرب اقتصاديا من
    اجل مصالحهم، و قد حصل هذا في السنوات الاولى من حكم العهل المغربي.
    .
    انا ارى في الخطاب، رسائل عدة، و موجهة بدقة، لا تستهدف الاحزاب الوطنية الصادقة، بل هدفها شيئ آخر تماما. و سنرى.

  11. باسمي وباسم كل الأحرار المتواجدون في هذا العالم الضالم أتقدم بشكري الجزيل لجريدة القدس ولا أزيد علي تعبير الاخ مغربي من العامة : القدس نور أعيننا
    كنت صغيرا في قريتي وكان بائع (الكرموس) التين يمر علي بيتنا يناذي المكسي مادري بالحافي والزاهي يضحك علي الهموم اللي نايم علي الفراش دافيء والعريان كيف يجيه النوم ويقصد أن الغني لايبالي بالفقير والسعيد لا تهمه أحزان الآخرين. ومن لذيه فراش وفير لا يهمه من ينام في الخلاء.
    هذا هو حال بعض المغاربة يملكون سيارة ووجدو من دفع لهم رسوم دراستهم ويسكنون في بيوت دافيءة والبقية من الشعب تسكن البراريك (البيوت القصديرية )وتموت في صمت لعدم قدرتها علي دفع مصاريف العلاج واذا اعترض أحدهم هاجموه حتي وان كان كاتبا قال فقط ما قاله كبيرهم. ولا يسعني الا ان اقول الله يمهل ولا يهمل ولا حول ولا قوة الا بالله.

  12. للذي سرد علينا أسماء متهمين بسبب أحداث الحسيمة أقول: من حسن حظ هؤلاء أنهم بالمغرب حيث يسمح بالتظاهر ولو كانوا في بلد العسكر لما سمح لهم بذلك ولو تجرؤوا على التظاهر، لكان مصيرهم مصير 300000 الذي قتلوا في ما يسمى بالعشرية السوداء وفي أحسن الأحوال كانوا سيغيبون كما غيب 30000.أما عن الإخوة العرب، فنحن نعرف التدليس الذي يمارسه بعض المعلقين الجزائريين الذين ينتحلون جنسيات عربية للإيقاع بين المغاربة وإخوانهم العرب. للذي يتحدث عن بث رسائل الحقد والكراهية أقول هذه الصفات أنتم الذين برعتم فيها وفقتم فيها كل الشعوب أما المغاربة فمعروفون بانصرافهم لشؤونهم ولا يحقدون على أحد ولا يكرهون أحدا. أما موضوع الصحراء فهو موضوع مغربي وليس موضوع أي جهة كانت وما يدور من لغط بالأمم المتحدة لن يقدم ولن يؤخر وكما يقول المثل المغربي الذي ربما تعرفونه ( البقرة ضربت والعجل اداه مولاه)

  13. حياك الله اخي ابن الوليد..واتمنى لك المزيد من التالق في اطار المنهج التحليلي الذي تختص به..وتجتمع فيه القدرة الكبيرة على الوصول الى العنصر الجوهري او بيت القصيد دون اكثار في الالفاظ اواطناب في التعبير..؛ والتمكن من التدقيق الى درجة التجريد العقلي والذهني وهو امر غير متاح معرفيا الا لاقل القليل..وشكرا.

  14. هل تدري يا جواد ان مدينة القصر الكبير احتفلت قبل شهور باعلانها مدينة بدون عشواءيات…وهي من المدن التي كانت تعاني من هذه الافة بسبب الهجرة القروية…وهل سمعت بان العشواءيات في طريق الاندثار في المغرب وانها ستصبح علامة خاصة بكم..، وهل سمعت عن المغرب الاخضر ومحصول الحبوب الذي تجاوز 100مليون طن…في هذه السنة عدا الفلاحة التصديرية..و.و.و. ونحن لا نفتخر ولا نزايد ولكننا نحمد الله ونقول باننا في بداية الطريق وان هناك عملا جبارا لابد من القيام به في كل المجالات..، واما عن كوننا لا نحس بمعاناة شعبنا فهذا غير صحيح لاننا نفتخر بالانتماء الى الطبقات الشعبية التي عشنا في كنفها ولا نزال وعانينا الامرين في فترة صاحبكم البصري الذي ثبت انه كان ينسق مع عسكركم..واللهم فرج كرب شعبنا الشقيق وابعدعنه الظلم والظالمين ولصوص رزقه امين.

  15. الحسد هو تمني زوال نعمة المحسود ..فهو فعل مذموم ولذلك لا أحد يتمنى كثرة حساده ولم أسمع من قبل أن أحدا حتى ولو كان من جهلاء القوم أن يدعو الله لاكثار حساده أي الذين يتمنون زوال نعمته والاخطر من كل هذا أن ينسب هذا الى رسول الله ان تكذب على الشعب هذا ألفاه ويتكرر باستمرار رغم أن الشعب لا يصدق كل ما يقال له لانه يرى عكس ما يقولون أماأن تكذب وتنسب ذلك للرسول فهذا اثم عظيم ويتطلب التوبة والاستغفار لان طلب كثرة الحساد هو شر والرسول منزه عن مثل هذه الافعال ..
    أن يقول هذا شخص عادي قد ينسب للجهل وقلة المعرفة أمايتفوه به ملك كل كلمة يقولها تراجع عشرات المرات قبل القائها فهذه مصيبة ..
    وربما يكون الله قد استجاب لدعوة الملك ..اللهم كثر حسادنا ،،،وفشلت كل مشاريعه..لكن مع ذلك يبقى أنه آثم فقد نسب للرسول ما لم يقل هناك حديث عن الرسول صلى الله عليه وسلم ،،من يقل علي ما لم أقل فليتبوأ مقعده من النار ،،والحديث الاكثر تواترا ،،من كذب علي متعمدا فليتبوأ مقعده من النار ،،أخرجه البخاري ومسلم

  16. الى الاخ هشامِ.د
    شكرا لك اخي عن التعليق المستفيض وقد اصبت فلا فض فوك
    الى الاخ عبد المجيد ارجع الى تعليقات اخواننا المغاربة حتى تعرف من نصدق. علما ان الجزائر التي تريد اجحافها فقد احتلت المرتبة 89 في التقرير الاممي المذكور. وانا شخصيا غير راضي على هذه المرتبة ولست راض عن النظام الذي قدم لي اكثر بكثير ما قدمه لك نظامك

  17. عودنا السيد مجدوبي على هذا النوع من المقالات التي تنتقد الوضع العام في المغرب وسياسة الدولة ( الملك والحكومة ) و يغلب في هذه المقالات الموقف المعارض لسياسة الحكم
    هذا الخطاب هو ممارسة للنقد والنقد الذاتي وهو نهج عادي منذ أن تولى الملك محمد 6 الحكم: من المفهوم الجديد للسلطة إلى هيئة الإنصاف والمصالحة إلى انتقاد الإدارة العمومية إلى العمل على تثوير سلوكات السلطات الأمنية في تعاملهم مع المواطنين…النقد والنقد الذاتي هو مبدأ ومنهج عقلاني يقوم على تشخيص الاختلالات والمشاكل من أجل الإصلاح و التطوير. هذه الصراحة في نقد الوضع الاجتماعي الاقتصادي في المغرب ميزة إيجابية، لا نجدها في البلدان العربية أو في بلدان العالم الثالث حيث القائمون على الحكم لا يتحدثون إلا عن الازدهار والرقي والنعيم الذي تعرفه هذه البلدان و الذي تستفيد منه شعوبها؛ حتى لو كان المواطنون يعانون الأمرين في الحصول على لقمة العيش. كما يلجأ أولئك المسؤولون إلى استنساخ مقولة المؤامرة الامبريالية الصهيونية الاستعمارية كلما تأزمت أوضاع الشعوب بسبب سياساتهم الهوجاء.
    نعم لنا مشاكلنا في التعليم والصحة والسكن والشغل و الفقر والبيئة، ونحاول بشتى الوسائل رغم قلة الإمكانيات أن نعمل على حلها ولو بشكل تدريجي بطيئ..

  18. يا بلقاسم، السؤال الذي من المفروض الإجابة عنه هو هل هناك حساد أم لا؟ وهل المغرب محسود من بلادكم أم لا؟ أنا سأعطيك أمثلة لتقف عندها : بطلب من الفرق الليبية المختلفة سمح المغرب بانعقاد مؤتمر الصخيرات. ماذا فعلت الجزائر ؟ استدعت مجموعات ليبية للاجتماع في الجزائر للتشويش على مؤتمر الصخيرات. يعقد المغرب اجتماعا لدول إفريقية، تقوم الجزائر بجمع بعض الدول التي تدور في فلكها. يبني المغرب مسجد الحسن الثاني تدب الغيرة والحسد في أوصال الجزائر فتقول إنها ستبني أكبر مسجد في العالم. يبني المغرب ميناء طنجة المتوسطي. تقول الجزائر إنها ستبني ميناء أكبر. يقوم المغرب بتكوين وعاظ ومرشدين لفائدة دول صديقة تعقد الجزائر اجتماعا مع دول إفريقية لعرض (خبرتها) في الموضوع. جريا على العادة في كل رمضان تقام في المغرب الدروس الحسنية، تقوم الجزائر بإقامة دروس تسميها الدروس المحمدية. حتى حينما تسمع الجزائر الكسكس المغربي أو القفطان المغربي تخضر من الحسد. يا بلقاسم، شخصيا حينما أتذكر أن كاتبا ومفكرا جزائريا هو محمد أركون أوصى بأن يدفن في المغرب وأن لا يدفن في الجزائر بلده، أقول : لأمر ما جدع قصير أنفه، وأردد ما كان يقوله الحسن الثاني رحمه الله وما قاله ويقوله محمد السادس: اللهم كثر حسادنا ( يبدو أن السيد بلقاسم لم يستوعب ما تتضمنه كناية ( اللهم كثر حسادنا) معناها – بين السطور- اللهم كثر علينا الخير. فكلما كثر حسادنا زاد خيرنا)

  19. انا هنا لا ادافع عن احد سوى الحقيقة التي اقسم البعض على التنكيل بها بسبق اصرار وترصد …وتحت مسميات مختلفة …بل ووصل الامر بهم الى اتخاذ الدين كوسيلة للدفاع عن احقاد عسكر لا يعرفون المبتدا من الخبر….بالله عليك يا بلقاسم من اين اتيت بهذا الطرح المتعسف ؟؟؟ و ما دليلك من الكتاب والسنة وعلوم الحديث؟؟؟ ام ان الانشاء اهون الامور ويسهل من خلاله المزايدة اللفظية …وشيطنة من نريد بدون حجة نقلية او دليل!!! وكيف ابحت لنفسك تحت اعتبارات سياسية واضحة ورغبة في القدح اوضح … ان تنكر معنى واردا في ايات القران وحديث الرسول صلى الله عليه وسلم؟؟؟؟ وهل قمت بجرد كل التفاسير وما اكثرها وكتب الحديث وما اوسعها وكتب علوم الحديث وما اعقدها وخرجت بهذا الراي الحاسم الذي لايقبل تبديلا او تعديلا؟؟؟ ام ان علم الامام الحجة الهمام الشيخ الفايسبوك اغناك عن البحث والتقصي والتمحيص فقررت ان تتحمل مسؤولية الجزم امام الله ورسوله …!!! اذهب وانظر على الاقل فيما اورده الطبراني عن حديث …كل ذي نعمة محسود….وحاول ان تتبع هذا المعنى عن المفسرين وشراح الحديث وما اكثرهم ولا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم.

    • حياك الله عزيزي المغربي وحيا الله الجميع
      ما قاله العزيز بلقاسم صحيح 100% ومن القرآن والسُنة
      بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ
      قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ الْفَلَقِ (1) مِنْ شَرِّ مَا خَلَقَ (2) وَمِنْ شَرِّ غَاسِقٍ إِذَا وَقَبَ (3) وَمِنْ شَرِّ النَّفَّاثَاتِ فِي الْعُقَدِ (4)
      وَمِنْ شَرِّ حَاسِدٍ إِذَا حَسَدَ (5) سورة الفلق
      قال رسول الله – صلى الله عليه وسلم -: ” لا يزال الناس بخير ما لم يتحاسدوا ”
      ولا حول ولا قوة الا بالله

  20. كالعادة يتفون في الدفاع عن نظامهم بشتم الجزائر،.. حقدهم أسود وـكذبهم سمج لا ينفع معه كلام العقل ولا حديث المعرفة.. ولكنهم انفضحوا والمقال أعلاه بين بعض ما يريدون إخفاءه ولا يزال الكثير قابعا صمتا خوفا من التنكيل في سجون العزة الملكية..
    لتنفترض أن الجزائر ونظامها شر مدقع وفساد مستشري فهل أن ذلك مبرر أن يقبعوا في أواخر التصنيفات الأممية المتعلقة بالتنمية البشرية (التعليم الصحة العمل..)؟؟ هل أن الجزائر مبرر لهم أن يبقى شعب المغرب خارج المدن السياحية يحلم بعيش كريم لا يظطر لأجله أن يمسح حذاء أحد ولا أن يتاجر بشرف أحد؟؟؟
    لتكن الجزائر الشريرة حسودة ولكن الجزائر واله تحسد بلدان الضفة الأخرى لا المغرب هل سمع أحد عن هجرة جزائري إلى المغرب؟؟ لكن هناك مئات الآلاف من المغاربة في الجزائر يعملون بكرامتهم من غير تضييق ولا إهانة كالتي يلاقونها على أعتاب سبتة ومليلية من طرف الأمن المغربي قبل غيره..
    يمكن للعياشة أن يكتبوا ما يشاؤون لأن المغرب الخيالي الذي يتحدثون عنه قد انفضح ويكفي أن يقرأ أي واحد منهم مما يكتبه الخليجيون في النت عنهم وما يسجله الغربيون من تحقيقات ليدركوا أن معركتهم خاسرة لا بسبب الجزائر (المنهارة والمفلسة والمستبدة التي تموت جوعا) ولكن بسبب حكامهم هم.. فكفى نفاقا وكذبا وخسة، فلا أحد يبني وطنيته على كره بلد آخر سوى الشياتة والعياشة المغاربة (حاشى أحرار المغرب وما أكثرهم)

  21. السلام عليكم.
    أحييك أخي إبن الوليد, والله ثم والله, إنك مغربي شهم وطيب وإنسان معقول,وتحليلاتك راقية ومنطقية اتابعها عن كثب.واجدها ذات قيمة سياسية وتاريخية عالية.
    الموضوع باختصار شد يد أن الكمال لله, وشعب المغرب رغم فقره (البعض فقط ) فهو يعيش أحسن من جيرانه أصحاب الغاز والبترول.
    شكرا أخي ابن الوليد لدفاعك عن وطنك المغرب في كل مناسبة. والمغرب في صحراؤه والصحراء في مغربها.إلى أن يرث الله الأرض ومن عليها.

  22. ياسي عبد المجيد ماتقوله هو عكس الواقع ..في المقال ذكر أن المغرب إستحدث وزارة للشؤون الإفريقية تابعة للخارجية وهذا تقليد للجزائر…بالنسبة للأزمة الليبية ، الجزائر إستقبلت 200 شخصية ليبية من القبائل والنشطاء السياسيين والأحزاب قبل مؤتمر الصخيرات الذي فشل ، أما المساجد فالجزائر بنت جامع الأمير عبد القادر سنة 75 قبل أن يقلدها المغرب ويبني مسجد الحسن الثاني في 87 ، أما الجامع الأعظم فهو مشروع قديم يعود لستينيات القرن الماضي..الجزائر بنت أكبر ميناء متوسطي ميناء “جنجن” بجيجل عام 91 ، فقام المغرب ببناء ميناء طنجة …الجزائر اعلنت عن دستور 89 الذي يقر التعددية السياسة والحريات ويمنح تأسيس الأحزاب الإسلامية، فأعلن المغرب بدوره عن دستور 96 الذي يقر إعتماد الأحزاب الإسلامية …حتى في الأمور السياسية الدنيئة قام النظام الجزائري بتأسيس حزب الإدارة والتزوير وسماه التجمع الوطني الديمقراطي ، فقام المغرب بعدها بتأسيس حزب الأصالة والمعاصرة المخزني وهو نسخة أرندي الجزائر…الكسكسي هو موروث جزائري مثله مثل الحايك الذي نقله الجزائريون إلى وجدة التي هي أرض جزائرية تاريخيا ، والقفطان التركي نقله الجزائريون للمغرب خلال فترة الإستعمار، وحتى غناء الراي الجزائري إنتقل إلى المغرب …الجزائر هي من أسست مبادرة النيباد في إفريقيا مع جنوب إفريقيا ونيجيريا كبار القارة ، في وقت يقوم نظام المخزن بتوزيع الهبات والرشاوي على جمهوريات الموز، الغابون وساحل العاج وبوركينافاسو والسنغال…الجزائر قامت بإنجاز مشاريع الترمواي في عدد من المدن الجزائرية فقلدها المغرب في مدينتين مغربيتين …الجزائر دخلت الصناعات العسكرية بقوة وأنشأت 10 شركات و40 مصنعا ،فأراد المغرب هو الآخر الدخول في الصناعة العسكرية …محمد أركون كاتب علماني لائكي يهاجم الإسلام لاتتشرف الجزائر به ، وهو مدفون بجانب دكتاتور الزائير موبوتو سيسيسيكو حليف المغرب…
    خلاصة القول أنه لايمكن مقارنة النملة بالفيل ، فالكبير يبقى كبيرا مهما حاول الخصوم والأعداء الإنتقاص منه ، و الضعيف المغلوب دائما مولع بتقليد القوي الغالب وليس العكس.

  23. ياعزيزي كروي حديث استعينوا على قضاء حواءجكم بالكتمان …وكل ذي نعمة محسود اورده الطبراني ويمكنك متابعة سنده ومدلولاته وارتباطه بمعاني متضمنة في القران الكريم…. فقط حاولوا بذل بعض الجهد في التتبع …وبالمناسبة فانا تتلمذت على يد اكبر عالم في علوم الحديث في الثمانينات وهو الدكتور ابراهيم بن الصديق الغماري رحمه الله في اطار انجاز دراسة مقارنة لنيل شهادة الدراسات العليا …وهي مرحلة كانت تسبق مرحلة دكتوراه السلك الثالث ودكتوراه الدولة…،وقد استفدت منه الكثير في هذا المجال رغم ميلي الى المنطق والفلسفة وتوجهي فيما بعد الى دراسة القانون والشريعة بشكل مقارن…اي انني والله اعلم لست متطفلا…،واكتفي بهذا الرد لان ما تضمته بعض التعليقات التي رايتها للتو من طرف المهوسين بحب العسكر وكره المغرب مكررة وتم الرد عليها في السابق …واللهم اكثر حسادنا….!!!.

  24. تصوروا انني صدقت ان الجزاءر مصنفة في المرتبة 89 ولا ادري في ماذا هي مصنفة اصلا!!! وذهبت الى مواطنين جزاءريين ينتظرون دورهم في الطابور لشراء حصة البطاطس …وحاولت ان اقنعهم بذلك فمن يضمن لي ان اعود مرة اخرى!!!.

  25. هل تعلم يا ياسين أن علماء الحديث يضربون عرض الحائط برواية الراوية الذي يدلس مرة واحدة وأنت (رويت) لنا حديث خرافة عن 23 قرنا من عمر الجزائر دون سند إلا ما كان من تخرصات وأراجيف و أساطير جزائرية. وحينما رددنا عليك ذهبت في عطلة طويلة وغبت حتى خشينا أن يكون قد أصابك مكروه لا قدر الله. وكنا نظن أنك ستتوقف عن طبخ التاريخ على الطريقة الجزائرية المعروفة لأنه يتسبب في عسر الهضم. ما أعجبني أكثر يا يا سين في كشكول التاريخ ،حكاية الصناعة الجزائرية للأسلحة وهذه لن نطلب منك عليها دليلا لأنه يكفي المرء أن يلج الشبكة العنكبوتية ويدخل اسم الطائرات الحربية من صنع جزائري أو الدبابات أو البوارج الحربية أو الصواريخ العابرة للقارات أو حاملات الطائرات . طبعا مسألة الدستور الجزائري الذي أسس للتعدد أقدم من الدستور المغربي لأن الدستور الجزائري صدر سنة 1989 أما الدستور المغربي الذي منع نظام الحزب الواحد فلم يصدر حتى سنة 1962!

  26. الاعزاء المغربي و رفيع، شكرا لكم، و كنت اود ان اكتب تعقيبا لك واحد منكم، لكن ضوابط النشر و محافظة الناشر على توازنات معينة و عادلة، اكتب لكم تعليقا واحدا، فمعذرة.
    .
    فشكرا لكم و على اطرائكم، بصراحة و بدون خجل كاذب، و الله انه يداعب الأنا يا احبائي و اشعر بنفسي فعلا شخصا مثقفا قد ترضى عليه امي :) و يدوم هذا الشعور … لاستقض على حقيقة الامر، انني انسان عادي و لله الحمد و المنة، بلغة عربية على قد الحال، ربما بشيئ من الجرأة زيادة.
    .
    لكم مني ارقى التحيات و المودة.

أترك تعليقاً

القدس العربي قد تستخدم بعض التعليقات في نسختها الورقية - لذا الرجاء كتابة الاسم الأول واسم العائلة واسم البلد ---- لن ينشرعنوان بريدك الالكتروني

characters left